الرئيس الأميركي يواجه انتقادات عنيفة من معسكره

الرئيس الأميركي يواجه انتقادات عنيفة من معسكره

يتمسك باتهام «الطرفين» في المواجهات العنصرية بولاية فرجينيا
الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14142]
مظاهرة احتجاجية على تصريحات ترمب أمام برجه في نيويورك والتي ساوى فيها بين الطرفين في أحداث فرجينيا (أ.ف.ب)
نيويورك: «الشرق الأوسط»
يواجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتقادات متزايدة داخل معسكره خلفيتها هذه المرة تصريحاته الأخيرة التي أثارت موجة من الاستنكار لم تقتصر فقط على معسكر خصومه السياسيين، وإنما تضمنت الكثير من الأصوات من داخل حزبه الجمهوري، والتي أعادت إلى الأذهان الانتقادات التي وجهت له العام الماضي من قبل الكثير من المتنفذين في الحزب الجمهوري أي قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية بعد نشر مقاطع من فيديو اعتبرت غير لائقة بشخص أصبح على بعد خطوات من البيت الأبيض.
من الواضح أن التصريحات الأخيرة أثلجت صدور اليمين المتطرف، إذ سارع الزعيم السابق لجماعة «كو كلوكس كلان» ديفيد ديوك الذي كان من أبرز وجوه التجمع خلال المواجهات بين اليمين واليسار في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا إلى الترحيب بتصريحات الرئيس، والتي عاد ليقسم فيها اللوم بالتساوي في أعمال الشغب على «الطرفين». وكتب ديوك على «تويتر» «شكرا سيدي الرئيس ترمب على صدقك وشجاعتك في قول الحقيقة عن شارلوتسفيل والتنديد بالإرهابيين اليساريين». وفي المقابل أعلن نجم كرة السلة ليبرون جيمس «لطالما كانت الكراهية موجودة في أميركا. كلنا يعرف ذلك، لكن دونالد ترمب أعاد الترويج لها».
أثار ترمب بتصريحاته عاصفة جديدة من الاستنكار عمت الولايات المتحدة بتأكيده أن مسؤولية أعمال العنف التي هزت شارلوتسفيل تقع على «كلا الطرفين».
وكتب رئيس مجلس النواب الجمهوري بول راين «يجب أن نكون واضحين. نظرية تفوق العرق الأبيض كريهة. هذا التعصب مخالف لكل ما يؤمن به هذا البلد. لا يمكن أن يكون هناك أي التباس أخلاقي». وأعربت النائبة الجمهورية عن فلوريدا إيليانا روس ليتينن عن غضبها فكتبت «اتهام كلا الطرفين بعد شارلوتسفيل؟! لا. العودة إلى مذهب النسبية حين نتحدث عن كو كلوكس كلان وأنصار النازية وتفوق العرق الأبيض؟ لا، قطعا».
وكان قد وقع أكثر من سبعين جمهوريا نافذا رسالة إلى حزبهم في أغسطس (آب) الماضي تطالب بوقف تمويل حملة دونالد ترمب. وكتب الجمهوريون في مسودة الرسالة الموجهة إلى رئيس المجلس الوطني الجمهوري رينس بريباس ونشرتها صحيفة «بوليتيكو» «إننا نعتقد أن نزعة دونالد ترمب إلى إثارة الشقاقات وقلة كفاءته وتهوره وشعبيته المتدنية إلى مستوى قياسي، كل هذه العوامل قد تحول هذه الانتخابات إلى مد ديمقراطي». وكتب الموقعون أن «هذه الإساءات الأخيرة أضيفت إلى حملته القائمة على الغضب والإقصاء، والتي قام خلالها بالتهكم على ملايين الناخبين وأهانتهم، بمن فيهم المعوقون والنساء والمسلمون والأقليات».
وفي مؤتمر صحافي صاخب عقده في برجه بنيويورك، ألقى ترمب المسؤولية على أنصار اليمين المتطرف والمؤمنين بنظرية تفوق العرق الأبيض الذين تجمعوا في هذه المدينة الصغيرة بولاية فرجينيا، إضافة إلى المتظاهرين الذين تجمعوا للتنديد بهم. رفض في تصريحه الأول يوم السبت الماضي توجيه الاتهام بأعمال العنف إلى المجموعات اليمينية المتطرفة والعنصرية، مرده قلة المعلومات المتوافرة لديه في ذلك الحين. وقال مبررا رد فعله ذاك الذي أثار عاصفة من التنديد «عندما أدلي بتصريح أحب أن أكون دقيقا. أريد الوقائع. الحوادث كانت قد حصلت لتوها». لكن أمام سيل الأسئلة، عاد ترمب لاحقا وكرر موقفه الأول. وقال: «أعتقد أن هناك أخطاء ارتكبت من كلا الطرفين»، فيما بدا كبير موظفي البيت الأبيض الجديد الجنرال السابق في المارينز جون كيلي غير مرتاح وبقي واقفا بلا حراك كأنما متشنجا بجانبه طوال المؤتمر الصحافي الطويل.
وأكد ترمب «دققت في المسألة عن كثب، أكثر بكثير من معظم الناس. كان لدينا من جهة مجموعة من الأشرار. وكان لدينا من الجهة الأخرى مجموعة عنيفة جدا أيضا. لا أحد يريد قول ذلك، لكنني سأقوله الآن». وتابع مصعدا النبرة إزاء استمرار الصحافيين في مواجهته «وماذا عن اليسار البديل الذي هاجم اليمين البديل مثلما تسمونه؟ ألا يتحمل جزءا من المسؤولية؟ ثمّة روايتان لكل قصة». قال: «لقد نددت بالنازيين الجدد. لكن كل الذين كانوا هناك لم يكونوا من النازيين الجدد أو من أنصار نظرية تفوق العرق الأبيض، إطلاقا». وأكد «هناك أشخاص طيبون من الطرفين».
وفي نكسة جديدة للرئيس الجمهوري، أعلن رئيس «الاتحاد الأميركي للعمل - رابطة المنظمات الصناعية»، أكبر نقابة عمالية في الولايات المتحدة، استقالته من عضوية مجلس مهمته تقديم المشورة للرئيس بشأن الاقتصاد، لينضم بذلك إلى عدد من رؤساء مجالس إدارة شركات آخرين. وأعلن ريتشارد ترومكا بعد قليل على انتهاء المؤتمر الصحافي المرتجل في ترمب تاور «لا يمكننا أن نشارك في مجلس مع رئيس يتساهل مع التعصب والإرهاب الوطني». وأضاف: «علينا أن نستقيل باسم عمال أميركا الذين يرفضون أي شكل من أشكال إسباغ الشرعية على هذه الجماعات العنصرية».
وكان الرئيس السابق باراك أوباما كتب الأحد على «تويتر» مستشهدا بنيلسون مانديلا «لا أحد يولد وهو يكره شخصا آخر بسبب لون بشرته أو أصوله أو ديانته»، وقد حصدت التغريدة أكثر من ثلاثة ملايين إعجاب ما جعلها الأكثر رواجا على الإطلاق بحسب موقع «تويتر» نفسه.
كما كتب السيناتور بيرني ساندرز المرشح سابقا للانتخابات التمهيدية الديمقراطية، على «تويتر» متوجها إلى ترمب «أنت عار على بلادنا وعلى ملايين الأميركيين الذين قاتلوا وقتلوا لهزم النازية».
وكتب حاكم فرجينيا الديمقراطي تيري ماكوليف أن «قادة من جميع الأطراف ومن جميع أنحاء البلاد، نددوا بهؤلاء الأشخاص وبأفعالهم بكلام واضح وبلا تردد. الشعب الأميركي بحاجة إلى أن يقوم رئيسه بالأمر نفسه، وهو بحاجة إلى ذلك في الحال». واغتنم ترمب المؤتمر الصحافي ليلمح إلى أن مستشاره الاستراتيجي المثير للجدل ستيف بانون قد يغادر البيت الأبيض قريبا.
وقال في وقت يثير مستقبل بانون المناصر لليمين البديل الأميركي الكثير من التكهنات منذ عدة أيام «سوف نرى ما يحصل لبانون» لكنه حرص على الدفاع عنه فقال: «بانون صديق (...) إنه شخص طيب، ليس عنصريا».
وأعلنت إدارة الحدائق الوطنية الثلاثاء أن مجهولين قاموا بتخريب نصب لينكولن الشهير في واشنطن فكتبوا عبارات بذيئة بالطلاء الأحمر على أحد أعمدة الصرح المكرس للرئيس إبراهام لينكولن الذي ألغى العبودية في أميركا.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة