«وِرث مملكتين» أبعاد فنية وتراثية في حملة للتبادل الثقافي بين السعودية وبريطانيا

نظمها معهد «ورث» بالتزامن مع اليوم العالمي للتنوع الثقافي

احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
TT

«وِرث مملكتين» أبعاد فنية وتراثية في حملة للتبادل الثقافي بين السعودية وبريطانيا

احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)
احتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين (معهد ورث)

عمقٌ فني وتراثٌ حضاري حفلت به الفعالية التي جمعت فنانين من السعودية وبريطانيا للاحتفاء بالفنون التقليدية وتعزيز التبادل بين التجربتين ومدّ جسور التواصل بين الفنانين من البلدين.

ويواصل المعهد الملكي للفنون التقليدية «وِرث» فعالياته الفنية المتنوعة التي تأتي ضمن حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي أطلقها «وِرث» تحت شعار «وِرث مملكتين»، وشهدت الحملة تقديم ورشة عملٍ فنية عن صناعة الأبواب النجدية في متحف «فيكتوريا وألبرت» ضمن أسبوع لندن للحرف.

بدأت الحملة بمشاركة فنانين في مجالات حرفية وإبداعية متعدّدة (معهد ورث)

وبدأت حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي نظَّمها المعهد الملكي للفنون التقليدية (وِرث) في السعودية بمشاركة الفنانين في عدد من المجالات الحرفية والإبداعية لنشر الفنون التقليدية والاحتفاء بتاريخها الإبداعي ولفت الأنظار إلى المشاركات الإنسانية.

وشملت الحملة تقديم ورشة عمل في تطريز المجوهرات التي قدمتها البريطانية هاريت فرنسيس، في مقر «وِرث» بالرياض، وشهدت تفاعلاً مميزاً من السيدات المشاركات، تعرفن خلالها على المهارات الأساسية للتطريز والأساليب الاحترافية لاستخدام الأدوات التقليدية بتطبيقاتها المختلفة.

انطلقت الحملة بالتزامن مع اليوم العالمي للتنوع الثقافي (معهد ورث)

وتجسد الحملة جهود «وِرث» المتواصلة والرامية إلى الاحتفاء بالفنون التقليدية في المملكة وإبرازها في جميع المحافل المحلية والدّولية وإظهار الفنون التقليدية للبلدين وأوجه التشابه والاختلاف بينهما من خلال مشاركة الحِرفيين السعوديين والبريطانيين في عديد من الفعاليات التي امتدت لأسبوع، شهد الكثير من المشاركات المتنوعة كان أبرزها المشاركة في حدث «Great Future» الذي استضافه مركز الملك عبد الله المالي، بوِرَش عملٍ وعروض فنية عن الفنون السعودية التقليدية.

تجسد الحملة جهود «ورث» للاحتفاء بالفنون التقليدية في المملكة (معهد ورث)

وتأتي حملة التبادل الثقافي السعودي - البريطاني التي ينظمها «وِرث» بالتزامن مع اليوم العالمي للتنوع الثقافي في 21 مايو (أيار)، إذ يستغل المعهد هذه الفرصة للمساهمة في نشر الفنون التقليدية والتعريف بها عالمياً، ولفت الأنظار إلى المشتركات الإنسانية بين المجتمعات بغضّ النظر عن لغاتهم وثقافاتهم وعاداتهم المختلفة.

يعمل معهد الفنون التقليدية على تمكين قطاع الفنون التقليديّة والقدرات السعودية (معهد ورث)

ويعمل المعهد الملكي للفنون التقليدية «وِرث» على تمكين قطاع الفنون التقليديّة والقدرات السعودية من خلال دعم الكنوز الوطنية الحيّة وتقديم برامج تعليمية وثقافية ومجتمعية نوعية وتحفيز التوثيق والبحث والابتكار لسوقٍ حيوية مستدامة، وفق رؤية مستقبلية تضمن ازدهار وِرث المملكة الغني بالفنون التقليديّة، محلياً ودولياً.


مقالات ذات صلة

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

صحتك القهوة لها فوائد كبيرة على بكتيريا الأمعاء المفيدة (إ.ب.أ)

كيف تؤثر القهوة على معدتك وجهازك الهضمي؟

لا يقتصر دور فنجان القهوة الصباحي على إيقاظك وإمدادك بالطاقة والنشاط، بل إنه قد يؤثر أيضاً بشكل إيجابي على معدتك، وفقاً لمجموعة متزايدة من الأبحاث.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الشرطة الأسترالية (رويترز)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (سيدني)
صحتك الجهاز الجديد هو عبارة عن محفز عصبي يرسل إشارات كهربائية إلى عمق الدماغ (أرشيف-رويترز)

بنسبة 80 %... نجاح أول جهاز للصرع في العالم يُثَبت في الجمجمة

أصبح صبي مصاب بالصرع الشديد أول مريض في العالم يجرب جهازاً جديداً مثبتاً في جمجمته للتحكم في نوبات المرض.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق يوسف زيدان في إحدى جلسات «تكوين» (مؤسسة تكوين)

يوسف زيدان ينسحب من «تكوين» ويتفرغ للكتابة

في مفاجأة غير متوقعة أعلن الروائي والكاتب المصري الدكتور يوسف زيدان، أحد أبرز مؤسسي «تكوين»، انسحابه من المؤسسة والاستقالة من مجلس أمنائها.

حمدي عابدين (القاهرة)
يوميات الشرق يصطف الزبائن خارج كشك النقانق في فيينا (أ.ف.ب)

فيينا تسعى لإدراج أكشاك النقانق على قائمة اليونيسكو

على غرار المقاهي ودور الأوبرا... ترغب العاصمة النمساوية فيينا في حماية أكشاك النقانق التي ترمز إلى أسلوب الحياة فيها ساعية لإدراجها في قائمة اليونيسكو للتراث.

«الشرق الأوسط» (لندن)

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)
TT

استهدف المصارف... السجن 35 عاماً لـ«لص الدراجة» في أستراليا

الشرطة الأسترالية (رويترز)
الشرطة الأسترالية (رويترز)

حُكم على أسترالي ملقّب بـ«لصّ الدراجة» لسرقته مصارف خلال العقدين الماضيين، بالسجن 35 عاماً اليوم (الاثنين)، رغم تقارير تفيد بأنه مصاب بالسرطان في مرحلة متقدمة ويسعى إلى طلب منحه الحق في الموت الرحيم.

وأظهرت وثائق من المحكمة العليا لجنوب أستراليا في أديليد أن كيم ألين بارسونز (73 عاماً) اعترف بسلسلة من تهم السرقة مع أسباب مشددة للعقوبة، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ونال بارسونز لقب «لص الدراجة» لكونه كان يهرب من بعض المواقع التي نفذ عمليات سطو فيها على دراجة هوائية.

وأظهرت الوثائق القضائية أن القاضية ساندي ماكدونالد حكمت عليه بالسجن 35 عاماً، مع اشتراط أن يقبع في السجن فترة لا تقل عن 28 عاماً قبل أن يصبح مؤهلاً للإفراج المشروط.

وكشف محامو بارسونز الأسبوع الماضي أنه كان يسعى للحصول على الحق في المساعدة على الموت طوعاً، وفق محضر جلسة الاستماع الذي حصلت «وكالة الصحافة الفرنسية» على نسخة منه.

ونفذ بارسونز عمليات السطو على مدى عقد من الزمن حتى عام 2014، وغالباً ما كان يستخدم بندقية ويضع قناعاً أو خوذة دراجة نارية لإخفاء وجهه، وفق هيئة الإذاعة والتلفزيون العامة في أستراليا (أيه بي سي ABC).

وبحسب المعلومات، فإنه نجح في السطو على ما يزيد عن 350 ألف دولار أسترالي (230 ألف دولار أميركي).

وبحسب «أيه بي سي»، فإن السارق يعاني حالياً من مرض سرطاني في مرحلة متقدمة.

ونُقل عن القاضية ساندي ماكدونالد قولها لبارسونز: «سلوكك يستحق الشجب أخلاقياً».

وبحسب ما ورد، قالت القاضية إن بارسونز أصيب بالسرطان خلال حياته المهنية التي استمرت 33 عاماً كرجل إطفاء، مضيفة: «تشخيصك الطبي سيئ، وسوف تموت في السجن».