أعطال المحركات تطارد «بوينغ» في الفضاء... إرجاء عودة أول رحلة مأهولة لها مجدداً

تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة Maxar Technologies التي تم التقاطها في 7 يونيو 2024 مركبة الفضاء ستارلاينر وهي ملتحمة بالمنفذ الأمامي لمحطة الفضاء الدولية (ISS) على وحدة هارموني بالمحطة (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة Maxar Technologies التي تم التقاطها في 7 يونيو 2024 مركبة الفضاء ستارلاينر وهي ملتحمة بالمنفذ الأمامي لمحطة الفضاء الدولية (ISS) على وحدة هارموني بالمحطة (أ.ف.ب)
TT

أعطال المحركات تطارد «بوينغ» في الفضاء... إرجاء عودة أول رحلة مأهولة لها مجدداً

تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة Maxar Technologies التي تم التقاطها في 7 يونيو 2024 مركبة الفضاء ستارلاينر وهي ملتحمة بالمنفذ الأمامي لمحطة الفضاء الدولية (ISS) على وحدة هارموني بالمحطة (أ.ف.ب)
تُظهر هذه الصورة المقدمة من شركة Maxar Technologies التي تم التقاطها في 7 يونيو 2024 مركبة الفضاء ستارلاينر وهي ملتحمة بالمنفذ الأمامي لمحطة الفضاء الدولية (ISS) على وحدة هارموني بالمحطة (أ.ف.ب)

أعلنت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أنها أرجأت مجدداً عودة مركبة الفضاء ستارلاينر التابعة لشركة «بوينغ» إلى الأرض من محطة الفضاء الدولية وعلى متنها أول طاقم يستقلها من رواد الفضاء، وذلك لإتاحة المزيد من الوقت لمراجعة أمور تقنية واجهتها، وفق «رويترز».

ولم تحدد ناسا موعداً جديداً لرجوع المركبة، مما أثار تساؤلات حول موعد عودة رائدي الفضاء اللذين انطلقا في أول مهمة مأهولة لشركة «بوينغ». وكان موعد العودة قد تأجل من قبل إلى 26 يونيو بعدما كان من المحتمل في البداية أن تعود في 14 يونيو (حزيران).

وقالت ناسا في بيان أمس الجمعة: «يقيم مديرو المهمة فرص العودة المستقبلية بعد جولتي سير في الفضاء مخطط لهما من جانب المحطة في 24 يونيو والثاني من يوليو (تموز)».

وانطلق رائد الفضاء بوتش ويلمور وزميلته سوني وليامز، وهما أميركيان، على متن ستارلاينر في الخامس من يونيو، ووصلا إلى محطة الفضاء الدولية في محاولة أخيرة لحصول المركبة على شهادة من ناسا للاضطلاع بمهام الفضاء الروتينية.

وبعد اختبارها برحلتين غير مأهولتين منذ عام 2019، واجهت المركبة ستارلاينر هذه المرة خمسة أعطال في إجمالي 28 محرك دفع وتسرباً خمس مرات لغاز الهيليوم المخصص لزيادة ضغط تلك المحركات.

وترغب ناسا في أن تصبح «ستارلاينر» ثاني مركبة أميركية قادرة على الانطلاق برواد فضاء إلى المحطة الدولية، إلى جانب المركبة كرو دراغون التابعة لشركة «سبيس إكس» والتي تستخدمها ناسا بشكل رئيسي منذ 2020.

وتلاحق شركة «بوينغ» منذ سنوات مشكلات متعلقة بالتصنيع والسلامة، وفي أبريل (نيسان) الماضي هبطت طائرة من طراز بوينغ «737 ماكس 8» تابعة لخطوط «ساوث ويست» اضطرارياً في ولاية فلوريدا الأميركية بعد اندلاع حريق في محركها.

وفي فبراير (شباط) 2021، سقطت قطع من محرك طائرة شحن «بوينغ 400 - 747» بعد قليل من إقلاعها من مطار ماستريخت بهولندا.

والثلاثاء، أقر رئيس شركة «بوينغ» ديف كالهون بـ«خطورة» الوضع بشأن نوعية إنتاج مجموعة صناعة الطيران مؤكداً أمام لجنة تحقيق في مجلس الشيوخ الأميركي أن تقدما أحرز في هذا المجال. وقال كالهون «ندرك خطورة الوضع ونتعهد المضي قدما بشفافية كاملة وتحمل مسؤولية».


مقالات ذات صلة

أنفاق وكهوف تحت سطح القمر يترقّب الإنسان استيطانها

يوميات الشرق ألغاز ومفاجآت (رويترز)

أنفاق وكهوف تحت سطح القمر يترقّب الإنسان استيطانها

دلائل ظهرت الآن تؤكد أنّ زوّار سطح القمر قد يتمكّنون يوماً من استكشافه من الداخل، بل يعيشون في باطنه ويعملون أيضاً.

«الشرق الأوسط» (سان فرنسيسكو)
تكنولوجيا تظهر هذه الصورة غير المؤرخة الصادرة عن وكالة «ناسا» التي تم إصدارها في 17 يوليو 2024 مسبار «فايبر» التابع لـ«ناسا» (أ.ف.ب)

بسبب تكلفته الباهظة... «ناسا» توقف تطوير مسبار «فايبر» القمري

أعلنت وكالة «ناسا» اليوم (الأربعاء)، أنها أوقفت تطوير مسبارها الجوال «فايبر (Viper)»، الذي كان من المقرر أن يستكشف القطب الجنوبي للقمر بحثاً عن الماء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق صورة تُظهر اندماج مجرتين حصل عليها «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي (رويترز)

«بطريق يحرس بيضته»... «ناسا» تنشر صوراً لاندماج مجرتين

نشرت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أمس (الجمعة) صورتين التقطهما «تليسكوب جيمس ويب» الفضائي لمجرتين، إحداهما أطلق عليها البطريق والأخرى البيضة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
علوم مبتكرو البدلة يأملون أن يتم استخدامها قبل نهاية العقد ضمن برنامج «أرتميس» التابع لوكالة الفضاء الأميركية (رويترز)

اختراع جديد... بدلة فضاء تحوّل البول مياهاً للشرب في 5 دقائق

يمكن لبدلة فضائية مستوحاة من الخيال العلمي، والتي تعيد تدوير البول إلى مياه الشرب، أن تُمكّن رواد الفضاء من أداء عمليات سير طويلة في الرحلات الاستكشافية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق العلماء يتوقعون أن ما يصل إلى 20 في المائة من كتلة الكوكب مكونة من الماء (رويترز)

اكتشاف «أرض عملاقة» جليدية قد تكون صالحة للحياة

اكتشف العلماء، باستخدام تلسكوب «ويب»، التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، «أرضاً عملاقة» جليدية قد تكون موطناً لحياة غريبة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
TT

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)

اكتشف فريق بحثي رابطاً مُحتَملاً بين النظام الغذائي للأمهات في أثناء الحمل وتقليل فرص إصابة المواليد بالتوحّد.

وذكر الباحثون في جامعة «غلاسكو» البريطانية، و«المعهد النرويجي للصحّة العامة»، في نتائج دراستهم المنشورة، الجمعة، بدورية «غاما نتورك»، أنّ النظام الغذائي الصحّي يُقلّل خطر إصابة المواليد بالتوحُّد؛ وهو اضطراب في نمو الدماغ منذ الطفولة، يستمر مدى الحياة، ويؤثّر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين على المستوى الاجتماعي؛ ما يتسبب بمشكلات في التفاعل والتواصل.

وأشارت البحوث السابقة إلى وجود عوامل غذائية وجينية وبيئية قد تُسهم في تطوُّر التوحّد لدى الأطفال خلال فترة الحمل، وإنما السبب الدقيق لا يزال مجهولاً.

وخلال الدراسة الجديدة، ركّز الفريق البحثي على اكتشاف دور النظام الغذائي في تطوّر التوحّد.

وحلّل الباحثون معلومات المرضى من قاعدتي بيانات كبريين تحتويان على معلومات طبية لآلاف الأمهات والمواليد في النرويج وإنجلترا.

وتناولت الدراسة بيانات الأعوام من 2002 حتى 2008، ومن 1990 حتى 1992، وشملت بيانات الأطفال حتى سنّ 8 سنوات. وفي المجمل، حلّل الباحثون بيانات أكثر من 95 ألف زوج من الأمهات والمواليد. واكتشفوا نمطاً يشير إلى أنّ النساء اللواتي يتبعن نظاماً غذائياً صحياً لديهن فرصة أقل بنسبة 22 في المائة لإنجاب طفل مصاب بالتوحّد، مقارنة بالنساء اللواتي تناولن نظاماً غذائياً غير صحّي.

وعرَّف الباحثون النظام الغذائي الصحّي بأنه يشمل تناول الخضراوات والفاكهة والمكسرات والأسماك والحبوب الكاملة بانتظام، واستبعاد الأطعمة الغنية بالدهون واللحوم المُصنَّعة والمشروبات الغازية والكربوهيدرات المكرَّرة، مثل الحلويات والخبز الأبيض والمعكرونة.

كما وجدوا أنّ الأطفال المولودين لأمهات يتناولن نظاماً غذائياً صحّياً بانتظام في أثناء الحمل كانوا أقلّ عرضة بنسبة 24 في المائة للإصابة بمشكلات اجتماعية أو أخرى في التواصل، بصرف النظر عن التوحّد.

وأشار الباحثون إلى أنّ الارتباط كان أقوى في حالات الأمهات والبنات، مقارنة بالأمهات والأبناء.

وأكد فريق البحث أنّ الدراسة لم تفسّر سبب تقليل النظام الغذائي الصحّي لخطر إنجاب طفل مُصاب بالتوحّد، ولكنهم يفترضون أنّ ذلك قد تكون له علاقة بكيفية تأثير الأطعمة في الحمض النووي أو عملية المناعة لدى المواليد.

ولفت إلى أنّ البيانات لم تُظهر ما إذا كان تأثير النظام الغذائي سبباً بطبيعته أم نتيجة لعوامل أخرى، وهو ما يمكن أن تجيب عنه البحوث المستقبلية.