قليل من الأوساخ لا يضرّ... اللهو في التراب يُعزّز الصحة النفسية

بكتيريا في التربة قد تساعد على تحمُّل الضغوط

الإنسان بعضُ التراب (شاترستوك)
الإنسان بعضُ التراب (شاترستوك)
TT

قليل من الأوساخ لا يضرّ... اللهو في التراب يُعزّز الصحة النفسية

الإنسان بعضُ التراب (شاترستوك)
الإنسان بعضُ التراب (شاترستوك)

لطالما حذَّر الآباء أطفالهم من اللعب في التراب، لتأتي آخر صيحة في تعزيز الصحة النفسية، داعية إلى التعرُّض لقدر من التراب أو الطين لتقوية الجهاز المناعي.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، تضيء صحيفة «لوس أنجليس تايمز» على هذه الصيحة من خلال المعالِجة النفسية باربارا لاوسون الحاصلة على شهادة في تخفيف الحزن.

وتدعو لاوسون المشاركين في جلساتها المُقامة على خلفية من زقزقة الطيور والموسيقى الهادئة، إلى غلق أعينهم والحفر بأيديهم داخل حاويات مملوءة بالتراب، فتصل إليهم برودة التربة وملمسها الناعم الرطب، بينما توجد عبوات المناديل الورقية قريبة التناول، لاستخدامها عند الرغبة في مسح الدموع التي قد يذرفونها من شدّة التأثر.

وتعرض لاوسون (51 عاماً) أيضاً القفازات في جلساتها التي تقيمها في مساحة بمركز ساوث باي غاليريا التجاري بولاية كاليفورنيا، والتي أسَّستها منذ عام 2022، لكنها لا تنصحهم بارتدائها ليستطيعوا الاستفادة من لمس التربة مباشرة. وتقول إنّ بعض البحوث تشير إلى وجود أنواع من البكتيريا في التربة قد تساعد على تحمُّل الضغوط.

وتدور الأحاديث في جلساتها حول المشكلات التي تشغل الأذهان، وتعرض لاوسون أيضاً جلسات التأمُّل لدعم العافية النفسية، أو تقديم الاستشارات بشأن التخلُّص من الحزن. وتتحدّث عن التأثير الإيجابي للعب في التراب والتعرُّض للخضرة على العافية.


مقالات ذات صلة

صحتك يزيد ارتفاع ضغط الدم المزمن خطر الإصابة بالصرع (رويترز)

أدوية ارتفاع ضغط الدم قد تمنع الإصابة بالصرع

اكتشف باحثون في «جامعة ستانفورد الأميركية للطبّ» أن ثمة فئة من الأدوية الموجودة بالفعل في السوق لخفض ضغط الدم، يمكن أن تقلّل من خطر إصابة البالغين بالصرع.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي مدير «منظمة الصحة العالمية» تيدروس أدهانوم غيبريسوس (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: نسبة كبيرة من سكان غزة يواجهون «جوعاً كارثياً»

حذر مدير «منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم (الأربعاء)، من أن نسبة كبيرة من سكان غزة يوجهون «جوعا كارثيا وظروفا شبيهة بالمجاعة».

يوميات الشرق الوحدة تؤثر على الصحة العقلية (رويترز)

ما تأثيرات الوحدة على صحتك؟ وكيف يمكن تجنب العزلة؟

أكدت الدراسات الحديثة أن الوحدة تسبب مشكلات صحية... منها الإصابة بالخرف والصداع واضطرابات النوم بالإضافة إلى أمراض القلب

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.