الشرطة الإسبانية: مقتل يونس أبو يعقوب منفذ هجوم برشلونة

الشرطة الإسبانية: مقتل يونس أبو يعقوب منفذ هجوم برشلونة

كان يرتدي حزاماً ناسفاً > ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 15 قتيلاً
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
برشلونة: «الشرق الأوسط»
أكدت الشرطة الإسبانية أمس (الاثنين)، أن يونس أبو يعقوب المشتبه به في هجوم برشلونة الذي أودى بحياة 13 شخصاً الأسبوع الماضي قتل بالرصاص. وقتلت الشرطة أبو يعقوب الذي كان يرتدي حزاماً ناسفاً قرب سوبيراتس غرب برشلونة، بعدما نبهت امرأة الشرطة بوجود شخص مريب. وكانت الشرطة، التي تبحث عن أبو يعقوب منذ حادث الخميس الماضي في شارع لاس رامبلاس، قالت في وقت سابق اليوم إنه قتل رجلاً آخر وهو يسرق سيارة ليفر بها. وذكر التلفزيون الإسباني نقلاً عن مصادر في التحقيق أن الرجل الذي أطلق عليه الرصاص هو يونس أبو يعقوب الذي قالت الشرطة في وقت سابق اليوم إنه سائق السيارة «الفان» الذي قتل 15 شخصاً في شارع لاس رامبلاس المزدحم في برشلونة الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق من أمس (الاثنين)، أطلقت شرطة كتالونيا نداء للحصول على معلومات عن الشاب المغربي الفار البالغ من العمر 22 عاماً، الذي يعتقد أنه الوحيد الذي لا يزال فاراً من خلية مؤلفة من 12 شخصاً خططوا للهجمات الدامية الشهر الماضي. وقتلت الشرطة أو اعتقلت المشتبه بهم الباقين عقب هجمات الأسبوع الماضي في برشلونة ومنتجع كامبريلس، التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنهما.

وأعلنت السلطات أمس ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 15 قتيلاً، إذ أكدت أن باو بيريز (34 عاماً) الذي عثر عليه ميتاً بعد طعنه بسكين في سيارة من طراز فورد فوكس على مشارف برشلونة الجمعة، قتل على يد أبو يعقوب. وكانت الشرطة أطلقت النار على السيارة عندما اقتحمت حاجزاً عقب اعتداء برشلونة، ويعتقد المحققون أن القتيل هو مالك السيارة، وأن أبو يعقوب سرق السيارة للهروب عقب ارتكابه اعتداء برشلونة.

وحددت الشرطة أوصاف أبو يعقوب، وقالت إن طوله 1.80 سم، ونشرت على «تويتر» 4 صور له بشعر أسود قصير، و3 صور أخرى له وهو يرتدي قميصاً قطنياً باللونين الأسود والأبيض. وقالت الشرطة في كتالونيا الاثنين إنه «خطير ويمكن أن يكون مسلحاً، كما أبلغت السلطات الإسبانية الشرطة الأوروبية، أمس، رسمياً بهوية المشتبه به لتمكينها من القيام بعملية مطاردة في جميع أنحاء أوروبا».

ويركز المحققون عملهم على بلدة ريبول الحدودية الصغيرة على سفح جبال البيرينيه. ونشأ كثير من المشتبه بهم في هذه البلدة، ومن بينهم أبو يعقوب. كما تركز السلطات على إمام مغربي يدعى عبد الباقي الساتي في الأربعين من العمر يعتقد أنه دفع الشباب في ريبول إلى التطرف.

وداهمت الشرطة مزيداً من المنازل في ريبول أمس، بحسب مسؤول الداخلية في كتالونيا يواكيم فورن.

وقالت الشرطة إن الإمام قضى وقتاً في السجن، وكان في وقت من الأوقات على اتصال بمشتبه بهم مطلوبين في تهم إرهاب، إلا أنه لم توجه له مطلقاً تهم في حوادث تتعلق بالإرهاب.

وفي بلجيكا، قال رئيس بلدية منطقة فيلفوردي، إن الساتي أمضى وقتاً في منطقة ماشيلين بالضاحية الكبرى لبروكسل القريبة من المطار، في الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى مارس (آذار) 2016. وفي بلدة مريريت، اتهم أقارب أبو يعقوب الإمام الساتي كذلك بجر ذلك الشاب وشقيقه حسين إلى التطرف.

وقال جدهما لوكالة الصحافة الفرنسية: «خلال العامين الماضيين، بدأ يونس وحسين يصبحان متطرفين بسبب تأثير هذا الإمام». وقال أحد جيران عائلة أبو يعقوب طلب عدم الكشف عن هويته، إن الإمام «جند مغاربة في ريبول ويخطط لهجمات». إلا أن علي السيد، رئيس جمعية النور الإسلامية التي تشرف على المسجد في ريبول، حيث كان يخطب الساتي، قال إن الإمام «لم يبعث أبداً برسالة متطرفة، كل ما كان يدعو إليه هو من الإسلام. إذا كان هو وراء ذلك، فلا بد أنه كان يظهر لنا وجهاً في المسجد ويظهر آخر خارجه». وقال السيد إن الساتي ترك المسجد في أواخر يونيو (حزيران) بعد شهر رمضان، لأنه أراد الحصول على إجازة لمدة 3 أشهر، إلا أن الجمعية لم توافق. والساتي مختفٍ منذ الثلاثاء. وداهمت الشرطة شقته السبت. وتحدثت عن احتمال أن يكون قتل في الانفجار الذي وقع مساء الأربعاء في منزل في الكانار في كتالونيا الذي عثرت فيه الشرطة على 120 قارورة غاز.

وقال قائد الشرطة في كتالونيا جوسيب لويس ترابيرو للصحافيين، إن «الجهاديين المشتبه بهم كانوا يحضرون قنابل لتنفيذ اعتداء واحد أو أكثر في برشلونة»، كاشفاً عن العثور على آثار لمادة بيروكسيد الاسيتون (تي آي تي بي) «المفضلة لدى جهاديي تنظيم داعش»، لأن إنتاجها يتم بمواد تباع في الأسواق.

وتسبب المشتبه بهم في الانفجار عشية هجوم برشلونة الخميس، وهو الخطأ الذي يرجح أنه دفعهم إلى تعديل خططهم. وبدلاً من ذلك، اختاروا استخدام عربة لدهس الحشود في شارع لاس رامبلاس الشهير في برشلونة، حيث يحتشد السياح، مما أدى إلى مقتل 13 شخصاً على الفور، وإصابة نحو 100 آخرين.

وبعد ساعات وقع هجوم مشابه في بلدة كامبريلس الساحلية أدى إلى مقتل امرأة. وقتلت الشرطة المهاجمين الخمسة في كامبريلس كان بعضهم يرتدي أحزمة ناسفة مزورة ويحملون سكاكين.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن القتيل هو يونس أبو يعقوب، إلا أن الشرطة لم تؤكد أو تنفِ ذلك. وقالت وسائل إعلام نقلاً عن مصادر في الشرطة إن الرجل هتف «الله أكبر»، حين واجهته الشرطة قبل أن تطلق عليه النار. وقالت الشرطة الإسبانية أمس، إنها قتلت بالرصاص شخصاً كان يضع فيما يبدو حزاماً ناسفاً. بينما قال التلفزيون الرسمي إن الرجل هو من يشتبه بأنه منفذ هجوم السيارة الفان في برشلونة الأسبوع الماضي.

ورفضت شرطة كتالونيا القول إن كان الرجل الذي أطلق عليه الرصاص في سوبيراتس غرب برشلونة قتل أو أصيب. وذكر التلفزيون الإسباني نقلاً عن مصادر في التحقيق أن الرجل الذي أطلق عليه الرصاص هو يونس أبو يعقوب، الذي قالت الشرطة في وقت سابق اليوم، إنه سائق السيارة الفان الذي قتل 13 شخصاً في شارع لاس رامبلاس المزدحم في برشلونة الأسبوع الماضي. والهارب يونس أبو يعقوب (22 عاماً) مطلوب على خلفية الهجوم بسيارة في برشلونة يوم الخميس الماضي، خلف 13 قتيلاً وأكثر من 120 مصاباً. وكانت الشرطة قد وصفته من قبل بأنه «خطير» وقد يكون مسلحاً. في الوقت نفسه، أفادت إذاعة محلية بأن رجلاً كان يضع حزاماً ناسفاً قتل برصاص الشرطة في سوبيراتس غرب برشلونة، لتكشف بعد ذلك مصادر في التحقيق أن القتيل قد يكون أبو يعقوب. وكانت الشرطة أعلنت أنها بدأت عملية مطاردة واسعة بحثاً عن أبو يعقوب (22 عاماً)، الذي قاد بحسب وسائل الإعلام الشاحنة الصغيرة بسرعة جنونية الخميس الماضي في شارع لاس رامبلاس السياحي.
اسبانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة