أكثر من ألف حاج قطري قدموا براً... والمجال متاح حتى يوم التروية

أكثر من ألف حاج قطري قدموا براً... والمجال متاح حتى يوم التروية

السعودية تمنع وضع ملصقات لرموز وأحزاب دينية في مقر إقامة الحجاج
السبت - 4 ذو الحجة 1438 هـ - 26 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14151]
حجاج وزائرون أثناء خروجهم من المسجد الحرام من مكة المكرمة أمس (تصوير: أحمد حشاد)
الدمام: عبيد السهيمي - مكة المكرمة: طارق الثقفي
استقبلت السعودية خلال ثمانية أيام أكثر من ألف حاج قطري، عبروا إلى الأراضي السعودية، بعد توجيهات من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، بناء على وساطة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، وذلك للسماح للحجاج القطريين بالدخول إلى السعودية عبر منفذ سلوى الحدودي مع قطر، حيث لا يزال منفذ سلوى يستقبل الحجاج القطريين حتى يوم الثامن من ذي الحجة لمن لديه الرغبة في أداء مناسك الحج.

وأكد مدير عام الجمارك في منفذ سلوى الحدودي الذي يربط بين السعودية وقطر، دخول أكثر من ألف حاج قطري حتى يوم أمس، مؤكدا تدفق الحجاج بشكل أكبر خلال اليومين الماضيين، حيث شهد المنفذ يوم أول من أمس (الخميس) دخول 199 حاجا قطريا، وهي النسبة الأعلى منذ فتح المنفذ البري أمام الحجاج القطريين خلال ثمانية أيام.

ولم تسمح السلطات القطرية للطائرات السعودية بنقل الحجاج القطريين من مطار الدوحة، مما زاد من تدفق الحجاج على المنفذ البري الوحيد الذي يربطهم بالعالم، لا سيما أن عذر السلطات القطرية بعد أربعة أيام بأن المخول بمنح دخول الطيران السعودي هو وزارة الأوقاف القطرية، وليست سلطات الدوحة.

ووفق المسؤولين في منفذ سلوى سيبقى المنفذ مفتوحا أمام دخول الحجاج القطريين حتى يوم الثامن من ذي الحجة 30 أغسطس (آب) الجاري.

بدوره أكد فهد العتيبي، مسؤول محافظة سلوى في المنفذ وهي الجهة التي تستقبل الحجاج وتقدم لهم السكن والتوجيه إلى مطار الأحساء الدولي أو مطار الملك فهد الدولي بالدمام، أن مكتب المحافظة استقبل أكثر من 300 حاج قطري تم توفير السكن لهم في فنادق خمسة نجوم، وتوفير رحلات طيران لهم من مطار الأحساء ومطار الملك فهد الدولي في الدمام.

وتابع العتيبي، أن العمل في المنفذ على مدار الساعة، ويتلقى الحجاج القطريون كل أشكال الرعاية الصحية من تطعيمات وإرشادات صحية أثناء موسم الحج، مضيفا أن جميع الأجهزة الحكومية تعمل لتسهيل إجراءاتهم وتوفير ما يمكن أن يحتاجوا إليه بمتابعة مباشرة من أمير المنطقة الشرقية ومن نائبه.

إلى ذلك، حذرت لجنة إسكان الحجاج في مكة المكرمة على لسان رئيسها المهندس مازن السناري من وضع الصور للرموز الدينية والمذاهب المختلفة والأحزاب، مبينة أن فريضة الحج ليست للتسييس والشعارات الدينية داخل العمائر السكنية، والتي تم استئجارها في عدد من أحياء مكة المكرمة أبرزها العزيزية والسفلة ومنطقة الحرم والرصيفة.

وأبان السناري، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن اللجنة أعدت أرقام ترميز يستطيع من خلالها الحجاج الوصول إلى مقر إقامتهم بالتعاون مع مكتب ممثليات الحجاج، وهذه الأرقام تساعد الحجاج للتواصل مع بعثاتهم والاستدلال على الأماكن بكل يسر وسهولة.

وقال رئيس لجنة إسكان الحجاج في وزارة الشؤون البلدية والقروية، إن اللجنة المخولة بإصدار تصاريح سكن الحجاج أصدرت وجددت 3 آلاف و954 تصريحا لاستيعاب ما يقارب 1.8 مليون حاج بعد أن تولت الكشف على المباني المعدة لإسكان الحجاج وسلامة جميع مرافقها وتوفير المرافق الصحية والمياه والكهرباء ووسائل السلامة.

وقال إن لجنته تأكدت وفق المعايير المتبعة من تهيئة السكن المناسب الذي تتوفر فيه كل الجاهزية في إطار تقديم أفضل الخدمات البلدية للحجاج، وأن ينعموا بالراحة طيلة إقامتهم في مكة المكرمة، مؤكدا وجود عدد من المشرفين الميدانيين لتولي الكشف الدائم والمتابعة والتنسيق.

وأدرجت لجنة إسكان الحجاج المتعاونة مع عدة جهات حكومية مخالفات غير مرغوبة لا تعكس صورة السعودية ضمن اشتراطاتها المتضمنة كشافات الطوارئ ومخارجها ومضخات الحريق وشبكات الإنذار والمياه والتنظيف ونوعية الفرش واشتراطات معمارية وهندسية والسلامة الوقائية والتجهيزات والخدمات العامة ضمن عدة شروط وضعتها لجنة إسكان الحجاج، للحصول على تصاريح إسكان الحجاج بالتعاون مع الدفاع المدني ووزارة الحج والعمرة وشرطة العاصمة المقدسة، وتحال المخالفات المرصودة إلى لجنة النظر في مخالفات إسكان الحجاج بإمارة منطقة مكة المكرمة.
السعودية قطر الحج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة