النمساويون يكتشفون بحيرتين جديدتين

النمساويون يكتشفون بحيرتين جديدتين

البحث جارٍ عن اسمين لهما
الأحد - 28 ذو القعدة 1438 هـ - 20 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14145]
فيينا: بثينة عبد الرحمن
تقول كلمات النشيد النمساوي الوطني، إنّ النمسا بلاد الجبال والبحيرات والرجال، وقبل سنوات فقط أجاز البرلمان بعد نقاش مستفيض مشروع قانون بإضافة وبلد «النساء»، وذلك بعد احتجاجات عارمة لناشطات يؤمن بالجندرة والمساواة كاملة.
فيما يختص بالبحيرات، تحتفل النمسا هذه الأيام بظهور بحيرتين جديدتين تماما تكونتا قبل أسبوعين فقط في إقليم سالزبورغ شمال غربي النمسا ببلدية كلينار معتمدية بونغاو.
ومعلوم أنّ إقليم سالزبورغ يضم 600 بحيرة أصبحت الآن 602 فيما يبلغ العدد الكامل للبحيرات بعموم النمسا 5 آلاف بحيرة تتنوّع بين صغيرة وكبيرة، وبين عميقة وضحلة، وباردة ودافئة, وتختلف ألوانها بين زرقاء وخضراء غامقة لثرائها بالمعادن، ومنها بحيرات مفتوحة وأخرى تحيط بها الجبال.
ظهرت البحيرتان الجديدتان، عقب عواصف قوية ضربت أجزاء من إقليم سالزبورغ، فجرفت مياه الجليد الذائب من قمم الجبال التي تتكون منها سلاسل الألب الشرقية وهي تعاني عاما بعد عام بسبب التغيير المناخي وارتفاع درجات الحرارة، بالإضافة لمياه الأنهار الجليدية الذائبة الجارية.
من جانبه وفي تصريحات لوسائل الإعلام، أكّد عمدة المنطقة على أنّ البحيرتين رُبطتا بمجار مائية مختلفة وأنهار، وذلك حرصا على بقائهما وحتى تظل مياههما متحركة متجددة ونقية وعذبة، واصفا لونهما بالأزرق الفيروزي كما وُزّعت العديد من الصور الفوتوغرافية وعلى الشبكة العنكبوتية.
في سياق مواز، اقترح البعض لتسمية البحيرتين (جوزيف الأول وجوزيف الثاني)، وذلك تقديرا للمجهود الجبار الذي قام به عمدة المدينة جوزيف وقيادته، يدويا لحملة نظافة واسعة لإخلاء البحيرتين من الصخور الضخمة التي جرفتها المياه حرصا على ألّا تعيق الصخور والحجارة الضخمة السباحة وبالتالي تقلّل من حظهما وجاذبيتهما كبحيرات سياحية خاصة، وقد أُعلن عنهما كمواقع سياحية جذابة يمكن للسياح الاستمتاع بهما وبالمناظر من حولهما.
لم يحظ الاقتراح بإطلاق الاسم المعتمد على البحيرتين قبولاً واسعاً على الرغم من ما يحظى به العمدة من تقدير سيما أنّ حشوداً من أهل المنطقة قد شاركت بدورها ومن دون كلل في زحزحة ونقل الصخور، وعليه ما تزال الفرصة سانحة للمشاركة في تسمية البحيرتين وتقديم اقتراحات بأسماء جذابة شريطة أن تكون موسيقية خفيفة على السمع والنطق.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة