رئيس لجنة الدستور: من سيفوز بالرئاسة سيعبر عن جمهورية جديدة

رئيس لجنة الدستور: من سيفوز بالرئاسة سيعبر عن جمهورية جديدة

عمرو موسى: مصر تتجه إلى المستقبل بقواعد قامت على أسس سليمة
الأربعاء - 22 رجب 1435 هـ - 21 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12958]
القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال عمرو موسى، رئيس لجنة إعداد الدستور في مصر، الصادر في يناير (كانون الثاني) الماضي، إن بلاده تتجه إلى المستقبل بقواعد قامت على أسس سليمة، لكنها تعيش أياما دقيقة وفي ظل ظروف «صعبة للغاية»، مشيرا إلى أن «ما تتعرض له مصر هو مؤامرة مضادة وإرهاب مضاد، للقضاء على الحركة السياسية.. لكن، لا يوجد أحد يستطيع إعادة عقارب الساعة في مصر إلى الوراء».
وأضاف موسى، خلال حواره مع الإذاعة المصرية أمس، أن إرادة المصريين في 30 يونيو (حزيران) الماضي، اتفقت على رسم خارطة للمستقبل، تنفذ خطوة بخطوة بداية من تعديل الدستور، تتبعها انتخابات رئاسية، مضيفا: «نحن نتجه إلى المستقبل بقواعد قامت على أسس سليمة».
وعن مشاركة المصريين بالخارج في الانتخابات الرئاسية، قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، إن الانتخابات في الخارج أصبحت جزءا من العمل الديمقراطي المصري، لكن الإقبال لا يزال يحتاج لأكثر من ذلك، حيث لا بد من تسهيل الأمور على الناخبين في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، مطالبا بزيادة عدد المراكز الانتخابية في عدد من المناطق الجغرافية بالبلاد بحيث يكون هناك ممثلون للحكومة المصرية يسهلون على الناخبين عملية الإدلاء بالأصوات.
وأدان موسي الحوادث الإرهابية المتكررة في مصر، وشدد على ضرورة وقوف الدولة بحزم وحسم وقوة في مواجهة الإرهاب، مشيرا إلى أنه لا يوجد مجتمع يقبل بوجود مثل هذا العنف والإرهاب، وطالب بقانون حاسم للقضاء على الإرهاب. وتابع قائلا: «من الآن فصاعدا، نحن في مرحلة إعادة بناء الدولة، فلا بد أن تكون الأسس سليمة والقرارات واضحة ومبنية علي منطق وخطة؛ وعلى الأجهزة الأمنية أن تكون على وعي بتلك الأحداث».
وقال موسى: «لدينا مرشحان فقط في الانتخابات الرئاسية، كل منهما يمثل توجها معينا، رغم أن هناك كثيرا ممن رغبوا في الترشح، لكن دقة الإجراءات المتخذة حجمت الكثير عن الترشح للرئاسة»، مؤكدا أن «من سيفوز في الانتخابات الرئاسية لن يكون خليفة للرئيس الأسبق مبارك، وليس استمرارا للرئيس مرسي، بل يعبر عن جمهورية جديدة، الجمهورية الثالثة، التي لها مرجعية جديدة، وهي الثورة التي أنتجت دستورا قام على تصور وطني وإقليمي جديد، فهذا هو الجديد».
وأشار موسى إلى أن صلاحيات الرئيس في الدستور واضحة، متوقعا أن يكون البرلمان المقبل موزعا بين عدد كبير من القوى، منهم المستقلون، بحيث لا يحقق حزب واحد الفوز بأغلبية البرلمان.
وعن التحديات التي تواجه كلا المرشحين طبقا لبرامجهما الانتخابية، أوضح موسى أنه اطلع على كلا البرنامجين الانتخابيين للمرشحين، مشيرا إلى أنه لا يوجد تحفظ لديه على البرنامجين، ولكن الأساس ليس البرنامج الانتخابي ولكن آليات وكيفية التنفيذ، مؤكدا أنه لا يصح مداعبة مشاعر المصريين بالحديث عن وعود، لكن يجب التنفيذ والوقوف على الطريقة الأسلم للعمل.
وأوضح أنه لا يوجد جدول أعمال أمام الرئيس القادم في مثل هذه الظروف التي تمر بها مصر، مشددا على ضرورة وضع ملفات على المستوى نفسه من الأولوية، منها ضرورة اتخاذ موقف حاسم للقضاء على الإرهاب، مع بداية نشطة للإصلاح، مع إعطاء الثقة للشعب.
وأضاف: «مصر لديها مسؤولية كبيرة تجاه الدول العربية»، مشيرا إلى أن «مصر لا تستطيع أن تتجاهل أو تدير ظهرها للمجال العربي الذي هي جزء منه، وعليها مسؤولية كبيرة لإحداث التوازن، كما لا تستطيع أي دولة أن تأخذ مكان مصر».
وعن اتهامات بوجود ثورة مضادة لثورة 30 يونيو، أوضح موسى أن كلمة ثورة يجب ألا تستخدم بسهولة، متسائلا: «أين الثورة المضادة؟»، موضحا أن ما تتعرض له مصر هو مؤامرة مضادة وإرهاب مضاد، للقضاء على الحركة السياسية في مصر، مؤكدا أن «كلمة ثورة لا يصح أن تطلق على الإرهاب»، مشيرا إلى أنه «لا يوجد أحد يستطيع إعادة عقارب الساعة في مصر إلى الوراء».
وتابع: «كانت هناك خطط سياسية لتغيير منطقة الشرق الأوسط، وكل ما حدث لتولي (الإخوان) الحكم في مصر لم يكن وليد صدفة إنما جرى التخطيط والإعداد والتمويل والتدريب له، لكن الشعب المصري أدرك هذا المخطط وأسقطه في 30 يونيو، التي كانت ثورة شعبية دعمتها القوات المسلحة لمنع الحرب الأهلية».
وعن العلاقات المصرية - الأميركية، قال موسي إن العلاقات بين البلدين الآن في مرحلة إعادة نظر، مشيرا إلى أن الإدارة الأميركية أدركت أن الشأن الداخلي المصري هو اختصاص المصريين فقط، كما أنهم أدركوا جيدا أنه لا يصح تهديد مصر بقطع المعونة عنها.
وأشار إلى أن السياسة الخارجية الأميركية تجاه مصر كانت بها أخطاء مثلما الحال بالنسبة للسياسة الخارجية المصرية تجاه أميركا، مشددا على ضرورة تجنب تلك الأخطاء في المستقبل.
واختتم موسى حواره بدعوة المصريين للخروج والتصويت في الانتخابات الرئاسية، بصفتها دورا وطنيا. وقال: «كل مواطن يصوت كيفما يشاء، لكن عليه المشاركة لأن صوته سيساهم في ترجمة الكثير من الأمور في المرحلة المقبلة».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة