«الشرق الأوسط» تكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في أزمة حجاج قطر

«الشرق الأوسط» تكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في أزمة حجاج قطر

مصدر سعودي: سلطات الدوحة ردّت بعد بيان الخطوط السعودية بـ5 ساعات... وطلبنا كان يمكن إنجازه بـ120 دقيقة
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
الرياض: تركي الصهيل
روى مصدر سعودي مطلع تفاصيل الساعات الأخيرة الحاسمة في أزمة الحجاج القطريين الذين كان من المقرر أن يتم نقلهم على متن 7 طائرات جدولتها الخطوط الجوية العربية السعودية لهذا الغرض، استجابة لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بناء على وساطة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني.
وفيما أصدرت سلطات الطيران المدني القطري بياناً نفت فيه أنها رفضت نقل الحجاج من مطار حمد الدولي في الدوحة إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، كشف مصدر مطلع في سلطات الطيران السعودية أن الرد الرسمي من سلطات الدوحة لم يصل إلا في الساعة التاسعة والنصف مساء أول من أمس، أي بعد 5 ساعات من إعلان البيان الذي أصدرته الخطوط السعودية وأعلنت فيه عن تعذّر إرسال طائراتها لعدم وصول إذن السماح لها بالهبوط في قطر. واستغرب المصدر الذي تحدث إلى «الشرق الأوسط» من الرد القطري الذي طلب من الخطوط السعودية التنسيق في مسألة نقل الحجاج مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في قطر من خلال بعثة الحج القطرية، وهو ما قال إنه لا يتسق مع بروتوكولات ما يسمى بطلبات «الرحلات العارضة» كتلك التي أبدت السعودية استعدادها لتسييرها لنقل الحجاج القطريين من الدوحة إلى جدة لبلوغ المشاعر المقدسة.
وأكد المصدر السعودي أن الطلب الذي تقدمت به الخطوط الجوية العربية السعودية لسلطات الطيران المدني القطرية، كان يمكن إنجازه والبت فيه خلال ساعتين فقط، بينما استغرق القطريون 4 أيام للرد عليه، في تصرف لا يمكن وصفه إلا بـ«المماطلة المتعمدة».
وكانت المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية أعلنت أول من أمس، على لسان مديرها العام المهندس صالح الجاسر، أنه تعذّر عليها حتى الآن جدولة رحلاتها لنقل الحجاج القطريين من مطار حمد الدولي بالدوحة، وذلك لعدم منح السلطات القطرية التصريح لطائراتها بالهبوط، على الرغم من مضي أيام عدة على تقديم الطلب.
وكان مصدر مطلع في سلطات الطيران السعودية قال لـ«الشرق الأوسط»، أول من أمس، إن طائرات الناقل الوطني على أتم الاستعداد للانتقال على الفور إلى مطار الدوحة فور ورود رد قطري على طلب الهبوط بالطائرات. وقال: «الكرة في ملعب السلطات القطرية. نحن مستعدون لتحريك الطائرات فور تلقي رد إيجابي، ولكن يبدو أن الدوحة فضلت اللعب على حبل المماطلة».
السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة