«المستقبل»: تطورات المنطقة تؤكد هزيمة الأسد وحلفائه الإيرانيين وإرهاب «داعش»

«المستقبل»: تطورات المنطقة تؤكد هزيمة الأسد وحلفائه الإيرانيين وإرهاب «داعش»

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14150]
بيروت: «الشرق الأوسط»
اعتبرت كتلة المستقبل النيابية أن الجيش اللبناني «أثبت في العملية العسكرية التي يخوضها لتحرير جرود القاع ورأس بعلبك من سيطرة المجموعة الإرهابية، أنه قادرٌ على حماية الوطن ومصمم وداعم لاستعادة الاعتبار لدور الدولة»، لافتة إلى أن «الإعلان الواضح والصريح لقيادة الجيش بشأن عدم تنسيقها مع أي حزب أو طرفٍ آخر في هذه العملية العسكرية، أتى بمثابة ردٍّ قوي على ادّعاءات بعض الأحزاب ومزاعمها في هذا الشأن، وهم الذين يريدون بناءَ شرعية مدعاة لسلاحهم غير الشرعي على حساب الوطن وعلى حساب السلم الأهلي وعلى حساب وحدة اللبنانيين في مواجهة عدوانية إسرائيل وللتصدّي للخطر الذي يمثله الإرهاب والإرهابيون».

ورأت الكتلة في اجتماعها الأسبوعي، أن «الحقيقة الأساسية التي تتكشف في ضوء ما يجري في المنطقة ولبنان هي هزيمة الإرهابيين؛ إرهاب بشار الأسد وحلفائه الإيرانيين، وإرهاب التطرف و(داعش)»، مشددة على وجوب القيام بـ«عمل جاد ومثابر من أجل استنهاض القوى المدنية لإعادة بناء الدولة الوطنية والدفع باتجاه التركيز على مبدأ المواطنة واحترام حقوق الإنسان وكرامته واحترام المواطن المؤمن بالعروبة المستنيرة القائمة على الجوامع وتكامل المصالح العربية المشتركة والمتقبلة للتنوع من ضمن الوحدة، والحريصة على العيش المشترك».

وإذ أكدت الكتلة أن اتفاق الطائف «هو المدخل الوحيد لقيام علاقات لبنانية سورية متوازنة قائمة على الاحترام المتبادل لاستقلال وحرية وسيادة كل منهما»، شددت على رفضها «التدخل في الشؤون الداخلية للطرف الآخر، أو المشاركة بشكل مباشر أو غير مباشر في تشريع قتل الشعب السوري وتهجيره»، وأضافت: «إن استقلالَ وسيادة لبنان اللتان نص عليهما اتفاق الطائف والدستور لا يمكن أن يتم التعبير عنهما بشكل مزاجي وعلى القطعة، بل يتم التعبير عنهما من خلال مواقف واضحة للحكومة اللبنانية تؤكد احترام لبنان لانتمائه العربي واحترام قرارات الشرعية الدولية لا سيما القرارات الدولية المتصلة والمختصة بلبنان، وليس من خلال مواقف فردية أو منفردة أو متفرِّدة لبعض الوزراء».

وتوقفت الكتلة أمام الذكرى الرابعة لمجزرتي جامعي التقوى والسلام في طرابلس، معتبرة أن «النظام السوري الذي ارتكب هاتين المجزرتين لا يزال يمارس الدور ذاته سواء في الداخل السوري بحق الشعب السوري الشقيق أو من خلال الأسلوب ذاته، فيما أرسله مع المجرم ميشال سماحة من متفجرات كان يتقصد منها زعزعة الأمن والاستقرار في لبنان وإشعال الفتنة والحرب الداخلية بين أبناء الوطن الواحد». وشددا على «ضرورة الذهاب حتى النهاية في معاقبة الإرهابيين المرتكبين المجرمين بأشدّ العقوبات وذلك بأقصى سرعة ممكنة».
سوريا لبنان اخبار العالم العربي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة