«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«الأبحاث والإعلام» تعزّز حضورها في الأسواق الدولية

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
TT

«مانجا العربية» تعلن إطلاق «مانجا إنترناشونال» من طوكيو

«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)
«مانجا العربية» تطلق «مانجا إنترناشونال» وتدشّن مقرّها الرسمي في اليابان (الشرق الأوسط)

أعلنت «مانجا العربية» التابعة للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام عن إطلاقها شركة «مانجا إنترناشونال» وتدشين مقرّها الرسمي في اليابان، وذلك في حفل أقامته في العاصمة طوكيو، حضره عدد من المسؤولين والإعلاميين البارزين من الجانبين السعودي والياباني.

وتأتي هذه الخطوة ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى التوسّع نحو الأسواق الدولية، وعقب ما سبقها من شراكات واتفاقيات ناجحة مع عدد من الشركات ودور النشر اليابانية مثل: «كودانشا» و«شوئيشا» و«كادوكاوا» و«شوغاكوكان» و«هاكوسينشا». كما تلي سلسلة من النجاحات التي حققتها «مانجا العربية» خلال السنوات الماضية، حيث أطلقت مجلّتي «مانجا العربية» للشباب والصغار بنسختيها المطبوعة والرقمية، والتي تجاوز مجموع مستخدمي تطبيقاتها 8 ملايين مستخدم في أكثر من 195 دولة حول العالم، بالإضافة إلى أكثر من 220 نقطة توزيع في العالم العربي لنسختها المطبوعة بمعدّل يفوق 400 ألف نسخة شهرياً.

جمانا الراشد الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام (الشرق الأوسط)

وأكدت جمانا الراشد، الرئيس التنفيذي للمجموعة السعودية للأبحاث والإعلام، أهمية هذه الخطوة، مشيرة إلى أن «التوسّع في الأسواق الدولية عبر الشراكة مع كبريات شركات المانجا العالمية ومن خلال أسس قانونية مزوّدة بأحدث التقنيات، سيثمر عوائد مالية ضخمة إلى جانب ما سيوفّره من بيئة تثقيفية؛ نظراً إلى اتّساع رقعة الطلب على هذا المحتوى وغياب جهود الاستثمار به».

وأضافت الراشد أن هذا التوسّع الجغرافي والثقافي «سيحدّ أيضاً من مخاطر قرصنة المحتوى وانتهاك الحقوق الفكرية، وسيرسّخ استراتيجية المجموعة في تطوير المحتويين المحلي والإقليمي ودعم رواية القصص وإيصال الثقافة السعودية والعربية الأصيلة برواياتها وأدبها وتقاليدها إلى المجتمع العالمي عبر قالب المانجا المألوف والمحبّب».

الدكتور عصام بخاري المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال» (الشرق الأوسط)

من جهته، أكد الدكتور عصام بخاري، المدير العام لـ«مانجا العربية» و«مانجا إنترناشونال»، بأن الشركة «حققت نجاحات كبيرة في العالم العربي من خلال فن المانجا والصناعات الإبداعية مكتسبة بجدارة ثقة الشركاء اليابانيين والعالميين».

وأضاف: «أن (مانجا العربية) تسعى اليوم عبر هذا التوسّع وتحت مظلّة المجموعة السعودية للأبحاث والإعلام إلى نقل تجربتها الرائدة وتطويرها في الأسواق الدولية»، مشيراً إلى أن «مانجا إنترناشونال» ستعمل على إنتاج وترجمة مجموعة من القصص المصوّرة لتخاطب عبرها القرّاء بلغات عالمية، وأن هذه الخطوة «تمثّل نقلة نوعية للثقافة والإبداع السعودي والعربي على الساحة العالمية، كما تنبثق عن الرؤية الاستراتيجية لشركة (مانجا العربية) في تمكين الخيال ودعم وتطوير المحتوى الإبداعي العربي، وإيصاله إلى الشرائح والأجيال كافة حول العالم».

يُذكر أن «مانجا العربية» عملت على ترجمة عدد من القصص المصوّرة من إنتاجها إلى الإنجليزية والصينية والملاوية ونشرتها في الأسواق الدولية، كما عقدت شراكة مع هيئة الأدب والنشر والترجمة لتحويل عدد من الروايات السعودية قصصاً مصوّرة «مانجا» لمخاطبة شرائح مختلفة وتقديم الأدب والثقافة السعوديين بقالب وأسلوب فن «المانجا».

وتهدف «مانجا» إلى تصدير الثقافة والإبداع السعودي والعربي إلى العالم بأسره، من خلال إنتاجات إبداعية مستوحاة من ثقافة المجتمع وأصالة القيم السعودية والعربية، إضافة إلى إثراء المحتوى العربي لجذب الأسرة العربية نحو القراءة الترفيهية عبر المحتوى المترجم والمستوحى من أعمال عالمية أُنتِجَت في اليابان، حيث أصدرت «مانجا العربية» مجلّتين متخصّصتين في القصص المصوّرة العربية واليابانية، موجّهة للصغار والشباب، وقد حققت نجاحات واسعة منذ إطلاقها، حيث أصدرت أكثر من 62 عدداً، كما نجحت في استقطاب وتمكين أكثر من 170 شابة وشاباً من المبدعين في الوطن العربي.


مقالات ذات صلة

فقدت 150 من عائلتها... حاجة فلسطينية: استضافة خادم الحرمين خففت الحزن

الخليج الحاجة ميسان حسن التي فقدت 150 فرداً من عائلتها في غزة (وزارة الشؤون الإسلامية)

فقدت 150 من عائلتها... حاجة فلسطينية: استضافة خادم الحرمين خففت الحزن

قالت الحاجة الفلسطينية إن وصول خبر استضافتها ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج والعمرة والزيارة خفف عنها معاناتها، وأخرجها من دائرة الحزن والفقد.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
الخليج جانب من المؤتمر الصحافي اليومي لموسم الحج (تصوير: عدنان مهدلي)

«الداخلية» السعودية: لن نسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة هتافات

أكد العقيد طلال الشلهوب المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية، أن بلاده لن تسمح بتحويل المشاعر المقدسة لساحة للهتافات البعيدة عن مقاصد الشريعة الإسلامية.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج فلسطينيون من غزة إلى رحاب مكة المكرمة

فلسطينيون من غزة إلى رحاب مكة المكرمة

أنين خلف الأضلع، وحشرجات تضيّق على الكلمات، ودمعات ساكنة لم تفارق الفلسطينيين من ذوي شهداء غزة منذ زمن طويل، قبل أن يحقق قدومهم لأداء الحج السعادة والفرح لهم.

إبراهيم القرشي (المشاعر المقدسة)
الخليج وزير الشؤون الإسلامية السعودي خلال وقوفه على الخدمات المقدمة للضيوف من دولة فلسطين (واس) play-circle 00:37

وزير سعودي: لا مكان لمن يقتات على الفتن في هذا البلد

شدد الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ، وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي، على عدم وجود مكان في بلاده لمن يعيش ويقتات على الفتن.

إبراهيم القرشي (مكة المكرمة)
الخليج يعد مشعر منى ذا مكانة تاريخية ودينية وتقدر مساحته الشرعية بنحو 7.82 كم2 (واس)

«مِنى»... مدينة الخيام الكبرى وأولى محطات الحج

يُمثل مشعر مِنى أولى محطات مناسك الحج حيث يقضي به ضيوف الرحمن «يوم التروية» الذي يوافق الثامن من شهر ذي الحجة تقرباً لله تعالى راجين منه القبول والمغفرة.

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)
TT

قبل أول ظهور لها غداً... كيت ميدلتون: أحرز تقدماً جيداً بعلاج السرطان

كيت أميرة ويلز (إكس)
كيت أميرة ويلز (إكس)

قبل أول ظهور علني لها، غداً السبت، منذ خضوعها لجراحة كشفت عن إصابتها بالسرطان، أعلنت كيت ميدلتون، أميرة ويلز البريطانية، أنها تحرز تقدماً جيداً في العلاج الكيميائي الوقائي الذي تخضع له، لكنها «لم تتجاوز مرحلة الخطر».

وقالت كيت، في رسالة شخصية مكتوبة ونُشرت، اليوم الجمعة، إنها «تأثرت بشدة» بآلاف الرسائل الرقيقة من أنحاء العالم، عقب إعلان إصابتها بالسرطان في مارس (آذار) الماضي.

وأضافت أن تلك الرسائل تركت أثراً كبيراً في نفسها وزوجها الأمير وليام وريث العرش البريطاني.

وتابعت: «أحرز تقدماً جيداً، لكن مثلما يعلم أي شخص يخضع للعلاج الكيميائي، هناك أيام حلوة، وأيام مُرة».

وأردفت: «في هذه الأيام المُرة، تشعرون بالضعف والتعب، وعليكم الاستسلام لراحة أجسادكم. لكن في الأيام الحلوة، حينما تشعرون بأنكم أقوى، تريدون اغتنام الشعور بالعافية بأكبر قدر».