خامنئي يواصل تغيير كبار قادة القوات المسلحة

خامنئي يواصل تغيير كبار قادة القوات المسلحة

يعين قائداً جديداً للجيش الإيراني وينقل صالحي إلى هيئة الأركان المسلحة
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
قائد الجيش الإيراني الجديد اللواء عبد الرحيم موسوي (تسنيم)
لندن: «الشرق الأوسط»
واصل المرشد الإيراني علي خامنئي تغيير قادة القوات المسلحة. وفي أحدث تغيير مفاجئ، أصدر أمس قرارا بتغيير قائد الجيش اللواء عطاء الله صالحي، وتعيين عبد الرحيم موسوي بدلا منه بعد ترقية رتبته العسكرية من العميد إلى اللواء.
وعين خامنئي اللواء عطاء الله صالحي في منصب نائب رئيس الأركان بعد 12 عاما على قيادته الجيش الإيراني.
ونشر موقع خامنئي أمس نص مرسوم تعيين كل من موسوي وصالحي في منصبيهما الجديدين. وفي مرسوم تعيين موسوي يطالبه خامنئي بمتابعة «النهج الثوري والتنموي» و«تنمية القدرات والجاهزية القتالية» و«التنسيق مع القوات المسلحة الأخرى» و«تحسين الأوضاع المعيشية لكوادره» والإسراع في قيادة الجيش إلى مكانة «أكثر استحقاقا» من الوقت الحالي.
وشهدت القوات المسلحة الإيرانية منذ يونيو (حزيران) 2016 تغييرات واسعة في المناصب القيادية بأوامر من خامنئي. وعين خامنئي اللواء محمد باقري بدلا من حسن فيروز آبادي في رئاسة الأركان، وهو أعلى منصب في القوات المسلحة الإيرانية. ويتيح الدستور الإيراني لخامنئي تغيير كبار القادة العسكريين بصفته القائد العام للقوات المسلحة.
وكان خامنئي عين عبد الرحيم موسوي حينذاك في منصب نائب رئيس الأركان محمد باقري. وشغل موسوي بين عامي 2005 و2016 منصبي نائب قائد الجيش ورئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية في الجيش الإيراني. ويضم الجيش الإيراني 4 أقسام: القوات الجوية، والبحرية، والبرية، والدفاع المدني.
وهذا التغيير الثاني في قادة الجيش الإيراني بعدما نقل مرسوم من خامنئي في منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي العميد أحمد رضا بوردستان من قيادة القوات البرية في الجيش إلى منصب نائب قائد الجيش، واختار خامنئي حينها العميد كيومرث حيدري قائدا للقوات البرية.
في 7 يوليو (تموز) الماضي، أصدر خامنئي مرسوما بتمديد مهمة قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري 3 سنوات، وذلك بعد مرور 10 أعوام على تعيينه.
ويأتي تغيير قائد الجيش غداة حصول القيادي في الجيش الإيراني اللواء أمير حاتمي على ثقة البرلمان الإيراني لشغل منصب وزير الدفاع.
وهي المرة الأولى بعد 20 عاما يتولى فيها قيادي من الجيش الإيراني حقيبة الدفاع في إيران.
وتراجع دور الجيش الإيراني بموازاة صعود الحرس الثوري بوصفه قوة موازية في إيران بعد تأسيسه في 1980.
وتنفي السلطة الإيرانية تهميش دور الجيش مقابل الحرس الثوري في الاستراتيجية العسكرية التي يتبناها نظام ولاية الفقيه في إيران.
ويعد الجيش المسؤول عن حفظ الحدود الإيرانية وحفظ استقلال البلاد ووحدة أراضيها، وفق الدستوري الإيراني.
يذكر أن خامنئي أصدر مرسوما الأسبوع الماضي بتعيين رئيس القضاء السابق محمود هاشمي شاهرودي رئيسا جديدا لمجلس تشخيص مصلحة النظام.
كما أصدر خامنئي مرسوما بتعيين 38 شخصية سياسية في عضوية مجلس تشخيص مصلحة النظام.
ايران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة