محبِطة ومملة ولا تنتهي... ارتفاع معدلات تجنب متابعة الأخبار

دراسة تكشف الأسباب وتأثيرها على الثقة

انضمت حملتا ترمب وبايدن إلى منصة «تيك توك» (أ.ف.ب)
انضمت حملتا ترمب وبايدن إلى منصة «تيك توك» (أ.ف.ب)
TT

محبِطة ومملة ولا تنتهي... ارتفاع معدلات تجنب متابعة الأخبار

انضمت حملتا ترمب وبايدن إلى منصة «تيك توك» (أ.ف.ب)
انضمت حملتا ترمب وبايدن إلى منصة «تيك توك» (أ.ف.ب)

تشير دراسة عالمية حديثة إلى تزايد عدد الأشخاص الذين يتجنبون متابعة الأخبار، واصفين إياها بالمحبطة والمملة وغير المنتهية.

وفقاً لتقرير معهد «رويترز» بجامعة أكسفورد، ارتفعت نسبة الأشخاص الذين يتجنبون الأخبار بشكل متكرر أو دائم إلى 39 في المائة في عام 2023، مقارنةً بـ 29 في المائة في عام 2017. حسبما أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وأوضح التقرير أن الصراعات في أوكرانيا والشرق الأوسط قد تكون من بين العوامل التي دفعت الناس للابتعاد عن الأخبار. وذكر مؤلفو التقرير أن تجنب الأخبار بلغ مستويات قياسية حالياً، مشيرين إلى أن هذا الاتجاه يتزامن مع أحداث هامة مثل الانتخابات الوطنية والإقليمية التي تجذب اهتمام مليارات الناس حول العالم.

ظهور بعض الانتقادات المتعلقة بدمج نماذج مثل «ChatGPT» بـ«سيري» تتعلق بالدقة والموثوقية (شاترستوك)

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته شركة «YouGov» بين يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط)2023، والذي شمل 95 ألف بالغ في 47 دولة، أن حوالي 46 في المائة من الناس يعبرون عن اهتمام كبير أو شديد بالأخبار، مقارنةً بـ 63 في المائة في عام 2017. ففي المملكة المتحدة، تراجع الاهتمام بالأخبار إلى النصف تقريباً منذ عام 2015.

العوامل النفسية وراء تجنب الأخبار

في حديثه لـ«بي بي سي»، قال نيك نيومان، المؤلف الرئيسي للتقرير: «كانت أجندة الأخبار صعبة بشكل خاص في السنوات الأخيرة... لقد مررنا بجائحة وحروب، ما جعل الناس يتجنبون الأخبار لحماية صحتهم النفسية أو لرغبتهم في الاستمرار بحياتهم».

وأشار نيومان إلى أن الأشخاص الذين يتجنبون الأخبار غالباً ما يشعرون بالعجز تجاه التأثير على الأحداث الكبيرة في العالم.

وأشار التقرير إلى أن النساء والشباب هم الأكثر عرضة للشعور بالإرهاق من كمية الأخبار. ورغم أن الثقة في الأخبار تظل ثابتة عند 40 في المائة عالمياً، فإنها لا تزال أقل بنسبة 4 في المائة مقارنةً بذروة جائحة فيروس «كورونا».

ارتفعت الثقة في الأخبار قليلاً في المملكة المتحدة إلى 36 في المائة، لكنها لا تزال أقل بحوالي 15 نقطة مئوية مقارنةً بفترة ما قبل استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في 2016.

تراجع المصادر التقليدية وارتفاع تأثير «تيك توك»

ووجد التقرير أن الاعتماد على مصادر الأخبار التقليدية مثل التلفزيون والصحف قد انخفض بشكل كبير خلال العقد الماضي، حيث يفضل الشباب الحصول على أخبارهم عبر الإنترنت أو وسائل التواصل الاجتماعي. في المملكة المتحدة، 73 في المائة من الناس يحصلون على أخبارهم عبر الإنترنت، مقارنةً بـ 50 في المائة من التلفزيون و14 في المائة فقط من الصحف.

في مايو 2024 جرى تقديم «GPT-4o» متضمناً خدمة المحادثة الصوتية (شاترستوك)

وأصبحت منصات مثل «يوتيوب» و«واتساب» و«تيك توك» مصادر مهمة للأخبار، حيث يستخدم 13 في المائة من الناس «تيك توك» للأخبار، متفوقاً على تطبيق «إكس» الذي يستخدمه 10 في المائة. وأكد التقرير على أن الفيديو أصبح مصدراً رئيسياً للأخبار عبر الإنترنت، خاصةً بين الشباب، حيث تحظى مقاطع الأخبار القصيرة بأكبر جاذبية.

خاطب «البديل» الناخبين الشباب عبر منصة «تيك توك» بكثافة (د.ب.أ)

ورغم التقدم التكنولوجي، أظهر التقرير أن الجمهور يشك في استخدام الذكاء الاصطناعي في التغطية الإخبارية، خصوصاً في المواضيع المهمة مثل السياسة والحروب. بينما يتم قبول استخدام الذكاء الاصطناعي في المهام الخلفية مثل النسخ والترجمة، يبقى الدور الأساسي للصحافيين محل ثقة أكبر.


مقالات ذات صلة

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

تكنولوجيا تعد تحديثات «يوتيوب» جزءاً من اتجاه أوسع لمنصات الفيديو التي تتبنى ميزات مماثلة للحفاظ على قدرتها التنافسية وجذب المستخدمين (شاترستوك)

«يوتيوب» يوفر الآن التعليق الصوتي الاصطناعي على فيديوهات «شورتس»

«يوتيوب» يطلق تحديثات جديدة لجعل إنشاء مقاطع الفيديو القصيرة ومشاركتها أكثر جاذبية وسهولة في الاستخدام.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق  البلوغر هدير عبد الرازق (حسابها على فيسبوك)

بلوغر مصرية تتصدر الترند بعد تداول «فيديو فاضح»

تصدرت البلوغر المصرية هدير عبد الرازق ترند مواقع التواصل الاجتماعي (الخميس) بعد انتشار «فيديو فاضح» لها وتداوله على نطاق واسع.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «الداخلية» المصرية (فيسبوك)

«الفيديوهات الخادشة» تقود «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة

«الفيديوهات الخادشة» قادت «بلوغر» مصرية جديدة إلى المحاكمة، على خلفية بث فيديوهات لها عبر قناتها على تطبيق «تيك توك» خلال الأسابيع الماضية.

أحمد عدلي (القاهرة )
تكنولوجيا شعار منصة «يوتيوب» (أرشيفية - رويترز)

سياسة جديدة من «يوتيوب» تجاه المحتوى المنشأ بواسطة الذكاء الاصطناعي

أضاف موقع «يوتيوب» سياسة جديدة الشهر الماضي تتيح للمستخدمين طلب إزالة المحتوى الذي تم إنشاؤه بواسطة الذكاء الاصطناعي والذي تتم إتاحته من المستخدمين.

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
يوميات الشرق الاعتناء بالنفس والقيام بأنشطة تحبّها يسهمان في رفع منسوب الدوبامين (أ.ف.ب)

كيف يؤثر الدوبامين على سلوكيات مؤثري مواقع التواصل الاجتماعي؟

في عصر التكنولوجيا الحديثة والرقمية وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي، أصبح للأفراد القدرة على التأثير والتواصل مع جمهور واسع في جميع أنحاء المعمورة بشكل سريع.

كوثر وكيل (لندن)

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
TT

غذاء للحوامل يُجنِّب الأطفال الإصابة بالتوحّد

الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)
الغذاء الصحّي للحوامل مفيد لصحة الأجنّة (مستشفيات جونز هوبكنز)

اكتشف فريق بحثي رابطاً مُحتَملاً بين النظام الغذائي للأمهات في أثناء الحمل وتقليل فرص إصابة المواليد بالتوحّد.

وذكر الباحثون في جامعة «غلاسكو» البريطانية، و«المعهد النرويجي للصحّة العامة»، في نتائج دراستهم المنشورة، الجمعة، بدورية «غاما نتورك»، أنّ النظام الغذائي الصحّي يُقلّل خطر إصابة المواليد بالتوحُّد؛ وهو اضطراب في نمو الدماغ منذ الطفولة، يستمر مدى الحياة، ويؤثّر في كيفية تعامل الشخص مع الآخرين على المستوى الاجتماعي؛ ما يتسبب بمشكلات في التفاعل والتواصل.

وأشارت البحوث السابقة إلى وجود عوامل غذائية وجينية وبيئية قد تُسهم في تطوُّر التوحّد لدى الأطفال خلال فترة الحمل، وإنما السبب الدقيق لا يزال مجهولاً.

وخلال الدراسة الجديدة، ركّز الفريق البحثي على اكتشاف دور النظام الغذائي في تطوّر التوحّد.

وحلّل الباحثون معلومات المرضى من قاعدتي بيانات كبريين تحتويان على معلومات طبية لآلاف الأمهات والمواليد في النرويج وإنجلترا.

وتناولت الدراسة بيانات الأعوام من 2002 حتى 2008، ومن 1990 حتى 1992، وشملت بيانات الأطفال حتى سنّ 8 سنوات. وفي المجمل، حلّل الباحثون بيانات أكثر من 95 ألف زوج من الأمهات والمواليد. واكتشفوا نمطاً يشير إلى أنّ النساء اللواتي يتبعن نظاماً غذائياً صحياً لديهن فرصة أقل بنسبة 22 في المائة لإنجاب طفل مصاب بالتوحّد، مقارنة بالنساء اللواتي تناولن نظاماً غذائياً غير صحّي.

وعرَّف الباحثون النظام الغذائي الصحّي بأنه يشمل تناول الخضراوات والفاكهة والمكسرات والأسماك والحبوب الكاملة بانتظام، واستبعاد الأطعمة الغنية بالدهون واللحوم المُصنَّعة والمشروبات الغازية والكربوهيدرات المكرَّرة، مثل الحلويات والخبز الأبيض والمعكرونة.

كما وجدوا أنّ الأطفال المولودين لأمهات يتناولن نظاماً غذائياً صحّياً بانتظام في أثناء الحمل كانوا أقلّ عرضة بنسبة 24 في المائة للإصابة بمشكلات اجتماعية أو أخرى في التواصل، بصرف النظر عن التوحّد.

وأشار الباحثون إلى أنّ الارتباط كان أقوى في حالات الأمهات والبنات، مقارنة بالأمهات والأبناء.

وأكد فريق البحث أنّ الدراسة لم تفسّر سبب تقليل النظام الغذائي الصحّي لخطر إنجاب طفل مُصاب بالتوحّد، ولكنهم يفترضون أنّ ذلك قد تكون له علاقة بكيفية تأثير الأطعمة في الحمض النووي أو عملية المناعة لدى المواليد.

ولفت إلى أنّ البيانات لم تُظهر ما إذا كان تأثير النظام الغذائي سبباً بطبيعته أم نتيجة لعوامل أخرى، وهو ما يمكن أن تجيب عنه البحوث المستقبلية.