كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
TT

كيت ميدلتون تلمّح إلى احتمال عودتها للحياة العامة في نهاية الأسبوع

الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)
الأميرة كيت أميرة ويلز زوجة ولي العهد البريطاني (أ.ب)

لمّحت كيت ميدلتون، أميرة ويلز وزوجة الأمير ويليام، إلى احتمال عودتها إلى الحياة العامة في نهاية هذا الأسبوع.

يأتي ذلك بعد أيام فقط من التقارير التي أشارت إلى أنها لن تستطع العودة إلى ارتباطاتها الرسمية والملكية لبقية العام؛ بسبب مرضها، حيث إنها كانت قد كشفت في شهر مارس (آذار) عن تشخيص إصابتها بالسرطان، وأعلنت أنها في المراحل الأولى من «العلاج الكيماوي الوقائي».

ومع ذلك، تشير التقارير الأخيرة إلى احتمال حدوث تغيير في الخطط.

ويقال الآن إن أميرة ويلز تفكر في الظهور المفاجئ في موكب عيد ميلاد الملك السنوي يوم 15 يونيو (حزيران)، بحسب ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

وفي وقت سابق، أعربت كيت عن أسفها لعدم حضور البروفة النهائية لهذا الحفل.

وكتبت كيت، وهي العقيد الفخري للحرس الآيرلندي، في رسالة الاعتذار عن عدم حضور البروفة: «من فضلكم أرسلوا اعتذاري إلى الحرس بأكمله، على أمل أن أتمكّن من تمثيلكم جميعاً مرة أخرى قريباً جداً».

ونالت الأميرة كيت تعاطفاً بعد إعلانها عن مرضها في رسالة بالفيديو، حيث قالت إنها خضعت لعملية جراحية كبيرة في البطن في 14 يناير (كانون الثاني) لحالة كان يعتقد بأنها غير سرطانية، لكن الاختبارات اللاحقة كشفت عن وجود السرطان.

وفي رسالتها التي وجهتها من القلب، كشفت أن التشخيص كان بمثابة «صدمة كبيرة»، وكانت هي والأمير ويليام يبذلان قصارى جهدهما لمعالجة الأمر بشكل خاص من أجل أسرتهما الصغيرة.


مقالات ذات صلة

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

أوروبا الأميرة البريطانية آن تزور البطولة الوطنية لجمعية ركوب الخيل لذوي الإعاقة (رويترز)

بعد ركلة حصان أصابتها بارتجاج... الأميرة آن «لا تتذكر شيئاً» عن الحادث

كشفت الأميرة البريطانية آن، شقيقة الملك تشارلز، عن أنها «لا تستطيع تذكر أي شيء» عن الحادث الذي أدى إلى دخولها المستشفى لمدة خمس ليال.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

الملكة القرينة لبريطانيا تطلق على جرو اسم حفيدها

أطلقت الملكة القرينة لبريطانيا، كاميلا، على «جرو لابرادور» أصفر اللون، اسم «فريدي» تيمناً بأصغر أحفادها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملكة البريطانية كاميلا (وسط) تشارك في موجة مكسيكية لتشجيع اللاعب الأميركي تايلور فريتز والإيطالي لورينزو موزيتي خلال مباراة ربع النهائي في فردي الرجال للتنس في اليوم العاشر من بطولة ويمبلدون 2024 في نادي عموم إنجلترا للتنس في ويمبلدون جنوب غربي لندن 10 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

الملكة البريطانية كاميلا تشارك جمهور ويمبلدون أداء «الموجة» (صور)

انضمّت الملكة البريطانية كاميلا إلى بعض المرح الجماهيري في ويمبلدون عندما شاركت في «الموجة»، أثناء مشاهدة مباراة ربع النهائي في الملعب رقم 1.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق القصر وشرفاته المثيرة (رويترز)

شرفة قصر بكنغهام الشهيرة مفتوحة للناس

سيتسنّى لزوار قصر بكنغهام الملكي في لندن هذا الصيف الوقوف خلف شرفته الشهيرة التي تطلّ منها العائلة الملكية البريطانية عادة على العامة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك كاثرين أميرة ويلز (أ.ب)

لماذا لا يزال السرطان يخيفنا رغم تراجع الوفيات؟

فوبيا السرطان لا تزال قوية، ويزيد عامل الخوف عندما يمرض المشاهير مثل الأميرة البريطانية كاثرين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
TT

مصر: حجب جائزة أفضل ممثلة في مهرجان «جمعية الفيلم» يثير تساؤلات

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)
بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)

أثار حجب مهرجان جمعية الفيلم المصرية لجائزة «أفضل ممثلة» في دورته الـ50 تساؤلات عدة، بعدما شهد المهرجان السنوي للسينما المصرية منافسة 4 أفلام فقط من بين 42 فيلماً عُرضت خلال عام 2023 في مصر.

ومنحت لجنة التحكيم، برئاسة المخرج هاني لاشين، الفنان كريم عبد العزيز جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «بيت الروبي» الذي تصدر الأفلام المتنافسة بحصوله على 5 جوائز أخرى، لـ«أفضل ممثل ثانٍ» كريم محمود عبد العزيز، و«أفضل تصوير» حسين عسر، و«موسيقى» خالد حماد، و«ديكور» أحمد فايز، و«مكساج» طارق علوش، في حين حجبت جائزة أفضل ممثلة التي كانت قد ترشح لها أمينة خليل عن فيلم «وش في وش»، ونور اللبنانية عن «بيت الروبي».

وقال المخرج هاني لاشين، رئيس لجنة تحكيم المهرجان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: إن «اللجنة لم تجد أداءً يرقى لهذه الجائزة، وإن أداء بطلات الأفلام جاء عادياً، ولا يتميز بشيء لافت كي يستحق أن يتوج بها».

بسنت ابنة الفنانة هند رستم تتسلم تكريم والدتها (إدارة المهرجان)

وعدّ لاشين أن «ضعف السيناريوهات هو السبب الرئيسي وراء ذلك»، مؤكداً أن «السيناريو الجيد يمنح الفرصة لجميع عناصر الفيلم لتُبدع فيما تؤديه، ويستفز الممثلة ليقدّم أفضل أداء». مشيراً إلى أن «لجنة التحكيم كانت في ورطة خلال الدورة الحالية لقلة عدد الأفلام المتنافسة، وضعف أغلب العناصر الفنية»، وفق تعبيره.

وفازت منة شلبي بجائزة أفضل ممثلة عن فيلم «من أجل زيكو» الدورة الماضية من المهرجان.

وأيّد كثيرون من النقاد حجب الجائزة، من بينهم خالد محمود، الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «في مسابقة الدورة الحالية لا يوجد في الأفلام المتنافسة دور بارز لممثلة، وربما كانت هناك مساحة جيدة لأمينة خليل في (وش في وش)، لكنها لا تؤهل بطلته لدور مميز يستحق الجائزة».

وبرّر محمود ذلك بوجود «استسهال ورضوخ للسوق من الجميع، بدءاً بالممثلات الموجودات سينمائياً بغض النظر عن محاولات صنعهنّ تاريخاً مميزاً، بجانب كتّاب السيناريو الذين يكتبون لنجوم الكوميديا والأكشن، والمنتجين الذين لم يجدوا لدى بطلات الأفلام طموحاً لتصدر البطولة، ما يؤكد وجود خللٍ في الرؤية السينمائية بالنسبة لأدوار النساء في السينما المصرية، التي لا تزال تفتقد البطلة النجمة منذ سنوات طويلة».

ورأى محمود أن منى زكي، ومنة شلبي، هما الأكثر بحثاً عن الظهور بشكل مختلف في أدوارهما، وأنه لم يظهر خلال السنوات الخمس الأخيرة سوى فيلم «رحلة 404» لمنى زكي بوصفها بطلة نسائية.

وفي سياق الجوائز، فاز فيلم «19 ب» بجائزة أفضل فيلم للمنتج محمد حفظي، وجائزة أفضل إخراج لأحمد عبد الله السيد، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لمدير التصوير مصطفى الكاشف، وحاز بطله الفنان سيد رجب على جائزة الامتياز في التمثيل.

المنتج محمد حفظي مع محمود عبد السميع رئيس المهرجان ود. خالد عبد الجليل (إدارة المهرجان)

وعلّق المنتج محمد حفظي على الجائزة بقوله إن «الفيلم حقّق على مستوى الجوائز نجاحاً كبيراً منذ مشاركته الأولى في مهرجان القاهرة السينمائي؛ ولا أستطيع القول إنه حقق إيرادات ضخمة، لكنني أحب أعمال المخرج أحمد عبد الله، ونستعد لفيلم جديد يجمعنا»، وكشف في حديث لـ«الشرق الأوسط» عن تعاون مرتقب بينه وبين عمر هلال مخرج فيلم «فوي فوي فوي» الذي فاز بجائزة العمل الأول في المهرجان.

وكانت لجنة التحكيم قد منحت الفنان طه دسوقي جائزة خاصة في التمثيل عن فيلم «فوي فوي فوي»، فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة دور ثانٍ لحنان يوسف عن دورها في الفيلم نفسه، وحاز فيلم «وش في وش» للمخرج وليد الحلفاوي على جائزة الجمهور.

ومنحت إدارة المهرجان شهادات تقدير لـ3 أفلام عربية عُرضت تجارياً في مصر وفازت في استفتاء الجمهور والنقاد من أعضاء الجمعية، وهي الفيلم الفلسطيني «حمى البحر المتوسط»، واللبناني «علم»، والسوداني «وداعاً جوليا»، وتسلمها المخرج ومنتج الفيلم أمجد أبو العلا، وبطل الفيلم نزار جمعة، والمونتيرة المصرية هبة عثمان.

المخرج والمنتج السوداني أمجد أبو العلا يتسلم شهادة تقدير (إدارة المهرجان)

ووجّه أبو العلا الشكر للمهرجان ولمصر على الاستضافة، وقال في تعليق لـ«الشرق الأوسط»: إن «جائزة مهرجان جمعية الفيلم في مصر تعد رقم 50 في مشوار الفيلم عالمياً ومحلياً».

وأشار رئيس جمعية الفيلم، مدير التصوير السينمائي، محمود عبد السميع إلى أن هذا المهرجان هو الوحيد الذي يقام منذ نصف قرن بلا توقف، لافتاً إلى أنه سيعود للانعقاد في موعده المعتاد، بداية كل عام، بدءاً من دورته المقبلة.

وشهدت الدورة الـ50 تكريم بعض نجوم الفن من الرواد الأوائل. وهم الناقد حسن إمام عمر، والسينارست والمخرج السيد بدير، والمخرج هنري بركات، وتسلمت تكريمه ابنته رندة، والفنانة هند رستم التي تسلمت تكريمها ابنتها بسنت.

وكرّم المهرجان عدداً من رموز السينما المصرية للعام الحالي، وهم الفنانة إلهام شاهين التي عبّرت عن سعادتها بشعار مهرجان الدورة الحالية «تحيا المقاومة لتحيا فلسطين»، متمنية أن نحتفل العام المقبل بعودة الدولة الفلسطينية.

الفنان أحمد بدير وحفيده ياسين (إدارة المهرجان)

وأهدى الفنان أحمد بدير تكريمه لحفيده ياسين، في حين أهدى السينارست عاطف بشاي تكريمه لبطلات فيلم «رفعت عيني للسما» الذي فاز بالجائزة الذهبية لمهرجان «كان»، مؤكداً أن «التنوير الحقيقي يصنعه الفن الحقيقي»، كما كُرّم الموسيقار راجح داود، والناقد سمير غريب، والناقد أحمد شوقي، والموزع السينمائي أنطوان زند.