غسان صليبا لـ«الشرق الأوسط»: أغاني اليوم ليست امتداداً لتراثنا الفني

يحيي أول حفل غنائيّ له بعد غياب

الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
TT

غسان صليبا لـ«الشرق الأوسط»: أغاني اليوم ليست امتداداً لتراثنا الفني

الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)
الفنان اللبناني غسان صليبا (إنستغرام الفنان)

بدأ الفنان اللبناني غسان صليبا مشواره الغنائي مع برنامج «استوديو الفن»، وشارك في أول عمل مسرحي له مع الرحابنة في عام 1977، لتكرّ بعدها سبحة نجاحاته بين مسرح «روميو لحود»، وإطلاق أشهر أغانيه «يا حلوة شعرك داريه».

طرح صليبا مؤخراً هذه الأغنية بتوزيع موسيقي جديد، وأرفقها بفيديو كليب من إخراج مارك الأسمر؛ فبعد مرور نحو 40 عاماً على صدورها لا يزال اللبنانيون يرددونها في المناسبات والحفلات.

يعلق صليبا في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «أتفاءل بهذه الأغنية، لا سيما أنها أسهمت في بناء شهرتي. لم تتح لي يومها، فرصة تصويرها فيديو كليب؛ لذا أعدت إصدارها في قالب موسيقي معاصر ضمن كليب جميل. هناك جيل من الشباب لا يعرفونها، ومع هذه الخطوة أسهم في إيصالها إليهم».

يرى صليبا أن أغاني اليوم لا تشكل امتداداً لتراثنا (إنستغرام الفنان)

أغنيات كثيرة يحفظها محبو غسان صليبا في لبنان والعالم العربي، من بينها «وطني بيعرفني»، و«غريبين وليل»، و«لمعت أبواق الثورة»، و«شو همّ القمر»... وغيرها. فلماذا برأيه هناك أغنيات لا تموت؟ يرد: «لأنها تتألف من جمالٍ متكاملٍ يتألّف من الشعر واللحن والأداء. هناك أغنيات وُلدت لتبقى وتستمر. نماذج عديدة في لبنان وعالمنا العربي تشير إلى ذلك، كما أن فنانين كثيرين يعيدون اليوم أغنيات قديمة لإحيائها من جديد».

إصدارات فنية كثيرة تشهدها الساحة الفنية اليوم، ولكن معظمها يمرّ مرور الكرام. لماذا تظهر وتختفي كأنها فقاعات هواء؟

يقول غسان صليبا في سياق حديثه: «إنها بالفعل كذلك؛ لأنها لا تشكّل امتداداً لتراثنا الفني، فلا الموضوعات التي تتناولها ولا اللهجات الغريبة التي تُقدّم بها تُشبهنا. وهناك عملية نسخ ولو مجتزأة عن ألحان أجنبية. فلا نشتمّ منها رائحة موسيقى عباقرة من لبنان كالراحلين فليمون وهبي وزكي ناصيف، فأمثال هؤلاء أسسوا لهويتنا الفنية التي تطبع زمن الفن الجميل».

يرى صليبا أن معظم البلدان الراقية تتمسك بتراثها الفني وتحافظ عليه، ولكن «نحن على عكسهم نعمل على تخبئته، ونُكثر من الإصدارات السطحية بدلاً منه».

يعلل أسباب تراجع مستوى أغاني اليوم إلى خللٍ في تربيتنا الوطنية والفنية: «هناك تقصير من قبل الإعلام أيضاً الذي يروّج لأغنيات هابطة. ربما الأزمة الاقتصادية التي نمرّ بها أثّرت على تلك المؤسسات، فاضطُرت لقبول أي عمل يسهم في مدخول مادي أفضل لها. ولكن هناك مبالغة في دعم هذا النوع من الأعمال، وأصفه بالمعيب».

يشاركه نجله وسام صليبا أداء بعض الأغنيات (إنستغرام الفنان)

أما عن الحنين لحقبة الزمن الجميل فيعدّها ترجمة لواقع لا يمكننا غض النظر عنه: «إنه الزمن الراسخ في عقولنا وأذهاننا؛ فالفن الراقي هو بمثابة حالة ثقافية تبني الشعوب. وعندما تهتم البلدان بتشجيع ذلك فمن أجل إعداد شعب متذوق ومبدع».

موسم الصيف الفني يفتتحه غسان صليبا بحفل يحييه على خشبة كازينو لبنان في الأول من يونيو (حزيران)، وهي العودة الأولى له إلى المسرح منذ عام 2018، ويعلق لـ«الشرق الأوسط»: «سيتضمن أغنيات جديدة وقديمة، وستشاركني رنا زيدان فيه، الفتاة التي أطلت معي في كليب (يا حلوة). وستكون هناك إطلالة لابني وسام، فنقدم معاً أكثر من أغنية على طريقة الـ(ديو)».

نحو 20 أغنية رومانسية ووطنية يتضمنها الحفل إضافة إلى واحدة يعمل على إنجازها حالياً: «إنها من ألحان جهاد حدشيتي وكلمات نعمان الترس، وموضوعها مختلف، يتناول شخصية امرأة متفائلة ومبتسمة رغم معاناتها».

ويعرّج صليبا في حديثه على الانفتاح الذي تشهده السعودية: «تشكّل اليوم محط أنظار العالمين العربي والغربي. ويعود الفضل الأكبر بذلك لحكامها وفي مقدمتهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. والأهم أن السعودية كما بلدان خليجية أخرى حافظت على تراثها الفني، لم تخسر هويتها، أو تأثرت بعناصر سطحية».

ويختم صليبا حديثه غير مستبعد دخوله المجال التمثيلي مرة أخرى: «في الحقيقة أحب التمثيل، وتجربة مسلسل (وأشرقت الشمس) كانت ناجحة جداً. وإذا ما تلقيت العرض المناسب لتطلعاتي فسأعيد التجربة من دون شك».


مقالات ذات صلة

5 اتهامات «جارحة» يقولها الأطفال لآبائهم... وكيفية الرد عليها

يوميات الشرق إدراك أهمية دور الوالد في فهم معاناة أطفاله يمكن أن يساعد على اجتياز المحادثات الصعبة (رويترز)

5 اتهامات «جارحة» يقولها الأطفال لآبائهم... وكيفية الرد عليها

قد يكون الانتقال إلى مرحلة البلوغ أمراً صعباً، خصوصاً بالنسبة إلى أولئك الذين يعانون عدم الاستقرار المالي أو النكسات الشخصية أو مشكلات الصحة العقلية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق الفضاء يأتي بالمفاجآت (رويترز)

عائلة تطالب «ناسا» بـ80 ألف دولار لسقوط جسم فضائي على منزلها

طالبت عائلة أميركية وكالة «ناسا» بتعويض مقداره 80 ألف دولار عن أضرار سبَّبها جسم فضائي اخترق سقف منزلها قبل أشهر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق عبد الله لامان... إرادة وتفوُّق (حسابه الشخصي)

المغربي عبد الله لامان رفض فكرة أنّ «هارفرد» للأغنياء فقط

تمكّن الطالب العربي الأصل عبد الله لامان من الحصول على منحة من جامعة «هارفرد» الأميركية العريقة للدراسة في كلية الطبّ فيها. هذه حكايته...

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

يزور لبنان باستمرار ويملك منزلاً في منطقة بكفيا. لا يعتقد أنه سيمضي فيه سنّ التقاعد. فالتوقُّف عن العمل فكرة لا تراوده أبداً.

فيفيان حداد (بيروت)
صحتك سيدات يمشين معاً في ولاية كاليفورنيا الأميركية (أرشيف - رويترز)

المشي قد يساعد على منع تكرر الإصابة بألم الظهر

خلص باحثون إلى أن المشي يمكن أن يكون وسيلة رخيصة وسهلة لمنع تكرار الإصابة بألم الظهر.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.