جزء ثانٍ من «السلم والثعبان» و«صعيدي في الجامعة الأميركية» قد يظهران قريباً

جزء ثانٍ من «السلم والثعبان» و«صعيدي في الجامعة الأميركية» قد يظهران قريباً

الجمعة - 3 ذو الحجة 1438 هـ - 25 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14150]
ملصق فيلم «السلم والثعبان» - ملصق فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية»
القاهرة: سها الشرقاوي
نجاح أفلام سينمائية أو أعمال درامية قد يكون فاتحا لشهية صُنّاعها وأبطالها لإعادة تقديمها مجددا في صورة أجزاء جديدة، وهو اتجاه موجود بالفعل عربيا وأجنبيا، لكن الظاهرة الآخذة في الانتشار في الفترة الأخيرة هي إعادة تقديم أعمال سينمائية أو درامية مضى على ظهورها الأول سنوات طويلة.
ظهر ذلك في الدراما التلفزيونية، منها تقديم الجزء السادس من مسلسل «ليالي الحلمية» في الماراثوان الرمضاني 2017، والذي قدم بعد مرور 16 عاما على تقديم جزئه الخامس، كما شهد المارثون ذاته تقديم الجزء الثاني من مسلسل «حكايات بنات» بعد خمس سنوات من تقديم الجزء الأول من المسلسل الذي عرض في عام 2011، كذلك ينوي صناع مسلسل «أفراح إبليس» الذي يقوم ببطولته الفنان جمال سليمان‏، ‏تقديم جزء ثانٍ منه بعد أن مر على الجزء الأول نحو ‏10‏ سنوات‏، ‏ حيث يعيد السيناريست مجدي صابر كتابة الجزء الثاني‏، بعد رحيل السيناريست محمد صفاء عامر.
تحدث كاتب أفراح إبليس لـ«الشرق الأوسط» عن التجربة قائلا: كتابه سيناريو جزء ثانٍ لعمل فني غير مرتبط بعرض الجزء الأول، الصعوبة تكمن في التحدي الكبير في احتمالية أن للعمل آفاقا درامية أم لا، وأيضا الموضوع متوقف على أن الفكرة في الأساس تسمح بطرح قضايا جديدة، وما الجديد الذي سوف يقدم ويكون مختلفا، وتجربتي في مسلسل «أفراح إبليس» ينطبق عليها كل المعايير التي تسمح بإنتاج جزء ثانٍ. ويؤكد الكاتب أن الموضوع ليس له علاقة بمرور سنوات على عرض الجزء الأول ومع التجربة حتى يثبت العكس.
وانتقد صابر تقديم جزء سادس العام الماضي من مسلسل «ليالي الحلمية» موضحا: من الخطأ إنتاج جزء سادس لهذا العمل؛ فأجزاؤه الخمسة مرسخة في أذهان المشاهدين باعتبارها كيانا وحالة قائمة بذاتها للعبقري الكاتب أسامة أنور عكاشة والمخرج إسماعيل عبد الحافظ، ومع مشاركة مجموعة كبيرة من النجوم، وليس هذا معناه المصادرة على الأعمال التي تأتي فيما بعد. يوجد أعمال كثيرة من الممكن أن تنجح أجزاؤها الثانية حتى لو بعد مرور سنوات.
ويبدو أن عدوى «الأجزاء» ستنتقل قريبا للسينما المصرية بعدما قدمتها السينما الأجنبية في أعمال عدة، منها فيلم The Magnificent Seven «العظماء السبعة» الذي يأتي بعد 57 عاما من إصدار النسخة الثانية، وأيضا الفيلم الكوميدي الأميركي «زولاندر» الذي قام ببطولته وإخراجه بن ستيلر، قد تم إنتاج الجزء الأول عام 2001، ثم قدم الجزء الثاني بعد 15 عاما بنفس فريق عمل الجزء الأول، مؤخرا أعلن الكاتب والسيناريست محمد حفظي، رغبته في فكرة تقديم جزء ثانٍ من فيلم «السلم والثعبان» للنجمين هاني سلامة وأحمد حلمي، الذي عرض منذ 16 عاماً، من إخراج المخرج طارق العريان. ونشر حفظي أفيش الفيلم عبر صفحته الرسمية «فيسبوك»، وكتب على الصورة قائلا: «(بفكر) أكتب جزء (تاني) من فيلم السلم والثعبان، لأن الفيلم فعلاً قريب جداً من قلبي، فهو أول سيناريو أكتبه، وبداية علاقتي بالمخرج طارق العريان».
وأما الفيلم الآخر الذي قد يرى النور قريبا فهو الجزء الثاني من فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» للفنان محمد هنيدي، الذي أعلن للجمهور أن أخباراً جيدة في انتظارهم خلال أيام، مؤكداً أن «خلف راجع»، وذلك في إشارة إلى اسم بطل الفيلم الذي عرض قبل 20 عاماً «خلف الدهشوري خلف».
يذكر أن الفيلم حقق طفرة كبيرة في السينما المصرية، حيث استطاع أن يلفت النظر بشدة إلى الكوميديا والنجوم الصاعدين؛ مما جعل هذا النوع من الكوميديا هو النغمة السائدة لفترة كبيرة بعدها، والفيلم من تأليف مدحت العدل وإخراج سعيد حامد، وشارك هنيدي البطولة غادة عادل ومنى زكي وطارق لطفي وهاني رمزي وأحمد السقا.
ولكن السؤال هل إنتاج جزء ثانٍ من أي عمل يناسب زمنيا الفترة التي نعيش فيها، وبخاصة مع عدم إغفال أثر التغيرات السياسة والاجتماعية على العمل الفني حتى لا ينتهي العمل بالفشل، مثلما حدث في الجزء السادس من «ليالي الحلمية»، الذي نال انتقاد الجمهور والنقاد على السواء؟... طرحنا الأمر على المتخصصين في إنتاج أجزاء ثانية من أعمال مر عليها سنوات، فماذا قالوا؟
في البداية، قال المخرج عمر عبد العزيز «فكرة الاتجاه إلى إنتاج أجزاء ثانية للأعمال الفنية أمر متعارف عليه، ويتم استثمارا لنجاح العرض الأول، لكن يجب أن يتم بقرار مسبق، فلا بد أن يكون هناك خطة ورؤية واضحة منذ إنتاج الجزء الأول للعمل أنه سيتم إنتاج أجزاء أخرى، يكون إنتاجه بعد العرض الأول مباشرة». كما أبدى اندهاشه من الأخبار التي تداولت عن إنتاج جزء ثانٍ من فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» معلقا: الفيلم مر على عرضه 20 عاما تقريبا، ويوجد جيل كامل لم يشاهده، والسينما الآن جمهورها هو الشباب الذي يحتاج إلى الجديد كل يوم، والتفكير في إنتاج أجزاء ثانية لأعمال مر عليها 20 عاما يعتبر ذلك «إفلاسا للأفكار»، وقد رفضت من قبل إخراج جزء ثانٍ لفيلم «الشقة من حق الزوجة» الذي أشرفت على إخراجه عام 1985؛ نظرا لعدم الاتفاق من البداية أنه سيكون للعمل جزء ثان، بجانب أن الطلب جاء بعد عامين تقريبا، ما زالت متفائلا بأن السينما المصرية في طريقها للتعافي، ونحن في صدد البحث عن مواضيع جديدة تناسب الفترة التي نعيش فيها، فالفن هو مرآة المجتمع.
كما اتفق معه المخرج الكاتب والناقد الفني رامي عبد الرازق قائلا: أنا ضد إعادة إنتاج أجزاء ثانية لأفلام مر على عرضها سنوات؛ لأن هذه التجربة لم تنجح في أي سينما من سينمات العالم بما فيها السينما الأميركية التي تعتبر المثل الأعلى لنا في السينما التجارية، ومعظم الأفلام التي أنتجت منها أجزاء ثانية بعد سنوات من أجزائها الأولى كانت أقرب إلى «النوستالجيا» منها إلى أن الفيلم معتمد على أساس جديد.
وتابع: بغض النظر عن التجربة الأميركية وعدم نجاحها في إنتاج أجزاء أخرى، لكن ما الذي يستدعي صناع السينما المصرية لإنتاج أجزاء ثانية لأعمال سبق وتم عرضها من 16 إلى 20 عاما؟! وأعتبر ذلك «إفلاسا»، وعندما عرض فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» كنا نضحك ونرى فيه مراهقتنا، لكن الأجيال الجديدة تنظر إلينا وتتعجب ما الذي يجعلنا نحبه ويضحكنا، وبالتالي أرى أنها محاولة في البحث في الدفاتر القديمة، وعلى رأي المثل الشعبي الذي يقول: «التاجر لما يفلس يدور في دفاتره القديمة»، ولم أتخيل نجاح التجربة، ورغم أني لا بد أن أنتظر كي أحكم عليها، لكن لم أتصور أن يقدر لها الاكتمال بشكل أو بآخر.
وختم الناقد حديثه بتقديمه نصيحة لصناع هذه الأعمال، قال فيها: من الأفضل أن تقوموا بكتابة فكرة جديدة تناسب العصر الحالي، وإذا كان لدى أحد القدرة على تجميع هذه الكوكبة التي شاركت في فيلم «صعيدي في الجامعة الأميركية» تحديدا، الذي ربما يكون من الصعب تجميعهم مره أخرى في فيلم، فمن الأفضل صناعة فيلم جديد طازج يناسب روح العصر وبفكرة جديدة، ولا يتم هدر هذه الفرصة، لكي لا يدخلوا في مساحة النوستالجيا اعتمادا على «يلا نجدد شباب صعيدي في الجامعة الأميركية».
مصر سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة