ماذا نعرف عن الكلام خلال النوم؟

التوتّر والأماكن الجديدة تعود غالباً بالعواقب

النوم ليس هانئاً طوال الوقت (شاترستوك)
النوم ليس هانئاً طوال الوقت (شاترستوك)
TT

ماذا نعرف عن الكلام خلال النوم؟

النوم ليس هانئاً طوال الوقت (شاترستوك)
النوم ليس هانئاً طوال الوقت (شاترستوك)

تقول «الأكاديمية الأميركية لطبّ النوم» إنّ نحو 65 في المائة من الأميركيين يتكلّمون خلال النوم في مرحلة ما من حياتهم.

ويؤكد اختصاصي طبّ النفس في مركز «هينبين كاونتي الطبي» التابع لـ«جامعة مينسوتا»، كارلوس شينك، أنّ الكلام خلال النوم في ذاته ليس ضاراً، ولكنه قد يكون عرضاً لاضطراب آخر أكثر خطورة من اضطرابات النوم.

ونقلت «وكالة الأنباء الألمانية» عن الأكاديمية قولها إنه «إذا ما زادت مرات التكلُّم في أثناء النوم، أو بدأت تظهر في الكبر، أو حدثت بالتزامن مع أعراض أخرى، مثل تحرُّك الأطراف خلال النوم، أو النعاس في ساعات النهار، فلا بدّ من استشارة طبيب».

وأضافت: «في كثير من الحالات، لا يستدعي الكلام في أثناء النوم تلقّي علاج معيّن، ولكن إذا اقترنت هذه المشكلة باضطراب آخر من اضطرابات النوم، فلا بدّ أن يبدأ الطبيب في علاج المشكلة الرئيسية».

ومن بين محفّزات الكلام أثناء النوم، الشعور بالتوتّر، وشرب الكحول، وعدم انتظام ساعات النوم، أو النوم في مكان جديد أو غير معتاد.

بدورها، رأت اختصاصية طبّ النفس وأمراض النوم في «جامعة نورث ويسترن» بشيكاغو، جنيفر موند، أنّ الكلام خلال النوم قد يمثّل مشكلة بالنسبة إلى شريك الفراش. ونصحت مَن يتشارك الفراش مع شخص يتحدّث وهو نائم تشغيل مصدر ضوضاء منتظم، مثل مروحة صاخبة الصوت، مضيفة: «يمكن أيضاً الاستعانة بسدادات الأذن أو سماعات الرأس الواقية من الصخب».


مقالات ذات صلة

النشاط المسائي الخفيف يُحسّن النوم

يوميات الشرق النشاط الخفيف يفيد الأشخاص خلال مشاهدة التلفزيون مساء (جامعة بوسطن)

النشاط المسائي الخفيف يُحسّن النوم

وجد باحثون من جامعة أوتاجو في نيوزيلندا أن فترات قصيرة من النشاط الخفيف قبل النوم يمكن أن تؤدي إلى نوم أفضل.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
التنمر يؤثر على أداء النساء في أماكن العمل (جامعة جنوب أستراليا)

تأثيرات غير متوقعة للتنمر على النساء بمواقع العمل

أظهرت دراسة أجراها باحثون بجامعة جنوب أستراليا أن التنمر في أماكن العمل يسبب إرهاقاً عاطفياً وعدم رضا عن العمل بين النساء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق علاج تسوس الأسنان عند الأطفال يعتمد على شدة التسوس

الفقر يزيد معدلات تسوس الأسنان لدى الأطفال

أثبتت دراسة بريطانية أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الفقيرة والمحرومة يواجهون خطر الإصابة بتسوس الأسنان الشديد.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق الذكاء الاصطناعي يساعد الأطباء في الرد على استفسارات المرضى (رويترز)

أداة ذكية ترد على أسئلة المرضى بتعاطف «أكثر من الأطباء»

توصلت دراسة أميركية إلى أن أداة ذكاء اصطناعي يمكنها صياغة ردود على استفسارات المرضى بدقة وكفاءة تضاهي ردود الأطباء، وبأسلوب أكثر تعاطفاً.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
يوميات الشرق شخصيات الناس لها تأثير كبير على مستوى رضاهم عن الحياة (رويترز)

شخصيتك أم ظروفك... أيهما يؤثر بشكل أكبر على شعورك بالرضا؟

أشارت دراسة جديدة إلى أن شخصيات الناس لها تأثير أكبر على مستوى رضاهم عن الحياة مقارنة بظروفهم الشخصية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
TT

60 تمساحاً تنتصر للحياة ضدّ الانقراض في كمبوديا

إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)
إرادة البقاء (علماء الحفاظ على البيئة)

عثر علماء بيئيون على 60 تمساحاً سيامياً صغيراً، وهو رقم قياسي في فَقْس بيض هذا النوع المهدَّد بالانقراض في القرن الحالي؛ واصفين الاكتشاف بأنه «أمل حقيقي» بعد جهود لأكثر من 20 عاماً لإحياء أعداد الزواحف في جبال كارداموم النائية.

ووفق «بي بي سي»، يتميّز هذا النوع من الزواحف التي تعيش في المياه العذبة، باللون الأخضر الزيتوني وبعُرف عظمي في نهاية رأسه، وقد يصل طوله إلى 3 أمتار أو نحو 10 أقدام.

وأفاد العلماء بأنّ السكان المحلّيين عثروا على 5 أعشاش في مايو (أيار)، قبل أن يفقس البيض ويخرج الصغار إلى النور في نهاية يونيو (حزيران).

تماسيح مهدَّدة بالانقراض خرجت إلى العالم (علماء الحفاظ على البيئة)

كانت التماسيح السيامية منتشرة في جميع أنحاء جنوب شرقي آسيا، لكنّ عقوداً من الصيد وفقدان الموائل حوّلتها، وفق مسؤولي الحفاظ على البيئة، إلى أنواع «مهدَّدة بالانقراض بشدّة».

لم يبقَ سوى 400 من هذا النوع الزاحف في العالم؛ معظمها في كمبوديا، فأكد قائد البرنامج الكمبودي لمجموعة الحفاظ على البيئة بابلو سينوفاس أنّ «فَقْس 60 تمساحاً جديداً هو دفعة هائلة» نظراً إلى تناقُص أعدادها في البرّية.

وأضاف أنّ هذا كان مُشجِّعاً جداً لـ«جهود الحفاظ التعاونية»؛ وفي هذا الجهد تحديداً شارك دعاة الحفاظ على البيئة، والمنظّمات غير الحكومية المحلّية، والحكومة الكمبودية.

كان يُخشى أن يكون هذا النوع من التماسيح قد انقرض، حتى أعيد اكتشافه في كمبوديا عام 2000. وقال سينوفاس إنّ العمل جارٍ مع المسؤولين لوضع برنامج لتكاثرها في الأسر قبل إطلاقها نحو موائل مناسبة عبر جبال كارداموم.

ويُنظّم حراس المجتمع المحلّي دوريات عبر الجبال لضمان سلامة التماسيح بعد إطلاقها. ومنذ عام 2012، نجح البرنامج في إعادة 196 تمساحاً سيامياً إلى البرّية.

وكان السكان قد عثروا على أعشاش في منطقة لم تُطلَق التماسيح فيها من قبل، مما يشير إلى أنّ هذه الأنواع تتكاثر في موئلها الطبيعي. على الفور، أرسل فريق الحفاظ على البيئة بعض أفراده للتأكد من حماية الأعشاش على مدار الساعة، حتى فَقَس جميع البيض وخرج 60 تمساحاً سيامياً صغيراً إلى العالم.