اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
TT

اهتمام الفتيات بمظهرهن يبدأ في سن صغيرة جداً

تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)
تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جداً (أ.ف.ب)

أكدت دراسة جديدة أن تركيز معظم الفتيات على مظهرهن واهتمامهن بأن يكن جميلات يبدآن في سن صغيرة جدا، قبل حتى تعلمهن القراءة أو الكتابة.

وبحسب صحيفة «نيويورك بوست» الأميركية، فقد أجرى الباحثون مقابلات مع 170 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات لمعرفة العمر الذي يبدأ فيه الأطفال الاهتمام بمظهرهم الشخصي.

ووجدت الدراسة أن الفتيات في مرحلة ما قبل المدرسة يولين أهمية كبيرة لمظهرهن وجمالهن، بينما لا يفعل الأولاد في السنّ نفسها ذلك.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة ماي لينغ: «في المقابلات التي أجريناها، قالت أغلب الفتيات إنهن يهتممن بمظهرهن بشكل كبير، ويشعرن أنهن يجب أن يكن جميلات في كل وقت».

وأضافت: «أيضا، عندما تم عرض مجموعة مختارة من الملابس والمهن على الفتيات، وجد الباحثون أنهن اخترن الملابس (الفاخرة) والمهن المرتبطة بالمظهر (مثل مهنة عرض الأزياء)».

ولفتت لينغ إلى أن ذلك يتماشى مع دراسة سابقة وجدت أن الفتيات الصغيرات ينجذبن نحو الألعاب التي تركز على المظهر.

وأشار فريق الدراسة إلى أن الفتيات كن أكثر احتمالاً بنحو خمس مرات من الأولاد للقول بأنهن يحببن شخصيات خيالية شهيرة، مثل أميرات ديزني، بسبب مظهرهن وجمالهن، مقارنة بالأولاد.

وبدلاً من ذلك، كان الأولاد يميلون إلى اختيار شخصياتهم المفضلة «لأسباب تتعلق بالحركة»، مثل الإعجاب بـ«الرجل العنكبوت» spider man «لأنه يقفز عالياً، وينتقل سريعا من مكان لآخر».

ويعتقد الباحثون أنه «على الرغم من أن اهتمام الفتيات في جميع أنحاء العالم بجمالهن ومظهرهن هو أمر قديم جدا، فإن ظهور وانتشار شخصيات أميرات ديزني والتطور التكنولوجي وكثرة استخدام الأطفال للشاشات ووسائل التواصل الاجتماعي، قد عمقت هذا الأمر بشكل كبير».

وعلى الرغم من أن الهوس بالمظهر يبدأ في وقت مبكر ويكون أقوى عند الفتيات، فقد أظهرت الأبحاث السابقة أن ما يقرب من نصف الأولاد في المرحلة الابتدائية غير راضين عن مظهرهم وشكل أجسامهم.

وقالت لينغ: «بحلول مرحلة المراهقة، يكون المراهقون مستعدين بالفعل للانشغال بمظهرهم، وهي نقطة الضعف التي تستغلها وسائل التواصل الاجتماعي. فإذا كان الطفل غارقاً بالفعل في هذه الصور النمطية المتعلقة بالجمال عند سن الخامسة، فتخيل فقط ما الذي سيفكر فيه بحلول سن الخامسة عشرة».

وأوصت لينغ الآباء بأن يكونوا أكثر وعياً بالرسائل التي يتلقاها الأطفال يومياً من خلال الصور والألعاب ومواقع التواصل والشاشات، وأن يبحثوا في كيفية التحدث معهم في الأمور المتعلقة بالصور النمطية للمظهر والجمال وفي ضرورة أن يثقوا في أنفسهم وفي شكلهم وشكل أجسادهم.


مقالات ذات صلة

حفلات الأعياد افتتحها راغب علامة وغي مانوكيان

يوميات الشرق راغب علامة معتلياً المسرح (الشرق الأوسط)

حفلات الأعياد افتتحها راغب علامة وغي مانوكيان

سلسلة من الحفلات الغنائية والموسيقية يشهدها لبنان بمناسبة عيد الأضحى، تتوزع على جميع مناطق بيروت كما على الساحل والجبل، ومن المنتظر أن تستمر حتى 30 يوليو.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق المخرج لولوش والممثلة آنوك إيميه في جلسة تصوير لفيلم «أفضل سنوات العمر» (أ ف ب)

غياب بطلة فيلم «رجل وامرأة»

رحلت، الثلاثاء، الممثلة آنوك إيميه التي تعرف الجمهور على ملامحها المميزة في ستينات القرن الماضي بعد دورها في «رجل وامرأة».

«الشرق الأوسط» (باريس)
صحتك النظام الغذائي للآباء قبل الإنجاب قد يكون له دور في حالة أبنائهم الصحية (رويترز)

النظام الغذائي للأب قبل الإنجاب يؤثر على صحة طفله

وجدت دراسة جديدة أن النظام الغذائي الذي كان يتبعه والدك قبل ولادتك قد يكون له دور في حالتك الصحية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق السفر بالطائرة قد يؤثر سلباً على جسم الإنسان (رويترز)

ماذا يحدث لجسمك عند ركوب الطائرة؟

تطير الطائرات على ارتفاعات متعددة تتراوح ما بين 35 إلى 45 ألف قدم فوق مستوى سطح البحر، وهي ارتفاعات شاهقة قد تؤثر سلبا على جسم الإنسان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الموسيقي بسام شليطا في حفل «خيال عازف بيانو» (الشرق الأوسط)

«خيال عازف بيانو» لبسام شليطا... فسيفساء من موسيقى الشرق والغرب

أمسية فنية تعبق بعطر لبنان، وبلاد البلقان، والفلامنغو، وباريس، ومصر وغيرها، أحياها بسام شليطا على مسرح «كازينو لبنان».

فيفيان حداد (بيروت)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
TT

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)
صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

في مركز مجرة ​​درب التبانة، يوجد ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا، ويطلق عليه اسم القوس إيه*، ووصفه بعض العلماء بالعملاق الوديع بسبب سكونه. لكنه قد يصبح وحشاً ذات يوم، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال باحثون، اليوم الثلاثاء، إنهم لاحظوا في وقت الحدوث توهجاً كبيراً في قلب مجرة ​​أخرى ناجماً على ما يبدو عن استيقاظ لثقب أسود هائل الكتلة من سكونه، والبدء في تغذية نفسه بالمواد القريبة منه. وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها رصد عملية استيقاظ كهذه وقت حدوثها.

ويتم استخدام التلسكوبات الأرضية والمدارية لتتبع الأحداث التي تتكشف في قلب مجرة ​​تسمى إس دي إس إس1335+0728، وتقع على بعد نحو 360 مليون سنة ضوئية من الأرض في كوكبة العذراء. والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء خلال عام، وتبلغ 9.5 تريليون كيلومتر.

والثقوب السوداء هي أجسام استثنائية الكثافة، وتبلغ درجة جاذبيتها حداً من الشدة يجعل حتى الضوء لا يفلت منها. ويتراوح حجمها من كتلة تعادل نجماً واحداً إلى ثقوب عملاقة توجد في قلب مجرات كثيرة، وتكون أضخم بملايين وحتى مليارات المرات. وتبلغ كتلة الثقب الأسود الهائل الموجود في مجرة إس دي إس إس1335+0728 نحو مليون مرة كتلة الشمس.

وقد تكون البيئة المحيطة بالثقب الأسود الهائل استثنائية العنف؛ لأنها تمزق النجوم وتبتلع أي مادة أخرى تطالها جاذبيتها. وقال الباحثون إن قرصاً دواراً من مواد متناثرة تشكَّل حول الثقب الأسود الهائل في مجرة إس دي إس. إس1335+0728، مع التهام بعض المادة. وهذا القرص، المسمى بالقرص التراكمي، يشع طاقة بدرجات حرارة عالية جداً، وأحياناً يفوق توهجه مجرة ​​بأكملها.

والمنطقة المتوهجة والمدمجة والمدعومة بثقب أسود هائل في مركز المجرة، تسمى «نواة مجرة نشطة».

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية باولا سانتشيث سايث، من المرصد الجنوبي الأوروبي في ألمانيا، وهي المؤلف الرئيسي للدراسة المنشورة في مجلة «أسترونومي آند أستروفيزيكس»: «تتميز هذه النوى بنفث كميات كبيرة من الطاقة بأطوال موجية متنوعة، من أشعة الراديو إلى أشعة جاما. وتعدّ من أكثر الأجسام بريقاً في الكون».

وأضافت سانتشيث: «دراسة نوى المجرات النشطة أمر حيوي لفهم تطور المجرات وفيزياء الثقوب السوداء الهائلة».

ويبلغ قطر هذه المجرة نحو 52 ألف سنة ضوئية، وتعادل كتلتها نحو 10 مليارات نجم بحجم الشمس. وخضعت المجرة للرصد على مدار عقود قبل اكتشاف تغيرات مفاجئة في عام 2019. وقد تزايد البريق في قلب المجرة في المراقبة منذ ذلك الحين.

وقالت لورينا هيرنانديز جارثيا، عالمة الفيزياء الفلكية من جامعة فالبارايسو في تشيلي والمؤلفة المشاركة في الدراسة، إن الثقوب السوداء الهائلة الكتلة تطلق أحياناً دفقات ضخمة من الجسيمات عالية الطاقة في الفضاء، لكن مثل هذه الدفقات في هذه الحالة لم ترصدها المراقبة.

فما عساه أن يدفع هذا الثقب الأسود الهائل إلى النشاط؟

قالت سانتشيث: «حالياً، لا نعرف».

وأضافت هيرنانديز: «قد تكون عملية طبيعية للمجرة... نعلم أن المجرة تمر بمراحل مختلفة من النشاط وعدم النشاط خلال حياتها. قد يحدث شيء ما يجعل المجرة تنشط، كأن يسقط مثلاً نجم في الثقب الأسود».

ويقول الباحثون إنه إذا كانت المراقبة تكشف عن شيء آخر غير بداية نواة مجرة ​​نشطة، فربما تكون ظاهرة فيزيائية فلكية لم ترصدها المراقبات من قبل.

ويقع القوس إيه*، على بعد نحو 26 ألف سنة ضوئية من الأرض. فهل من الممكن أن يعود فجأة إلى الحياة؟

قالت هيرنانديز: «قد تحدث العملية نفسها في النهاية للقوس إيه*، وهو في سبات بالفعل. لكن الآن لسنا في خطر، وربما إذا نشط فلن نلاحظ ذلك لأننا بعيدون جداً عن المركز».