متطوعون يهود يساندون القضية الفلسطينية ويواجهون الاحتلال

متطوعون يهود يساندون القضية الفلسطينية ويواجهون الاحتلال

الوكالة اليهودية تستدعي سنوياً شباباً لنصرة إسرائيل ينقلب بعضهم عليها
الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14148]
أطفال فلسطينيون في أثناء زيارة إلى القدس (إ.ب.أ)
تل أبيب: «الشرق الأوسط»
اعترفت الوكالة اليهودية بأن عشرات الشباب اليهود الذين يجري استقدامهم إلى إسرائيل كل عام، لتعزيز انتمائهم اليهودي وتثقيفهم على حب الدولة العبرية، تحولوا إلى أنصار للقضية الفلسطينية. وأنه جرى طرد بعضهم.

وجاء هذا الاعتراف بعد الكشف عن إفشال الشباب المذكورين، الذين صرفت إسرائيل ميزانيات كبيرة عليهم، المشروع، بعد اطلاعهم على الأوضاع ميدانيا على الأوضاع في المناطق الفلسطينية المحتلة. واتضح من تقارير سياسية أن المنظمات اليهودية المتخصصة في استقدام الشباب اليهود إلى إسرائيل «للاطلاع» عن قرب على تفاصيل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، صرفت ما يعادل 3 آلاف دولار على كل واحد منهم. والهدف هو جلبهم إلى إسرائيل وتحويلهم إلى دعاة لنصرتها، خصوصا في الموقف من الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ومن بين البرامج الكثيرة التي جرى تنظيمها، إرسالهم إلى منظمة تدعى «إخوة الشعوب»، تأخذهم في رحلات إلى الضفة الغربية. ويعتبر البرنامج الذي تعرضه منظمة «إخوة الشعوب»، من أهم البرامج وأكثرها أهمية بالنسبة للشباب اليهودي في أنحاء العالم.

وضمن البرنامج المشار إليه، يزور الشباب اليهودي إسرائيل، ويمكثون فيها خمسة أشهر، يقومون خلالها بنشاطات متعددة، تهدف إلى تعزيز فهمهم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، والتعرف على هذا الصراع على أرض الواقع.

ولكن المنظمين فوجئوا حين اتضح لهم أن الكثير من هؤلاء الشباب، شارك في مظاهرات فلسطينية، حيث واجهوا جنود الجيش الإسرائيلي جنبا إلى جنب مع الشباب الفلسطيني، ونشطوا كذلك، في مجال مقاومة إخلاء البؤر السكانية الفلسطينية غير القانونية. وقد ظهر عدد غير قليل منهم في أفلام قصيرة وثقت تطوعهم ضمن مخيم «صمود» الفلسطيني، الذي تعتبره قوات الاحتلال مخيما غير شرعي. وكان المخيم أقيم في شهر مايو (أيار) الماضي، في جنوب الخليل المحتلة في منطقة معروفة فلسطينيا باسم «خربة صاروره». وقد جرى إخلاؤه أكثر من مرة على يد قوات الاحتلال، وأعيد بناؤه أكثر من مرة من قبل الفلسطينيين وشباب منظمة «إخوة الشعوب»، الذين شاركوا أكثر من مرة في إعادة بنائه، وشاركوا في المواجهات التي نشبت مع قوات الاحتلال في المكان.

ووثقت الكثير من الأفلام التي جرى تصويرها عبر كاميرا كانت مثبتة على حمالة حقيبة ظهر أحد قادة المشروع، ويدعى دانئيل روت، أعمال العنف التي تمارسها قوات الاحتلال. فيما ظهر في فيلم آخر، ناشط فلسطيني من الخليل، وهو يوزع التعليمات على أعضاء المجموعة، ويرشدهم حول كيفية التصرف حين يصل جنود الاحتلال لإخلاء الموقع. وقد جرى بث الشريط على «القناة الثانية» للتلفزيون الإسرائيلي، التي علقت عليه بـ«إنه لمن السخيف أن نعلم أن هذا البرنامج ممول من قبل الوكالة اليهودية، عبر أحد برامجها الخاصة بمثل هذه النشاطات. وقد دفعت 3 آلاف دولار لكل فرد في المجموعة، التي يقوم أفرادها بالتعرف على الشباب اليهود المشاركين في برنامج (مساع)، الذي تنظمه الوكالة اليهودية، ويقنعونهم بالانضمام إلى النشاطات الهادفة إلى مقاومة إسرائيل». وقالت الوكالة اليهودية في التعقيب على تقرير القناة الثانية، إن «برنامج إخوة الشعوب الذي تنظمه في هذه الحالة، منظمة (هشومير هتسعير)، برنامج تطوعي يساعد الأولاد اليهود والعرب في القدس، والنشاطات التي ذكرت في التقرير، لا تتلاءم مع أهداف برنامج (مساع). ومع تلقينا التقرير نقوم منذ أيام بفحص خطواتنا تجاه البرنامج».

المعروف أن «هشومير هتسيعر»، هو تنظيم يهودي يساري ينشط في إقامة علاقات ودية مع الفلسطينيين، ويؤيد حل الدولتين للشعبين. وقد فسر التنظيم هذا التحول لدى الشباب اليهودي، على أنه «نتيجة طبيعية لأناس شرفاء، يحبون اليهود ولا يرضون لهم أن يكونوا محتلين لشعب آخر، يمارسون القمع والاضطهاد».
اسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة