«حزب الله» يطور «درون» إيرانية ويستخدمها في جرود القلمون

«حزب الله» يطور «درون» إيرانية ويستخدمها في جرود القلمون

تحمل قذائف... ويكشف عنها للمرة الأولى
الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14148]
بيروت: نذير رضا
تعكس الصور التي بثها الإعلام الحربي التابع لـ«حزب الله» اللبناني، طائرات مسيرة جديدة قادرة على حمل قذائف وصواريخ، تطويرا نوعيا لترسانة «حزب الله» العسكرية، إذ تشير الطائرات المحملة بالذخائر إلى أنها تطوير لطائرات إيرانية من النوع نفسه، ولكن أكبر حجماً، ينشرها الإيرانيون في سوريا.

والطائرة التي كشف عنها الحزب للمرة الأولى ودشنها في معارك القلمون الغربي ضد تنظيم داعش، لم يقدم عنها معلومات إضافية مكتفيا بالقول إنه «نشر طائرات من دون طيار لضرب مواقع ومخابئ وتحصينات لـ(داعش) في منطقة القلمون الغربية قرب الحدود مع لبنان»، حيث بدأ الحزب والجيش السوري النظامي يوم السبت الماضي عملية ضد جيب لـ«داعش» يمتد عبر حدود لبنان مع منطقة القلمون الغربية في سوريا.

وأظهرت لقطات أصدرها الإعلام الحربي، يعتقد أنها التقطت من طائرة من دون طيار، نوعين من الذخائر يجري إسقاطها على الأرض حيث تنفجر.

وتعكس هذه الصور تطويرا في الصناعات العسكرية لدى الحزب الذي أعلن لأول مرة عن استخدام طائرات من دون طيار يصنعها بنفسه، في أكتوبر (تشرين الأول) 2012، حين أسقطت مقاتلات إسرائيلية طائرة مسيرة انطلقت من لبنان، قبل أن يعلن «حزب الله» مسؤوليته عن إطلاقها، ويقول إنه أطلق عليها اسم «طائرة أيوب»، وهي تنتمي إلى فئة طائرات الاستطلاع.

وقال رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات، الدكتور هشام جابر لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه الطائرة التي كشف عنها أول من أمس «صغيرة الحجم، وقادرة على حمل ذخائر تصل إلى 6 ذخائر من الحجم المتوسط»، لافتا إلى أن مداها قصير «ويجري التحكم فيها من غرف عمليات قريبة تبعد مسافة قصيرة، وتحلق على ارتفاع يتراوح بين 200 و300 متر»، وأنها تحلق لمدة ساعة. وقال إن طائرات من هذا النوع «معدة لضرب أهداف تكتيكية، ويستخدم الحزب عدة طائرات من هذا النوع، ومن شأن استخدامها أن يربك (داعش) في المنطقة».

ويستخدم الإيرانيون طائرات مسيرة من هذا النوع في سوريا، تم الكشف عنها عندما حلقت قرب قواعد عسكرية أميركية في منطقة التنف على مثلث الحدود العراقية - الأردنية - السورية، وأسقطت المقاتلات الأميركية إحداها قبل شهرين، مما يعزز الاعتقاد بأن هذه الطائرة قد تكون إيرانية الصنع.

لكن جابر، قال إن هذه الطائرة «أصغر من الطائرات الإيرانية التي حلقت قرب التنف»، لافتا إلى أن هذه الطائرة «هي تطوير لصناعات إيرانية من الطائرات المسيرة». وأكد أنه «من السهل وصول أجزاء منها إلى سوريا حيث يجمعها فنيون في الحزب، ويزودونها بالذخائر». وقال إن الكشف عن طائرات من هذا النوع تحمل ذخائر تسقط وفق نظام «السقوط الحر»، لا ينفي أن الحزب «قد يكون طوّر طائرات قادرة على حمل صواريخ موجهة»، مضيفاً: «عادة ما يعلن الحزب عن نموذج، من غير الإفصاح عن ترسانته ولا يقدم إيضاحات».

وكشفت وسائل إعلام الحزب عن استخدام طائرات مسيرة عائدة له في سوريا، في عام 2014 خلال معارك القلمون، قبل أن تعتمد مقاطع الفيديو الخاصة بمعارك الحزب بشكل خاص على صور جوية التقطت عبر طائرات مسيرة في عام 2015 إثر معارك الجرود الحدودية بين قرى بعلبك والقلمون الغربي في سوريا. وتنتمي جميع تلك الطائرات إلى فئة طائرات الاستطلاع والتصوير.

ويأتي الكشف عن الطائرة المسيرة القادرة على حمل ذخائر كجزء من استراتيجية الحزب للإعلان عن أسلحة مطورة تضمها ترسانته من الأسلحة، ويكشف عنها تباعا في صور يبثها الإعلام الحربي، بينها صواريخ ضخمة قصيرة المدى استخدمها في معارك جرود عرسال الشهر الماضي ضد تنظيم جبهة النصرة، فضلا عن مدافع وآليات جديدة.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة