​توني كروس: الهجرة في ألمانيا خارج السيطرة وابنتي أكثر أماناً بإسبانيا

توني كروس نجم ألمانيا المعتزل (أ.ب)
توني كروس نجم ألمانيا المعتزل (أ.ب)
TT

​توني كروس: الهجرة في ألمانيا خارج السيطرة وابنتي أكثر أماناً بإسبانيا

توني كروس نجم ألمانيا المعتزل (أ.ب)
توني كروس نجم ألمانيا المعتزل (أ.ب)

يعتقد توني كروس، نجم منتخب ألمانيا وريال مدريد، أن تدفق المهاجرين إلى ألمانيا، غير منضبط للغاية، وأن البلاد قد تغيرت بشكل كبير في السنوات العشر التي مرت منذ مغادرته، حسبما أفادت صحيفة «التلغراف».

وفي مقابلة، قبل خسارة بلاده أمام إسبانيا يوم الجمعة، أكد كروس أنه «يرحب بالمهاجرين»، لكنه خلص إلى أن ألمانيا لم تنجح في إدارة الهجرة الجماعية.

وأكد أن هناك شعوراً بـفقدان السيطرة في ألمانيا، مشيراً إلى أن ذلك بسبب التدفق الكبير للمهاجرين.

وقال كروس: «كان رائعاً استقبال ألمانيا المهاجرين بذراعين مفتوحتين»، لكنه أضاف: «الأمر كان فقط غير منضبط للغاية».

وأوضح كروس أن تأثير الهجرة على المجتمع الألماني كان معقداً، حيث جاء كثير من المهاجرين بمهارات ومساهمات إيجابية، ولكن هناك أيضاً نسبة منهم لا تفعل لنا الخير. وأكد أن المواقف الألمانية تجاه الهجرة أصبحت منقسمة منذ قرار أنجيلا ميركل بالسماح لمليون لاجئ بدخول ألمانيا في عام 2015.

وتحدث كروس أيضاً عن مشاعره الشخصية تجاه الأمان في ألمانيا، مشيراً إلى أنه يشعر أن البلاد أصبحت أقل أماناً منذ مغادرته. وأعرب عن قلقه من أن ابنته لن تعود سالمة من ليلة بالخارج وحدها في ألمانيا، مما جعله يفضل البقاء في إسبانيا بعد التقاعد من ريال مدريد.

وجاءت تعليقات كروس بعد أن دعا زميله السابق في ريال مدريد، كيليان مبابي، الفرنسيين إلى رفض المتطرفين والتصويت ضد حزب «التجمع الوطني» اليميني المتطرف.

كيليان مبابي (أ.ب)

في السياق الألماني، أثارت هذه التصريحات جدلاً واسعاً، خاصة في ظل صعود حزب «البديل من أجل ألمانيا» (AfD) اليميني المتطرف.

وتؤكد تصريحات كروس على تعقيد قضية الهجرة وتأثيرها على المجتمعات، وتبرز المخاوف الشخصية التي يمكن أن يشعر بها الأفراد في ظل التغيرات الاجتماعية والسياسية الناتجة عن الهجرة.


مقالات ذات صلة

«المرصد السوري»: تركيا ترحّل آلاف السوريين قسراً

المشرق العربي لاجئون سوريون على أحد المعابر بين تركيا وسوريا (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

«المرصد السوري»: تركيا ترحّل آلاف السوريين قسراً

أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن تركيا رحّلت قسراً، منذ مطلع شهر يوليو (تموز) الحالي، 3540 سورياً يحملون بطاقة الحماية المؤقتة باتجاه شمال سوريا.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا الأضرار التي أعقبت القصف العسكري الإسرائيلي على مدرسة أبو عربان التي تديرها «الأونروا» في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة 14 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

بريطانيا تستأنف تمويل «الأونروا»

قالت حكومة حزب «العمال» البريطانية الجديدة إنها ستستأنف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ودعت إسرائيل إلى السماح بتعزيز دخول المساعدات إلى غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي مقهى شعبي بالجيزة يضم تجمعاً سودانياً (الشرق الأوسط)

مصر تنفي توقيف سودانيين على خلفية «أعمال مسيئة»

نفت السلطات المصرية، الاثنين، توقيف سودانيين على خلفية ما سمّته «أعمالاً مسيئة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي اللاجئون السوريون في تركيا يخشون الاتفاق مع دمشق على صفقة لترحيلهم رغم تطمينات أنقرة (أرشيفية)

مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا تدفعهم للبحث عن مآوٍ أخرى

تتصاعد مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا يوماً بعد يوم مع ما يبدو أنه إصرار من جانب أنقرة على المضي قدماً في تطبيع العلاقات مع دمشق، فضلاً عن موجة العنف ضدهم.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن (أ.ف.ب)

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

كشفت تقارير عن خطة تركية من شقين لحل مشكلة اللاجئين السوريين بُنيت على التطبيع المحتمل للعلاقات مع سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

أشخاص يأخذون حماماً شمسياً في سنترال بارك في حي مانهاتن بنيويورك (أ.ف.ب)
أشخاص يأخذون حماماً شمسياً في سنترال بارك في حي مانهاتن بنيويورك (أ.ف.ب)
TT

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

أشخاص يأخذون حماماً شمسياً في سنترال بارك في حي مانهاتن بنيويورك (أ.ف.ب)
أشخاص يأخذون حماماً شمسياً في سنترال بارك في حي مانهاتن بنيويورك (أ.ف.ب)

في الوقت الذي تشهد فيه الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية، يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس «تُسبب السرطان»، يدعو جيروم تان، متابعيه البالغ عددهم نحو 400 ألف إلى «التعرض المنتظم لأشعة الشمس».

وتثير هذه المعلومات الخاطئة قلق الخبراء الذين يرون فيها خطراً حقيقياً؛ إذ تنسف نصائح الصحة العامة في هذا المجال، في وقت تُسجَّل فيه زيادة في حالات الإصابة بسرطان الجلد، وفق تقرير لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

ويورِد بعض مشاهير شبكات التواصل مقاطع فيديو حققت ملايين المشاهدات عن وصفات واقية من أشعة الشمس «مصنوعة منزلياً»، منها مثلاً ما يقوم على مزج دهن اللحم البقري وزبد الأفوكادو وشمع العسل.

وفي مقطع الفيديو الذي نشره وحظيَ بتداول واسع على «تيك توك» حاصداً أكثر من 430 ألف مشاهدة، قال جيروم تان لمشتركيه من دون أي أساس علمي، إن تناول الأطعمة الطبيعية يتيح للجسم أن «يصنع لنفسه وقايته الخاصة من أشعة الشمس».

وأظهر استطلاع أجراه هذه السنة المعهد الصحي للسرطان في أورلاندو أن نحو واحد من كل سبعة بالغين أميركيين دون سن الخامسة والثلاثين يعتقدون أن الاستخدام اليومي للمستحضرات الواقية أكثر إضراراً بالصحة من التعرض المباشر لأشعة الشمس. ورأى نحو ربع المشمولين بالاستطلاع أن الحفاظ على رطوبة الجسم يساعد في منع حروق الشمس.

ولاحظ جرّاح الأورام في هذا المعهد الواقع في ولاية فلوريدا راجيش ناير أن «الناس يتبنون كثيراً من الأفكار الخطِرة».

وبيّن استطلاع آخر أن 75 في المائة من الأميركيين يستخدمون مستحضرات الوقاية من الشمس بانتظام، أي بانخفاض قَدرُه 4 نقاط عن عام 2022. وتتقاطع هذه النتائج مع توجهات أخرى تعكس انعدام ثقة عامّة الناس بنصائح الصحة العامة، وفي مقدّمتها اللقاحات ومكافحة جائحة «كوفيد - 19».

ويكسب بعض مشاهير الشبكات الاجتماعية كثيراً من المال من هذه التوجهات، مع أنهم غالباً ما يفتقرون إلى أي مؤهلات علمية في هذا المجال؛ لذلك يرغب أطباء الجلد في تبديد هذه الأسطورة القائلة إن التعرض المنتظم للشمس مفيد للصحة.

وأكّد طبيب الأمراض الجلدية والأستاذ في جامعة ويسكونسن دانيال بينيت لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن «التسمير من دون خطر غير موجود». وذكّر بأن «الأدلة التي تثبت أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية هو السبب الرئيسي لسرطان الجلد هي أدلة دامغة».

وشدد خبراء آخرون على أن معظم المحتويات الخاطئة أو المُضلِّلَة على الشبكات الاجتماعية مصدرها عدد من مشاهيرها الذين يسعون لتحقيق الكسب المالي.

وأفاد إريك داهان مؤسس وكالة التسويق لمشاهير الشبكات «مايتي جوي» في حديث لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» بأن بعض هؤلاء النجوم يستغلون «التشكيك في مراهم الوقاية من الشمس» من أجل «بيع منتجاتهم الخاصة».

واستشهد على ذلك بمنشور على «إنستغرام» ينصح بعدم «وضع المراهم الواقية من الشمس باستمرار»، بينما يروّج في الوقت نفسه لمستحضرات العناية بالبشرة.

وأورَدَ هذا المنشور العبارة الآتية مرفَقَةً بالكثير من رموز «إيموجي» التعبيرية: «قولوا وداعاً لجنون العظمة ضد الشمس». وأضاف: «التقطوا هذا الصيف بعض الأشعة (من دون الشعور بالذنب)».

وحضّ مؤثر آخر على «إنستغرام» نشر صورته من دون قميص متأبطاً لوحاً لركوب الأمواج، مشتركيه على التخلي عن المستحضر الواقي من الشمس، وأضاف: «هل أنا قلق بشأن سرطان الجلد؟»، مروّجاً لمنافع الشحم البقري.

لكنّ طبيبة الأمراض الجلدية في تكساس ميغن بوينوت كوفيليون أوضحت أنه ليس لدى هذا المستحضر الذي يُصنع بإذابة دهون اللحم البقري أي خصائص تجعله يحجب الأشعة فوق البنفسجية.

وقالت: «لا أرى مشكلة في استخدامه على البشرة بوصفه منعّماً، ولكن بالتأكيد ليس بوصفه حامياً من أشعة الشمس».

وأكدت الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية أن المستحضرات المنزلية الصنع للوقاية من الشمس «تفتقر إلى الحماية الفاعلة ضد الشمس»؛ ما يعرض مستخدميها لخطر الحروق والشيخوخة المبكرة للجلد والسرطان.

وإذا كانت بعض هذه الوصفات تتضمن بعض المكوّنات المألوفة لمستحضرات الوقاية من الشمس كأكسيد الزنك، فإن الغالبية العظمى من عامّة الناس لا تملك التقنيات اللازمة لاختبار منافع هذه الخلطات ضد الأشعة فوق البنفسجية في المنزل، وفق الأستاذ في كلية الطب بجامعة جورج واشنطن آدم فريدمان. وقال فريدمان إنه من المستحيل ببساطة أن يصنع أي شخص مستحضراً جيداً للوقاية من الشمس «في قبو منزله».