أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

الرسامة اللبنانية لـ«الشرق الأوسط»: أتعمَّد التحدّيات لأتعلّم

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
TT

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)

بينما كانت المعلّمة تشرح، شرَدَت ابنة السنوات الـ11 في خيالها وسلّمته للرسم على طاولة الصفّ. شجَّعت العائلة الرسّامة اللبنانية أدريانا الحاج على تطوير الموهبة، فكان التتلمُذ على الفنّان التشكيلي حيدر حموي. إكمال الدراسة في فرنسا عرَّفها أكثر على ما ولعت به: فنّ الجدارية. قرأتْ، وتعلّمتْ، وشاركتْ في ورشات عمل، للتمكُّن من الأدوات. اليوم، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا مكان لأضع لوحاتي!». ذلك أنّ نتاج الفنانة يتجاوز الـ2000 عمل طوال 20 عاماً، وسط مواصلة التعلُّم والتوق إلى الأفضل.

الجدارية تمنح المكان الضيّق «مجالاً آخر» (صور الرسّامة)

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه، فشكَّل هذا السطح المادة الأحبّ إليها. درَّبها أستاذ فرنسيّ على تقنيات الرسم عليه وتلوينه. تقول: «منذ البداية عرفتُ طريقي. وضعتُ هدفي وانطلقتُ. لم أكفَّ عن السعي».

لـ6 سنوات درست الهندسة الداخلية، لتزور المنازل وتُشكّلها قبل مدِّها بالرسم واللون. تتحدّث عن فسحات ضيّقة، لا متّسعات فيها، فتمنحها الجدارية «مجالاً آخر»: «بعض المنازل يخلو من مشهديات الطبيعة، ولا يطلّ على الاخضرار. حين تزيّنه جدارية مستوحاة من الشجر والورد وأشكال الانشراح، يتحلّى بالطلاقة. لا يعود محدوداً، فيتحرّر من الضيق لمجرّد مَنْحه ألواناً مريحة».

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه (صور الرسّامة)

أرادت تعميم الجداريات ورفض حصرها بالطبقة المخملية القادرة على دفع المال للحصول عليها. راح هواة الجَمْع يألَفون فنّها ويطلبونها للرسم في منازلهم. وحدث ذات صدفة أنها كانت ترسم على الشرفة حين مرَّ مهندس أسترالي ولمَحَ ما أراده. تروي: «حينها قال لي، أريدكِ غداً في الأشرفية، وأعطاني العنوان. ذهبتُ. قدَّم إليّ صورة وطلب رسمها على جدار طوله 5 أمتار. بعد أيام، أنهيتُ العمل وقد سرَّه جداً، فسلّمني الرسم في مطعم، صدَفَ أنه للفنان راغب علامة، لتبدأ علاقتي بالمشاهير من هذه الفرصة».

تناقلت الأسماء فرادة فنّها، وراحت تُعرَف، ليس في منازل الفنانين، من راغب علامة إلى كارول سماحة، بل بين طلابها وجيل الغد. تستعدّ أدريانا الحاج لمعرضها مع رسّامي «الجامعة اللبنانية - الأميركية» (LAU) المُتزامِن مع تخرّجهم، وبالتوازي تُواصل الرسم لإنجاز معارض فردية مقبلة. تقول مَن ألقت ريشتها في الماء لئلا تجفّ الألوان بينما تُجري اللقاء: «لا أستطيع التوقُّف. أرسم كمَن يشرب قهوته كلّ صباح ولا يكتمل نهاره من دونها. حياتي تنقُص بلا رسم يومي. ولا أختار السهل، بل أتعمّد التحدّيات. أطارد لوحة تُشعرني بأنني في مسار التطوُّر. فحين يصقل الفنّان مساره بالبحث المستمرّ والدرس، يستطيع إفادة الآخرين. في حالتي، أفيد طلّابي. أعطيهم لأنني لا أكفُّ عن النَهْل».

أدريانا الحاج ومصمّم الأزياء نجا سعادة خلال تصميم «أنا بيروت» (صور الرسّامة)

محطّة أخرى جسَّدها تعاون أدريانا الحاج مع مصمّم الأزياء اللبناني نجا سعادة. ذلك بدأ من إضافة لمساتها على جاكيت يرتديها، وقِطع ثياب يطلّ بها في عروضه الخاصة. ولمّا لاقت اللمسة الإعجاب، اتّفقا على إدخالها في فساتين وبعض فولارات الحرير. أصبح الرسم بعض تصاميمه، وبلغ ذروته حين شكَّلا فستان «أنا بيروت» بُعيد انفجار المرفأ. لقي التصميم أصداء، فارتدته الإعلامية رابعة الزيات وسط الحطام، ليُعرض لاحقاً في مزاد ويجمع ما يزيد على 80 ألف دولار لإصلاح المنازل المتضرّرة.

الريشة الناطقة تتغلّب على الكلام القليل (صور الرسّامة)

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد، فتقول: «التجريد يُخرج مني ما لا أقوله دائماً. هو فسحتي للبوح. يُشعرني باللاحدود». شيءٌ في أدريانا الحاج يميل إلى الصمت، فتُغلّب الريشة الناطقة على الكلام القليل والإجابة المختَصرة. أداة الرسم بديلُ صفِّ الكلمات الطويلة، والسطح يصبح فضاءً لما لا يُقال فيختار الاختزال والاقتضاب والتورية.

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد (صور الرسّامة)

ولمّا حلَّ المرض، عكَسَت القاعدة. تُدرك أنّ الرسم علاج، وتُطبِّق ممارسته على الآخرين، بينهم أولاد يهدُّ السرطان أجسادهم، من دون أن يُطفئ حماستهم حيال التعلُّم منها والشفاء بخليط ألوانها. وإنما اختراقه جسدها جمَّد الريشة وكتَّف اليد، باستثناء محاولات ضئيلة خلال رحلة العلاج. نسألها عن المرض حين يصبح نقطة تحوُّل، كيف يوظّفه الفنّان ليُخمِّر فنّه؟ ردُّها: «شلّني في البداية، وفرض عليَّ التركيز الكامل لاستعادة الصحّة. ثم نهضت. حين رسمتُ مجدداً، شعرتُ بحلاوة الرسم وبتلك الإضافة الجميلة الفارقة. رحتُ أتطلّع إلى اللوحة بنظرة مغايرة، وأمنحها تفسيراً آخر».

التجريد يُخرج من أدريانا الحاج ما لا تقوله دائماً (صور الرسّامة)

جوائز حصدتها بين فرنسا ولبنان وشرم الشيخ في مصر، حين حضرت قامات، بينهم نور الشريف ومحمود حميدة معارضها. تبقى بيروت عزيزتها، ولعلَّها تشبهها. الاثنتان اختارتا النهوض في عزّ الوجع.


مقالات ذات صلة

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

يوميات الشرق تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

قامت دراسة بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق يحضّر لعمل موسيقي جديد «بيانو كونشرتو 2» (عمر الرحباني)

عمر الرحباني لـ«الشرق الأوسط»: همّي أن تحمل أعمالي المستوى المطلوب

على صدى نجاح «مشوار» يحضّر عمر لسهرة موسيقية يحييها في مهرجانات البترون الدولية. ففي 21 يوليو الحالي سيعتلي أحد أهم مسارح الصيف في لبنان.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المُنقِذون أجمل البشر (مواقع التواصل)

تطبيق لتتبُّع تلوّث أنهر بريطانيا بعد «إحباط» حراسها

إذا لم يبدُ الماء مثل مياه طبيعية وفاحت منه رائحة كريهة، فهناك إذن مشكلة تستحق تسجيلها على التطبيق.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق العقل المبدع (غيتي)

«كنوز» ستيفن هوكينغ و«أسراره» في مكتبة جامعة كمبردج

فُهرِس الأرشيف العلمي والشخصي الخاص بالعالِم البريطاني في مجال الفيزياء النظرية، ستيفن هوكينغ، بالكامل، ليصبح متاحاً في مكتبة جامعة كمبردج.

«الشرق الأوسط» (لندن)

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
TT

6 أسباب رئيسية للطلاق... تعرّف عليها

تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)
تعد الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق (رويترز)

قامت دراسة كلاسيكية نُشرت عام 1997 في دورية «الزواج والأسرة» الأكاديمية بتحليل بيانات آلاف المتزوجين على مدار أكثر من عقد من الزمن لمعرفة الأسباب الرئيسية للطلاق. وتوصل الباحثون إلى 6 أسباب.

وعلى الرغم من إجراء البحث منذ أكثر من 25 عاماً، فإن نتائجها لا تزال صالحة حتى اليوم، وفقاً لما ذكره موقع «سيكولوجي توداي» المعني بالصحة النفسية والعقلية والعلوم السلوكية.

ويمكن تفصيل أسباب الطلاق الستة الرئيسية كالتالي...

الخيانة الزوجية

تظل الخيانة الزوجية أحد الأسباب الرئيسية للطلاق، حيث تقوّض بشكل كبير الثقة والأمان العاطفي داخل العلاقة. وعندما ينتهك أحد الشركاء «ميثاق الإخلاص»، فإن ذلك يؤدي إلى ألم عاطفي عميق وشعور بالخيانة. ويمكن أن يؤدي هذا الأذى إلى تآكل وضرر في أساس العلاقة، ما يجعل من الصعب على الطرف المتضرر استعادة الثقة أو التعافي بشكل كامل داخل العلاقة.

إنفاق المال بحماقة

تعد الخلافات المالية سبباً رئيسياً للمشاكل الزوجية، التي غالباً ما تتفاقم بسبب عادات الإنفاق غير المسؤولة لدى أحد الشريكين. وعندما يتخذ أحد الزوجين قرارات مالية باستمرار دون استشارة الطرف الآخر، أو يتجاهل الميزانيات المتفق عليها، يُمكن أن يؤدي ذلك إلى الاستياء والتوتر. وفي نهاية المطاف الانهيار الزوجي.

إدمان الكحوليات أو تعاطي المخدرات

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الإفراط في شرب الكحوليات إلى ضرر كبير و«إجهاد» لعلاقة الزواج، وكثيراً ما يُستشهد به على أنه «مقدمة للطلاق» وفق «سيكولوجي توداي». وتؤدي الاضطرابات المرتبطة بالإدمان إلى تغيير في السلوك وعدم الاستقرار العاطفي، ما يخلق بيئة غير آمنة، أو لا يمكن التنبؤ بها داخل العلاقة.

علاوة على ذلك، يرتبط تعاطي المخدرات في كثير من الأحيان بقضايا أخرى، مثل الضغوط المالية، والإهمال في المسؤوليات، وكلها أمور تساهم في عدم الرضا الزوجي.

الغيرة

يمكن أن «تسمم» الغيرة العلاقة من خلال تعزيز عدم الثقة والسلوكيات المسيطرة. وتعكس الغيرة المفرطة في كثير من الأحيان قضايا أساسية متمثلة في «تدني احترام الذات» أو «الخوف من الهجر» أو «الصدمات التي لم يتم حلّها»، والتي يمكن أن تؤدي إلى أفكار مرتبطة بالهوس واتهامات جائرة ومحاولات للسيطرة على تصرفات الشريك.

التقلبات المزاجية

يمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية أو العاطفية إلى توتر العلاقات الزوجية من خلال خلق جو متوتر وغير متوقع في المنزل. ويمكن أن تؤدي التقلبات المزاجية - مهما كانت أسبابها - إلى صراعات متكررة، وشعور بالانفصال العاطفي، وصعوبة في حل النزاعات بهدوء.

العادات المزعجة

مع مرور الوقت، يمكن للعادات أو السلوكيات التي تبدو بسيطة، والتي بدت في البدايات مقبولة، أن تصبح مصادر كبيرة للتوتر في الزواج. وسواء أكان الأمر يتعلق بترك الغسيل قذراً أو التأخير المستمر وغيرها، فإن هذه العادات يمكن أن تستنزف الصبر وحسن النية بين الشركاء. وما قد يبدأ كانزعاج بسيط، يمكن أن يتصاعد إلى جدالات متكررة أو انفصال عاطفي إذا تُرك دون معالجة.