وزيران فرنسيان يمضيان الإجازة في منزل شريكة تاجر مخدرات

وزيران فرنسيان يمضيان الإجازة في منزل شريكة تاجر مخدرات

تقدما بدعوى ضد موقع نشر الخبر
الجمعة - 26 ذو القعدة 1438 هـ - 18 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14143]
باريس: «الشرق الأوسط»
قرر وزيران في الحكومة الفرنسية ملاحقة موقع إخباري بتهمة القذف. وكان موقع «ميديابار» المعروف بوقوفه وراء كشف سلسلة منaفضائح السياسيين، قد أشار إلى أن كلاً من سيباستيان لوكورنو، وزير الدولة لشؤون البيئة وزميله جيرار دارمانان، وزير الحسابات العامة، يمضيان إجازة الصيف في منزل مشترك يعود لرفيقة تاجر مخدرات في جزيرة كورسيكا.
وبحسب الموقع، فإن الفيللا الجميلة الواقعة على بعد 30 كيلومتراً من مدينة أجاكسيو، تعود لشريكة حياة جيلبير كازانوفا، وهو ناشط سابق من دعاة انفصال كورسيكا، كان رئيساً لغرفة التجارة والصناعة في إقليم جنوب الجزيرة. لكن الأمر المثير للريبة هو أن كازانوفا من أصحاب السوابق، وقد أدين، سنة 2010 بالحبس لمدة 8 سنوات في قضية شبكة لتهريب المخدرات تنشط في دول عدة. وأضاف الموقع، أن الجهات الأمنية المحلية في المنطقة فوجئت بوجود الوزيرين، دون أن تحاط علماً لاتخاذ إجراءات لحمايتهما.
كورسيكا، الجزيرة الفرنسية الواقعة في المتوسط، غير بعيد عن الساحل الجنوبي للبلاد، تحولت إلى الوجهة المفضلة لعدد كبير من مسؤولي الحكومة، خلال الشهر التالي. وكان رئيس الوزراء إدوار فيليب قد طلب من وزرائه أن يكونوا على أهبة الاستعداد عند الحاجة. والمقصود ألا يسافروا إلى قارات بعيدة لقضاء عطلة الصيف. لكن العادة جرت أن يخطر المسؤولون الكبار في الدولة السلطات المحلية بأماكن وجودهم.
من جهته، علق متحدث باسم مركز الشرطة في الجزيرة قائلا، إنهم درسوا الموضوع الذي أثاره موقع «ميديابار» ولم يجدوا ما يهم، خصوصاً أن السيدة مالكة المنزل قد انفصلت عن كازانوفا. أما محاميه فصرح بالقول إن موكله قد سدد دينه للمجتمع، وهو ما زال ينفي تورطه بتجارة المخدرات، وهناك محاولات لإعادة النظر في المحاكمة.
وهي ليست المرة الأولى التي يثور فيها جدل حول إجازات لسياسيين في كورسيكا. ففي صيف 2015 أمضى الرئيس الأسبق نيكولا ساركوزي عطلته في مزرعة دارت حول أصحابها تحقيقات بخصوص تبييض الأموال.
فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة