«موسم جدة»... فعاليات ترفيهية وأنشطة فنية وثقافية مبتكرة

«عروض الدرونز والألعاب النارية» تدشنان الانطلاقة في الواجهة البحرية الخميس المقبل

فعاليات الموسم الترفيهي تقدم تجربة سياحية مميزة ممتدة لـ50 يوماً (واس)
فعاليات الموسم الترفيهي تقدم تجربة سياحية مميزة ممتدة لـ50 يوماً (واس)
TT

«موسم جدة»... فعاليات ترفيهية وأنشطة فنية وثقافية مبتكرة

فعاليات الموسم الترفيهي تقدم تجربة سياحية مميزة ممتدة لـ50 يوماً (واس)
فعاليات الموسم الترفيهي تقدم تجربة سياحية مميزة ممتدة لـ50 يوماً (واس)

يعود «موسم جدة 2024» الترفيهي بـ«حُلةٍ جديدة»، وبحضور أقوى من أي وقتٍ مضى يتزامن مع نهضةٍ تشهدها مدينة جدة الساحلية في البنية التحتية، تشمل تطوير المرافق السياحية، وإنشاء فنادق ومنتجعات حديثة تتيح للسياح الاستمتاع بتجربة سياحية مميزة، وتبرز المدينة بصفتها وجهة سياحية متجددة تتمتع بإمكانات ثقافية وسياحية وترفيهية متوافقة مع مستهدفات برنامج «جودة الحياة»؛ أحد برامج «رؤية السعودية 2030».

الموسم الترفيهي يعمل على استثمار كل مقومات جدة السياحية والتاريخية والثقافية والبحرية (الشرق الأوسط)

وتنطلق فعاليات الموسم تحت شعار «من جديد»، خلال حفل افتتاح يقام بـ«جدة آرت بروميناد»، الواقع داخل واجهة جدة البحرية، الخميس المقبل، دُعي إليه الأهالي والزوار والسياح للمشاركة في الحفل الذي سيتضمن عدداً من الفعاليات والأنشطة المُصاحبة، ومنها عروض الدرونز، والألعاب النارية، إلى جانب عروض متنوعة. بينما يقام في مناطق أخرى منه عدد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية والسياحية والثقافية، ومنها منطقة الـ«سيتي ووك»، التي تضم مزيجاً متنوعاً من التجارب التفاعلية، والألعاب الحركية والمهارية، إلى جانب تنظيم المسرحيات العربية والحفلات الغنائية.

في حين ستشهد منطقة «Warner Bros. Discovery: Celebrate Every Story»، التي تقام لأول مرة في المملكة، مزيجاً من الألعاب والعروض الترفيهية، وهي مرفق عائلي بامتياز، تجمع أكثر القصص والشخصيات شُهرةً في العالم تحت سقف واحد. إضافة إلى ذلك يشهد «موسم جدة 2024» عدداً من الأنشطة التي سيجري إحياؤها في «Imagine Monet»، وحديقة الأمير ماجد، منها عدد من الحفلات العالمية.

حفل افتتاح الموسم الترفيهي سيقام في «جدة آرت بروميناد» الخميس المقبل (واس)

وتتضمن مناطق الموسم إقامة عدد كبير من التجارب والمغامرات والألعاب التفاعلية للزوار، من بينها المسرحيات والعروض الفنية والثقافية الحيّة، وكذلك الأنشطة الترفيهية والرياضية والسياحية المبتكرة، فضلاً عن الألعاب الحركية، والمهارية، المتواجدة بالقرب من المقاهي المحلية والعالمية، ومتاجر التسوق العالمية التي تتيح لرواده إمكانية التسوق خلال استمتاعهم بالأنشطة. ويُعد الموسم، الذي يقام، هذا العام، حدثاً ثقافياً رياضياً سياحياً ترفيهياً يضفي رونقاً خاصاً يستهدف بأنشطته مختلف الفئات العمرية، ما يُعزز مكانة «عروس البحر الأحمر» وجهة سياحية إقليمية وعالمية.

دعوة الأهالي والزوار والسياح لحضور الافتتاح في «آرت بروميناد» (واس)

ويعمل «موسم جدة 2024» على تنويع الخيارات أمام الزوار، وتوفير مزيد من فرص المتعة والبهجة، كما يقدم عدداً من الفعاليات؛ بعضها يوجد للمرة الأولى، وألعاباً حماسية مناسبة لجميع الأعمار، بالإضافة إلى وجود محالّ تجارية ومطاعم تُرضي جميع الأذواق. يُذكر أن الموسم يمثل حدثاً شديد الأهمية؛ لما له من دور كبير في جذب الزوار، وكذلك تعزيز السياحة المحلية، وتقديم تجربة ترفيهية مميزة، واستثمار كل مقومات المدينة السياحية والتاريخية والثقافية والبحرية بهدف تنويع الخيارات أمام قاصديه.


مقالات ذات صلة

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: السعودي «فالكونز» بطلاً لدرع «فري فاير»

رياضة سعودية أصبح «فالكونز» أول فريق ينجح في تحقيق لقب بطولتين مختلفتين من أصل 4 بطولات أقيمت حتى الآن (الشرق الأوسط)

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: السعودي «فالكونز» بطلاً لدرع «فري فاير»

نجح فريق «فالكونز» السعودي في فرض هيمنته على 18 فريقاً ضمن منافسات لعبة «فري فاير» في منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية، ليتوج بدرع البطولة.

لولوة العنقري (الرياض)
يوميات الشرق إقبال كبير من الزوّار على الشواطئ البحرية رغم ما يشهده الصيف من ارتفاع بدرجات الحرارة (واس)

ارتفاع درجات الحرارة يدفع سكان جدة نحو الشواطئ

رغم موجة ارتفاع درجات الحرارة في العديد من البلدان حول العالم، تشهد الوجهات البحرية في جدة الساحلية إقبالاً كبيراً من الزوّار؛ للاستمتاع بالأجواء البحرية.

إبراهيم القرشي (جدة)
يوميات الشرق فهد البتيري في مشهد من فيلمه الجديد «العيد عيدين» (الشرق الأوسط)

فهد البتيري يستعد لبطولة أضخم إنتاج عربي

يأتي «العيد عيدين» في ظل شحّ الأفلام الخليجية التي تستهدف العائلة، ويوضح البتيري أنه في حال لقي الفيلم استحسان الجمهور فإن ذلك سيشجّع المنتجين على تكرار التجربة

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق لا شيء مستحيل (ويستيد لاند)

«ويستيد لاند» تدخل التاريخ... أول فرقة «ميتال» سعودية تعزف في ألمانيا

في خطوة وُصفت بالتاريخية، تستعدّ فرقة «ويستيد لاند» السعودية لموسيقى الميتال الصاخبة للمشاركة في أضخم مهرجان من نوعه لهذا الأسلوب الموسيقي على مستوى العالم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق «مسرح محمد عبده أرينا» امتلأ بمحبّي الفنّ الجميل (روتانا)

عبد المجيد عبد الله في الرياض... ليلة للحب والذكريات

أطلَّ عبد المجيد عبد الله وسط تصفيق حارّ وتحية كبيرة من أحبّته، فحيّا الحضور ودعاهم إلى الاستمتاع بأمسيتهم، وبمنافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

مصور مصري يرصد أوجه الشبه بين الإسكندرية وسان بطرسبورغ

مبارك اهتم بتفاصيل حياة سكان سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)
مبارك اهتم بتفاصيل حياة سكان سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)
TT

مصور مصري يرصد أوجه الشبه بين الإسكندرية وسان بطرسبورغ

مبارك اهتم بتفاصيل حياة سكان سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)
مبارك اهتم بتفاصيل حياة سكان سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)

عبر 15 صورة فوتوغرافية يرصد الفنان ياسر مبارك أوجه الشبه بين مدينة سان بطرسبورغ الروسية، ومدينة الإسكندرية المصرية.

وكان مبارك قد التقط هذه الصور أثناء حضوره فعاليات الملتقى الإعلامي الدولي «حوار الثقافات» الذي أقيم بالمدينة الروسية في مايو (أيار) 2024، وهو الملتقى الذي شارك فيه 25 فناناً حول العالم قاموا بتمثيل حياة السكان المحليين ببلادهم عبر فن الفوتوغرافيا، وتم عرض أعمالهم في معرض جماعي بقاعات «الهيرميتاج» الذي يعد واحداً من أكبر المتاحف في العالم، وجاءت أعمال ياسر مبارك به تجسيداً لبورتريهات لوجوه مصرية.

معرض (مصور مصري في متحف الهيرميتاج لياسر مبارك) (الشرق الأوسط)

يقول مبارك لـ«الشرق الأوسط»: «لم تكتفِ إدارة المنتدى بهذا المعرض، إنما كلفت الفنانين المشاركين به التقاط مجموعة صور لعدد من المؤسسات على أن يكون له وحده حقوق الملكية الفكرية لها، ومنها مكتبة (بيت زنجر للكتب) و(بيت الموضة) و(مصنع الخزف الإمبراطوري)؛ وكان ذلك لتتمكن من استخدامها فيما بعد في الدعاية السياحية، وبالفعل قمنا بذلك».

ويضيف: «لكن في الوقت نفسه سمحوا لنا بالتصوير الحر في المدينة، ووجدت نفسي ألتقط نحو 1500 صورة لها».

ويتابع: «ونظراً لأن أعمالي بالمعرض السابق حازت على إعجاب الإعلام الروسي الذي تحدث عنها في برامج تلفزيونية؛ فقد لفتت أنظار المركز الثقافي الروسي بالإسكندرية الذي طلب مني إقامة معرض فردي جديد لمجموعة من أعمالي الحرة التي قمت بتصويرها أثناء إقامتي في بطرسبورغ».

لقطة داخل كنيسة في سان بطرسبورغ (الشرق الأوسط)

تعكس الصور بالمعرض المقام حتى 21 يوليو (تموز) الجاري الحياة اليومية للناس في شوارع المدينة الروسية، وتنقل للمتلقي لقطات حية عن عاداتهم، يقول: «عندما يسافر المصورون الأجانب إلى بطرسبورغ فإنهم يحرصون دوماً على تسليط الضوء على المباني؛ نظراً لأنها تعد متاحف مفتوحة للعمارة الكلاسيكية والطرز العريقة، لكنني قدمت رؤية جديدة من خلال أعمالي».

ويوضح: «تتمثل هذه الرؤية في حرصي على المزج ما بين العمارة والناس، ودمجهما في الصورة الواحدة؛ وذلك لأنني أرى أنه لا يمكن الفصل بين المكان والبشر، كما أنني أردت أن أنقل للمتلقي كيف يمكن أن يجمع المكان بين الماضي والحاضر في لحظة واحدة، وهي تلك اللحظة التي حرصت على توثيقها في صوري».

لقطة في أحد شوارع بطرسبورغ (الشرق الأوسط)

هذا الشغف بتصوير بطرسبورغ من جانب الفنان المصري لا يرتبط فقط بانفعاله اللحظي بالمدينة، إنما يرتبط بتجربة شخصية مر بها في مطلع شبابه، يقول: «سبق لي زيارة المدينة منذ نحو 15 عاماً حين كنت أبلغ 17 عاماً، وكان ذلك من خلال معسكر صيفي مقام للشباب بروسيا في إطار مؤتمر السلام، وبعد انتهاء المعسكر نظموا لنا رحلة إلى بطرسبورغ».

انبهر مبارك بالمدينة وأحبها وتمنى العودة إليها: «هي بالنسبة لي من أجمل مدن العالم، ربما لأنها قريبة الشبه من مسقط رأسي الإسكندرية؛ فكلتاهما مدينتان تاريخيتان عريقتان، وكلتاهما تحتضنان أماكن أثرية ورموزاً ثقافية عظيمة، لكن في الزيارة السابقة لم أكن قد احترفت التصوير بعد، وعندما تحقق ذلك تمنيت أن أعود لأصورها؛ وهو ما تحقق ذلك من خلال زيارتي الأخيرة لها».

زاوية غير تقليدية لكنيسة «المخلص على الدم» (الشرق الأوسط)

ومن أهم الصور بمعرضه الفردي بالإسكندرية صورة لكنيسة «المخلص على الدم»، وهي من المعالم الرئيسية في مدينة «سان بطرسبورغ»، وتتميز الصورة بأنها لم يتم التقاطها كالمعتاد من الواجهة الأمامية للكنيسة، إنما تعكس زاوية جانبية جديدة.

كما يضم المعرض صورة لشباب الكشافة أمام «قلعة بطرس وبولس»، وصوراً لأشخاص يسيرون مع كلابهم، وهو منظر واسع الانتشار في المدينة؛ ولذلك حرص الفنان على توثيقه، فضلاً عن صور داخل الكنيسة.

أحد المباني في قلعة بطرس وبولس (الشرق الأوسط)

اللافت أن المصور المصري لم يستخدم تقنية الزووم في أعماله؛ يقول: «سافرت بكاميرا واحدة وعدسة واحدة؛ ولم أستخدم الزووم متعمداً؛ وذلك لأنني أردت الاقتراب من الناس بقدر الإمكان، لم أرغب في تصويرهم عن بعد بشكل خاطف أو خفي، إنما قررت أن أتواصل معهم عن قرب؛ كنوع من التقارب الإنساني، وهو إحساس أردته كذلك أن يصل للمتلقي؛ ما يحقق أيضاً الحوار بين الشعوب».

من هذا المنطلق أيضاً جاءت الصور تلقائية وطبيعية غير مصطنعة معبرة عن روح المدينة وهويتها وليست مجرد صور رسمية، بحسب الفنان.

شباب الكشافة في قلعة بطرس وبولس (الشرق الأوسط)

ومن المقرر تنظيم معرض جماعي جديد في روسيا في أغسطس (آب) المقبل ليضم نتاج أعمال الفنانين المشاركين في المؤتمر، وسيتضمن «الصور الحرة» لهم، إضافة إلى الصور التي تخضع حقوق ملكيتها لكومنولث الصحافيين بروسيا.

وتعد الإسكندرية ثاني أكبر المدن المصرية، بعد القاهرة من حيث الأهمية وعدد السكان، وتعرف بالعاصمة الثانية، وأسسها الإسكندر الأكبر عام قبل الميلاد، وتحولت إلى مركز ثقافي عالمي آنذاك.

فيما تأسست سانت بطرسبورغ بأمر من القيصر الروسي بطرس الأول عام 1703، وجعلها العاصمة للإمبراطورية الروسية لأكثر من 200 سنة.

وهي ثاني أكبر مدينة في روسيا بعد موسكو، ولطالما كانت مسرحاً لكثير من الروايات العظيمة في تاريخ الأدب الروسي والعالمي.