محمد محسن يذّكر بأيقونات «فنان الشعب» سيد درويش

عبر حفل غنائي في متحف الحضارة المصرية

سيد درويش (وزارة الثقافة المصرية)
سيد درويش (وزارة الثقافة المصرية)
TT

محمد محسن يذّكر بأيقونات «فنان الشعب» سيد درويش

سيد درويش (وزارة الثقافة المصرية)
سيد درويش (وزارة الثقافة المصرية)

«أنا هويت وانتهيت»، و«سالمة يا سلامة»، و«قوم يا مصري»، و«أهو ده اللي صار» وغيرها من الأغاني الأيقونية، تردّد صداها في المتحف القومي للحضارة المصرية بصوت المطرب محمد محسن، الذي اشتهر بتقديم الأغاني القديمة والجماهيرية، خلال احتفالية غنائية لاستعادة ذكرى مرور مائة سنة على رحيل «فنان الشعب» سيد درويش.

الاحتفالية التي أقيمت، مساء الأحد، في المتحف الذي يقع في منطقة الفسطاط ضمن القاهرة التاريخية، تعدّ امتداداً لاستعادة التراث المصري في مناح شتى، تاريخياً وموسيقياً وفنياً، وكذلك عبر توثيق وإحياء الفنون التراثية والحرف التقليدية والعادات والتقاليد المصرية في العصور القديمة أو العصر الحديث.

ويقول الدكتور أحمد غنيم، الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف: «استضاف المتحف حفلاً غنائياً بمناسبة مرور 100 سنة على رحيل سيد درويش، ويوم السبت الماضي أيضاً، كانت لدينا احتفالية عن أم كلثوم من خلال عرض تراثها وأسطواناتها وكثيرٍ من المقتنيات التذكارية والأعمال الفنية المرتبطة بها»، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن «المتحف أخذ على عاتقه منذ افتتاحه إبراز الحضارة المصرية سواء القديمة أو الحديثة، ليس فقط من خلال عرض الآثار ولكن من خلال عرض التراث بجميع أشكاله، سواءً كان هذا التراث في شكل غناء أو موسيقى أو محاضرات عامة أو معارض فنية»، مؤكداً أن أعمال «فنان الشعب» سيد درويش، تمثل جزءاً مهماً من تراث مصر الموسيقي بما قدمه من أنماط غنائية مختلفة راسخة في الوجدان الجمعي.

جانب من حفل يستدعي ذكرى سيد درويش (المتحف القومي للحضارة المصرية)

ويعدّ سيد درويش (1892 - 1923) أحد أهم المجددين في الموسيقى المصرية، وفق نقاد ومتخصصين عدّوه صاحب مدرسة خاصة في الفن وأطلقوا عليه لقب «فنان الشعب».

وقدم سيد درويش خلال حياته القصيرة التي لم تتجاوز 31 عاماً عشرات الألحان المرتبطة بالحياة اليومية والمهن الموجودة في الشارع المصري في بدايات القرن العشرين، من موظفين، وسائقي الحنطور، والشّيالين، والتجار، والسقايين، والفلاحين وغيرهم، بالإضافة إلى نحو 30 رواية مسرحية وأوبرا غنائية، واشتهر بتقديم عدد من الأغاني الوطنية مثل «قوم يا مصري» و«أنا المصري كريم العنصرين» والنشيد الوطني لمصر «نشيد بلادي» بعد أن اقتبس الشاعر يونس القاضي كلماته من خطاب للزعيم مصطفى كامل عام 1907.

المطرب المصري محمد محسن يغني أعمال سيد درويش (المتحف القومي للحضارة المصرية)

ولفت الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية إلى أنه «بالإضافة لهذه الفعاليات التي تستعيد جزءاً مهماً من تراث المصريين، فالمتحف يحاول عرض حضارات البلاد الأخرى، جنباً إلى جنب مع مفردات الحضارة المصرية، من خلال معارض مشتركة مع السفارات الأجنبية الموجودة في مصر».

مشيراً إلى إقامة «معرض للتراث من بيرو وأشياء شبيهة له في قرية تونس بالفيوم من خلال إحدى الجمعيات المهتمة بصناعة الفخار»، وتابع: «قدمنا من قبل فعاليات مشابهة مع سفارات أخرى مثل إيطاليا وبلجيكا وإسبانيا والمكسيك تضمنت عروضاً فنية أو معارض صور للثقافات المختلفة».

ويضم المتحف القومي للحضارة المصرية، 1600 قطعة أثرية اختيرت بعناية للتعبير عن مختلف العصور والحضارات التي مرّت على مصر، وقد شهد المتحف لدى افتتاحه في أبريل (نيسان) 2021 موكباً لنقل 22 مومياء ملكية فرعونية من المتحف المصري في ميدان التحرير (وسط العاصمة القاهرة) إليه.


مقالات ذات صلة

«كايروكي» في «مهرجانات بيبلوس»... وجمهورها متعة للمشاهدين

حفل شبابي بامتياز (الجهة المنظمة)

«كايروكي» في «مهرجانات بيبلوس»... وجمهورها متعة للمشاهدين

واحدة من أكثر الحفلات شعبيةً بالنسبة للشباب خلال الصيف الحالي في لبنان، هي التي جمعتهم إلى فرقتهم المصرية الأثيرة «كايروكي»، مساء الجمعة.

سوسن الأبطح (بيروت)
يوميات الشرق أنغام تشوّق جمهورها لانتظار جديدها (صفحتها في «فيسبوك»)

أغنيات وألبومات مصرية تتصدَّر صيف 2024

تصدَّر عدد كبير من الأغنيات والألبومات المصرية المطروحة خلال فصل الصيف قوائم الأكثر تداولاً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والأكثر استماعاً عبر المنصات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق قائدة الفرقة أمل قرمازي (فرقة مزيكا)

«أوركسترا مزيكا» تحيي «صيف مرسيليا» بحفل تكريمي لفيروز

على مسرح عائم على المياه وسط مدينة مرسيليا تحيي فرقة «أوركسترا مزيكا» اللبنانية حفلاً تكريمياً لفيروز بدعوة من الدولة الفرنسية.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق النجمة البريطانية أديل (رويترز)

740 ألف متفرج سيحضرون حفلات النجمة أديل في ميونيخ

من المتوقع أن يحضر نحو 740 ألف شخص 10 حفلات موسيقية للنجمة أديل في مدينة ميونيخ الألمانية، حسبما ذكر منظمو الحفلات اليوم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ (ألمانيا))
يوميات الشرق حنان ماضي تشارك في الموسم الصيفي للأوبرا (دار الأوبرا المصرية)

حنان ماضي تعود للأضواء في الموسم الصيفي بالأوبرا المصرية

تعود المطربة المصرية حنان ماضي للأضواء مجدداً خلال فعاليات «الموسم الصيفي للموسيقى والغناء» بدار الأوبرا.

داليا ماهر (القاهرة )

كيف أمضى جبّور الدويهي يومه الأخير؟

الروائيّ اللبناني جبّور الدويهي (فيسبوك)
الروائيّ اللبناني جبّور الدويهي (فيسبوك)
TT

كيف أمضى جبّور الدويهي يومه الأخير؟

الروائيّ اللبناني جبّور الدويهي (فيسبوك)
الروائيّ اللبناني جبّور الدويهي (فيسبوك)

كانت جائحة كورونا تعصف بالكوكب يوم أغمض جبور الدويهي عينَيه قبل 3 أعوام. حالت ظروف الحَجر والمرض العضال الذي تمكّنَ من جسده، دون احتفاله بروايته الأخيرة «سمٌّ في الهواء». لم يوقّعها للأصدقاء كما جرت العادة ولم يُشرف على ترجمتها إلى الفرنسية.

لكنّ سنوات الغياب لم تتراكم غباراً فوق الكتاب، فهو يعود إلى أيادي المتابعين والأصدقاء ضمن احتفاليّة تعدّ لها عائلة الأديب اللبناني الراحل في المكان الأحبّ إلى قلبه، بلدة إهدن شمالي لبنان.

الدويهي موقّعاً روايته ما قبل الأخيرة «ملك الهند» الصادرة عام 2019 (فيسبوك)

«سمّ في الهواء»

يحلّ تاريخ 23 يوليو (تموز) ثقيلاً على الزوجة تيريز والابنة ماريا اللتَين تخصّان «الشرق الأوسط» بحديث عشيّة الذكرى. «رغم غصّة الرحيل التي لم تفارقنا بعد، سنحتفي بأدبه نهاية هذا الصيف من خلال قراءات وشهادات حول شخصه وأعماله، لا سيّما (سمّ في الهواء)»، تقول ماريا الدويهي.

تلك الرواية بدأ الدويهي بكتابتها خارج البيت، هو الذي وجد إلهامه في المقاهي وسط زحمة الناس الذين شكّلوا خميرة حكاياته. لكن عندما خارت قواه، نقل الحِبر إلى ما بين جدران غرفته، حيث لا رفيق سوى شعاع شمسٍ صغير ومشهد جبل إهدن يسمو قبالة النافذة. أمّا الطقوس فبقيت هي هي، على ما تروي تيريز الدويهي؛ «كان يتأنّق لملاقاة الحروف، يرتدي البدلة قبل البدء بالكتابة كما لو أنه يهمّ بالخروج من المنزل».

لفَرط ما روّض الموت في رواياته، لربّما تآلفَ جبور الدويهي معه. تسترجع زوجته أيامه الأخيرة مؤكّدة أنه «عاشها كأنه ليس مريضاً ولن يموت». طيلة فترة المرض، لم يتحدّث مرة عن الرحيل رغم معرفته بأنه كان على مقربة منه. «هو أصلاً لم يكن يفتح قلبه ويشاركنا الأفكار الدائرة في رأسه»، تقول تيريز.

غلاف رواية جبّور الدويهي الأخيرة الصادرة في 2021 (إكس)

اليوم الأخير

السنتان الأخيرتان في حياة جبور الدويهي، واللتان انقضتا بين سطور الرواية الأخيرة وعيادات الأطبّاء وأروقة المستشفيات، اختُتمتا صباح الجمعة 23 يوليو 2021.

عن اليوم الأخير تتحدّث تيريز قائلة إنه أُصيب بانحطاط كامل في الصباح، فاحتاج إلى المساعدة كي يجلس. لكنه كان مصرّاً على مراقبة كل ما يدور حوله. تتابع السرد: «تحلّقنا حوله نداعب شعره ونقبّل وجهه. ابنتاه تُدفئان يدَيه وابنُه يناديه من دون جواب. غادر كأنه نعس ونام في حضن أولاده».

هكذا مضى جبور الدويهي عن 72 عاماً، مستلهماً مشهده الأخير من عنوان روايته الأولى «الموت بين الأهل نعاس»، 1990. لم يكن خائفاً ولا متألّماً، بل كان محاطاً بالحب والرعاية. «وفي اللحظة الأخيرة، كان مبتسماً كي لا نحزن»، تروي الابنة ماريا.

لم يسلّم العائلة وصيّة ولا مخطوطات رواياتٍ جديدة، إنّما ترك خلفه قبّعته الشهيرة والكثير والكثير من الكتب. «كل ما في البيت يذكّرنا به. لكن عندما نقرأ كتبَه نشعر بحضوره قوياً حولنا، ونشعر بغيابه كذلك»، تقول ماريا والغصّة تملأ صوتها.

الكاتب جبّور الدويهي وزوجته تيريز الدحداح (فيسبوك)

دخول متأخّر إلى الرواية

كان جبور الدويهي زاهداً في الحياة. أحبّ منها أشياءها البسيطة، كالجلسات اليوميّة في المقهى مع الأصدقاء للعب الورق، وكزيارته الأسبوعية لبيروت للاطمئنان إلى أحوال العاصمة. أحبَّ كذلك طلّابه في «الجامعة اللبنانية» حيث درّسَ الأدب الفرنسيّ، وغداءَ يوم الأحد مع الأولاد والأحفاد. لكن أكثر ما أحبّ الدويهي، الحكايات... يسردها، يكتبها، يقرأها ولا يملّها.

تخبر تيريز بأنه «تعرّض خلال طفولته للتنمّر في المدرسة لأنه كان قارئاً نهماً، لا يفارق الكتاب حتى في الملعب». لكنّ سخرية الرفاق لم تغيّر شيئاً، فظلَّ الكتاب صديق الدرب. من بين مؤلّفاته، كانت رواية «شريد المنازل»، 2010، الأقرب إلى قلبه لأنها تعكس جزءاً أساسياً من مرحلة شبابه. أما من بين الكتّاب العالميين، فتأثّر الدويهي بأسلوب غابرييل غارسيا ماركيز، كما أحبَّ مارسيل بروست وإميل زولا. الفارق بينه وبين هؤلاء الأدباء أنه أتى إلى الرواية متأخّراً، وتحديداً في عامه الأربعين. والأغرب من ذلك أنه اختار الكتابة باللغة العربيّة وهو المتمرّس بالفرنسيّة ومدرّسُها في الجامعة.

أكثر ما أحبّ الدويهي كانت الجلسات مع الأصدقاء في مقاهي بلدته إهدن (فيسبوك)

تخبر تيريز الدويهي أن قصة حقيقية من القرن الـ19 عن امرأة من شمال لبنان رفضت إخراج جثة ابنها الوحيد من البيت مبقية عليه داخل صندوق معها، هي التي أوحت لجبور بدخول عالم الرواية، فكانت باكورته الأدبيّة «الموت بين الأهل نعاس».

ثم كرّت السبحة رواياتٍ تُرجمت إلى لغاتٍ عدّة وحصدت الجوائز، من أبرزها «اعتدال الخريف»، و«مطر حزيران»، و«عين وردة»، و«حي الأميركان». أما القاسم المشترك بينها فهو المكان، إذ ينطلق الدويهي دائماً من لبنان؛ وليس عبثاً أن أُطلق عليه لقب «روائي الحياة اللبنانية». لطالما كرّر أنّ «المطارح هي أساس الرواية»، ومطرحُه المفضّل كان وطنه الذي عالجه روائياً بأبعاده التاريخية والاجتماعية والسياسية والدينية والنفسيّة.

لُقّب الدويهي بـ«روائيّ الحياة اللبنانية» وقد انطلقت معظم قصصه من مجتمعه المحلّيّ (فيسبوك)

«رجُل من حبر وورق»

مع كل رواية أصدرَها، أثبتَ جبور الدويهي أنه ليس قلماً عابراً في عالم الأدب. ورغم دخوله المتأخّر إلى هذا العالم، فهو سرعان ما تحوّل إلى رائدٍ من روّاد الرواية اللبنانية المعاصرة وأحد أهمّ أعمدتها. غير أنّ كل ذلك المجد لم يُخرجه من دائرة الظلّ التي ارتضاها لنفسه. تختصر ماريا الدويهي حالة الخفر تلك لدى والدها بعبارة تصيب الهدف: «روايته أكبر من الصورة التي عكسَها عن نفسه».

لم يسمح الدويهي للروائي الذي يسكنه أن يسرق الضوء من الرواية. تتابع ماريا شارحة: «لم يكتب من أجل الحصول على تقدير أو شهرة أو إعجاب، فهذه كانت سخافات بالنسبة له». لكن وفق الابنة، فهو «ربّما كتب سعياً للخلود من خلال كتاباته». ولعلّ تلك العبارة التي قالها في أحد أحاديثه الصحافية القليلة تُثبت النظريّة: «كتُبي جعلتني رجلاً من حبرٍ وورق». وبهذا الحبر والورق، دخل جبور الدويهي الأبد فعلاً، رغم ذهابه إلى الأبديّة.