بتذكرة واحدة شهرياً... دور العرض تفتح أبوابها لك

بتذكرة واحدة شهرياً... دور العرض تفتح أبوابها لك

خطة «مجنونة» طرحها أحد مؤسسي «نتفليكس»
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1438 هـ - 16 أغسطس 2017 مـ
دار عرض لشركة «إيه إم سي» في أركاديا بكاليفورنيا (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
بينما تكافح دور العرض لتحقيق إيرادات، طرح ميتش لوي أحد مؤسسي موقع «نتفليكس» لخدمة البث على الإنترنت خطة وصفت بالمجنونة لإنعاش صالات العرض، حيث يكون بوسع كل شخص مشاهدة كل الأفلام المعروضة مقابل ثمن تذكرة واحدة شهرياً.

وذكر موقع بلومبرغ أن لوي الذي يدير شركة ناشئة باسم «MoviePass»، يعتزم تخفيض سعر اشتراك مشاهدة الأفلام إلى 9.99 دولار أميركي لمشاهدة أي فيلم معروض بأي سينما في الولايات المتحدة تقبل بطاقات الائتمان.

وستدفع «MoviePass» بحسب الموقع، سعر كل تذكرة استخدمها المشتركون، باستثناء الأفلام ثلاثية الأبعاد أو شاشات «آي ماكس».

وقد تخسر «Movie Pass» أموالا كثيرة بتطبيق الخطة الجديدة، وهكذا جنت الشركة أمس (الثلاثاء) أموالا من بيع حصة أكثرية من شركة Helios and Matheson Analytics Inc، وهي شركة بيانات صغيرة في نيويورك.

ورفضت الشركتان التعليق على تمويل المشروع فيما ارتفعت أسهمهما 5.7 في المائة لتصل إلى 8.95 دولار مع نهاية تعاملات الثلاثاء في نيويورك.

ونقل «بلومبرغ» عن المسؤول التنفيذي في Helios and Matheson تيد فارنسورث قوله إن الهدف من الخطة تكوين قاعدة بيانات ضخمة عن العملاء وجمع بيانات عن سلوكيات المشاهدة، وهي معلومات ربما تستخدم في توجيه إعلانات أو مواد تسويقية إلى المشتركين.

ويقول فارنسورث: «الأمر يختلف عن (فيسبوك) أو (غوغل)... كلما فهمنا جمهورنا أكثر نجحنا في استهدافهم أكثر».

وتهاوت أسهم الشركات المشغلة لدور العرض الثلاثاء على خلفية المخاوف من أن تسعيرة Movie Pass قد تلحق ضررا بشركات الإنتاج أو العارضين.

وتأمل الشركة في حل ما يراه لوي أكبر عامل وراء أفول صناعة دور السينما، وهو ارتفاع سعر التذكرة، وليس منافسة نتفليكس أو أمازون لخدمات بث الفيديو.
أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة