مسرحية «ليلى» تتناول قصة اجتماعية بقالب سينمائي

استوحى مؤلفها اسمها من جدّته تكريماً لها

«ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)
«ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)
TT

مسرحية «ليلى» تتناول قصة اجتماعية بقالب سينمائي

«ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)
«ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)

تولد مسرحية «ليلى» من قلب فكر مخرجها شربل عون الممثل والكاتب في آن. فهو سبق وخاض تجارب تمثيلية في «الهيبة»، و«سكت الورق»، و«راحوا»، وغيرها.

اليوم يطلّ في عمل مسرحي يقدم على خشبة مقهى «غومون» في المنصورية. اختار هذا المكان تحديداً ليوفر للحضور مشاهدة يصفها بـ«القريبة»، فيشعر وكأنه من ضمن فريق العمل وعلى مسافة قريبة جداً منه. أما عنوان العمل «ليلى»، فاستوحاه كما يذكر لـ«الشرق الأوسط» من اسم جدّته، «لا تحكي المسرحية قصة جدّتي. فهي بمثابة تحية تكريمية رغبت في تقديمها لها عبر هذا العمل. وأعدّ هذا الاسم لبنانياً عريقاً، تحمله جداتنا كما بناتنا. وبالنسبة للمسرحية فـ(ليلى) تُشكّل المحور الرئيسي فيها».

بطلة العمل ليلى برفقة 4 نساء ورجل، تروي قصة علاقاتها الاجتماعية. وضمن حوارات تختلط فيها مشاعر الحزن والفرح نشهد على طبيعة هذه العلاقات مع الابنة، والأم، والصديقة، ورب العمل وغيرها.

يوضح شربل عون، كاتب العمل ومخرجه لـ«الشرق الأوسط» أن كل قصة نسمعها قد تصلنا منها رسالة أو عبرة، تدفع مشاهدها إلى التفكير والتوقف عند بعض العبارات التي تصلح أن تكون بمثابة دروس يتعلم منها. ويمكنها أيضاً أن تشكل نوعاً من الإسقاطات على حياتنا، تفوح منها رائحة التاريخ والعلاقة مع الزمان والمكان، وكذلك مع المدينة والمنزل، خصوصاً أن أحداثها تدور في مقهى.

شربل عون مخرج «ليلى» (إنستغرام)

ويؤكد شربل عون أن ما يقدمه في «ليلى» لا يصنّف ضمن باب المعالجة يقول: «في المسرح لا نعالج المشكلة، بل نسردها ونتوقف عند مفاتيح لها، فتكون بمثابة جسر تواصل بين الخشبة والناس».

يوضح أن القصة المعمول بها تنبع من الواقع ولا تأتي من كوكب غريب. قد تمثّل كلّ واحدٍ منا وتخاطبنا مباشرة. ليست مقتبسة أو مترجمة. وفي ساعة من الوقت نحضر سرداً يشبه الذي يطبع الأفلام السينمائية. «أحب حضور الفن السينمائي في المسرح. لا يوجد أيّ عنصر يشير إلى ذلك من شاشة أو تسجيل فيديو. ولكن مشاهدها سيشعر بلا شك، بأجواء قصة سينمائية. فعملية تقطيع مشاهد المسرحية والتقنية المستخدمة تشعرنا بذلك».

يشارك في هذا العمل كلٌ من الممثلين دولا الشدياق، ونديم يارد، وميرا بارودي، ومنال الخازن، وبرتا نعوم، وليال بعينو. تميل موضوعاتها أكثر نحو النساء. ولكنها في الوقت نفسه تبرز ما يشوب تلك العلاقة مع الرجل. فليلى لن تكتفي بسرد قِصصها العائلية وما يجري في علاقتها مع زوجها فقط، فطبيعة تلك العلاقات تصل إلى حد إخبارنا عن تعاملها مع حفيدتها أيضاً.

ويؤكد شربل عون أنه ابتعد في قصته عن حاضر يعيشه اللبنانيون، «سنتابع قصة لبنانية بالتأكيد، ولكن من دون ربطها بأحداث 2024. فلا واقع اقتصادياً ولا حرب ولا سياسة تكتنفها. وفي المقابل، هناك عودة إلى تاريخ الشّخصيات المشاركة انطلاقاً من قِصصها. فبينها من عاش في بيروت قبل الحرب وأثناءها وبعدها. وتطلّ على المدينة وعلاقة تلك الشخصيات بها. فشريط المسرحية يحكي عن عائلة معينة، وكيف أمضت حياتها، متنقلة من حقبة إلى أخرى، تحمل من كلٍّ منها ما أثّر على علاقاتها الاجتماعية.

أسلوب سهلٌ ممتَنعٌ كما يقول شربل عون، اعتمده في مسرحيته؛ «بدءاً من قاعة العرض غير الكلاسيكية، مروراً بموضوع العمل، وصولاً إلى أداء الممثلين يلاحظ المشاهد هذا الأمر».

بالنسبة لشربل عون، فإن عالم المسرح هو فسحة حرية، توفّر للممثلين وكاتبها ومخرجها حرية التعبير. وفي المقابل تدعو المشاهد إلى الانطلاق برحلة مستقلة بعيداً عن عالمه المُمْتلِئ بالضغوط الحياتية.

وخلال ساعة من الوقت، يتابع الحضور عملاً مسرحياً محبوكاً بنص ممتع وأداء نسائي بامتياز. تبدأ عروض المسرحية في 12 يونيو (حزيران) وتستمر لغاية 23 منه في مقهى «غومون» بالمنصورية.


مقالات ذات صلة

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

يوميات الشرق ممثلون معروفون يشاركون في المسرحية (روان حلاوي)

روان حلاوي لـ«الشرق الأوسط»: موضوع «يا ولاد الأبالسة» شائك ويحاكي الإنسانية

تحكي المسرحية قصص 4 رجال يمثلون نماذج مختلفة في مجتمعنا. لم تقارب في كتابتها موضوعات محرّمة (تابوات)، وتعدّها تحاكي الإنسانية لدى الطرفين.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ يعود جورج خبّاز في «خيال صحرا» إلى جانب الممثل عادل كرم (إنستغرام)

جورج خبّاز... موسم العودة إلى الخشبة على وقعِ الشوق والرهبة

عشيّة انطلاق مسرحيّته الجديدة «خيال صحرا» التي تجمعه بالممثل عادل كرم يتحدّث الفنان جورج خباز عن العودة إلى الخشبة بعد 4 سنوات من الصمت المسرحيّ.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق يأكلون المعمول اختزالاً لخَبْز الحياة للإنسان (إدارة المسرحية)

«معمول» الحياة بطعم القسوة في بيروت

الحالة اللبنانية على مسافة قريبة جداً من مصائر البطلات. فالرصاص الطائش المُنطلق من أسلحة متفلّتة تُكرّس ثقافتها التركيبة العامة، يصنع المنعطف المفصليّ للأحداث.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق نيكول معتوق بشخصية «لولا» في مسرحية «هل هالشي طبيعي؟» (حسابها الشخصي)

نيكول معتوق لـ«الشرق الأوسط»: الرخاوة تحكُم العصر

يوضع المتفرِّج أمام مذيعة ترقص فوق الجراح، مختزلة زمناً يمتهن الرخاوة ويُخرج إلى العلن نماذج لا تليق. تحريك الفكر النقدي، غاية شخصية «لولا» التي أدّتها معتوق.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق المسرحية «تخضّ» المتلقّي وتنسف توقّعاته حيال الانفعالات (الشرق الأوسط)

مسرحية «هيدا اسمي» في بيروت تُفكّك «الحقيقة الواحدة»

يوضع المتلقّي أمام «طبيعة الجنون» من دون أن يُلزَم بتفسير واحد. مجنون اليوم هو عاقل الأمس، تقول دوّامة التخبُّط حيث يُبحِر الممثلون.

فاطمة عبد الله (بيروت)

«الفئران الأبطال»... كيف ساعدت الهامستر بتطهير حقول الألغام في أنغولا؟

«الفئران الأبطال»... كيف ساعدت الهامستر بتطهير حقول الألغام في أنغولا؟
TT

«الفئران الأبطال»... كيف ساعدت الهامستر بتطهير حقول الألغام في أنغولا؟

«الفئران الأبطال»... كيف ساعدت الهامستر بتطهير حقول الألغام في أنغولا؟

استعانت منظمة «أبوبو» البلجيكية بـ12 من فئران الهامستر العملاقة، لإزالة الألغام من مقاطعة كوانزا سول في أنغولا، والتي جرى زرعها أثناء الحرب الأهلية التي اندلعت في البلاد على مدى 27 عاماً.

ورغم أن فئران الهامستر تلك لا تتمتع بحِدة البصر، فإن حاسة الشم لديها قوية جداً.

وأثناء عمل تلك الفئران لاكتشاف أماكن الألغام الأرضية المدفونة، يجري تثبيت جهاز صغير في أجسامها بحزام قصير، متصل بحبل طويل يساعد خبراء إبطال مفعول المتفجرات على التواصل معها.

ويقف رجل متخصص في التعامل مع الحيوان، وهو يرتدي ملابس ومُعدات الحماية من الألغام، عند نهاية كل طرف من الحبل؛ لأن الفئران تمر عبر منطقة قد تكون الألغام الأرضية مدفونة فيها.

وفجأةً يعثر الفأر على شيء، فيتوقف ويتشمم الأرض بعمق ويحفر في التراب قليلاً، هذه هي العلامة على أنه اكتشف وجود لغم، وفقاً لما يشرحه راؤول ليديو، الشريك البشري لعمل الفأر، وفقاً لما ذكرته «وكالة الأنباء الألمانية».

وتُوضع علامات مرقَّمة على حافة الحقل لتحديد موضع المتفجرات، والآن أصبح خبراء المفرقعات من البشر يعلمون بدقة المكان الذي يتعين عليهم إبطال مفعول اللغم فيه.

وجرى إطلاق لقب «الفئران الأبطال» على هذه القوارض؛ لأنها تعمل على إنقاذ الأرواح بعد انتهاء الحرب في أنجولا، التي تُعد من الدول التي تشهد أعلى معدلات ضحايا انفجار الألغام الأرضية على مستوى العالم.

ومنذ بداية الحرب الأهلية في عام 1975، وانتهائها في 2002، جرى الإبلاغ عن حدوث إصابات لأكثر من 88 ألف شخص؛ من جراء انفجارات الألغام الأرضية في هذه الدولة الكائنة بالجنوب الأفريقي، ويبلغ تعداد سكانها 36 مليون نسمة، ومع ذلك تشير بيانات «المرصد الدولي للألغام الأرضية» إلى أن العدد الحقيقي قد يتجاوز هذا الرقم بكثير.

وبينما يحتاج خبير في إبطال مفعول الألغام الأرضية، المزود بجهاز معدني للكشف عنها، إلى يومين لتطهير مساحة 200 متر مربع، وهو معرَّض لأن يفقد حياته، يؤدي الفأر المهمة نفسها في غضون ساعتين فقط.

وهذه الفئران المدرَّبة لا تتميز بالسرعة فحسب، ولكنها أيضاً خفيفة الوزن جداً، حيث تزن كيلوغرامين على أقصى تقدير، وهو وزن من الخفة بحيث لا يؤدي إلى تفجير لغم أرضي، كما يوضح شايبو هاميسي الخبير في تدريب الفئران بمنظمة «أبوبو». ويقول إنه حتى الكلب المدرَّب على رصد الأشياء عن طريق الشم، لا يكون خفيفاً بالدرجة التي تسمح للخبراء باستخدامه في اكتشاف مواقع الألغام.

ولا تستخدم فئران منظمة أبوبو في أنجولا وحدها، فهي تساعد أيضاً على إزالة الألغام من الدول التي تعاني وجود حقول ألغام أرضية فيها، ومن بينها كمبوديا وفيتنام وتايلاند ولاوس وزيمبابوي.