لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

انتزع اللقب من «بيت الروبي»... وآل الشيخ يَعِد بتكرار التجربة

أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)
أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)
TT

لماذا تصدَّر فيلم «ولاد رزق 3» قائمة الإيرادات التاريخية بمصر؟

أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)
أبطال «ولاد رزق... القاضية» (برومو الفيلم)

تصدَّر فيلم «ولاد رزق... القاضية» قائمة الإيرادات التاريخية للسينما المصرية بعد 10 أيام فقط من طرحه، بإيرادات وصلت إلى أكثر من 147 مليون جنيه حتى الجمعة 21 يونيو (حزيران) الحالي، (الدولار يعادل 47.6 جنيه في البنوك المصرية)، مُنتزعاً المركز الأول من فيلم «بيت الروبي» بطولة كريم عبد العزيز، الذي حقّق أكثر من 130 مليون جنيه بعد 23 أسبوع عرض العام الماضي.

ومنذ انطلاق الجزء الثالث للفيلم وهو يحقّق أرقاماً قياسية، بدأت برصد ميزانية 12 مليون دولار له، فيما حقّق أعلى إيراد يومي بـ23 مليون جنيه في ثالث أيام عيد الأضحى، وأصبح أسرع فيلم يصل إلى إيرادات 100 مليون جنيه خلال أقل من أسبوع.

أحمد عز قائد «ولاد رزق» (برومو الفيلم)

«ولاد رزق... القاضية»، من بطولة أحمد عز، وعمرو يوسف، وكريم قاسم، وآسر ياسين، وعلي صبحي، مع نسرين أمين، وأسماء أبو اليزيد، وسيد رجب، ومشاركة متميّزة من الملاكم البريطاني تايسون فيوري، وكتابة صلاح الجهيني، وإخراج طارق العريان الذي صوَّر عدداً كبيراً من المَشاهد الرئيسية للأحداث في الرياض.

واعتمدت فكرة الجزء الجديد على استئناف «ولاد رزق» عمليات السرقة بعد سنوات من التوقُّف بهدف سرقة ساعة يرتديها الملاكم البريطاني خلال مشاركته في «موسم الرياض»، لتنطلق الأحداث حاملةً مَشاهد الأكشن والمطاردات التي صُوِّرت غالبيتها في «البوليفار»، بالإضافة إلى شوارع العاصمة السعودية.

ورأى رئيس «الهيئة العامة للترفيه» المستشار تركي آل الشيخ، أنّ «الإقبال غير المسبوق على السينما بعد غيابٍ أمرٌ في مصلحة المُشاهد والصناعة»، مشيراً إلى أنّ الفيلم حقّق في 9 أيام أكثر من 6 ملايين دولار، مع تلقّي عرض لبيعه «ديجيتال» بمبلغ مليونَي دولار لـ6 أشهر، مما يعني جَمْعه أكثر من 70 في المائة من تكلفته مع حساب دخله فقط في مصر والخليج.

آسر ياسين في لقطة من الفيلم (الشركة المنتجة)

ووعد بتكرار التجربة قريباً في أعمال أخرى لتحقيق المتعة للمشاهد العربي، مؤكداً أنّ «موسم الرياض» تعامل مع «ولاد رزق... القاضية» بوصفه دعاية له، وليس كونه مُنتجاً رابحاً، مع أنه سيعود بالربح على منتجيه مع دعم الموسم لـ70 في المائة من إنتاج الفيلم.

«القصة والإنتاج وتوقيت العرض»، ثلاثية عدَّها الناقد المصري خالد محمود من الأسباب الرئيسية لرواج الفيلم بشكل كبير في فترة زمنية قصيرة، مؤكداً لـ«الشرق الأوسط» أنّ «صُنّاعه كانوا أذكياء في التعامل مع مفردات السوق المختلفة، سواءً من خلال الأبطال الذين يتمتّعون بشعبية كبيرة، مروراً بالتقنيات المُستخدمة في تنفيذ مَشاهد المطاردات التي تستهوي الفئة العمرية الأكثر تردُّداً على الصالات، مع تقديمها بشكل يضاهي الأفلام العالمية، وصولاً إلى الكتابة المُحكمة والمفاجآت».

رئيس «هيئة الترفيه» مع صُنّاع الفيلم ونجومه خلال العرض بالرياض (حساب الهيئة في «فيسبوك»)

وأضاف أنّ موسم العيد من المواسم التي تحظى بإقبال جماهيري معتاد على هذه النوعية من الأفلام، لكن التوليفة المُقدَّمة في «ولاد رزق... القاضية» تجعله الأكثر نجاحاً، خصوصاً مع توظيف الإنتاج السخيّ بالشراكة مع «موسم الرياض» لتقديم فيلم تجاري بمعايير عالمية يمكن أن يُعيد السينما المصرية للحضور خارج حدود المنطقة العربية.

رأيٌ يدعمه الناقد المصري أحمد سعد الدين الذي يؤكد لـ«الشرق الأوسط» أنّ الاستثمار المصري – السعودي المشترك بالفيلم قدَّم تجربة كان من الصعب خروجها للنور بهذه الميزانية الكبيرة، ومع توفير عناصر الإبهار التي وجدت تفاعلاً هائلاً من الجمهور.

ويشير إلى أنّ الفيلم استفاد من الدعاية الكبيرة التي صاحبت إطلاق عرضه، ووجود عدد كبير من النجوم أصحاب الجماهيرية، بالإضافة إلى ضعف الأفلام التي تنافست معه في موسم عيد الأضحى.

لقطة من العمل (برومو الفيلم)

وبجانب «ولاد رزق 3»، شهد موسم عيد الأضحى السينمائي عرض 3 أفلام أخرى، هي: «عصابة الماكس» من بطولة أحمد فهمي، و«اللعب مع العيال» من بطولة محمد إمام، و«أهل الكهف» من بطولة خالد النبوي.

يؤكد سعد الدين أنّ إيرادات الفيلم والنجاح الاستثنائي الذي حقّقه أمران من الصعب تكرارهما بأكثر من عمل على مدار العام، لافتاً إلى أنّ الفيلم سيشجّع صُنّاع السينما على زيادة ميزانية الأعمال التي يقدّمونها بما ينعكس على جودتها فنّياً.

وهنا يشير خالد محمود إلى غياب السخرية التي كانت تحدُث عادةً عند مُشاهدة مَشاهد الأكشن في الأفلام المصرية، ومقارنتها بنظيرتها في السينما العالمية، مؤكداً أنّ «ولاد رزق... القاضية» شهد تنفيذها بالأسلوب عينه تقريباً، وبشكل ظهر على الشاشة بواقعية شديدة.


مقالات ذات صلة

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

يوميات الشرق ياسر السقاف يظهر بدور الرجل الأجنبي بشعر أشقر في الفيلم (الشرق الأوسط)

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

بشعرٍ أشقر ومفردات إيطالية، يطلّ الممثل ياسر السقاف في فيلمه الجديد «السنيور»، الذي يُعرض في صالات السينما السعودية أول أغسطس (آب) المقبل.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق عادل إمام وميرفت أمين في «البحث عن فضيحة» (يوتيوب)

هشام ماجد يُصر على «البحث عن فضيحة» رغم توقعه «الهجوم»

بينما يترقب الفنان المصري هشام ماجد عرض فيلمه الجديد «إكس مراتي»، أكد استعداده لإعادة تقديم فيلم «البحث عن فضيحة»، رغم توقعه أن يتعرض لـ«هجوم».

محمد الكفراوي (القاهرة )
ثقافة وفنون الدكتور سعد البازعي يملك خبرة واسعة في مجالات الأدب والرواية (إثراء)

الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب»

قرَّر المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية تعيين الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب الأكثر تأثيراً».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل».

عبد الفتاح فرج (القاهرة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
TT

لإجازة عائلية من دون مشكلات... ضع 7 حدود قبل السفر وخلاله

السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)
السفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص (رويترز)

حتى أجمل التجارب في الأماكن الخلابة يمكن أن تنهار أمام الخلافات العائلية، فكيف يمكن الاستمتاع بيوم مشمس على الشاطئ عندما يتعين عليك التوسط في السلام بين إخوتك البالغين، أو أمك وأبيك، أو حل خلاف أولادك مع أولاد أختك مثلاً؟

يمكن القول إن جميع الإجازات تأتي مع أشكالها الخاصة من التوتر، ولكن هناك شيئاً ما يتعلق بالسفر مع أفراد العائلة يمكن أن يكون أمراً صعباً بشكل خاص، وفقاً لتقرير موقع «هاف بوست».

لذلك، فإن وضع الحدود يمكن أن يساعد.

قالت راشيل غولدبيرغ، مؤسسة مركز علاج راشيل غولدبيرغ في لوس أنجليس، إن «وضع حدود لقضاء الإجازة مع العائلة أمر بالغ الأهمية لأنه يساعد في إدارة ومواءمة التوقعات، مما يضمن مراعاة احتياجات ورغبات كل شخص».

قد يبدو الأمر بمثابة خطوة مكثفة لمجرد قضاء إجازة بسيطة، لكن غولدبيرغ أوضحت أن الحدود «تساعد في الحفاظ على احترام التفضيلات الفردية، ومنع الاستياء، وتعزيز جو متناغم، حيث يمكن للجميع الاستمتاع بالتجربة».

وبعبارة أخرى، يمكن أن يكون وضع حدود في الواقع وصفة لقضاء عطلة مثالية.

عزز ذكرياتك السعيدة من خلال وضع حدود واضحة للمساحة الشخصية والميزانيات والتوقعات الأخرى قبل السفر مع أحبائك. سيساعد هذا على ضمان حصول الجميع على ما يريدون من الرحلة بطريقة تتسم بالمحبة والاحترام. فكيف يمكن القيام بذلك:

قبل السفر

1 - تحدث عن المال

قد يكون الأمر غير مريح في البداية، لكن الاتفاق على الميزانية يجب أن يتم قبل إجراء أي حجوزات.

إذا كنت تقوم بتقسيم تكلفة استئجار منزل أو اتخاذ قرار بشأن فندق، فيجب أن يناسب السعر الجميع. وينطبق الشيء نفسه على حجوزات المطاعم وتذاكر المتنزهات وأي أحداث أخرى مخطط لها.

وقالت ناتالي روسادو، مؤسسة ومالكة تامبا كونسلينغ بليس في فلوريدا، إن مناقشة الميزانية مقدماً «يمكن أن تمنع سوء الفهم والضغوط المالية. اتفق على كيفية تقاسم النفقات وما هو الحد الإجمالي للإنفاق».

واقترحت غولدبيرغ إشراك جميع أفراد الأسرة في اتخاذ القرار الخاص بالرحلة، لضمان «المسؤولية المشتركة».

وقالت: «ربما يمكنك استضافة اجتماع عائلي لتحديد حدود الإنفاق بوضوح لجوانب مختلفة من الرحلة، مثل تناول الطعام والإقامة والأنشطة». و«بهذه الطريقة، لن يشعر أحد بأنه مستبعد».

2 - أهداف الرحلة

يفكر الناس في الإجازات بطرق مختلفة، وتعكس خططهم ذلك. وفقاً لتشانينغ ريتشموند، وهي معالجة مرخصة للزواج والأسرة في خدمة العلاج عبر الإنترنت «أوكتاف»: «عندما تضع خططاً، فأنت لا تخطط فقط لما تريد القيام به، بل تخطط لما تريد أن تشعر به وما تريد. للتجربة».

على سبيل المثال، قد يرغب بعض الأشخاص في البحث عن المغامرة في الإجازة، بينما يخطط آخرون للقيام بأنشطة أكثر هدوءاً وتجديداً للنشاط. وأوضحت أن «مثل أشياء كثيرة في الحياة، غالباً ما تكون هذه التوقعات والنوايا غير معلن عنها، ولا تصبح واضحة حتى يتصاعد الموقف».

للمساعدة، توصي ريتشموند بأن يقوم الجميع بالتعبير عن أنشطة و / أو أهداف محددة يرغبون في القيام بها أو تحقيقها في الإجازة.

3 - نقاش بشأن الأطفال

يمكن للأطفال أن يجعلوا أي إجازة أكثر متعة، وأكثر تعقيداً، إذا كان هناك عدد أكبر من الأشخاص حولهم. أوقفوا الصراع قبل أن يبدأ من خلال إجراء مناقشة صريحة حول الأطفال قبل أن تغادروا.

وأوصت روسادو بالتأكد من أن جميع البالغين على المبادئ نفسها عندما يتعلق الأمر بالقواعد والعواقب بالنسبة للأطفال، بما في ذلك من يُسمح له بتأديب من، وكيف (إذا سُمح لأي شخص آخر بالتأديب على الإطلاق). الأمر نفسه ينطبق على التفضيلات والقواعد: إذا كنت تفضل أن يكون وقت النوم في ساعة معينة، فتأكد من أن أهلك أو إخوتك يعرفون ذلك.

وإذا كنت تريد من الأشقاء الأكبر سناً أن يساعدوا إخوانهم وأخواتهم الأصغر سناً، اقترحت غولدبيرغ تقديم حوافز مثل وقت إضافي أمام الشاشة أو مكافآت. إنها عطلة، قبل كل شيء.

4 - فواصل الجدول الزمني

يدور السفر حول الانتقال من نشاط إلى آخر، لذلك من المهم أن تقرر مسبقاً متى سيحصل الجميع على استراحة من الأنشطة ومن بعضهم البعض.

وقالت غولدبيرغ إن الأطفال الصغار على وجه الخصوص معرضون «للإرهاق والإفراط في التحفيز، وأقترح منحهم وقت راحة منتظماً لمنع الانهيارات والصراعات».

لكن الأطفال ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى إعادة الشحن. وشجعت روسادو الجميع على أخذ مساحة شخصية أثناء الرحلة، سواء كان ذلك يعني المشي أو قراءة كتاب أو مجرد الاستراحة في غرفتك بمفردك.

وقالت: «خططوا واتفقوا على فترات التوقف حيث يمكن للجميع القيام بأشيائهم الخاصة، هذا يمكن أن يمنع الإرهاق ويقلل من احتمالية الصراعات الناشئة عن قضاء الكثير من الوقت معاً».

أثناء الرحلة

5 - صانع القرار

يجب عليك أنت وعائلتك اختيار شخص واحد ليكون صانع القرار. وبحسب روسادو «يجب إيصال تفضيلاتك بوضوح والاستماع إلى الآخرين» عند اتخاذ قرار بشأن نشاط ما أو مطعم.

إذا لم ينجح ذلك، قالت غولدبيرغ، إنه يجب العثور على أماكن بها العديد من الخيارات لإرضاء الجميع.

6 - كن مرناً

السفر مع أشخاص آخرين هو كل شيء عن التسويات. من أجل تحقيق الانسجام في رحلتك، شجعت روسادو على الاعتراف بتفضيلات الآخرين واحترامها والتحلي بالمرونة قدر الإمكان لصالح المجموعة.

7 - ابق هادئاً

حتى مع التخطيط الشامل، يمكن أن تسوء الأمور أثناء الرحلة. إذا وجدت نفسك في منتصف لحظة ساخنة، تقترح ريتشموند التوقف مؤقتاً والقيام بتمرين التنفس السريع.

وإذا طرح شخص ما موضوعاً لا ترغب في معالجته، أو حثك على طرح أسئلة جارحة، اقترحت غولدبيرغ أن تخبره بما يلي: «أنا أقدر اهتمامك، لكنني أفضل الحفاظ على خصوصية هذا الجزء من حياتي في الوقت الحالي».

وعندما يفشل كل شيء آخر، ذكرت ريتشموند أن كلمة «لا» هي جملة كاملة.