من بينها «لست متاحاً»... 8 عبارات يستخدمها الناجحون لـ«وضع حدود» ببيئة العمل

كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
TT

من بينها «لست متاحاً»... 8 عبارات يستخدمها الناجحون لـ«وضع حدود» ببيئة العمل

كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)
كيف نضع حدوداً صحية في بيئة العمل؟ (رويترز)

ساعات العمل الطويلة، وأعباء العمل الثقيلة، والمواعيد النهائية الضيقة، وانعدام الأمن الوظيفي، وعدم القدرة على التحكّم في الجدول الزمني، والشعور عموماً بعدم الدعم، يمكن أن تجعل الموظف يشعر بعدم السعادة، وعدم الرضا عن بيئة عمله.

وإذا لم تتم السيطرة عليه، فإن هذا النوع من التوتر المزمن في مكان العمل يمكن أن يؤدي إلى الإرهاق الوظيفي، وفق تقرير لشبكة «سي إن بي سي».

في هذا المجال، قالت طبيبة علم النفس، كورتني وارن، إن من أفضل الطرق للتعامل مع هذه الضغوطات هي وضع حدود صحية، لأنها «مفتاح الصحة العقلية وتخفيف التوتر».

وأضافت: «ببساطة، الحدود هي توقعات العلاقة، إنها تُحدد من أنت، وما الذي ترغب في فعله - وما لا تفعله - وكذلك كيف تريد أن تعامل، وماذا ستفعل إذا انتهك شخص ما تلك التوقعات».

وأوضحت كورتني وارن أن تلك الحدود «تعكس قيمك بوصفك شخصاً، وتأسيسها يساعدك على الشعور بالانتماء والكفاءة والسلامة والعدالة والمعنى في بيئة عملك».

وفيما يلي 8 عبارات يمكن استخدامها للبدء في وضع حدود واضحة، وفق كورتني وارن:

1- أحتاج إلى مزيد من الوقت

من المفيد تحديد جداول زمنية معقولة لإدارة التوتر، فعندما يُطلب منك القيام بمهمة أو مشروع، سيتطلب وقتاً أطول من المطلوب. قم بإبلاغ ذلك في أقرب وقت ممكن.

تُحدد هذه الحدود التوقع بأنك على استعداد للقيام بما هو مطلوب، وأنك تحتاج بشكل معقول إلى الوقت اللازم للقيام بذلك بشكل جيد.

2- لست متاحاً

يعد تحديد الوقت الذي تكون فيه على مدار الساعة، وعندما لا تكون كذلك، أمراً أساسياً أيضاً لتقليل التوتر.

إذا وجدت نفسك مستمراً في التحقق من رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بالعمل، أو تلقي المكالمات عندما تكون في إجازة، أو من المفترض أن تكون «خارج الخدمة»، فهذا يوصل لمن حولك أنك متاح دائماً.

إن وضع حدود في بعض الأوقات لن تكون فيها متاحاً لأن الجوانب الأخرى من حياتك ستكون لها الأولوية في بعض الأحيان، يعد أمراً بالغ الأهمية للرعاية الذاتية.

3- أحتاج إلى المساعدة

عندما تصبح المهمة مرهقة، أو خارج نطاق ما تعرف كيفية القيام به، فإن طلب المساعدة أمر معقول ومبرر؛ إنه يحدد الحدود التي تحتاج فيها إلى بعض المساعدة للقيام بعمل ما بشكل جيد، وأنك تهتم بما يكفي لطلبها.

4- من فضلك تكلّم معي باحترام

قد تكون بعض بيئات العمل سامة وسلبية، أو غير داعمة، أو مسيئة تماماً، ولكن حتى في البيئات الصحية، يمكن للتوتر أن يجعل الناس يتحدثون بطرق غير محترمة عن غير قصد.

إذا وجدت نفسك في موقف ساخن، ويتحول إلى لحظة متوترة، أو حتى إلى جدال كامل، فمن المهم وضع حدود حول التواصل نفسه.

إن التصريح بأنك ترغب في أن يتحدث الناس معك باحترام وإلا سوف تنسحب، يعد بمثابة حدود صحية يجب وضعها في أي علاقة، بما في ذلك مع مديري العمل والزملاء.

5- لديّ اقتراح

عندما تواجه موقفاً لا يسير على ما يرام، فإن إحدى طرق وضع الحدود هي وصف ملاحظاتك واقتراح استراتيجية بديلة للتعامل معها.

بهذه الطريقة، أنت تشير إلى أنك لا تحب الطريقة التي يتم بها التعامل مع الموقف الحالي، مع اتباع نهج استباقي لحل المشكلات حول كيفية التعامل معه بطريقة يمكن أن تناسبك بشكل أفضل.

6- أشعر بعدم التقدير

غالباً ما يكون التوتر المرتبط بالعمل مرتفعاً عندما لا يبدو أن مجهودك معترف به، أو موضع تقدير. إذا كان هذا يحدث لك، فمن المعقول جداً التحدث إلى زملائك أو مسؤولين رفيعي المستوى بأنك تعمل بجد ولكنك تشعر بالتقليل من تقديرك.

وهذا يضع توقعاً بأنه عندما تعتقد أنك تقوم بعمل رائع، فمن المهم بالنسبة لك أن يتم الاعتراف بذلك.

7- هذا لا يبدو عادلاً

إن تصور المعاملة غير العادلة هو مؤشر رئيسي للضغط والإرهاق المرتبط بالعمل. عندما لا يبدو أن هناك سياسة أو تجربة يتم التعامل معها بطريقة أخلاقية، فإن توصيل تجربتك بشكل مباشر لا يجعل وجهة نظرك حول الظلم واضحة فقط، بل يخلق أيضاً آلية للتغيير.

8- أريد أن أكون أكثر تفاعلاً

المشاركة المرتبطة بالعمل هي عكس الإرهاق. إنها جزء من مكان العمل الذي يبدو مناسباً لشخصيتك. يتضمن ذلك التفكير في أن حياتك المهنية ذات معنى، والشعور بالارتباط بزملائك، وتجربة مشاعر إيجابية تجاه وظيفتك، وحصولك على التقدير أو الكفاءة في مجتمع عملك.

عندما لا تشعر بالانخراط في العمل، فإن التواصل بشكل مباشر ينقل أنك تريد أن تكون عضواً أكثر ارتباطاً وإنتاجية في مؤسستك أو مجموعتك.

لا تخف من وضع الحدود في العمل

قد يكون وضع الحدود في العمل في بعض الأحيان أمراً غير مريح لكثير من الأشخاص؛ لأنه قد يكون عرضة للخطر، ويُشعر الشخص بالمخاطر، وفق كورتني وارن، التي أوضحت أنه «في نهاية المطاف، يعد التواصل أمراً أساسياً لتطوير علاقات العمل الإيجابية والحفاظ عليها».

وأضافت: «على الرغم من أننا لا نملك السيطرة على الآخرين، وكيفية استجابتهم لنا، فإننا نتحكم في سلوكنا. إذا لم تكن المحادثة المثمرة ممكنة، فإن الابتعاد ومعالجة تجربتك مع شخص يمكنه الاستماع إليك ودعمك والتحقق من صحة تجربتك يعد دائماً خياراً جيداً».



«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
TT

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تنظيم مجموعة متخصصة من الورش على هامش فعاليات دورته الـ45 التي تقام في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار حرصه على دعم وتطوير صناعة السينما والمساهمة في تعزيز مستقبلها.

وقالت إدارة المهرجان، في بيان لها، الخميس، إن «دور المهرجانات السينمائية لا يقتصر فقط على عرض الأفلام، بل يتجاوز ذلك ليشمل دعم وتطوير صناع الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل تساهم في تنمية مهاراتهم وتوسيع آفاقهم الإبداعية».

وتتضمن دورة هذا العام 3 ورش؛ الأولى تحت عنوان «استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم الصوت والماكساج»، وتُعقد هذه الورشة بالتعاون مع «فولبرايت مصر، ويقدمها مهندس الصوت الأميركي مونتي تايلور، الذي سيشارك خبراته الواسعة في هذا المجال ويستعرض أحدث التقنيات المستخدمة في تصميم الصوت والماكساج باستخدام الذكاء الاصطناعي».

ويقدم المهرجان ورشته الثانية تحت عنوان «عرض وتقديم مشاريع الأفلام للمنتجين والممولين»، بالتعاون مع مؤسسة فيلم إندبندنت الأميركية، وتستهدف هذه الورشة دعم صناع الأفلام في تقديم مشاريعهم بطرق احترافية لجذب المنتجين والممولين، ما يساعدهم في تحويل رؤاهم السينمائية إلى واقع ملموس.

فيما تقام الورشة الثالثة تحت عنوان «كيف تقنع المنتج بسيناريو فيلمك؟»، ويقدم هذه الورشة محمد حسين وحسام الخولي المتخصصان في مجال تطوير السيناريو.

وأفاد المهرجان بأن «هذه الورش التي ينتهي التقدم لها في 31 أغسطس المقبل، تأتي كجزء من التزام (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي) بدعم الابتكار والإبداع في صناعة السينما، وتقديم الفرص للمواهب الشابة للتعلم والتطور، ما يساهم في بناء جيل جديد من صناع الأفلام القادرين على تحقيق تأثير عالمي في المستقبل».

الفنان حسين فهمي رئيس المهرجان القومي للمسرح (القاهرة السينمائي)

وكان مهرجان القاهرة قد أعلن في وقت سابق عن دعمه الكبير للسينما العربية فنياً ومادياً واتساع دائرة المنافسة بين صنّاعها، خلال فعاليات دورته الـ45، وقالت إدارته إنها قررت منح الفرصة لكافة الأفلام العربية المشاركة بمختلف المسابقات والأقسام للمنافسة على جوائز آفاق السينما العربية، وتقديم جوائز مالية لأول مرة تشجيعاً لصنّاعها، تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار أميركي تمنح لـ5 فئات. هي جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل مخرج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزتا تمثيل للنساء والرجال.

وعدّ الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن «السينما العربية تشهد تطوراً كبيراً خلال المرحلة الراهنة، حيث توجد أفلام ذات جودة عالية».