إيلون ماسك: سأمنع استخدام أجهزة «أبل» داخل شركاتي

بعد إعلانها دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها

ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)
ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)
TT

إيلون ماسك: سأمنع استخدام أجهزة «أبل» داخل شركاتي

ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)
ماسك يعلن أنه سيُطلب من زوار شركاته فحص أجهزة «أبل» الخاصة بهم عند الباب بعد إعلان «أبل» دمج «تشات جي بي تي» في تقنيتها (رويترز)

لم يضيع إيلون ماسك وقتاً طويلاً كي يعبر عن توجيه انتقادات لمنافسه التكنولوجي «أبل» بعد إعلان الأخيرة دمج «تشات جي بي تي» (ChatGPT) من «أوبن أيه آي» (OpenAI) في تقنيتها خلال مؤتمر المطورين يوم الاثنين. استياء ماسك بدا واضحاً من خلال منشور له عبر منصة «إكس»، كاتباً: «إذا قامت (أبل) بدمج (OpenAI) على مستوى نظام التشغيل، فسيتم حظر أجهزة (أبل) في شركاتي... هذا انتهاك أمني غير مقبول».

وأضاف ماسك أنه «سيتعين على الزائرين فحص أجهزة (أبل) الخاصة بهم عند الباب، حيث سيتم تخزينها في قفص (فاراداي)»، في إشارة إلى الغلاف الذي يحجب الموجات الكهرومغناطيسية المهمة للاتصالات، بما في ذلك إشارات الهاتف الجوال والإنترنت اللاسلكي وإشارات البلوتوث.

وبموجب نظام «Apple Intelligence» الجديد، سيتم استخدام الذكاء الاصطناعي لإنتاج مساعد صوت «سيري» أكثر ذكاءً وتقديم أدوات أكثر تخصيصاً للمستخدمين. وستدعم تقنية «OpenAI» بعضاً من هذه الأدوات الجديدة، على سبيل المثال، السماح للمستخدمين بتوجيه الأسئلة إلى «شات جي بي تي» عبر أجهزة «أبل» الخاصة بهم.

وفي منشور آخر عبر «إكس»، قال ماسك إنه «ليس لدى شركة (أبل) أدنى فكرة عما يحدث بالفعل بمجرد تسليم بيانات مستخدميها إلى (OpenAI)». وذكر: «إنهم يبيعونك أسفل النهر».

خلاف قديم جديد

ترافقت تصريحات ماسك هذه مع إعلان رئيس «OpenAI» غريغ بروكمان في وقت متأخر من يوم الاثنين أنه سيتم دمج «ChatGPT» قريباً في أنظمة تشغيل «أبل» لأجهزة «آيفون» (iPhone) و«آيباد» (iPad) وأجهزة كمبيوتر «ماك» (Mac). وأعرب بروكمان في منشور عبر منصة «X» عن حماسه للدخول في شراكة مع «أبل» لجلب «ChatGPT» مباشرة إلى أنظمة «iOS» و«iPadOS» و«macOS»، وهو متاح في وقت لاحق من هذا العام.

ويحتفظ إيلون ماسك، المؤسس المشارك لشركة «OpenAI» في عام 2015 والذي يقود الآن شركة منافسة تدعى «xAI»، بعلاقة مثيرة للجدل مع منظمته السابقة ومديرها التنفيذي سام ألتمان. ويقاضي ماسك الذي غادر «أوبن أيه آي» عام 2018 كليهما بزعم انتهاك اتفاقية تأسيس «OpenAI» والابتعاد عن مهمتها الأصلية غير الربحية.

سام ألتمان الرئيس التنفيذي لـ«OpenAI» ضمن الحضور خلال مؤتمر «أبل» للمطورين العالمي في كاليفورنيا (إ.ب.أ)

معيار جديد لخصوصية الذكاء الاصطناعي

وخلال مؤتمر المطورين العالمي، كشفت «أبل» عن سلسلة من إجراءات الخصوصية المتعلقة باستراتيجيتها الجديدة للذكاء الاصطناعي التي حملت اسم «Apple Intelligence». ووصف الرئيس التنفيذي للشركة تيم كوك هذه المبادرة بأنها «الخطوة الكبيرة التالية» لـ«أبل»، مسلطاً الضوء على التزامها بالخصوصية الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي.

ويوضح إعلان «أبل» الشامل بشأن الحوسبة السحابية الخاصة (PCC) خططها لخصوصية المستخدم ضمن الذكاء الاصطناعي، مما يشير إلى «المزيد في المستقبل» في هذا المجال. وأكدت الشركة أنه يمكن للخبراء المستقلين فحص نظام «PCC» للتحقق من مطالبات الخصوصية الخاصة به. وبقيمة سوقية تبلغ نحو 3 تريليونات دولار، عالجت «أبل» أيضاً المخاوف المتعلقة بـ«OpenAI»، مؤكدة حماية خصوصية أولئك الذين يصلون إلى «ChatGPT»، مع حجب عناوين «IP» وعدم تخزين الطلبات بواسطة «OpenAI».

وتأكيداً لالتزام «أبل»، ذكرت «أوبن أيه آي» أن «حماية الخصوصية مضمنة عند الوصول إلى (تشات جي بي تي) داخل (سيري) وأدوات الكتابة»، وأنه «لا يتم تخزين الطلبات، ويتم حجب عناوين (IP) الخاصة بالمستخدمين»، إلا أنه كما يبدو، لا يزال إيلون ماسك متشككاً، منتقداً «أبل» لاعتمادها على مصدر خارجي بدلاً من تطوير تدابير خصوصية الذكاء الاصطناعي الخاصة بها.


مقالات ذات صلة

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك (أ.ب)

إيلون ماسك يحشد دعم «وادي السيليكون» لترمب

تتجه الأسماء الكبيرة بمجال التكنولوجيا في أميركا إلى دعم الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث الى الملياردير إيلون ماسك (أرشيف - أ.ب)

ما تأثيرات فوز ترمب بالرئاسة على إمبراطورية إيلون ماسك؟

من المتوقع أن يكون لتأييد الملياردير الأميركي إيلون ماسك، لدونالد ترمب تأثير كبير على إمبراطوريته، وفقاً لما رجحه تقرير صحافي جديد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ملياردير التكنولوجيا إيلون ماسك (أ.ب)

بعد قانون حظر الكشف عن الهوية الجنسية للطفل... ماسك ينقل مقر شركاته من كاليفورنيا

أعلن ملياردير التكنولوجيا إيلون ماسك الثلاثاء أنه سينقل مقر اثنتين من شركاته من ولاية كاليفورنيا إلى ولاية تكساس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك (رويترز)

ماسك يعتزم تخصيص 45 مليون دولار شهرياً لدعم ترمب

قال الملياردير إيلون ماسك إنه يعتزم تخصيص نحو 45 مليون دولار شهرياً للجنة العمل السياسي العليا الجديدة المؤيدة للمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

«البحر الأحمر» تكشف عن الفرق المختارة لـ«تحدّي صناعة الأفلام 4»

«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)
«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)
TT

«البحر الأحمر» تكشف عن الفرق المختارة لـ«تحدّي صناعة الأفلام 4»

«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)
«تحدي صناعة الأفلام في 48 ساعة» يهدف إلى اكتشاف العقول المبتكرة ويحفز المواهب على الإبداع (واس)

نحو تشجيع المواهب الواعدة على الخروج عن المألوف في مشاريعهم السينمائية، كشفت مؤسسة «البحر الأحمر السينمائي»، الأربعاء، عن الفرق المختارة للنسخة الرابعة من «تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة» الذي انطلق في يونيو (حزيران) الماضي، بالتعاون مع القنصلية العامة لفرنسا في جدة، وسفارة فرنسا في المملكة، والرابطة الفرنسية التابعة للقنصلية الفرنسية.

ويهدف هذا التحدّي إلى اكتشاف العقول المبتكرة في عالم صناعة الأفلام المستقلة، وستحظى الفرق المُرشحة للدخول في غمار هذا التحدّي الإبداعي، بفرصة الحصول على ورش عمل فنية وبرامج إرشادية ستقام بتاريخ 19-20 يوليو (تموز) الحالي، منها ورشة عمل في إخراج الأفلام، وأخرى في الكتابة والمونتاج، وستستعد الفرق لخوض السباق يومَي 26-27 يوليو لمدة 48 ساعة، في حين سيتم الإعلان عن الفريقين الفائزين في 19 سبتمبر (أيلول) المقبل.

وستقدم القنصلية الفرنسية لـ15 من أعضاء الفرق المختارة يومين من ورش العمل المهنية في جدة والرياض مع خبراء من فرنسا والمملكة، وستشتمل ورش العمل المهنية على عروض لأفلام قصيرة ومناقشات حول الصناعة؛ إذ سيجري اختيار الفريقين الفائزين من قبل لجنة التحكيم، ومع انتهاء التحدّي سيتم الإعلان عن الفائزين 19 سبتمبر المقبل.

وسيحظى قائدا الفريقين الفائزين بفرصة إقامة مميزة في المهرجان الدولي للأفلام القصيرة في كليرمون فيران بفرنسا لعام 2025، الذي تنظمه القنصلية الفرنسية في جدة، إضافة إلى ذلك، ستعرض الأفلام الفائزة في الدورة المقبلة من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في ديسمبر (كانون الأول) المقبل.