جرد الأنهار الجليدية يساعد على فهم آثار الاحتباس الحراري

جرد الأنهار الجليدية يساعد على فهم آثار الاحتباس الحراري

الأربعاء - 21 رجب 1435 هـ - 21 مايو 2014 مـ
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
ستساعد عملية جرد حصلت أخيرا للأنهار وحقول الجليد الجبلية، على فهم آثار ظاهرة الاحتباس الحراري على المناطق الجليدية المغلقة.
ومخزون راندولف الجليدي (آر.جي.آي)، عبارة عن مجموعة من الخرائط الرقمية للكتل الجليدية، باستثناء غرينلاند وصفائح الجليد في القطب الجنوبي.
من جهة أخرى، قال جورج قاصر الخبير في الانهار الجليدية بمعهد الأرصاد الجوية والعلوم الجيوفيزيائية التابع لجامعة انسبروك، الذي لعب دورا رئيسا في هذا الجهد: "صرنا نعرف أخيرا ما هو عدد الأنهار الجليدية على الأرض وموقعها وحجمها بالإضافة إلى كمية الجليد الذي تحتوي عليه".
ويوجد ما يقرب من 200 ألف نهر وحقل جليدي تغطي حوالى 730 ألف كيلومتر مربع - مساحة تعادل مساحة كل من ألمانيا والدنمارك وبولندا مجتمعة -ويبلغ مقدار المياه المجمدة حوالى 170 كيلومترا مكعبا.
وسيكون الجيولوجيون قادرين الآن على حساب آثار ظاهرة الاحتباس الحراري بصورة أكثر دقة على الأنهار والحقول الجليدية، حسبما افادت جامعة إنسبروك.
ويمثل ذوبان هذه الكتل الجليدية، التي تعتبر صغيرة بالمقارنة باثنين من الصفائح الجليدية الضخمة في العالم، ثلث الزيادة الملحوظة في مستويات البحار.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة