النظام يفشل في اقتحام جوبر ومعلومات عن توجه لعقد هدنة

النظام يفشل في اقتحام جوبر ومعلومات عن توجه لعقد هدنة

المعارك تتجدد بين «فيلق الرحمن» و«جيش الإسلام» في الغوطة
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
رجل من دوما بالغوطة الشرقية لدمشق يقدم الماء لعامل ينزل حمولة مساعدات من الهلال الأحمر السوري أمس (أ.ف.ب)
بيروت: يوسف دياب
تجددت الاشتباكات بين فصيلي «فيلق الرحمن» و«جيش الإسلام» المعارضين، في الغوطة الشرقية، أمس، على أكثر من موقع، وسط اتهامات التخوين المتبادلة بين الطرفين، ومحاولة الهيمنة وفرض النفوذ على مناطق الغوطة، بالتزامن مع ارتفاع وتيرة الهجمات التي يشنّها النظام على مناطق سيطرتهما، سواء في حي جوبر الواقع في الطرف الشرقي للعاصمة دمشق أو في مدن وبلدات الغوطة. في وقت كشف مصدر من المعارضة لـ«الشرق الأوسط»، الداراني عن معلومات تفيد بأن «النظام سيعلن خلال ساعات عن هدنة في حي جوبر، بعد عجزها التام عن اقتحام الحي، وتحقيق أي تقدم على الأرض».

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن «اشتباكات دارت وبوتيرة متقطعة، بين (فيلق الرحمن) و(جيش الإسلام) في أطراف مزارع الأشعري، وسط استهدافات متبادلة بينهما»، مؤكداً أن «هذه الاشتباكات تأتي بعد نحو 72 ساعة، من اقتتال متصاعد الوتيرة بين الطرفين في الأشعري، ومحيط الأفتريس بالغوطة الشرقية». ونقل المرصد عن مصادر وصفها بالـ«موثوقة»، أن الاشتباكات «أسفرت عن سقوط أكثر من 10 جرحى بين طرفي القتال».

وتقاذف الفريقان كرة المسؤولية عمّا يحصل في مناطق سيطرتها، خصوصاً «فيلق الرحمن» الذي أصدر بياناً شديد اللهجة، رأى فيه أن «جيش الإسلام استغلّ انشغال الثوار بمواجهة الفرقة الرابعة في عين ترما، ليقتحم صباحاً (أمس) بأرتال الإجرام، مزارع الأفتريس والمحمدية». وقال «لم يخجل جيش الإسلام من أن يكون هو وقوات النظام في خندق واحد بمواجهة الثوار»، معتبراً أن «جيش الإسلام فقد مصداقيته وكشف أمام الجميع كذبه، وغدا واضحاً بتآمره على الثورة والثوار، وحربه المفتوحة عليهم، في ظلّ صمت مريب من مؤسسات الثورة ومرجعيتها».

بدوره أعلن وائل علوان الناطق باسم «فيلق الرحمن»، على صفحته على «تويتر»، أن «المجموعات الأمنية لـ(جيش الإسلام)، داهمت بلدة الأفتريس وصولاً إلى جبهات المحمدية، وأسرت 40 مقاتلاً من (فيلق الرحمن) المرابطين على الجبهات». ورأى أن «اعتقال المرابطين الذي يصب في مصلحة الأسد، أسقط كل الذرائع والمزايدات الفارغة، وميّز بين الثوار المدافعين عن الغوطة، والمكلفين بوأد الثورة ومحاربة الثوار».

لكن هذا الاتهام، قابلها اتهام آخر، إذ اعتبر مصدر مقرّب من «جيش الإسلام»، أن «فيلق الرحمن بات شريكاً مع (جبهة النصرة)، في مهاجمة مواقع جيش لإسلام». وأكد لـ«الشرق الأوسط»، أن «الفيلق والنصرة اقتحما بشكل مفاجئ، مواقع (جيش الإسلام) في منطقة الأشعري، وسيطروا على عدة نقاط، لكن الأخير نفّذ هجوماً معاكساً، واستعاد نقاطه التي خسرها واستولى على مواقع إضافية، وهو ما أدى إلى توسيع رقعة الاشتباك».

المصدر الذي رفض ذكر اسمه، أوضح أن «جبهة النصرة تمارس ضغوطاً على (فيلق الرحمن) في الغوطة، فيضطر الأخير لمجاراتها والتعاون معها، بدليل أن مواكب سيارة كانت تجوب بعض مناطق الغوطة، وترفع أعلام النصرة والفيلق معاً».

ومع تصاعد وتيرة الاقتتال بين أكبر فصيلين للمعارضة السورية في الغوطة، لم تتوقف هجمات النظام على جبهات حي جوبر في الطرف الشرقي للعاصمة دمشق، وبلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، في محاولة من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، للتقدم وإحداث خرق في دفاعات «فيلق الرحمن». في وقت أكد فيه إسماعيل الداراني، عضو «مجلس قيادة الثورة» في ريف دمشق لـ«الشرق الأوسط»، أن «محاور القتال في عين ترما وحي جوبر تشهد أعنف المعارك». وأعلن أن «الثوار تمكنوا من تفجير مبنى ليل الأربعاء، تابع لمركز قيادة جيش النظام، ما أدى إلى قتل وجرح عدد كبير من عناصره». وكشف الداراني عن معلومات تفيد بأن «النظام سيعلن خلال ساعات عن هدنة في حي جوبر، بعد عجزها التام عن اقتحام الحي، وتحقيق أي تقدم على الأرض».

من جهتها، تحدثت «شبكة شام» الإخبارية المعارضة، عن هجوم نفذه النظام صباح أمس، على محاور بلدة عين ترما ووادي عين ترما في الغوطة، وعلى جبهة المناشر في حي جوبر. وأعلنت أن «مقاتلي (فيلق الرحمن) تصدوا للقوة المهاجمة وتمكنوا من قتل 5 من عناصرها وجرحوا عدداً آخر، وأجبروها على التراجع»، مؤكداً أن عين ترما وحي جوبر «تعرضتا لقصف عنيف جدا بأكثر من 60 صاروخاً من نوع (فيل) و(زلزال) شديدي التدمير، بالإضافة 4 خراطيم متفجرة وعشرات القذائف، ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى بين المدنيين والثوار».

وعلى وَقْع القصف الصاروخي والمدفعي، دخلت صباح أمس قافلة مساعدات من معبر مخيم الوافدين إلى الغوطة الشرقية، مؤلفة من 48 شاحنة محملة بالأغذية والمواد الطبية. وقال فيودر أوتشينسكي، المتحدث باسم «المركز الروسي للمصالحة في سوريا» إنه «تم إرسال نحو 30 طنّاً من المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية». وقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن أوتشينسكي قوله: «لقد دخلت 6 شاحنات (كاماز) روسية إلى الغوطة، عبر نقطة تفتيش للشرطة العسكرية الروسية، وهي تحمل مواد غذائية مخصصة للسكان المحليين».

لكن مدير «شبكة رصد» في الغوطة الشرقية والناشط الإعلامي عمّار الحسن، أوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن «المساعدات التي دخلت إلى الغوطة الشرقية، هي من الأمم المتحدة، ولا علاقة للروس بها على الإطلاق». ولفت إلى أن «الشاحنات الـ48 التي أدخلت، كانت محملة بمواد طبية وغذائية، وجرى توزيعها على مدينة دوما وبلدتي الشيفونية وحوش الضواهرة»، لافتاً إلى أن «المساعدات ستوزع كل يوم على منطقة معينة».
سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة