«أذكى الموظفين لن يحصلوا على الترقيات»... مليونير يكشف عن أسرار «الشخصية» للثراء

أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
TT

«أذكى الموظفين لن يحصلوا على الترقيات»... مليونير يكشف عن أسرار «الشخصية» للثراء

أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)
أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات (Shutterstock)

ترك الأميركي ستيف أدكوك وظيفته في الشركة في عام 2016 عن عمر يناهز 35 عاماً، بعد أن وفّر نحو 900 ألف دولار، وإلى الآن لا يزال الرجل البالغ من العمر 42 عاماً يعمل بشكل غير إلزامي، وقد ارتفع صافي ثروته إلى نحو 1.3 مليون دولار، بحسب شبكة «سي إن بي سي».

لكن كيف؟

وفقاً للشبكة، فإنه على مدار العقدين الماضيين، صحّح أدكوك الكثير من الأمور المتعلقة بأمواله، لكنّ هناك شيئاً واحداً يقول إنه يتمنى لو كان يعرفه وهو في العشرينات من عمره لكان من الممكن أن يجعله أكثر ثراءً بوقت أسرع.

ونصح أدكوك بأن «شخصيتك ستجعلك أغنى بعشر مرات من ذكائك»، وقال: «لقد تعلمت ذلك طوال مسيرتي المهنية، ببطء ولكن بثبات. لقد عملت مع الكثير من الأشخاص الأذكياء، لكن أذكى الأشخاص في المكتب لم يكونوا بالضرورة هم الذين يحصلون على العلاوات والترقيات».

وأشار أدكوك إلى أنه يدرك كيف قد يبدو هذا الأمر غير بديهي، خصوصاً بالنسبة للشباب الذين يأملون في العمل في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) مثله، لكنه أوضح أن «كونك الأذكى في الغرفة هو ما يؤتي ثماره في المدرسة، ولكن في العالم الحقيقي، يعد ذكاؤك العاطفي الأهم».

وأضاف: «بعد تخرجي في الكلية، افترضت أنني يجب أن أكون أذكى شخص في المكتب. لكن هذا ليس هو الحال في عالم العمل، إذ سيوفر لك الذكاء العاطفي المزيد من المال وفرصاً للترقية أكثر بكثير من معدل الذكاء».

كيف تُظهر ذكاءك العاطفي في العمل

لا أحد يقول إن كونك ذكياً وجيداً في عملك ليس أمراً مهماً. يجب أن تكون ذكياً وكفؤاً لتسلق سلم الشركة في أي مجال تقريباً، لكنك على الأرجح لن تتقدم في حياتك المهنية بناءً على الذكاء وحده، من وجهة نظر أدكوك.

ولفت إلى أن أذكى الأشخاص في وظيفة التكنولوجيا القديمة التي كان يشغلها «كانوا هم الذين يقومون بالأعمال الشاقة، ومن الواضح أننا بحاجة إلى هؤلاء الأشخاص، لكنك تحتاج أيضاً إلى رغبة الأشخاص في العمل معك. كونك سهل المعشر سيدفعك إلى الأمام، وهذا ما سيضعك في وضع يسمح لك بالحصول على الترقيات والعلاوات».

وهذه نصيحة تنطبق على فيكي ساليمي، الخبيرة المهنية في «مونستر»، وفقاً لـ«سي إن بي سي»، التي قالت إنه حتى الشخص الذي يتفوق في وظيفته قد يجد نفسه قد تم تجاوزه إذا كان هناك شعور بأنه يفعل ذلك من أجل نفسه.

وأضافت: «قد لا يتمتع شخص آخر بنفس السجل المتميز، لكنه يحفز الناس، وله تأثير إيجابي على مكان عمله وزملائه، ويحب الناس الوجود حوله، من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى دفع هذا الشخص إلى الأمام».

وشرحت أن الموضوع أكثر من مجرد التمتع بروح المبادرة أو إجراء محادثة جيدة، وفيما يلي 3 طرق يمكنك من خلالها أن تثبت لصاحب العمل أنك تتمتع بنوع من المهارات الناعمة التي تجعلك تستحق الترقية.

1 - قم بتمثيل الدور

إذا كنت مستعداً لتولي وظيفة أكبر في شركتك، فابدأ في القيام بهذا الدور حيثما أمكنك ذلك، وفقاً لساليمي، وقالت: «حتى لو لم يكن هناك منصب إداري، تصرف كما لو كنت المدير وتولى زمام المبادرة».

هذا لا يعني أن تبدأ بارتداء قمصان ذات ياقات بيضاء وتتولى إدارة زملائك. بدلاً من ذلك، احرص على الحضور باستمرار إلى الاجتماعات، مستعداً لاقتراح أفكار ومبادرات جديدة. خذ زمام المبادرة في تنظيم الأحداث أو «البرامج اللامنهجية» لك ولزملائك في العمل، حسبما نصحت.

وأضافت: «بشكل عام، كن من النوع الذي يرغب زملاؤك في الفريق في الالتفاف حوله».

2 - اجعل الجميع في صفك

وفي هذه النقطة، قالت ساليمي: «إذا كنت تتطلع إلى صقل مهاراتك الشخصية، فاسأل رئيسك في العمل عن المهارات التي يعتقد أنه يجب عليك التركيز عليها من أجل تطوير حياتك المهنية. اسألهم عن المجالات التي تحتاج إلى تطويرها. اجعلهم جزءاً من هذه الرحلة معك».

ووفقاً لها، إن الشيء نفسه يمكن أن ينطبق على الزملاء وحتى العملاء الخارجيين، واقترحت أن تسأل عن رأيهم في الأشياء الأكثر فائدة بالنسبة لك للتركيز عليها، وقالت: «مرة أخرى، أنت تجعلهم جزءاً من الحل».

وتابعت: «ثم خذ نصيحتهم واعمل بها. إذا أخبروك، على سبيل المثال، أنه يمكنك أن تكون أفضل عندما يتعلّق الأمر بالتواصل الكتابي، وهناك الكثير من العروض عبر الإنترنت عندما يتعلق الأمر بتعزيز مهارة ما».

3 - أبحث عن معلم أو مرشد

وسألت: «هل لديك شخص مفضل في المكتب يمكن أن يكون الشخص الذي تطمح إلى الوصول إلى مركزه في حياتك المهنية أو الزميل الذي تستمتع بالعمل معه أكثر من غيره؟»، وأضافت: «اطلب منه أن يوضح لك الأمور، سواء في علاقة توجيه رسمية أو غير رسمية. والأكثر من ذلك، فكر فيما يجعله رائعاً وقلّده».



تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
TT

تعاطف واسع مع كندة علوش بعد إعلان إصابتها بالسرطان

الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)
الفنانة السورية كندة علوش تتحدث في برنامج بودكاست (إنستغرام)

تعاطف واسع وكثير من المحبة والمساندة ودعوات بالشفاء أحاطت بالفنانة السورية كندة علوش عقب إعلانها إصابتها بمرض السرطان، وأنها لا تزال تتلقى العلاج.

وظهرت كندة، مساء السبت، في «بودكاست» للإعلامية المصرية منى الشاذلي عبر قناتها على «يوتيوب» في حلقة خاصة مهدت لها الشاذلي بقولها: «كثير ممن سيشاهدون هذه المقابلة سيدهشون جداً لهذه الروح المنطلقة التي تتحدث بها كندة عن موقف سوداوي».

وعلّقت كندة التي بدت مبتسمة ومتصالحة وقوية وهي تتحدث عن إخفائها مرضها لأكثر من عام، قائلة: «كنت أريد خوض هذه الرحلة بمفردي، لا أريد أن يتعامل الناس معي كمريضة؛ لأنني لم أكن أريد أن أتعامل أنا مع نفسي بصفتي مريضة».

وإذا كان نجم المنتخب المصري وفريق «ليفربول» الإنجليزي محمد صلاح قد ساند كندة بشكل أذهلها بمجرد علمه بمرضها من أصدقاء مشتركين لهما، فإن مواقع التواصل الاجتماعي ضجت بآلاف التعليقات من متابعين أشادوا بشجاعة كندة علوش، ودعوا لها بالشفاء. وساندها زملاؤها بالوسط الفني وأبدوا تعاطفاً كبيراً معها، ومن بينهم، ريهام عبد الغفور وحنان مطاوع، وكانت صديقتها الأقرب منى زكي قد علقت على مقطع من الحلقة عبر حساب منى الشاذلي على «إنستغرام»، وكتبت: «ربنا يحفظكم كلكم ويبعد عنكم أي حاجة وحشة».

كندة علوش ومنى الشاذلي خلال الحلقة التي كشفت فيها عن إصابتها بالسرطان (إنستغرام)

وتوالت مساندات الفنانات السوريات لكندة، فكتبت سوزان نجم الدين: «ألف حمد الله على سلامتك حبيبتي إنشالله ماتشوفي أي شر أبداً، ربنا يحفظك لزوجك وأهلك وأولادك»، وكتبت صفاء سلطان: «حبيبتي بعرفك وبعرف كندة القوية، كلنا نستمد منك القوة والطاقة الإيجابية، أنت أقوى وأشجع من أي ظرف»، كما كتبت جومانة مراد: «يا روحي أنت، الله يحفظك ويخليك لزوجك وأولادك وكل أهلك ويبعد عنكم كل مكروه».

وكانت كندة قد أعلنت خلال اللقاء عن اكتشاف إصابة والدتها بالمرض نفسه، وأنه وراثي في العائلة، مما جعل الجمهور يدعو لها ولوالدتها، وكتب حساب على «فيسبوك» باسم د. هالة محمود صالح: «حفظها ربي من كل مكروه وزادها من فضله ومن عليها وعلى والدتها بالشفاء العاجل»، وكتب د. مجدي موريس: «أكثر ما أعجبني في تجربتك أنك تحملتيها بصبر وكنت بشوشة كما تعودنا منك».

وتطرقت كندة إلى تنمر البعض عليها لزيادة وزنها، قائلة إن «صورة قد التقطت لها في بداية مراحل المرض، وكان جسدها منتفخاً من تأثير جرعات العلاج، وأن تعليقات البعض كانت مؤذية».

كندة علوش تؤكد أن عمرو يوسف شريكها في النجاح (إنستغرام)

وأشادت الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله بشجاعة كندة علوش، وذكرت أنها «بدت متقبلة الموقف بشجاعة، ولم تحول الأمر لمأساة رغم أنها في خضم الأزمة ولا تزال تعاني وطأة العلاج»، وفسرت ذلك لـ«الشرق الأوسط» بأنها «تستمد القوة من أن لديها طفلين ولا تريد أن تضعف»، وثمنت الناقدة دعم زوجها عمرو يوسف لها، مؤكدة أن «الدائرة المقربة من الأهل والأصدقاء يكون عليها دور كبير في التخفيف عنها».

وأشارت ماجدة إلى أن «كندة ممثلة متميزة للغاية، ولها أعمال في قمة التميز على غرار مسلسل (أفراح القبة)، وأفلامها مثل (نزوح) و(السباحتان)، فهي فنانة لا تعبأ بحجم الدور، وغير متكالبة على العمل، لكنها تقدم في النهاية أدواراً مميزة، وستشفى بإذن الله لتواصل عطاءها الإنساني والفني».

وكانت كندة قد تحدثت عن دعم ومساندة زوجها الفنان عمرو يوسف لها في رحلة علاجها وحرصه على حضور جلسات العلاج الكيماوي معها وقراءة القرآن لها، وكانت قد ذكرت في تصريحات سابقة لـ«الشرق الأوسط» أن «عمرو يوسف ليس شريك حياة فقط، بل شريك نجاح أيضاً»، مؤكدة أنه «لولا تشجيعه لها لم تكن تسطيع السفر لتصوير فيلميها (نزوح) و(السباحتان)»، وحينما تحقق النجاح كان سعيداً بذلك، وكان داعماً لها بحضوره مهرجان (فينيسيا) ليكون بجوارها، مشيرة إلى أن دعمه لها يضاعف سعادتها.