مقتل قياديين انقلابيين باشتباكات مع الجيش اليمني في البيضاء

مقتل قياديين انقلابيين باشتباكات مع الجيش اليمني في البيضاء

قوات الشرعية أحبطت هجوما للميليشيات شمال تعز
الثلاثاء - 30 ذو القعدة 1438 هـ - 22 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14147]
تعز: «الشرق الأوسط»
قتل 14 انقلابيا، بينهم قياديان وجرح آخرون خلال الـ48 ساعة الماضية، جراء اندلاع المعارك في عدد من جبهات القتال في مديريات محافظة البيضاء اليمنية.
وبحسب مصادر ميدانية فقد أكدت لـ«الشرق الأوسط» «مقتل 13 انقلابيا ومن ضمنهم القيادي أبو مرتضى وسقط جرحى آخرون من الميليشيات الانقلابية، علاوة على مقتل 7 من المقاومة الشعبية، إثر اندلاع المعارك بين المقاومة من قبائل قيفة وميلشيات الحوثي وصالح الانقلابية عند محاولة هذه الأخيرة التمركز على جبل نوفان الاستراتيجي وعدد من المواقع القريبة منه بعد ساعات من الاستيلاء عليه».
وأضافت أن «عناصر المقاومة الشعبية تداركت الموقف وتمكنت من استرداد الجبل والمواقع المحيطة به ودحر الانقلابيين»، مشيرة إلى أن «المعارك ما زالت متقطعة في بعض المواقع التي سيطرت عليها الميلشيات الانقلابية في وقت سابق».
كما أكدت «مقتل القيادي عزيز السدح، أمس، وجرح خمسة آخرين بينهم ثلاثة قادة من الانقلابيين بمن فيهم القياديان أحمد فضل عامر وأخوه الشهابي فضل عامر، جراء انفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات الانقلابية في وقت سابق بمنطقة لقاح بمديرية ولد ربيع، وذلك عند محاولتهم التقدم وإخراج جثة القيادي الحوثي أبو مرتضى».
وأفشلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مديرية القريشة هجوما للانقلابيين على مواقعها في جبل ذي كلب.
وفي جبهة صعدة، قال العقيد عماد الشهاب، أركان عمليات اللواء 63 مشاه في محور علب، إن «قوات الجيش الوطني من اللواء 63 مشاة تمكنت من قطع خطوط الإمداد على الميليشيات الانقلابية عن تبة الشعير، في مديرية باقم بمحافظة صعدة، من خلال قطع الخط الرابط بين جبل سبهطل وتبة الشعير، وذلك بعد هجوم من ثلاثة محاور على التبة في محاولة السيطرة عليها، وبإسناد جوي من مقاتلات التحالف، حيث تعد تبة الشعير ثاني أهم المواقع التي تتحصن فيها ميليشيات الحوثي».
وأضاف أن «اللواء حصل على غنائم كبيرة من ضمنها طقم فورد ويحمل مدفعا عيار 23 وعدد من الصواريخ الحرارية وأسلحة وذخائر، والآن تقوم القوات بالتقدم باتجاه آل صبحان بعد جبل سبهطل الذي تمت السيطرة عليه في وقت سابق، كما تقوم الفرقة الهندسية التابعة للجيش الوطني بتفكيك الألغام والعبوات الناسبة التي زرعتها الميليشيات في جبل سبهطل والقرى المجاورة لها».
وأشار إلى أن «تبة شعير هي تبة وعرة يتمركز فيها ميليشيات الحوثي وتعد منطقة مهمة كونها تربط عدة تباب مثل تبة الحمراء والتباب السود وجبل سبطهل ومن أهم المواقع التي تؤدي إلى مركز المديرية في باقم».
وكانت وحدات من الجيش الوطني، مسنودة بقوات التحالف، تمكنت قبل ثلاثة أيام من تحرير مواقع جبل سبهطل، والتبة الحمراء، وتبة الثعبان، في محيط مديرية باقم، خلال معارك استمرت لساعات، وذلك بحسب تأكيدات أركان عمليات للواء 63 العقيد عماد الشهاب، مؤكدا أن وحدات الجيش الوطني ستواصل عملياتها العسكرية حتى استكمال تحرير محافظة صعدة وكل مناطق ومحافظات اليمن.
وبالانتقال إلى جبهات تعز، دكت مدفعية الجيش الوطني في القطاع الثاني للواء 22 ميكا، جبهة المحافظة، مواقع ميلشيات الحوثي وصالح الانقلابية في تبة السلال، شرق المدينة، حيث تواصل الميليشيات المتمركزة في التبة قصفها على الأحياء السكنية ومواقع الجيش الوطني موقعة بذلك خسائر مادية وبشرية في صفوف المدنيين.
وتمكنت قوات الجيش الوطني من التصدي لمحاولة هجوم مباغت شنه الانقلابيون على مواقعها في جبل الضعيف وجرداد بمديرية الوازعية، غربا، بعد مواجهات استمرت لساعات وسقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين، بالإضافة إلى إحباط هجوم جديد على مواقع الجيش في الزنوج وجبهة الأربعين، شمال المدينة.
وفي جبهة الصلو الريفية، جنوبا، تجددت المواجهات بعدما استقدمت ميليشيات الانقلابية تعزيزات كبيرة لها وهاجمت المواقع في الصيار مع تبادل قصف مدفعي وسعي الانقلابيين للتقدم نحو مواقع الجيش في مديرية الصلو، في الوقت الذي أجبرت الميليشيات الانقلابية قرى جبل حبشي بالزج بأبنائها في جبهات القتال وتهديدها للرافضين.
وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن «ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية فرضت على أهالي قرية الحجر والسقاء في جبل حبشي الدفع بأبنائها للقتال في صفوف الانقلابيين مقابل فك الحصار عن المنطقة، وهددت من يرفض أوامرها بإجبار أهاليه من النزوح من منازلهم وقراهم ومغادرة المنطقة».
كما شنت ميلشيات الانقلاب تشن هجوماً عنيفاً على موقع القيزان بجبهة الساقية بمحافظة الجوف (شمالا)، وقابلها قصف مدفعي عنيف من وحدة المدفعية للجيش الوطني بالسلان تمكنت من خلاله تفريق صفوف الميليشيات الانقلابية أثناء هجومهم على جبهة الساقية.
تزامن ذلك مع اندلاع اشتباكات عنيفة غرب منطقة صبرين بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية بمديرية خب والشعف.
وعلى الصعيد الميداني، أيضا، سقط عشرات القتلى والجرحى من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية جراء غارات شنتها مقاتلات التحالف على مواقعها وتجمعاتها في عدد من المدن والمحافظات اليمنية، مع التحليق المستمر للمقاتلات على سماء صنعاء خلال الـ48 ساعة الماضية. وأفاد شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» أن مقاتلات التحالف شنت غاراتها على مواقع الانقلابيين في الفرقة الأولى مدرع بصنعاء. كما استهدفت المقاتلات معسكرا تدريبيا في منطقة القلاب، شمال شرقي مديرية مستبأ في محافظة حجة.
اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة