مستشارو ترمب ينفضّون من حوله

مستشارو ترمب ينفضّون من حوله

استقالة أعضاء أربعة من مجالسه الاستشارية
الأحد - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 20 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14145]
صورة أرشيفية تجمع في المكتب البيضاوي الرئيس ترمب مع راينس بريبوس (الثاني من اليسار) ومايك بنس وستيف بانون وشون سبايسر ومايكل فلين (أ ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط»
انفض العديد من مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترمب من حوله بسبب تصريحات له قلل فيها من مسؤولية مجموعات يمينية متطرفة وأتباع تفوق العرق الأبيض عن أعمال عنف في شارلوتسفيل (فرجينيا) أسفرت عن مقتل امرأة وجرح 19 شخصا قبل أسبوع.

وحل ترمب اثنين من مجالسه الاستشارية الاقتصادية المؤلفة من رؤساء شركات وخبراء اقتصاديين بعد انسحاب عدد منهم، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. كذلك استقال أول من أمس جميع أعضاء مجلسه للفنون والإنسانيات معا، وأعلنوا في رسالة مفتوحة إلى الرئيس أن «تجاهل خطابك البغيض كان سيجعلنا متواطئين مع أقوالك وأفعالك»، داعين ترمب إلى الاستقالة.

كما أعلن قس إنجيلي يرأس مجمعا كنسيا في نيويورك عن الانسحاب من دائرة المستشارين الدينيين لدى ترمب. وصرح القس أي آر برنارد، مدير «المركز الثقافي المسيحي» الذي يضم 37 ألف عضو، لشبكة «سي إن إن» «تحتم علي الابتعاد تماما». وبرنارد الأسود هو العضو الوحيد الذي يعلن انسحابه من مجلس المستشارين الإنجيليين الرئاسي الذي يضم 25 عضوا. وأوضح «عندما بدا (ترمب) مترددا في الأسبوع الفائت، خصوصا بشأن شارلوتسفيل، أدركت وجوب اتخاذ قرار أشد وقعا من المغادرة فحسب. تحتم علي الانفصال تماما».

وتابع: «عندما يتردد المرء بهذا الشكل (...) فهذا يثبت أنه خاضع لتجاذبات آراء محيطه. ولدي مشكلة في هذه الطريقة في ممارسة السلطة».

...المزيد
أميركا

التعليقات

وسام ابراهيم
البلد: 
سوريا
20/08/2017 - 04:10
أمريكا كانت دولة عظمى على كل المستويات، ولكن للأسف أصبحت دولة بلا قيادة، لا يبدو لها رئيس ولا سياسة خارجية ولا قوة عظمى بدون قيادة وكأنها سفينة في البحر تتجاذبها الرياح، ماذا فعل رئيسها إلى الآن ؟. كل الذي فعله منذ استلامه السلطة يتلخص بمنع الأبرياء من دخول أمريكا، أهان رئيس المكسيك، حليفه الرئيس دول الحلف الأطلسي بدأوا بالإبتعاد عنه تدريجيا، يراضي روسيا لرد الجميل، وعمله الرئيسي في إدارته أصبح إقالة موظف وتعيين آخر بدلا منه والشيء الغريب صمت مجلس الشيوخ والكونغرس عن كل الذي يحصل، هل أصبحوا راضين عن أن تصبح أمريكا هكذا بلا رئيس فاعل وبلا قيادة؟.
عرض الكل
عرض اقل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة