عباس يستفز إسرائيل بتهنئة زعيم كوريا الشمالية بعيد التحرير

عباس يستفز إسرائيل بتهنئة زعيم كوريا الشمالية بعيد التحرير

مسؤول فلسطيني: موقفنا لا يتحدد بناء على الموقف الأميركي
الخميس - 25 ذو القعدة 1438 هـ - 17 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14142]
رام الله: كفاح زبون
استغل مسؤولون إسرائيليون رسالة تهنئة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، للهجوم الشديد على عباس، بل والسخرية منه كذلك.
وأشعلت الرسالة التي جاءت في ذروة التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، وحملت التهاني من عباس لكيم جونغ أون بمناسبة عيد التحرير، جدلا كبيرا في تل أبيب التي فسرتها بمناصرة فلسطينية للظلم.
وقالت تقارير إسرائيلية، إن توقيت إرسال المذكرة في ذروة التوتر النووي بين الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الشمالية، أدهش كثيرين في إسرائيل وفي أوساط زعماء العالم. وكتب وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت «تغريدة» قال فيها: «في البداية هتلر، ثم بعد ذلك صدام حسين، والآن كيم جونغ أون. إذا كنتم تبحثون عن موقف أخلاقي، فابحثوا من الذي يدعمه الفلسطينيون، وافعلوا عكس ذلك».
أما وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، فغرد ساخرا: «لائحة مهام أبو مازن هي أن يرسل برقيات تهنئة حارة لكيم، وأن يدفع الأموال للإرهابيين، ومن ثم يقول للعالم إنه شريك في عملية السلام».
ولم يتوقف الأمر عند تغريدات مسؤولين إسرائيليين، بل تفاعل كثير من المواطنين في إسرائيل مع تعليقات هؤلاء المسؤولين، وكتبوا حول «حماقة التوقيت»، وأن الفلسطينيين «لا يفوتون أي فرصة لارتكاب الأخطاء»، إذ إن إسرائيل تعتبر كوريا الشمالية ضمن تحالفات «الشر».
وكان وزير الجيش الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، قد صرح في أبريل (نيسان) الماضي، بأن كوريا الشمالية هي جزء من مسار الشر الذي يشمل سوريا، و«حزب الله»، وإيران، واصفا إياهم بـ«مجموعة متطرفة ومجنونة».
وقد ردت كوريا على ليبرمان بالقول: «من الأجدر لإسرائيل أن تفكر مرتين في إبعاد حملة التشهير ضدنا، التي تهدف إلى إخفاء جرائم الاحتلال في المناطق العربية، وتعرقل العملية السلمية». وتعتبر العلاقة الفلسطينية - الكورية عكس ذلك، وتوصف بأنها جيدة ومتقدمة إلى حد ما. وفي هذا السياق قال المسؤول الفلسطيني أحمد مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، إن العلاقات بين كوريا الشمالية ومنظمة التحرير قائمة منذ عشرات السنين، وكوريا الشمالية اعترفت بدولة فلسطين منذ 1988، وتوجد فيها سفارة فلسطينية.
وأضاف مجدلاني موضحا: «نحن لسنا جانبا في هذا الصراع، وموقفنا لا يتحدد بناء على الموقف الأميركي. هذه برقية يرسلها الرئيس منذ سنوات طويلة إلى زعيم كوريا الشمالية، ومن يريد استغلالها لافتعال أزمة فهذا شأنه».
وعادة ما يرسل عباس بشكل تلقائي رسائل تهنئة لكل زعماء العالم بأعياد بلدانهم. ومن هذا المنطلق أرسل عباس تهنئة إلى «الأمين الأول لحزب العمل الكوري، القائد الأول للجنة الدفاع الوطني لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، القائد الأعلى للجيش كيم جونغ أون، بعيد التحرير».
وقال عباس في برقيته: «إن الشعب الكوري قدّم أغلى التضحيات من أجل حريته وكرامته»، وعبّر عن تقديره «لمواقف كوريا التضامنية الثابتة الداعمة لحقوق شعبنا، ونضاله العادل من أجل إنهاء الاحتلال، وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، الضمانة الأكيدة لتحقيق السلام العادل، الذي تتطلع إليه جميع شعوب المنطقة».
وتمنى عباس للزعيم جونغ أون موفور الصحة والسعادة، وللشعب الكوري مزيدا من الاستقرار والازدهار، ولعلاقات الصداقة التاريخية بين فلسطين وكوريا الشمالية وشعبيهما، مزيدا من التطور والنماء.
كما أرسل عباس كذلك برقيات تهنئة في نفس اليوم، لنظيريه الباكستاني والهندي بيوم الاستقلال، ولرئيسي كوريا والكونغو بالعيد الوطني.
فلسطين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة