النظام يجدد قصفه الغوطة الشرقية وجهود لإخراج «النصرة» إلى إدلب

النظام يجدد قصفه الغوطة الشرقية وجهود لإخراج «النصرة» إلى إدلب

حميميم: بقاء مقاتلي التنظيمات المتشددة سيجعل الحلول الدموية أمراً حتمياً
الأربعاء - 1 ذو الحجة 1438 هـ - 23 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14148]
بيروت: كارولين عاكوم
جدد النظام خرقه لاتفاق تخفيف التصعيد في الغوطة الشرقية، بحيث سجّل سقوط أكثر من 45 صاروخا وقذيفة على مناطق في حي جوبر وعين ترما، في وقت ساد الهدوء على جبهات المواجهة بين قواته و«فيلق الرحمن» أو بين الأخير و«جيش الإسلام»، بعد إعلان «المجلس الإسلامي» رعايته اتفاقا للتهدئة بين الفصيلين.
وأمس، ذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن جبهات غوطة دمشق الشرقية تشهد هدوءاً مستمراً منذ عصر يوم الأحد، لجهة القتال بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، ومقاتلي «فيلق الرحمن» من جانب آخر، على محاور عين ترما، والمتحلق الجنوبي، وحي جوبر، في حين قطع القصف المتكرر لقوات النظام هذا الهدوء، بقصف سبع قذائف مدفعية صباحا على مناطق في حي جوبر، وأطراف بلدة عين ترما بخمس قذائف.
وفي حين جدّد «جيش الإسلام» على لسان مسؤوله الإعلامي حمزة بيرقدار، مطالبة «فيلق الرحمن» بإنهاء وجود «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقا) في الغوطة، تنفيذا لاتفاق تخفيف التصعيد مع الروس، معتبرا أن هذا الأمر يشكّل حجة بيد النظام لاستمرار القصف، رفض وائل علوان المتحدث باسم «الفيلق» تحميله المسؤولية، مؤكدا العمل على إخراج «النصرة» إلى إدلب، بينما حذّر المتحدث باسم قاعدة حميميم الروسية من الحلول الدموية، إذا رفض مقاتلوها الخروج.
وأمل بيرقدار في إنهاء حالة التفرقة والانقسام؛ خاصة بعد دخول الغوطة في اتفاق تخفيف التصعيد، وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه سيتم تشكيل لجنة لتطبيق البنود التي سيتم الاتفاق عليها لاحقا بعد تكريس التهدئة بين الفصيلين، مضيفا: «لكن ننتظر جدية في التعامل مع فلول النصرة من قبل فيلق الرحمن؛ لا سيما أن النظام لا يزال يتذرّع بوجود عناصرها في عين ترما لقصفها».
وبعدما أعلن ألكسندر إيفانوف، المتحدث باسم قاعدة حميميم الروسية، أنه «سيكون متاحاً لمقاتلي التنظيمات المتشددة الموجودين في منطقة خفض التوتر في الغوطة الشرقية، مغادرة مواقعهم إلى المناطق الشمالية من البلاد، مع وجود ضمانات تقدمها روسيا للعبور الآمن لهم إلى مدينة إدلب»، عاد ولفت إلى أن هؤلاء المقاتلين «لم يقدموا أي مؤشرات على قبولهم بالخروج»، محملا الدول الداعمة لهم مسؤولية إعطائهم تعليمات للتمسك بقرار البقاء، ومحذرا بأن هذا الأمر سيجعل من تطبيق الحلول الدموية أمراً حتمياً.
وفي هذا الإطار، أكد علوان التزام «الفيلق» بتعهداته قائلا: «يتم العمل على تشكيل لجنة خاصة في الغوطة، تضم ممثلي المؤسسات المدنية والعسكرية والمجالس المحلية، لبحث ووضع خطة لإخراج عناصر (النصرة)، وهذا الأمر يحتاج إلى وقت، ولا يمكن أن يتم بين ليلة وضحاها»، معولا كذلك على تضافر الجهود في الغوطة، لا سيما في ضوء مطالبة الأهالي «النصرة» بحل نفسها، لإخراجها. وفيما نفى علمه بطرح هذا الخيار على «النصرة» أم لا، قال: «عندما تتضافر الجهود والكلمة، لن يجدوا أمامهم إلا خيار التنفيذ».
وقدم «فيلق الرحمن» إحصائية لخسائر قوات النظام والميليشيات الموالية له، خلال 62 يوماً من المعارك التي شهدتها جبهات حي جوبر وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، بين «الفيلق» والقوات المهاجمة، وسط قصف جوي ومدفعي عنيف.
ووثق الفيلق سقوط 335 قتيلاً لقوات النظام، بينهم 18 ضابطاً، وأكثر من 800 جريح، خلال الفترة الممتدة من الثامن عشر من شهر يونيو (حزيران)، حتى الثامن عشر من شهر أغسطس (آب) الحالي، حيث توقفت المعارك بعد توصل «فيلق الرحمن» لاتفاق تهدئة مع الجانب الروسي، دخل حيز التنفيذ في التاريخ ذاته.
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة