أميركا تبحث وجودها في العراق بعد «داعش»

أميركا تبحث وجودها في العراق بعد «داعش»

ماتيس طلب من بارزاني إرجاء الاستفتاء... ومعارك داخل تلعفر
الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [14148]
قوات عراقية مدعومة من «الحشد الشعبي» تتقدم نحو تلعفر أمس (أ.ف.ب)
بغداد - أربيل: «الشرق الأوسط»
تصدر الوجود الأميركي في العراق في مرحلة ما بعد «داعش» محادثات وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الذي وصل إلى بغداد أمس في زيارة غير معلنة، حسبما كشف مسؤولون أميركيون.

واجتمع ماتيس مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ووزير الدفاع عرفان الحيالي في بغداد لبحث الدور المستقبلي للقوات الأميركية في العراق. ونقلت وكالة رويترز عن اللفتنانت جنرال ستيف تاونسند، قائد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، في مؤتمر صحافي مشترك مع ماتيس قوله إن «هناك خططا قيد الدراسة... سننظر في أمر القوات التي ستتبقى في المستقبل».

وبعد محادثاته في بغداد، توجه ماتيس إلى أربيل، حيث التقى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني. وقال مسؤول أميركي إن ماتيس سيدعو بارزاني إلى إرجاء الاستفتاء على الاستقلال المقرر إجراؤه في 25 سبتمبر (أيلول).

في غضون ذلك، اقتحمت القوات العراقية المدعومة من «الحشد الشعبي» مركز مدينة تلعفر من جهتي الشرق والغرب وسيطرت على ثلاثة أحياء. وأفاد بيان لـ«الحشد» بأن قواته حررت حي النور جنوب شرقي تلعفر وحي العسكري (شمال شرق) فيما حرر اللواء الحادي عشر وفرقة التدخل السريع (التابعة لوزارة الداخلية) وقطاعات الجيش العراقي حي الكفاح.

...المزيد

التعليقات

ابو رامي
البلد: 
nl
23/08/2017 - 08:58
أذا كانت امريكا جادّة في اصلاح ما خربته في احتلالها العراق وانتشار الارهاب واحدا من اسبابها عليها اصلاح العملية السياسية الفاشلة الى اليوم والنظام المحاصصي الذي خرّب المجتمع العراق وعم الفساد نتيجة الفوضى وغياب القانون, فبمجرد خروج امريكا مرة اخرى سيعود الارهاب وتعود داعش لأن بذورها ما زالت موجودة بخلاياها النائمة والمحاصصة مازالت قائمة هي الاخرى والفساد يعم البلاد
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر