وثائقي «زيارة»... «ستّ الدنيا» مُكرَّمة بعيون 12 فناناً لبنانياً

منتجته دنيز جبور لـ«الشرق الأوسط»: إنه ردُّ جميل لمدينتنا بيروت

رسم غرافيتي شهير لصباح في بيروت يمرّ في الوثائقي (صور دنيز جبور)
رسم غرافيتي شهير لصباح في بيروت يمرّ في الوثائقي (صور دنيز جبور)
TT

وثائقي «زيارة»... «ستّ الدنيا» مُكرَّمة بعيون 12 فناناً لبنانياً

رسم غرافيتي شهير لصباح في بيروت يمرّ في الوثائقي (صور دنيز جبور)
رسم غرافيتي شهير لصباح في بيروت يمرّ في الوثائقي (صور دنيز جبور)

بلُغة سينمائية خاصة، استطاع وثائقي «زيارة» حصد أكثر من 45 جائزة عالمية. صاحبتا الفكرة؛ منتجته دنيز جبور ومخرجته موريال أبو الروس، وضعتا مشاعر ضيوفه عنصراً أساسياً لاستمرار مواسمه الثمانية. ورغم أنه نتاج جهد حرّ ومستقلّ، ولا جهات تموّله، فإنه صنع الفارق، فصار مبادرة تكريمية تلاقي منذ عام 2016 النجاح تلو الآخر.

يضيء العمل على حكايات أشخاص وذكرياتهم ومشاعرهم، وعلى قضايا اجتماعية شائكة، ويدخل أحياناً مواقع لبنانية ومرات أماكن خارج البلاد. ومن أحدث حلقات هذه السلسلة؛ «زيارة إلى صنعاء» التي صُوِّرت هناك وأجرت حوارات مع الأهالي.

وبعد مواسم اختلطت فيها المشاعر الدافئة والتجارب الإنسانية، يحوّل اهتمامه اليوم إلى العاصمة اللبنانية بيروت. فموسمه الثامن يتناول أهمية هذه المدينة انطلاقاً من موقعها الثقافي والفنّي. وتحت عنوان «زيارة تكريمية لبيروت»، تُعرض حلقاته في وسطها يوم 30 مايو (أيار) الحالي. ذلك بالتزامن مع إقامة «مهرجان ربيع بيروت» لمؤسّسة سمير قصير، فيفتتح «زيارة» الحدث بعد كلمة يكرّم فيها الأخير مؤسِّسته الإعلامية الراحلة جيزيل خوري.

يُعرض «زيارة تكريمية لبيروت» في 30 مايو بوسط المدينة (صور دنيز جبور)

على شاشة عملاقة ترتفع في «ساحة الشهداء» بوسط المدينة، ستُتاح الفرصة أمام الجميع لحضور هذا العرض الذي يستغرق نحو 70 دقيقة، ويتألف من 12 حلقة، مدة الواحدة 5 دقائق. في كلّ منها، يتحدّث فنان لمع في ذاكرة بيروت؛ فيحضُر روجيه عساف، ورفعت طربيه، وجورجيت جبارة، ورندة كعدي، ورندة الأسمر، وميراي معلوف، وفايق حميصي، ونقولا دانيال. وكذلك يطلّ هاروت فازليان، وتقلا شمعون، وزياد الأحمدية، وأميمة الخليل.

في هذا السياق، تشير منتجة العمل دنيز جبور في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى أهمية هذا الموسم والمعاني التي يحملها. وتتابع: «أردنا تكريم مدينتنا التي عاشت الأمرَّين وبقيت صلبة. ونمرّ في الحلقات الـ12 على تاريخ بيروت الفنّي، وعلى ذكريات يحفظها الضيوف عن أهم مراحلها منارةً للثقافة».

بحماسة كبيرة، تتحدّث عن عمل تعدّه الأقرب إلى قلبها: «أنا عاشقة لبيروت وزواياها، فهي مدينتي التي أفتخر بانتمائي إليها. مشاعر مشتركة تكنّها المخرجة موريال أبو الروس، فأنجزنا هذه المبادرة التكريمية لردّ الجميل لمدينة أعطتنا كثيراً، وتجاوز عطاؤها حدود لبنان ليصل إلى أصقاع الأرض».

من كواليس تصوير «زيارة تكريمية لبيروت» (صور دنيز جبور)

وعن كيفية اختيار الأسماء المُشاركة من الضيوف الفنانين، تجيب: «في مواسم (زيارة)، نختار الصادقين والحقيقيين لمشاركة مشاعرهم من دون فرض أي رقابة ذاتية على أحاسيسهم. لذلك حملت المواسم جرأة وتجارب إنسانية ومشاهد حياة عاشها ضيوفنا. وفي (زيارة تكريمية لبيروت)، وانطلاقاً من المبدأ عينه، اخترنا فنانين أحبّوها وبذلوا الجهد للمحافظة على دورها الريادي. إنهم صادقون، لم يحاولوا الاستفادة من شهرتهم على حساب مدينتهم وأهلها. سيرتهم الفنية التي يتضمّنها الوثائقي دليل على ذلك».

وترى جبور أنّ كل فنان من ضيوفها شكّل نموذجاً حياً عن بيروت الجميلة. فهم، ورغم الصعاب، بقوا متمسّكين ومثابرين على تقديم ما يفتخر به جيل الشباب اللبناني: «من خلال إطلالاتهم في الوثائقي، يعلّمون الجيل الجديد حبّ الوطن. فربما يستطيعون بذلك دفعهم إلى التعلُّق بجذورهم ومدينتهم، فيخرقون بذلك الجدار الأسود الذي يحاول البعض إحاطته بمدينتنا».

عرض الموسم الثامن على شاشة عملاقة لم يأتِ بالصدفة، فتوضح: «عادة ما تعرُض الحلقات عبر الإنترنت، ولكن هذه المرّة أردنا تكريم بيروت واستقطاب أكبر عدد من اللبنانيين، فقرّرنا تخصيص (ساحة الشهداء) لاستضافة العرض، وذلك بإضاءة شوارع وسط المدينة، وإحضار شاشة عملاقة تُبهر الجمهور. نرغب في إزاحة اليأس والحزن عن مدينتنا. هذه الخطوة ثورة نخوضها ضدّ تعتيم بيروت. إنها تظاهرة ثقافية تحمل الإيجابية والرقي. عاصمتنا لن تموت، وسنثابر على إبراز وجوهها المضيئة. وبموازاة مهرجان (ربيع بيروت)، ستكون المناسبة مضاعفة لإبراز وجهها المضيء».

«زيارة 8» يطلّ أيضاً على مسرح «البيكاديللي» (صور دنيز جبور)

بالنسبة إلى المنتجة والمخرجة، فإنّ «زيارة تكريم بيروت» من أجمل المواسم التي نفّذتاها. ويتحدّث ضيوف هذه السلسلة عن مراحل مختلفة شهدتها مدينتهم، «منذ أيام مجدها والفورة الثقافية، مروراً بالانفجار والأزمة الاقتصادية، ووصولاً إلى ما هي عليه اليوم».

استغرق تحضير «زيارة 8» وتنفيذه نحو 45 يوماً، فطرحت دنيز جبور الأسئلة على ضيوفها الـ12، بينما تولّت أبو الروس عمليتَي التصوير والإخراج. ومن المتوقّع أن يجول هذا الوثائقي، كما سابقيه، على مدارس لبنانية. تختم جبور: «نرغب في أن يعي تلامذتنا وطلابنا أهمية مدينتنا الخالدة، وضرورة تمسّكهم بالأمل من خلال نماذج حيّة سيرونها في الوثائقي».


مقالات ذات صلة

هوكستين يؤكد رغبة واشنطن في تجنب «حرب أكبر» على حدود لبنان وإسرائيل

شؤون إقليمية المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان آموس هوكستين بمعية رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري 18 يونيو 2024 (رويترز)

هوكستين يؤكد رغبة واشنطن في تجنب «حرب أكبر» على حدود لبنان وإسرائيل

قال المبعوث الأميركي الخاص إلى لبنان آموس هوكستين صباح (الثلاثاء) إن واشنطن تسعى إلى تجنب اندلاع «حرب أكبر»

«الشرق الأوسط» (بيروت)
يوميات الشرق اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

أرادت تعميم الجداريات ورفض حصرها بالطبقة المخملية القادرة على دفع المال للحصول عليها. راح هواة الجَمْع يألَفون فنّها ويطلبونها للرسم في منازلهم.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق مَنْح هبة القواس درع مئوية الجامعة تقديراً لعطاءاتها (الجهة المنظّمة)

مئوية «اللبنانية – الأميركية» تُحييها الموسيقى والشعر

قرنٌ على ولادة إحدى أعرق المؤسّسات الأكاديمية في لبنان، والتي حملت شعار تعليم المرأة اللبنانية والعربية والارتقاء بها اجتماعياً واقتصادياً.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق «فيلم تجاري» تنطلق عروضه في الصالات اللبنانية من 13 من الشهر الحالي (بوستر العمل)

«فيلم تجاري» في بيروت... محاولة سينمائية تقرُن القول بالفعل  

الفيلم يقرُن القول بالفعل، فيقدّم شريطاً يحتوي على قصة تتناول في غالبية سياقها المستوى الفني الهابط، ومعاناة أهل الفنّ الذين لا تتوافر أمامهم الفرص.

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق «أسبوع بيروت للصورة» احتفاليّة خاصة بالتصوير المحترف بين 3 و9 يونيو

هل يحلّ الذكاء الاصطناعي مكان المصوّرين؟ «أسبوع بيروت للصورة» يناقش...

بيروت على موعد مع النسخة الثالثة من أسبوع الصورة، حيث تتنوّع النقاشات واللقاءات والمعارض. والعنوان الرئيسي: التحديات التي تواجهها الصورة في عصر الذكاء الاصطناعي

كريستين حبيب (بيروت)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
TT

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)
انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والإعلاميين والنقاد والمهتمين بصناعة الأفلام، شهدت صالات السينما في الرياض، مساء الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة»، للمخرج توفيق الزايدي.

وتأتي هذه العروض بعد النجاح الكبير الذي حققه الفيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي بدورته لهذا العام؛ حيث اختير العمل لمسابقة «نظرة ما» التي تعد واحدة من أهم مسابقاته، كما نال جائزة «تنويه خاص»، إلى جانب ترشيحه لجائزة أفضل فيلم وجائزة الكاميرا الذهبية، في أهم إنجاز يحققه فيلم سعودي ضمن المهرجان.

بوستر فيلم نورة

من جهته، قال توفيق الزايدي، مخرج ومنتج وكاتب قصة الفيلم لـ«الشرق الأوسط»: «السينما ليست وليدة اللحظة، إذ إنها موجودة من الأول، ولكن الفكرة مبنية على فهم عناصر السينما المطلوبة، وكيفية صناعة الأفلام السينمائية»، مضيفاً: «من قراءاتي لكثير من الكتب المتخصصة والمشاهدات العديدة ذات الصلة المتعلقة بالأفلام، استطعت استنباط الخلطة الخاصة لقصة (نورة)، لإخراج وإنتاج وصناعة العمل».

وأضاف: «قصة نورة بسيطة، غير أن الفيلم عملنا عليه بطريقة مستوفية للمعايير العالمية، ولذلك عندما تم اختياره في مهرجان كان السينمائي بباريس، ومن ثم حصوله على خاصية شارة المرور على السجادة الحمراء لمهرجان كان السينمائي العالمي، أستطيع القول إنه هو أول فيلم سعودي عالمي، ما يعني أن السينما السعودية دخلت مضمار العالمية من خلاله».

وحول معيناته التي زرعت فيه الثقة لدخول تجربة إنتاج فيلم سعودي بمواصفات عالمية، يقول الزايدي: «أولاً استعنت بنفسي، فأنا أومن بنفسي، إن الفهم للأفلام بشكل متعمق، والتعرف على دلالة الألوان في السينما، ودلالة الموسيقى ودلالة التمثيل، والزوايا المطلوبة للكاميرا، من أهم عناصر المخرج الناجح».

الزايدي استنبط فكرة قصة «نورة» بعد قراءة كتب متخصصة ومشاهدات عديدة (تصوير: تركي العقيلي)

ولفت إلى أن «شريط الفيلم في الأصل هو نتاج فنون متعددة، من تصوير إلى تمثيل إلى موسيقى، وألوان وتصاميم اللبس، مع القدرة على إعادة استخدامها في توصيل الفكرة المشاهدة، مع تكوين عناصر القصة، الأمر الذي يفسر أين تكمن سرّ الخلطة الفنية، ذلك لأن المشاهد يرى الفيلم قطعة واحدة»، مشدداً على ضرورة صناعة فيلم يكسبك الشعور أكثر من كونه يشاهد.

وبشأن دور الانفتاح على الفن السينمائي في تعزيز فكرة نقل المنتج المحلي إلى العالمية، أكد الزايدي أن «الفن كان موجوداً داخل السعوديين منذ التسعينات، رغم أنه لم يكن في الموقع الذي عليه الآن بحكم الاهتمام الرسمي بصناعة السينما، والانفتاح على هذا النوع من الفن، وفتح قاعات العروض الفنية المختلفة»، مشيراً إلى أن «الفنانين السعوديين صبروا طوال الفترة الماضية ليظهر الفن السينمائي السعودي بالشكل الذي ظهر به حالياً».

وعن استفادته من جغرافية وطبيعة منطقة العلا كبيئة حاضنة لتصوير مشاهد فيلم «نورة» في إبرازه بالشكل الذي أهله للنفاذ إلى العالمية، أوضح أن «العلا متحف مفتوح من خلال الجبال، وكنت أرغب في أن يكون الموقع شخصية مفصلية في الفيلم، فاستخدمت جبال العلا بخلفيات أظهرته بالشكل الذي ظهر به».

ووفق الزايدي، هناك دعم حكومي لوجيستي كبير من جهات عديدة، في صناعة الفيلم من خلال مسابقة «الضوء» لهيئة الأفلام، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، بجانب الهيئة الملكية لمحافظة العلا، متطلعاً إلى استمرار هذا الدعم، ومعبراً عن سروره بإخراج وإنتاج أول فيلم سعودي ينطلق من المحلية إلى العالمية عبر نافذة مهرجان كان العالمي.

نجوم الفيلم السعودي «نورة» يحتفلون بإطلاقه في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

ونوّه إلى أن عرض «نورة» بصالات السينما السعودية وأمام الجمهور السعودي يُعد تتويجاً مميزاً لرحلة الفيلم التي ابتدأت ديسمبر (كانون الأول) الماضي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي، الذي نال فيه جائزة أفضل فيلم سعودي، قبل أن ينال جائزة «تنويه خاص» بمهرجان كان السينمائي الدولي خلال مايو (أيار) الماضي.

وزاد: «الفيلم يُقدم قصة من عمق مجتمعنا، ومما عاشه السعوديون في فترات ماضية، ورغم كل الجوائز الدولية المهمة التي حققها، والتي أعتز بها كثيراً، فإن الجائزة الأهم بالنسبة لي شخصياً هي عرضه أمام الجمهور السعودي، فهو مصنوع من أجلهم، وأتمنى أن يجدوا فيه ما يُعبّر عنهم ويرتقي إلى ذائقتهم».

من ناحيته، أشار يعقوب الفرحان، بطل الفيلم، لـ«الشرق الأوسط» إلى أن انطلاق فكرة العمل كانت بين عامي 2017 و2018. وقال: «صاحبها وكاتبها المخرج توفيق الزايدي، أخبرني عن قصة الفيلم من وقتها، فوجدت فكرة ساحرة؛ حيث استغرق وقتاً في كتابته وتحضيره»، مضيفاً: «حاول أن يكتب القصة بعناصر محلية من حيث البيئة والمكان والشخصيات، ويعكسه بمعايير عالمية، رغم أنه كتب عن فترة التسعينات، إذ وقتها لم يكن هناك مجال للإعلان لإنتاج الفنون، ما يثير لدى المتلقي المقارنة لصناعة الفن بين اليوم والأمس».

الفرحان لم يستغرق وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل (تصوير: تركي العقيلي)

وتابع الفرحان: «علاقتي بالزايدي ممتدة لأكثر من 15 عاماً، وبيننا تشابه كبير وقواسم إنسانية مشتركة»، مردفاً: «لا أذكر أنني استغرقت وقتاً لاستيعاب القصة وفكرة العمل، لأنني عايشت معه تفاصيل بداياته إلى أن انتهت كتابته، فالمراحل التي مرّ بها إلى أن وصل إلى مهرجان كان السينمائي، كانت كفيلة بتصنيفه فيلماً عالي الجودة وقادراً على تحقيق النجاح».

وعدّ «السينما السعودية منصة ترتكز على موروث إنساني وفني عريق وأصيل، استوحت منه عناصر نجاحها، وتُوّج بدخول (نورة) منصة كان السينمائي العالمي، وحقق نسبة مشاهدة عالية؛ حيث حضره 1300 من الحضور اكتظت بهم القاعة المعدة لذلك، من مختلف أنحاء العالم بمختلف الخلفيات الثقافية الفنية».

ولفت الفرحان إلى أن «الكل وجد لغة مشتركة وعرف كيف يتواصل مع الفيلم ويعيش رسالته، فضلاً عن الفضول لمعرفة المكان الذي انطلق منه»، مؤكداً أن ذلك يعكس المجهود الكبير الذي تبذله الجهات السعودية لصناعة السينما في الوقت الحالي.

السينما السعودية استوحت عناصر نجاحها من الموروث الإنساني والفني العريق (فريق العمل)

وزاد: «(نورة)، يعد فيلماً جميلاً ومسالماً، حاول يحكي (الحدوتة)، بشكل انسيابي كبير، والتزم بالعدالة بين كل فريقه، ما عكس جمالياته، فكان بداية موفقة لمستقبل سينمائي سعودي كبير»، مبدياً تفاؤله بمستقبل السينما السعودية.

إلى ذلك، قالت بطلة الفيلم، الممثلة الشابة مايا بحراوي، لـ«الشرق الأوسط»: «(نورة)، يعد أول فيلم لي في مجالي الفني، خاصة أنه وصل للعالمية، ما يعكس نجاحاً كبيراً لنا، وسيضيف لي كثيراً في مسيرتي الفنية».

وأكدت أن هناك العديد من العوامل التي ساعدت الفريق لتحقيق النجاح والعالمية، وفي مقدمتها «رؤية السعودية 2030»، التي أتاحت فرصة كبيرة للاهتمام بصناعة السينما والفن في المملكة؛ حيث حفزت المواهب والمبدعين والفنانين، «نحن فخورون بما وصلنا إليه».

«نورة» أول فيلم للممثلة الشابة مايا بحراوي (تصوير: تركي العقيلي)

وعن التحديات التي واجهتها، نوّهت بحراوي إلى أنها لم تكن مترددة في أن تكون جزءاً من الفيلم، و«لكن أكبر التحديات بالنسبة لي يتمثل في كوني استطعت أن أكون في كوكبة من كبار النجوم من بينهم المخرج الزايدي».

وأضافت: «أكثر ما جذبني للعمل في الفيلم، أن قصة (نورة) قصة سعودية تحمل رسالة، فضلاً عن أنه حقيقي في كل مراحله من كتابة وإخراج وإنتاج وتمثيل وأداء فني وتقني متكامل، ونصيحتي لنفسي (كمّلي مشوارك ولا تيأسي)، وهذا العمل هو بدايتي الفنية، وسيكون أمامي مستقبل أكبر».

يشار إلى أن «نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في محافظة العُلا، وهو مدعوم من هيئة الأفلام من خلال برنامج «ضوء لدعم الأفلام» الذي يُعدّ مبادرة وطنية لدعم وتشجيع صُنّاع الأفلام السعوديين، كما نال دعماً من «فيلم العُلا»، وصندوق مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي وفعالية «جيل 2030».

«نورة» أول فيلم روائي سعودي طويل تم تصويره بالكامل في العُلا (فريق العمل)

وتدور أحداثه في قرية سعودية خلال التسعينات الميلادية، عن فتاة تُدعى «نورة» تحلم بعالم أكبر من عالم قريتها، ويكون قدوم مُدرس جديد إلى القرية بمثابة الحافز الذي يأخذ بأحلامها نحو مناطق جديدة تكتشف فيها صوت الإبداع والفن. وتؤدي بحراوي دور نورة، ويشاركها البطولة كل من الفنانين عبد الله السدحان ويعقوب الفرحان.