السلطات اليونانية تعتقل بلجيكية للاشتباه بانتمائها لمنظمة إرهابية

السلطات اليونانية تعتقل بلجيكية للاشتباه بانتمائها لمنظمة إرهابية

مسيرة صامتة للجاليات العربية والأجنبية وسط أثينا رفضاً للإرهاب
الأحد - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 20 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14145]
أثينا: عبد الستار بركات
ذكرت السلطات اليونانية أنها ألقت القبض على مواطنة بلجيكية للاشتباه بانتمائها لمنظمة إرهابية، ووفقا للمصادر فقد تم القبض على المواطنة البالغة من العمر 22 عاماً في جزيرة كورفو على متن سفينة الركاب «يوبر فاست» المتجهة من مدينة باري الإيطالية نحو مدينة إيغومينيتسا شمال غربي اليونان. ووفقا للتقارير فإن أمر الاعتقال جاء استنادا إلى مذكرة أوروبية تتهمها بالانتماء لمنظمة إرهابية، ومن المحتمل أن تكون المشتبه بها من أصول مغربية، ولم تذكر الشرطة تفاصيل متعلقة بالاتهامات الموجهة لها. ولم يتضح بعد تاريخ صدور مذكرة التوقيف أو ما إذا كانت مرتبطة بحادثة معينة.
وكانت السلطات الإيطالية قد أخبرت سلطات الادعاء اليونانية أن الشابة غادرت متن عبارة من إيطاليا إلى مرفأ إيغومينيتسا اليوناني، وبعد عملية مشتركة لسلطات الموانئ والشرطة أثناء توقف العبارة في جزيرة كورفو تم اعتقالها، وجاري التحقيق معها.
في غضون ذلك، نظمت مجموعة «زاجل» و«المنتدى اليوناني للمهاجرين» مساء أمس السبت مسيرة صامتة من ميدان سينداغما وسط أثينا إلى مقر السفارة الإسبانية في شارع ذيونيسو آريوباجيتو بالقرب من متحف أكروبوليس، بهدف رفض الإرهاب والتضامن مع الشعب الإسباني. حيث وقفت المسيرة دقيقة صمت أمام السفارة، ووضعت قوارب ورقية مكتوب عليها عبارات التضامن. يذكر أن مجموعة «زاجل» هي أول جمعية للاجئين الجدد، تكونت في مدرسة «المنتدى اليوناني للمهاجرين»، من 22 لاجئا ولاجئة، وتعقد اجتماعاتها في مركز «ويلكمون» للاجئين وتهدف الجمعية إلى تنفيذ نشاطات لتسهيل اندماج اللاجئين والمهاجرين في المجتمع اليوناني، ويقول أحد أعضاء الجمعية إن «زاجل» هي كلمة عربية تعني «الحمام الزاجل». يرمز بها إلى السلام والتنقل ونقل الرسائل إلى الإنسانية، أما القارب الورقي هو الرمز الذي اختاره «المنتدى اليوناني للمهاجرين رمزا للاجئين». ومن جهتها تحاول السلطات اليونانية بكل ما لديها من أجهزة أمنية واستخباراتية السيطرة على المندسين الذين يأتون إليها بمستندات مزورة على أنهم لاجئون أو مهاجرون، وقد يكونون ضمن صفوف «داعش» الإرهابي أو يعملون لصالح منظمات إرهابية، وحتى الآن لم تتعرض الأراضي اليونانية لأي عملية إرهابية، في حين أنها الوجهة الأولى لمئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين كدولة عبور إلى بقية دول الاتحاد الأوروبي الغنية.
اليونان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة