عشاق تايلور سويفت يطالبونها بالتضامن العلني مع غزة

جدارية للمطربة الأميركية تايلور سويفت 30 مايو 2024 (رويترز)
جدارية للمطربة الأميركية تايلور سويفت 30 مايو 2024 (رويترز)
TT

عشاق تايلور سويفت يطالبونها بالتضامن العلني مع غزة

جدارية للمطربة الأميركية تايلور سويفت 30 مايو 2024 (رويترز)
جدارية للمطربة الأميركية تايلور سويفت 30 مايو 2024 (رويترز)

تزداد، عبر شبكات التواصل الاجتماعي، الدعوات لحظر حسابات مشاهير ومؤثرين؛ احتجاجاً على التزامهم الصمت بشأن الحرب على غزة، وتزامناً مع جولة حفلات النجمة الأميركية تايلور سويفت، وبعد انتشار حركة «احظروهم 2024.#BLOCKOUT2024»، التي أطلقها رواد التواصل الاجتماعي بهدف مقاطعة وحظر حسابات المشاهير، باتت منصة النجمة العالمية تايلور سويفت مكاناً يدعو فيه المعجبون النجمة سويفت للتضامن مع غزة، وخصوصاً بعد أحداث رفح.

«#SwiftiesForPalestine»

واكتسب هاشتاغ «سويفت من أجل فلسطين» زخماً على مواقع التواصل الاجتماعي، وناشد، من خلاله الرواد على نطاق واسع، نجمتهم سويفت استخدام حساباتها للحديث عن انتهاكات حقوق الإنسان في قطاع غزة.

المطالب تأتي عقب خروج عدد من الفنانين العالميين ومشاهير الشبكة العنكبوتية عن صمتهم علناً، على غرار جيجي حديد، وأريانا غراندي، ودواليبا، بشأن الوضع الراهن في غزة، في حين يواجه كثيرون انتقادات لاذعة كبيونسي، ونيكي ميناج، وكايلي جينر، ودريك، وجاستن بيبر، ودواين جونسون. وفي غياب تعليق رسمي من الفنانة الأميركية، استخدم بعض من عشاق نجمة البوب منصة «إيراس» الخاصة بالمطربة، التي وصلت إلى أوروبا ضمن جولة ستحيى، من خلالها، حفلات في عدد من المدن، بوصفها منصة لنشر الوعي حول الحرب في غزة، وتبادل وارتداء أساور الصداقة التي تحمل رسائل لدعم سكان غزة وفلسطين.

صورة لمعجب بالمطربة الأميركية تايلور سويفت بملعب سانتياغو برنابيو مدريد 29 مايو 2024 (إ.ب.أ)

ويطالب المعجبون نجمتهم سويفت برسم بطيخة، بعدما باتت هذه الفاكهة رمزاً واسع الانتشار للتضامن مع غزة، على يدها، كما تفعل عادةً مع الرقم 13 وهو تاريخ ميلادها.

ووفقاً لتقارير موقع «سوشل بلايد» المتخصص (Social Blade)، فقدت سويفت أكثر من 200 ألف متابع على مختلف حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، خلال هذا الانتقاد.


مقالات ذات صلة

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي فلسطينيون يحملون جثة إحدى ضحايا الغارات الإسرائيلية على خان يونس (أ.ف.ب)

«أكوام من الجثث» و«برك دماء» جراء سقوط قذائف قرب مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة

في بادئ الأمر وقعت «انفجارات كبيرة عدة» على مقربة من مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، تلاها تدفّق للجرحى و«أكوام من الجثث» و«برك من الدماء».

«الشرق الأوسط» (غزة)
شمال افريقيا جنود إسرائيليون يقفون بجوار دبابة بالقرب من حدود إسرائيل مع لبنان (رويترز)

هدنة غزة: مخاوف اتساع نطاق الحرب تستنفر جهود الوسطاء

جهود مكثفة للوسطاء في مفاوضات هدنة غزة، لإنجاز اتفاق بـ«أسرع وقت ممكن»، جراء مخاوف من اندلاع اتساع نطاق الحرب، في ظل تصعيد يزداد على حدود إسرائيل ولبنان

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي دمار في مخيم الشاطئ عقب غارات إسرائيلية السبت (أ.ف.ب)

الجيش الإسرائيلي يستعد للإعلان عن هزيمة «كتائب حماس» في غزة

يستعد الجيش الإسرائيلي لبدء مرحلة جديدة من الحرب في قطاع غزة على الرغم من أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لا يبدي موافقة صريحة على ذلك.

«الشرق الأوسط» (رام الله)
العالم مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بغزة

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.