معرض قاهري يبرز صوراً نادرة لرموز «عدم الانحياز»

احتفالاً بمرور 116 عاماً على العلاقات المصرية - الصربية

فرقة «كولو» الصربية للفنون الشعبية (وزارة الثقافة المصرية)
فرقة «كولو» الصربية للفنون الشعبية (وزارة الثقافة المصرية)
TT

معرض قاهري يبرز صوراً نادرة لرموز «عدم الانحياز»

فرقة «كولو» الصربية للفنون الشعبية (وزارة الثقافة المصرية)
فرقة «كولو» الصربية للفنون الشعبية (وزارة الثقافة المصرية)

احتفالاً بمرور 116 عاماً العلاقات المصرية - الصربية، نظمت دار الكتب والوثائق المصرية بالتعاون مع الأرشيف الوطني الصربي معرضاً بالمجلس الأعلى للثقافة، الأربعاء، يضم العديد من الوثائق والصور الفوتوغرافية النادرة لرموز حركة «عدم الانحياز» التي ضمت 29 دولة في بداية تأسيسها.

وتحتفي وزارة الثقافة المصرية هذه الأيام بالعلاقات مع صربيا عبر برنامج «أيام الثقافة الصربية في مصر» بمشاركة جهات متعددة منها وزارة الخارجية المصرية وسفارة صربيا في القاهرة.

ويوضح أستاذ التاريخ بجامعة القاهرة الدكتور محمد عفيفي، أحد المشاركين في الاحتفالية أن «المعرض تضمن مجموعة من الوثائق ومقتطفات من الصحافة والدوريات المختلفة وصوراً فوتوغرافية نادرة»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «نصف المعرض عن الجانب المصري اهتم بتعليقات الصحافة المصرية على حركة عدم الانحياز، خصوصاً في عصر عبد الناصر والسادات وجوزيف تيتو، وتشكيل أعضاء الوفد المصري في المؤتمرات الخاصة بالحركة».

المعرض تضمن العديد من الصور والوثائق حول حركة «عدم الانحياز» (دار الكتب والوثائق المصرية)

وتأسست حركة عدم الانحياز بدعوة من الرئيس اليوغسلافي جوزيف تيتو للدول النامية بالبعد عن استقطابات معسكري الحرب الباردة (أميركا والاتحاد السوفياتي)، واتباع ما عرف وقتها بالطريق الثالثة، وانضم للحركة في خطواتها التأسيسية الرئيس المصري جمال عبد الناصر ورئيس وزراء الهند جواهر لال نهرو.

ويتابع عفيفي أن «الجانب الصربي من المعرض اهتم بالصور الخاصة بمؤتمرات قمة عدم الانحياز في بلغراد بيوغسلافيا السابقة»، لافتاً إلى أن المعرض شهد تكاملاً بين الجانبين، وأرجع «غياب تقارير وزارات الخارجية أو مراسلات السفارات، التي يمكن أن تكون لها أهمية تاريخية، إلى الطبيعة الاحتفالية للمعرض». مؤكداً أن «دار الكتب والوثائق بذلت مجهوداً كبيراً في جمع الصور والصحف وبعض القرارات الرسمية، خصوصاً التي نشرت في (الوقائع المصرية)».

ومن أبرز الوثائق المعروضة «مذكرة للعرض على رئيس الجمهورية بتشكيل وفد الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا) للاجتماع التمهيدي لدول عدم الانحياز بمدينة القاهرة يوم 5 يونيو (حزيران) 1961، وجزء من خطاب الرئيس جمال عبد الناصر في مؤتمر أقطاب الدول غير المنحازة بمدينة بلغراد، في سبتمبر (أيلول) 1961».

فرقة «كولو» الصربية للفنون الشعبية (وزارة الثقافة المصرية)

وتشهد احتفالية أيام الثقافة الصربية في مصر العديد من الفعاليات، من بينها معرض للحرف اليدوية الصربية، ومعرض للصور الفوتوغرافية بعنوان «تجربة صربيا الجبال والأنهار»، ومعرض يضم عدداً من مقتنيات السيدة الأولى زوجة الرئيس الراحل جوزيف تيتو، كما تشارك فرقة كولو الصربية للفنون الشعبية و«فرقة رضا» المصرية للفنون الشعبية في الفعاليات أيضاً، بالإضافة إلى عرض الفيلم الصربي «الملك بيتر».

وتتضمن الفعاليات التي تقام في الفترة من 10 إلى 12 يوليو (تموز) الجاري، ندوة بعنوان «حركة عدم الانحياز ودورها العالمي»، يديرها الدكتور محمد عفيفي، ويُشارك بها كل من الدكتورة إيمان عامر أستاذة التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة القاهرة، والدكتور دراجان تيودوسيتش، كبير المُؤرشفين بمؤسسة أرشيفات يوغوسلافيا، والدكتورة زبيدة عطا المتخصصة في تاريخ العصور الوسطى وعميد كلية الآداب جامعة حلوان سابقاً، والسفير عزت سعد المدير التنفيذي للمجلس المصري للشؤون الخارجية. بالإضافة إلى ندوة بعنوان «مصر وصربيا - علاقات ثقافية» تشهد كلمات ومداخلات لوزير الثقافة المصري الدكتور أحمد فؤاد هنو، والسفير ميروسلاف تشيستونيتش سفير جمهورية صربيا بالقاهرة.


مقالات ذات صلة

متحف لندن للمياه والبخار: الروائي الإنجليزي «تشارلز ديكنز» وصف محركاته بـ«الوحش»

يوميات الشرق محركات البخار الدوارة (الشرق الأوسط)

متحف لندن للمياه والبخار: الروائي الإنجليزي «تشارلز ديكنز» وصف محركاته بـ«الوحش»

على بعد خطوات من مقر صحيفة «الشرق الأوسط» في جنوب غربي لندن، يقع متحف لندن للمياه والبخار. هو متحف مستقل تأسس عام 1975 باسم متحف «كيو بريدج للبخار».

عادل عبد الرحمن (لندن)
يوميات الشرق مبارك اهتم بتفاصيل حياة سكان سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)

مصور مصري يرصد أوجه الشبه بين الإسكندرية وسان بطرسبورغ

عبر 15 صورة فوتوغرافية يرصد الفنان ياسر مبارك أوجه الشبه بين مدينة سان بطرسبورغ الروسية ومدينة الإسكندرية المصرية.

يوميات الشرق محافظ الإسكندرية ووزير الثقافة ومدير مكتبة الإسكندرية خلال افتتاح المعرض (مكتبة الإسكندرية)

«الإسكندرية للكتاب» يراهن على مبادرات ثقافية وعلمية جديدة

يراهن معرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب في دورته الـ19 التي انطلقت، الاثنين، وتستمر حتى 28 يوليو (تموز) الحالي على عدة مبادرات ثقافية.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق لوحة للفنان مجدي صبحي (الشرق الأوسط)

4 فنانين يجسدون التراث الشعبي والمولوية في معرض بالقاهرة

بين الاتكاء على التراث الشعبي وإبراز روح الحارة المصرية ونسائها، تتنوع اللوحات المعروضة حالياً في غاليري «تاون هاوس» بوسط القاهرة.

حمدي عابدين (القاهرة )
يوميات الشرق معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» جذب الزوار في ألمانيا (وزارة السياحة والآثار المصرية)

«رمسيس وذهب الفراعنة» يجذب آلاف الزوار في ألمانيا

حلّ معرض «رمسيس وذهب الفراعنة» ضيفاً على مدينة كولون الألمانية، في محطته الخامسة حول العالم، متضمناً 180 قطعة أثرية منتقاة بعناية من المتاحف والبعثات الأثرية.

محمد الكفراوي (القاهرة )

الإفراج عن أميركية قضت 43 عاماً في السجن بعد إدانة خاطئة

ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
TT

الإفراج عن أميركية قضت 43 عاماً في السجن بعد إدانة خاطئة

ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)
ساندرا هيمي تلتقي بأفراد عائلاتها بعد إطلاق سراحها (أ.ب)

جرى الإفراج عن امرأة أُسقطت إدانتها بالقتل، بعد أن قضت 43 عاماً من الحكم المؤبد، في ولاية ميسوري الأميركية. وغادرت ساندرا هيمي (64 عاماً) سجناً في تشيليكوث بالولايات المتحدة، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد برس». والتقت هيمي بأسرتها في حديقة قريبة؛ حيث احتضنت أختها وابنتها وحفيدتها، وقالت لحفيدتها: «كنتِ مجرد طفلة عندما أرسلت لي والدتك صورة لك. لقد كنت تشبهين والدتك تماماً عندما كنت صغيرة، وما زلت تشبهينها».

وأُدينت هيمي بتهمة قتل باتريشيا جيشكي، وهي عاملة بمكتبة في سانت جوزيف بولاية ميسوري عام 1980، وحُكم عليها بالسجن مدى الحياة، وذلك بعد أن أدلت هيمي بتصريحات وهي في حالة عدم وعي بسبب معاناتها من مرض نفسي، وقد استخدمت الشرطة هذه التصريحات لإدانتها.

وحكم قاضي دائرة مقاطعة ليفينغستون، رايان هورسمان، بأن «الأدلة المباشرة» تربط مقتل جيشكي بضابط شرطة محلي دخل السجن لاحقاً لارتكابه جريمة أخرى، وتوفي بعد سجنه بفترة قليلة.

وخلال الشهر الماضي، اتفق قاضي الدائرة ومحكمة الاستئناف والمحكمة العليا في ولاية ميسوري على ضرورة إطلاق سراح هيمي؛ لكنها ظلت محتجزة خلف القضبان، مما ترك محاميها وخبراء القانون في حيرة من أمرهم.

ساندرا هيمي (أ.ب)

وفي هذا الصدد، قال مايكل وولف، القاضي السابق بالمحكمة العليا في ولاية ميسوري، والأستاذ والعميد الفخري لكلية الحقوق بجامعة سانت لويس: «لم أرَ ذلك من قبل». وأردف لوكالة «أسوشييتد برس»: «بمجرد أن تتكلم المحاكم ينبغي طاعتها». وكان العائق الوحيد للحرية من المدعي العام الذي قدم التماسات إلى المحكمة لإجبارها على قضاء سنوات إضافية في قضايا اعتداء في السجن عمرها عقود. ورفض مأمور مركز تشيليكوث الإصلاحي في البداية السماح لهيمي بالرحيل. وقال محاميها شون أوبراين: «كان من السهل للغاية إدانة شخص بريء، وكان إخراجها أصعب مما ينبغي، حتى إلى درجة تجاهل أوامر المحكمة». وأردف: «لا ينبغي أن يكون تحرير شخص بريء بهذه الصعوبة».

وتعقد تحقق حرية هيمي المباشرة بسبب الأحكام التي تلقتها بسبب جرائم ارتكبتها خلال وجودها خلف القضبان. وحُكم عليها بالسجن مدة 10 سنوات في عام 1996، بتهمة مهاجمة عامل سجن بشفرة حلاقة، وحكم عليها بالسجن مدة عامين في عام 1984 بتهمة «ارتكاب أعمال عنف». وقال بيتر جوي، أستاذ القانون في كلية الحقوق بجامعة واشنطن في سانت لويس، إن الجهود المبذولة لإبقاء هيمي في السجن كانت بمثابة «صدمة لضمير أي إنسان محترم»؛ لأن الأدلة تشير بقوة إلى أنها لم ترتكب الجريمة.