اليمن: كشف مخطط لـ {القاعدة} يستهدف وحدات أمنية باستخدام الزي العسكري

اليمن: كشف مخطط لـ {القاعدة} يستهدف وحدات أمنية باستخدام الزي العسكري

باسندوة يؤكد صمود الحكومة رغم التحديات المفتعلة
الأربعاء - 22 رجب 1435 هـ - 21 مايو 2014 مـ رقم العدد [ 12958]
صنعاء: حمدان الرحبي
أحبطت وزارة الداخلية اليمنية أمس، مخططا لعناصر تنظيم القاعدة، يستهدف الوحدات العسكرية والأمنية في البلاد، وذلك باستخدامهم الزي العسكري الجديد، مشيرة إلى أن السلطات الأمنية وجّهت رجال الأمن بالتدقيق على هويات العسكريين، تحسبا لأي أعمال إرهابية محتملة، فيما اعتبرت «الداخلية اليمنية» أن الاعتداءات التي تتعرض لها أبراج الكهرباء وأنابيب النفط، جريمة إرهابية هدفها إشاعة الفوضى، وإعاقة عملية التسوية السياسية والانتقال السلمي للسلطة، في المقابل، قال محمد سالم باسندوة رئيس حكومة الوفاق الوطني إن الحكومة اليمنية، صامدة رغم ما تعرضت له من صعوبات مفتعلة، وأنه يرحب بالنقد الهادف، دون أي إساءة لأحد.
وأوضحت وزارة الداخلية اليمنية في بيان صحافي أمس، أنها رصدت مخططا لعناصر تنظيم القاعدة، يستهدف الوحدات العسكرية والأمنية في البلاد، وذلك بعد أن تلقت الأجهزة الأمنية معلومات مؤكدة عن استخدام عناصر «القاعدة» الزي العسكري الجديد أثناء تنفيذ العملية الإرهابية المحبطة، وشددت الوزارة إجراءاتها الأمنية، وأمرت الأجهزة الأمنية المنتشرة في أمانة العاصمة والمدن الأخرى، بالتدقيق في هويات العسكريين الذين يعبرون النقاط الأمنية، وطالبتهم بأخذ الحيطة والحذر، تحسبا لأي أعمال إرهابية محتملة.
وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية أمس، مقتل قيادي في تنظيم القاعدة، يدعى «جليبيب اليماني»، وذلك في محافظة البيضاء التي ينشط فيها عناصر التنظيم، وأكدت أن الجيش سيواصل عملياته لملاحقة الجماعات الإرهابية في أي منطقة توجد فيها، فيما اعتقلت الأجهزة الأمنية أحد العناصر القيادية في التنظيم اسمه أنيس العامري، وكنيته «أحمد الأعرج»، وذلك في الحديدة غرب البلاد، حيث جرى نقل العامري عبر طائرة عسكرية إلى العاصمة صنعاء، تمهيدا لتسلميه إلى الجهات المختصة، للتحقيق معه.
من جهة أخرى، صنّفت وزارة الداخلية اليمنية، الأعمال التخريبية التي تتعرض لها أنابيب النفط وأبراج الكهرباء، بـ«الجرائم الإرهابية»، وذلك بعد ازدياد عمليات الاعتداء عليها أخيرا، وأوضح المركز الإعلامي في وزارة الداخلية في بيان صحافي أول من أمس، أن من يستهدفون مقدرات الشعب وثرواته ومصالحه هم عناصر إرهابية، واعتبرت أن أعمال قطع طرقات المشتقات النفطية، والاعتداء على أبراج الكهرباء وأنابيب النفط، دعم مباشر لـ«القاعدة»، وخدمة لأهدافها مقابل إشاعة الفوضى في المجتمع، وعرقلة مسيرة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، وإعاقة عملية التسوية السياسية، والانتقال السلمي للسلطة.
وهاجم مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة أمس، دورية عسكرية في مديرية الشحر في حضرموت جنوب البلاد، وبحسب المصادر الأمنية، أسفر الهجوم عن مقتل جنديين، وذلك بعد أن أطلق المسلحون الرصاص على الدورية التابعة لحراسة ميناء الضبة، خصوصا أن مدينة الشحر بحضرموت تعد من المدن الحيوية، وتضم ميناء لتصدير النفط الخام.
وفي سياق الوضع السياسي، دافع محمد سالم باسندوة رئيس حكومة الوفاق الوطني عن حكومته أمام البرلمان أمس، بأنها صامدة رغم ما تتعرض لها من صعوبات مفتعلة، وقال باسندوة بعد أن طلب البرلمان استجواب الحكومة على خلفية الاختلالات الأمنية وأزمة المشتقات النفطية، وانقطاع الكهرباء التي تشهدها اليمن حاليا، «نسمع أحاديث عن فساد حكومة باسندوة، فإذا كنت فاسدة، فأنا مستعد أن أقدم نفسي للنائب العام، ولرئيس الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وللهيئة العليا لمكافحة الفساد».
وتشكلت حكومة الوفاق، بعد تسليم الرئيس السابق علي عبد الله صالح السلطة، إثر اندلاع ثورة الشباب في فبراير (شباط)، 2011، وتتكون من 36 حقيبة وزارية، مقسمة مناصفة بين حزب صالح المؤتمر الشعبي العام وحلفائه، وأحزاب اللقاء المشترك وشركائه.
وقال رئيس حكومة الوفاق الوطني خلال الجلسة التي حضرها مع تسعة وزراء، إنه حريص على أن تبقى الحكومة متوافقة، وإنها استطاعت أن تصمد منذ عامين وخمسة أشهر، وعبر عن رفضه للإساءة له ولحكومته.
وأضاف باسندوة في خطابه أمام البرلمان «أنا لست ضعيفا، ونرحب بالنقد الموضوعي الهادف إلى تقويم الاعوجاج، وتصحيح الأخطاء، لكننا لن نقبل من أي أحد الإساءة».
وأشار رئيس حكومة الوفاق الوطني إلى أن حكومة الوفاق، شكلّت من الأطراف السياسية، بموجب المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية المزمنة، وهي حكومة توافقية تعمل جاهدة للخروج من هذه المشكلات.
إلى ذلك، اعتبر اللواء عبده الترب وزير الداخلية اليمني، جماعة الحوثيين الشيعية، وتنظيم القاعدة، والحراك الجنوبي المسلح، من أهم التحديات التي تواجه الدولة، وطالب اللواء الترب خلال جلسة البرلمان، الحوثيين بتسليم السلاح، والانخراط في العمل السياسي عبر إنشاء حزب خاص بهم.
من جهة أخرى، ألقت قوات الأمن اليمنية أمس، القبض على عشرة أشخاص من المشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة، في محافظة إب وسط البلاد.
وقال مصدر في وزارة الداخلية اليمنية، إن الأجهزة الأمنية في مدينة العدين بمحافظة إب، ألقت القبض على الأشخاص العشرة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، وبحوزتهم أسلحة، وذلك أثناء وجودهم اليوم في المدينة.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة