شاهد... جنوح نحو 100 حوت طيار على سواحل غرب أستراليا

أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
TT

شاهد... جنوح نحو 100 حوت طيار على سواحل غرب أستراليا

أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)
أشخاص يسيرون بالقرب من الحيتان على الشاطئ (رويترز)

أفادت السلطات الأسترالية بجنوح ما بين 50 و100 حوت طيار على سواحل غرب البلاد، اليوم (الخميس)، بحسب «وكالة الصحافة الألمانية».

وأوضحت هيئة المتنزهات والحياة البرية في غرب أستراليا أن الحيتان جنحت في المياه الضحلة بالقرب من بلدة دنسبورو الصغيرة، التي تبعد نحو 250 كيلومتراً جنوب بيرث.

وهرع العديد من نشطاء حقوق الحيوان والسكان المحليين إلى الشاطئ لصب المياه على الحيتان لإبقائها على قيد الحياة. ومع ذلك، حثت السلطات المحلية الجمهور على الاقتراب من الحيتان فقط بإرشاد من الخبراء.

وجاء في البيان الذي أصدرته الهيئة: «نحن نعلم أن الجمهور يريد المساعدة، لكننا نطلب منه عدم محاولة إنقاذ الحيوانات من دون توجيه من موظفي الهيئة لأن هذا قد يتسبب في إصابات أخرى وإزعاج للحيوانات ويعوق جهود الإنقاذ المنسقة».

وقال خبير الأحياء البحرية إيان ويز، الذي كان في مكان الحادث، إن عدة حيتان قد نفقت بالفعل.

تظهر هذه الصورة التي قدمتها إدارة التنوع البيولوجي والحفظ والجذب السياحي مجموعة من الحيتان الطيارة التي علقت على شاطئ في توبي إنليت في غرب أستراليا (أ.ب)

ووقعت أكبر عملية جنوح جماعي في أستراليا في نفس المنطقة عام 1996، عندما جنح 320 حوتاً. ونجت جميع الحيتان تقريباً.

وفي عام 2018، نفق 100 حوت طيار في خليج هاملين بغرب أستراليا بعد جنوح جماعي آخر.

وتشكّل الحيتان الطيارة روابط وثيقة للغاية مع بعضها. وفي أوقات معينة من السنة، تتنقل في مجموعات كبيرة.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق «الفتى النورس» وشقيقته (صورة العائلة)

«الفتى النورس»... بطل مسابقة «النعيق» الأوروبية

تبلّغت العائلة بالمسابقة من رجل سمع كوبر وهو يتحدّث عن النوارس في نادٍ للألعاب ويجيد تقليدها ورأى أنه قد يكون مؤهَّلاً لخوض منافسة تشترط إتقان إصدار أصواتها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق عدد الماعز على جزيرة أليكودي الإيطالية يبلغ 6 أضعاف عدد السكان (رويترز)

تفوقت عددياً على السكان... جزيرة إيطالية تعرض ماعزها «للتنبي»

عرض عمدة جزيرة إيطالية نائية اجتاحتها الماعز البرية، تسليم الحيوانات لأي شخص يرغب في استقبالها.

«الشرق الأوسط» (روما)
بيئة  إبيضاض الشعاب المرجانية  يعني أن تفقد لونها تحت الضغط الحراري (رويترز)

حرارة المحيطات تسجل مستوى قياسيا في فبراير

قالت خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ التابعة للاتحاد الأوروبي إن درجة حرارة المحيطات سجلت مستوى قياسيا في فبراير (شباط).

«الشرق الأوسط» (لندن )
يوميات الشرق لقطة من فيديو الحوت القاتل وهو يصطاد سمكة القرش البيضاء الكبيرة

شاهد... حوت «أوركا» القاتل يُجهز على سمكة قرش كبيرة في دقيقتين

في لقطة نادرة، تم تصوير الحوت القاتل (الذي يُطلق عليه اسم أوركا)، وهو أكبر أنواع عائلة الدلافين، وهو يصطاد سمكة قرش بيضاء كبيرة ويقتلها في هجوم «مذهل».

«الشرق الأوسط» (كيب تاون)

اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض

«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
TT

اكتشاف كوكب جديد يشبه الأرض

«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)
«غليزا 12 ب» يدور حول نجم قزم أحمر يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض (ناسا)

اكتشف فريق من علماء الفلك في بريطانيا وأستراليا واليابان كوكباً خارج المجموعة الشمسية شبيهاً بالأرض، ويحتمل أن يكون صالحاً للحياة.

وأوضح الباحثون أن هذا الكوكب يسمى «غليزا 12 ب (Gliese 12 b)»، ويدور حول نجمه المضيف كل 12.8 يوماً، وفق نتائج دراسة نُشرت، الخميس، بدورية «الإشعارات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية».

ويشبه «غليزا 12 ب» في حجمه كوكب الزهرة، لذا فهو أصغر قليلاً من الأرض، وتُقدر درجة حرارة سطحه بنحو 42 درجة مئوية، وهي أقل من معظم الكواكب الخارجية المكتشَفة حتى الآن.

ويدور «غليزا 12 ب» حول نجم قزم أحمر يسمى «غليزا 12» الذي يبعد نحو 40 سنة ضوئية عن الأرض في كوكبة الحوت. ويبلغ حجم النجم المضيف نحو 27 في المائة من حجم شمسنا، ودرجة حرارة سطحه نحو 60 في المائة من درجة حرارة شمسنا.

الكوكب الجديد يشبه في حجمه كوكب الزهرة وأصغر قليلاً من الأرض (ناسا)

ويشير الباحثون إلى أن الخطوة التالية الحاسمة هي تحديد ما إذا كان لدى الكوكب غلاف جوي؛ لأن ذلك سيساعد في معرفة ما إذا كان يمكنه الحفاظ على درجات حرارة مناسبة للمياه السائلة، وربما للحياة.

و«غليزا 12 ب» ليس أول كوكب شبيه بالأرض يُكتشف، ولكن، وفقاً لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، هناك عدد قليل فقط من العوالم التي تستحق فحصاً دقيقاً.

وقد وُصف بأنه «أقرب عالم عابر ومعتدل بحجم الأرض حتى الآن»، وهو هدف محتمل لمزيد من التحقيق بوساطة تلسكوب جيمس ويب الفضائي، التابع لـ«ناسا».

وقالت الباحثة المشارِكة في الدراسة، لاريسا بالثورب، طالبة الدكتوراه بجامعة إدنبرة البريطانية: «العامل الرئيسي الذي يحدد صلاحية الكوكب للحياة هو وجود الماء السائل على سطحه، إذ يمكن أن يكون الكوكب قريباً جداً من نجمه فيصبح حاراً جداً، أو بعيداً جداً فيصبح بارداً جداً».

وأضافت، لـ«الشرق الأوسط»: «وجود الغلاف الجوي أيضاً مهم جداً لتقييم صلاحية كوكب خارج المجموعة الشمسية للسكن، وإذا كان للكوكب غلاف جوي سميك، فيجب أن يكون بعيداً عن نجمه ليكون بارداً بما يكفي للحفاظ على الحياة، بينما الكوكب الذي لا يحتوي على غلاف جوي يكون بارداً جداً ويفتقر إلى الأكسجين؛ وهو شرط للحياة، كما نعرف، لذلك فإن الغلاف الجوي مهم أيضاً للرصد، مما يسمح لنا باكتشاف العناصر الموجودة فيه، واستنتاج مدى صلاحيته للسكن».

وأشارت إلى أن «اكتشافات مثل (غليزا 12 ب) تسهم في فهمنا للكون ومعرفة مكاننا فيه، ورغم أننا لا نستطيع تحديد صلاحيته للعيش إلا بعد مزيد من الملاحظات الجوية، يمكن لهذا الكوكب أن يعلمنا الكثير، فبينما ظلت الأرض صالحة للسكن، وكوكب الزهرة لم يكن كذلك، يقع (غليزا 12 ب) في مكانٍ بينهما. لذا فهو مكان جيد جداً لبدء دراسة إمكانية العيش على الكواكب الأخرى».


الرياض تحتضن مؤتمراً دولياً لتطوير دور المتاحف

يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
TT

الرياض تحتضن مؤتمراً دولياً لتطوير دور المتاحف

يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)
يدعم المؤتمر التنمية العالمية لقطاع المتاحف (المتحف الوطني السعودي)

يستكشف مؤتمر دُولي تستضيفه مدينة الرياض، الدور المحوري للمتاحف في تعزيز الإبداع والتعلم، وتحديد فرص التعاون الدّولي وأفضل الممارسات في مجال تعليم المتاحف، بمشاركة عدد من المتخصصين والتربويين الرائدين في مجال المتاحف من مختلف دول العالم لتبادل المعارف والتعاون.

وتنظم هيئة المتاحف السعودية، في 3 يونيو (حزيران) المقبل بالرياض «المؤتمر الدّولي للتعليم والابتكار في المتاحف»، بمشاركة مجموعة بارزة من الخبراء؛ لتسليط الضوء على المحاور والموضوعات الناشئة التي تدعم التنمية العالمية للقطاع، ويناقش المؤتمر الموضوعات التي ستساهم في استكشاف أحدث الاتجاهات والتطورات بمجالي التعليم والابتكار في المتاحف، وجلسات حوارية وحلقات نقاش يشارك فيها خبراء محليون ودُوليون.

في المؤتمر متحدّثون من أبرز المؤسسات الفنية والأكاديمية في العالم (المتحف الوطني السعودي)

وحشدت هيئة المتاحف برنامجاً علمياً مكثفاً للمؤتمر، ومسابقة لابتكار حلول للتحديات التي يواجهها القطاع دولياً، وتتناول جلسات المؤتمر فرص تعليم الشباب وتوسيع البرامج التعليمية خارج نطاق الزيارات المدرسية للمتاحف، والاهتمام بشأن الأجيال الناشئة وتعزيز مهاراتهم في ظل عالم متغير، ويزخر بالإمكانات التقنية الفائقة التي تمنح فرصة لاستعادة حضور المتاحف في الشأن العام والمجالات التعليمية والمعرفية، كما يفتح النقاش باباً واسعاً نحو المستقبل الرّقمي للمتاحف والتجارب الافتراضية التي من شأنها أن تمكّن من توسيع دور المتاحف والاستثمار في ثروتها الحضارية ومحتوياتها التاريخية، وتوسيع المشاركة المجتمعية في التعليم المتحفي إلى ما وراء أسوار المتاحف.

ويتضمن جدول أعمال المؤتمر متحدثين رئيسيين من أبرز المؤسسات الفنية والأكاديمية العامة الرائدة في العالم، منهم الدكتور آدم حبيب، نائب رئيس جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية (SOAS) في لندن؛ والدكتور إريك، نائب رئيس جمعية تفسير التراث وأمين سابق للمتحف الوطني للعدالة، والدكتورة جينيفر رودريجيز، أمينة أولى رئيسة قسم رعاية المقتنيات وإدارتها بالإنابة في المتحف الوطني الأسترالي، والدكتورة ريم المدني الأستاذة المساعدة وعميدة القبول والتسجيل في جامعة عفت، والدكتورة فيكتوريا ماكجينيس مستشارة المتاحف والرئيسة المشاركة العامة في العلوم الإنسانية في جامعة أكسفورد.

تتناول جلسات المؤتمر فرص تعليم الشباب (المتحف الوطني السعودي)

يضمّ المؤتمر مسابقة «ميوزيماثون» (MUSEUM - A - THON) الهادفة إلى تقديم حلول للتّحديات الرئيسية في قطاع المتاحف. ‏ ودعت هيئة المتاحف في السعودية كل المهتمين في القطاع للانضمام إلى المسابقة ضمن أنشطة المؤتمر الدولي للتعليم والابتكار في المتاحف، والمشاركة مع فرق لإيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي يواجهها القطاع دولياً، وإيجاد أفكار جديدة تساهم في إحداث نقلة نوعية في القطاع.

وستطور الفرق المشاركة، بمن في ذلك المبتكرون ورواد الأعمال والعاملون في المتاحف، حلولاً مبتكرة تركز على زيادة الإيرادات، وتعزيز إشراك الزائرين وتحسين تجاربهم في المتاحف بشكل عام. وسيحصل الفريق الفائز على رحلة تعليمية لمدة أسبوع إلى العاصمة البريطانية لندن تشمل محاضرات متخصصة وجولات في المتاحف بقيادة خبراء.

يُغلق التسجيل للمسابقة في 25 مايو (أيار) الحالي.


فيفيان موريس لـ«الشرق الأوسط»: صدمتني المبالغة في التجميل لدى العربيات

الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
TT

فيفيان موريس لـ«الشرق الأوسط»: صدمتني المبالغة في التجميل لدى العربيات

الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)
الطبيب الفرنسي يصف التحسينات الجمالية الخاصة بنجوى كرم بأنها رائعة (إنستغرام)

بين ليلة وضحاها تحوّل طبيب التجميل الفرنسي فيفيان موريس إلى حديث الناس في لبنان والعالم العربي. والسبب هو جرأته في انتقاد عمليات تجميل نجمات الفن.

قيّم موريس مدى نجاح هذه العمليات أو فشلها بمجموع علامات على 10. والمفاجأة كانت غياب أي علامة كاملة لغالبيتهن. فكما مايا دياب كذلك نادين نسيب نجيم ونانسي عجرم. وعلّل تقييمه بأخطاء تشوب عمليات تجميلهن.

هاجمه البعض لتدخله في موضوع خاص، ووصفه آخرون بأنه الوحيد الذي يقول الحقائق كما هي. ويبقى السؤال البديهي الذي طرحه كثيرون هو «لماذا قرّر دكتور فيفيان موريس المقيم في دبي القيام بهذه الخطوة؟ هل هي من باب الترويج لعمله أم هناك أسباب أخرى دفعته لذلك؟»، يرد لـ«الشرق الأوسط»: «أدرك تماماً ما اعتقده كثيرون، وهو أني أروّج لعيادتي التجميلية في مكان إقامتي. ولكن في الحقيقة عندما وصلت دبي منذ نحو عام، صدمت بما رأيت. فالنساء هنا متشابهات إلى حدٍّ يجعلهن نسخات متكررة. وعندما رفضت تغيير مبادئي في علم التجميل، واجهت محاربة من جهات عدة. خسرت نسبة كبيرة من زبائني لأني لم أجارِ تطلعاتهن الخاطئة. هربت بعضهن إلى عيادات أخرى. ولكنني أصررت على مبدأي. وقرّرت بعدها أن أقوم بالمفيد للجميع عن طريق أسلوب توعوي وتثقيفي أتبعه في هذا الإطار».

دكتور فيفيان موريس ينظم حملة توعوية جمالية عبر السوشيال ميديا (إنستغرام)

وعن اختياره نجمات الفن نقطة انطلاق لحملته التوعوية يرد: «هنّ يشكلن نموذجاً مشهوراً تحبّ النساء عامة التشبه بجمالهن. وما أقوم به هو بمثابة ثقافة تجميلية غائبة في البلدان العربية».

أجرى موريس مقارنة سريعة بين نساء بلده الأم فرنسا والنساء العربيات قائلاً: «الفرنسيات يفكرن مليّاً قبل الإقدام على أي عملية تجميل أو حتى حقن بوتوكس وفيلر. فهن يخفن من إضاعة ملامحهن الأساسية. ولذلك قلة قليلة منهنّ تُقدم على عملية تجميل من شدّ وجه وغيرها. أما النساء هنا فيقعن في خطأ شائع بينهن، ألا وهو اللجوء إلى التجميل ولو على حساب ملامحهن الأصلية. وبعضهن كنّ يدخلن عيادتي ومعهنّ صورة نجمة معينة يطالبنني بتحويلهن إلى نسخة عنها».

يقول موريس إنه خسر كثيرين من زبائنه في البداية، ومع الوقت تفهّمت النساء كما الرجال رؤيته التجميلية. نستوضح موريس عمن برأيه استحدث هذه القاعدة الخاطئة في مجال التجميل. يقول: «لقد تناولت أسماء نساء شهيرات لأعبّر من خلالهن عن معايير تجميلية خاطئة متّبعة بينهن. إنّهن ضحايا لهذا الأسلوب الشائع. وأردت لفت نظر النساء عامة من خلالهن، لأنهن يركبن الموجة نفسها. فمع الأسف غالبية أطباء التجميل يعملون من أجل الربح المادي. فلا يحاولون حتّى التأثير على متطلبات امرأة قد تتوجه إلى عيادة أخرى فيما لو وُجهت بالحقيقة».

نادين نسيب نجيم برر علامته المنخفضة لها بأخطاء تجميلية (إنستغرام)

أطباء كثيرون انتقدوا فيفيان موريس وحتى مساعدون له: «يُزعجني تكرار عبارات تسيء إلى مبدأ التجميل العالمي. بعض الأشخاص يقولون لي أنت هنا ولست في أوروبا. وآخرون طلبوا مني الانجراف مع الموجة، كما هي من دون اعتراض. ولكنني رفضت كل ذلك، وهو أمر كلفني كثيراً».

عندما تناول جمال الفنانة مايا دياب أعطاها علامة نجاح عملياتها التجميلية ما يوازي الـ4 على 10. أما نادين نسيب نجيم فلم تتجاوز علامتها الـ2 على 10. وانتقد الملمح الذكوري الذي تتسم به الفنانتان بسبب تلك العمليات.

وحدها نانسي عجرم استطاعت التفوق عليهما بعد أن زوّدها بعلامة 7 على 10.

تسأله «الشرق الأوسط» عن فنانات أخريات لم يأتِ على ذكرهن بعد مثل نوال الزغبي وكارول سماحة، يردّ: «في الأيام القليلة المقبلة سأنشر الجديد عبر حساباتي الإلكترونية في هذا الصدد». وماذا عن نجوى كرم؟ «لقد أعجبت كثيراً بالتغييرات التي قامت بها وهي رائعة. وأعطيتها علامة مرتفعة في فيديو سيُنشر لي قريباً. وفي الوقت نفسه أبديت بعض ملاحظاتي حول أنفها وأسنانها وشفتيها».

أصالة نجحت أيضاً في تجميل نفسها (إنستغرام)

الإعجاب نفسه يكنه دكتور موريس للفنانة أصالة. فيصف ما قامت به من تحسينات جمالية بالجيدة جداً. فعملية شد الوجه عند الفنانتين المذكورتين كانت ناجحة تماماً.

يؤكد الطبيب الفرنسي الذي سيزور لبنان قريباً، وهو متزوج من لبنانية، أن عمليات التجميل وحقن البوتوكس وحدها لا تفيد على المدى الطويل. فما يمكنه أن يطيل عمر الجمال الخارجي هو جمال الروح. وكذلك إيقاع حياة منتظم يتألف من ساعات نوم كافية وأسلوب تغذية سليم.

وعن العمر المثالي الذي يسمح للمرأة بأن تلجأ إلى عمليات التجميل أو حقن البوتوكس يرد: «ليس قبل عمر الـ28 أو 30 عاماً فمن المضرّ جداً القيام بذلك في سن مبكرة».

مايا دياب أعطاها علامة 4 على 10 (إنستغرام)

ويختم حديثه لـ«الشرق الأوسط» متوجهاً إلى النساء العربيات: «أعلم أن هناك ضغوطات اجتماعية كثيرة تتعلق بالتجميل بشكل عام خصوصاً في العالم العربي. وفي لبنان وحده هناك نسبة 90 في المائة من نساء يقبلن على عمليات التجميل، وهي نسبة مرتفعة جداً. وأقول لهنّ بإمكانهن أن يتقدمن بالسن بشكل أفضل مع نظام غذائي جيد. وبالتالي يمكنهن إجراء تحسينات تجميلية غير مبالغ فيها. فلا يجب أن يتأثرن بما هو شائع في المشهد التجميلي بل بما يليق بهن وما يفيدهن على المدى الطويل».


علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !
TT

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

علماء يغيّرون جنس فئران عن طريق التلاعب بالجينات !

قام مجموعة من العلماء بتخليق فئران ذات كروموسومات (Y) أنثوية عن طريق حذف 6 جزيئات صغيرة فقط؛ حيث اكتشفوا أن إزالة جزيئات معينة من الفئران النامية يمكن أن يعكس جنسها تمامًا من ذكر إلى أنثى.

وتتمتع كروموسومات الثدييات بتأثير كبير على تطور الفرد كذكر أو أنثى، لكن دراسة جديدة كشفت أن سحب هذه الكروموسومات الجنسية يمكن تجاوزه بواسطة جزيئات صغيرة تسمى microRNAs. وأظهرت الدراسة الجديدة، التي نُشرت في الـ7 من مايو (أيار) بمجلة «Nature Communications»، أن حذف الجينات الموجودة خلف جزيئات microRNA محددة يمكن أن يحول الفئران الذكور إلى إناث في الرحم، ما يؤدي إلى انعكاس جنسي كامل.

ومن أجل المزيد من التوضيح، قال المؤلف المشارك في الدراسة رافائيل خيمينيز أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «لم نتوقع أن تكون النتائج مذهلة كما هي... فبعد 20 عامًا من المسودة الأولى تم اكتشاف (تغيير الدافع الجنسي) بدماغ الفأر الذكر الذي يدفع الرغبة الجنسية لديه إلى أقصى حد؛ إذ يعتمد تحديد الجنس في الثدييات على توازن دقيق بين مجموعات الجينات المتضادة (مجموعة تدفع إلى تطور الخصائص الأنثوية مثل المبيضين وأخرى تنتج الخصائص الذكورية مثل الخصيتين).

وفي وقت مبكر من تطور الحيوان، تميل المقاييس بطريقة أو بأخرى، ما يؤدي إلى سلسلة من الخطوات لا رجعة فيها تنتهي بتطور أي من مجموعتي الأعضاء الجنسية». وذلك وفق ما ذكر موقع «لايف ساينس» العلمي.

من جانبه، قال فرانسيسكو باريونويفو المؤلف المشارك في الدراسة أستاذ علم الوراثة بجامعة غرناطة «في مرحلة مبكرة جدًا من التطور، تتمتع جميع الثدييات بالقدرة على أن تكون ذكرًا أو أنثى؛ حيث يؤدي الجين المسمى SRY، والذي يوجد فقط على كروموسوم Y، إلى إثارة سلسلة من الأحداث التي تشكل الخصيتين. فيؤدي غياب الجين لدى الأفراد الذين لديهم كروموسومات X فقط إلى تكوين المبايض. ويعرف العلماء الكثير عن الجينات المشاركة في صنع البروتينات اللازمة لهذه العمليات. لكن جزءًا كبيرًا من الحمض النووي للثدييات (بما في ذلك حوالى 98 % من الجينوم البشري) لا يرمز لأي بروتينات، لذلك لم يكن العلماء متأكدين من الدور الذي تلعبه هذه الجينات الأخرى في تحديد الجنس، إن وجدت».

وفي هذا الاطار، تم تحويل هذه الامتدادات من المواد الوراثية، التي تعتبر منذ فترة طويلة (الحمض النووي غير المشفر)، إلى جزيئات تسمى «الحمض النووي الريبي غير المشفر» بدلا من البروتينات. ويمكن أن يؤثر الحمض النووي الريبي (RNA) على العديد من العمليات البيولوجية؛ فحوالى ربع هذه الجزيئات عبارة عن جزيئات microRNA، والتي يمكنها الارتباط بالعديد من الجينات وتنظيم مستويات نشاطها.

ومن بين الآلاف من جزيئات الرنا الميكروي المعروفة، ركز الفريق على مجموعة من ستة جزيئات معروفة بتفاعلها مع الجينات المشاركة في تحديد الجنس؛ فحذفوا هذه الجزيئات من أجنة الفئران النامية التي تحتوي إما على كروموسومات XY أو XX. ولقد طورت الفئران XX المبايض، كما هو متوقع، لكن الفئران XY أظهرت علامات مبكرة لتطور الرحم وكان لديها مبيض لا يمكن تمييزه عن تلك الموجودة في الفئران XX.

من جانبها، بيّنت أليسيا هورتادو المؤلفة الأولى للدراسة باحثة ما بعد الدكتوراه بالمركز الأندلسي لعلم الأحياء التنموي بإشبيلية «لقد رأينا الغدد التناسلية تحت المجهر وكانت مليئة بالإشارة لهذه العلامة الأنثوية. ولتأكيد النتائج، كررنا التجارب عدة مرات باستخدام استراتيجيات مختلفة لحذف microRNAs. ولكي تتطور الخصيتان بشكل صحيح في الحيوانات XY، يجب أن يتم تصنيع البروتين الذي يصنعه جين SRY بكميات مناسبة وفي الأوقات المناسبة». وتابعت «وجد الباحثون أن غياب 6 microRNAs في الفئران XY تسبب في إنتاج هذا البروتين بعد حوالى 12 ساعة من الموعد الطبيعي. وهذا بدوره يؤثر على إنتاج بروتين مختلف ضروري لنمو الأعضاء الجنسية الذكرية. وفي نهاية المطاف، أدت سلسلة الأحداث هذه إلى عكس جنس الفئران».

بدوره، علق سيرج نيف أستاذ الطب الوراثي والتنمية بجامعة جنيف الذي لم يشارك في الدراسة بقوله «هذه النتائج تتوافق بشكل جيد للغاية مع ما نعرفه، إلا أنها تكشف طبقة أخرى من التعقيد... إنها لبنة إضافية في فهمنا لعملية تحديد الجنس برمتها في الثدييات». وخلص الى القول «في حين أن الدراسة قد أجريت فقط على الفئران، إلا أن الـmicroRNAs الستة الرئيسية موجودة في جميع الفقاريات ويعود تاريخها إلى الفقاريات الأولى، منذ حوالى 500 مليون سنة. لذلك، من المحتمل جدًا أن تعمل هذه المجموعة من الرنا الميكروي بشكل مشابه في الثدييات الأخرى أيضًا، بما في ذلك البشر». وفق قوله.


إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟
TT

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

إذا مرضت الأرض فنحن سنمرض أيضا !؟

من المرجح أن يكون العالم الأكثر سخونة عالما أكثر مرضا. حيث إن حمى الأرض المتزايدة لها تداعيات واضحة على صحة الإنسان مثل موجات الحر التي تكون أكثر سخونة؛ ما لا يمكن لعلم وظائف الأعضاء أن يتحمله. ومع ذلك، فإن خروج البشرية من المناخ المستقر الذي ورثته سوف يؤدي إلى مفاجآت أيضا. وقد تكون بعض هذه الأمراض موجودة بالفعل وتظهر في أماكن جديدة أو تنتشر بشراسة أكبر. فيما يخشى الخبراء أن تكون بعض الأمراض جديدة تمامًا.

عدوى الملاريا

تسببت عدوى الملاريا التي ينقلها البعوض بوفاة أكثر من نصف مليون شخص كل عام خلال العقد الماضي. وكان معظم هؤلاء الضحايا من الأطفال، وجميعهم تقريبًا (95 % في عام 2022) كانوا في أفريقيا.

وكمصدر للمرض، يمكن التنبؤ على الأقل بالبعوض المعدي وحاجته إلى ثلاثة أشياء هي درجات الحرارة الدافئة، والهواء الرطب، والبرك للتكاثر. وذلك وفق ما يذكر موقع «theconversations» العلمي المرموق.

ويقول خبيرا المياه والصحة مارك سميث (جامعة ليدز) وكريس توماس (جامعة لينكولن) «إن العلاقة بين المناخ وانتقال الملاريا معقدة وكانت موضوع دراسة مكثفة منذ حوالى ثلاثة عقود. وان دراسة تغير المناخ تتنبأ بالمكان الذي سيتكاثر فيه البعوض في المستقبل. وقد ركز قدر كبير من هذه الأبحاث على منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا؛ وهي المركز العالمي لحالات الإصابة بالملاريا والوفيات الناجمة عنها».

وفي هذا الاطار، قام سميث وتوماس بالجمع بين توقعات درجة الحرارة وحركة المياه لإنتاج تحليل على مستوى القارة لمخاطر الملاريا. وقد أظهرت نتائجهم أن ظروف انتقال الملاريا ستصبح أقل ملاءمة بشكل عام، خاصة بغرب أفريقيا. لكن، حيث ان من المرجح أن تكون درجة الحرارة والرطوبة مناسبة للبعوض المعدي في المستقبل، فمن المتوقع أيضًا أن يعيش الكثير من الناس، بالقرب من الأنهار . مبينين «ان هذا يعني أن عدد الأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي يحتمل أن تتوطنها الملاريا (المناسبة لانتقال العدوى لأكثر من تسعة أشهر في السنة) سيرتفع بحلول عام 2100 إلى أكثر من مليار شخص. وفي أماكن أخرى، سوف تفلت الأمراض الاستوائية من روابطها مع بقاء الحشرات التي تحملها على قيد الحياة بعيدًا عن خط الاستواء. ويحدث هذا بالفعل في فرنسا، حيث ارتفعت حالات حمى الضنك خلال صيف عام 2022 الحار».

ويضيف مايكل هيد وهو زميل باحث كبير بالصحة العالمية بجامعة ساوثهامبتون «يبدو أن الأراضي المنخفضة في فينيتو الإيطالية بدأت تظهر كموطن مثالي لبعوض الكيولكس، الذي يمكنه استضافة ونقل فيروس غرب النيل».

حمى الضنك

قد لا تكون الأمراض الاستوائية في أوروبا نادرة؛ لكن الأبحاث تشير إلى أن انتقال الأمراض التي ينقلها البعوض مثل الملاريا وحمى الضنك على مستوى العالم سوف يتغير، حسب مارك بوث المحاضر الكبير بعلم الأوبئة الطفيلية بجامعة نيوكاسل. إذ ان الصورة التي يستحضرها واضحة من خلال نمذجة أكثر من 20 مرضًا استوائيًا في عالم يزداد حرارة.

وفي هذا يقول بوث «بالنسبة لمعظم الطفيليات الأخرى، لم يكن هناك سوى القليل من الأدلة أو لا يوجد دليل على الإطلاق». وأضاف «نحن ببساطة لا نعرف ما يمكن توقعه. ولماذا يجعل تغير المناخ التنبؤ بالأمراض الطفيلية أكثر صعوبة. كما انه ستجلب بعض الأمراض عذابًا جديدًا لأنواع المحاصيل التي يزرعها البشر». ورجح أنه «من المتوقع أن يصيب فيروس اللسان الأزرق، وهو فيروس ينتقل عن طريق البراغيث والأغنام في أماكن أبعد وسط أفريقيا وغرب روسيا والولايات المتحدة مقارنة بآسيا شبه الاستوائية وأفريقيا حيث تطور. كما ستتفاقم توقعات بعض الأمراض التي تصيب الإنسان».

وقد وجد أكاديميان بجامعة كاليفورنيا سانجاي سيسوديا عالم الأعصاب، ومارك ماسلين عالم نظام الأرض، أن تغير المناخ يؤدي إلى تفاقم أعراض بعض حالات الدماغ؛ حيث يرتبط تغير المناخ بتفاقم أمراض الدماغ وفق دراسة جديدة توصلت الى ان «كل واحدة من مليارات الخلايا العصبية في دماغنا تشبه جهاز كمبيوتر للتعلم والتكيف، مع العديد من المكونات النشطة كهربائيًا. وان العديد من هذه المكونات تعمل بمعدلات مختلفة اعتمادا على درجة الحرارة المحيطة، وهي مصممة للعمل معا ضمن نطاق ضيق من درجات الحرارة».

واستدرك سيسوديا وماسلين بالقول «إن هذا النوع الذي تطور في أفريقيا يشعر بالراحة بين درجة حرارة تتراوح بين 20 و26 درجة مئوية ورطوبة تتراوح بين 20 % و80 %. إذ يعمل دماغنا بالفعل بالقرب من الحد الأقصى لنطاق درجة الحرارة المفضل لديه في معظم الحالات...وكما يحدث مع درجات الحرارة والرطوبة القصوى المرتبطة بتغير المناخ، فإن دماغنا يكافح من أجل تنظيم درجة حرارتنا فيبدأ في الخلل».

كوكب واحد وصحة واحدة

من الواضح أن الحفاظ على الصحة ليس أمرًا بسيطًا مثل تنظيم ما تأكله أو عدد مرات ممارسة الرياضة. فهناك الكثير مما هو خارج عن سيطرتك المباشرة.

وفي هذا يقول أريندام باسو الأستاذ المشارك بعلم الأوبئة والصحة البيئية بجامعة كاليفورنيا وجامعة كانتربري «في أقل من ثلاث سنوات، أعلنت منظمة الصحة العالمية (WHO) عن حالتي طوارئ للصحة العامة تثيران قلقًا دوليًا؛ كوفيد-19 في فبراير (شباط) 2020 وجدري القردة بيوليو (تموز) 2022. وفي الوقت نفسه، يتم الإبلاغ باستمرار عن الظواهر الجوية المتطرفة في جميع أنحاء العالم، ومن المتوقع أن تصبح أكثر تواتراً وشدة؛ هذه ليست قضايا منفصلة».

ويسلط باسو الضوء على خطر ظهور أمراض جديدة، خاصة من مسببات الأمراض التي يمكن أن تنتقل بين البشر والحيوانات مع تغير الموائل وسط ظاهرة الاحتباس الحراري.

ومن أجل معرفة سبب احتياجنا للجمع بين مراقبة الأمراض ونمذجة المناخ لاستباق الأوبئة المستقبلية يقول باسو «إن الاتصال الوثيق بين البشر والحيوانات البرية يتزايد مع تدمير الغابات لإفساح المجال أمام الزراعة واستمرار التجارة بالحيوانات الغريبة. وفي الوقت نفسه، يؤدي ذوبان التربة الصقيعية إلى إطلاق ميكروبات مختبئة تحت الجليد». وخلص الى القول «بما أن مسببات الأمراض تشترك بنفس النظم البيئية التي تصيب البشر والحيوانات التي تصيبهم بالعدوى، فإن هناك حاجة ماسة إلى مفهوم جديد للصحة؛ وهذا يجب أن يهدف إلى تحسين صحة الناس والحياة البرية والبيئة. إذ تكشف أزمة المناخ ارتباطاتنا التي لا تعد ولا تحصى بكل شيء وأهمها ضعفنا وهشاشتنا المشتركة على الكوكب الوحيد المعروف بإيوائه الحياة».


مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
TT

مهرجان السينما الأوروبية... لتعزيز التواصل بين صناع الأفلام الأوروبيين والسعوديين

يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)
يشكل المهرجان فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية (الشرق الأوسط)

بات مهرجان السينما الأوروبية يشكّل فعالية رئيسية على روزنامة السعودية الثقافية، حيث أُعلن عن انطلاق النسخة الثالثة للمهرجان بـ21 فيلماً أوروبياً، كما توسّع ليُنظم للمرة الأولى في جدة إلى جانب العاصمة الرياض.

وحسب السيد كريستوف فارنو، سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية، فإن المهرجان أخذ في التوسع على مدار السنوات، وقال: «يسعدني أن مهرجان السينما الأوروبية في المملكة قد تحوّل إلى فعالية رئيسية على روزنامتها الثقافية». مضيفاً: «على مدار السنوات، أخذ المهرجان في التوسع وأصبحنا لا نعرض أفلاماً أكثر فحسب، بل ستُنظم المهرجان في جدة للمرة الأولى، وأتمنى أن تتيح الفعالية الفرصة للمزيد من محبي الأفلام السعوديين لمشاهدة العديد من الأفلام المعروضة فضلاً عن الفعاليات الجانبية».

كريستوف فارنو سفير الاتحاد الأوروبي لدى السعودية (الشرق الأوسط)

ووفقاً لمندوبية الاتحاد الأوروبي في الرياض، بالتعاون مع سفارات الدّول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي ومجموعة الصور العربية للسينما، فإن النُسخة الثالثة لمهرجان السينما الأوروبية في السعودية تُقام خلال الفترة من 29 مايو (أيار) وحتى 6 يونيو (حزيران).

ويحتلّ المهرجان مساحة أكبر من أي وقت مضى، إذ يتضمن عرض 21 فيلماً أوروبياً من مختلف الدّول الأوروبية، بما في ذلك النمسا، وبلجيكا، وبلغاريا، وقبرص، والتشيك، والدنمارك، وإستونيا، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، وآيرلندا، وإيطاليا، وليتوانيا، وهولندا، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وسلوفينيا، وإسبانيا، والسويد.

ويضمّ المهرجان مجموعة من الأفلام الحائزة على الكثير من الجوائز، بما في ذلك جوائز «الأوسكار» و«السعفة الذهبية» في مهرجان «كان السينمائي».

من جانبه، أوضح أحمد طعيمة، الرئيس التنفيذي لمجموعة الصور العربية للسينما، أن «مهرجان السينما الأوروبية» أصبح إحدى أهم الفعاليات السينمائية في المملكة، لافتاً إلى جاذبيته الفريدة لجماهير السينما وعشاق الأفلام العالمية في المملكة.

ويهدف المهرجان إلى تسهيل التبادل الثقافي والترويج للسينما الأوروبية، والعمل على تعزيز التواصل بين صنّاع الأفلام الأوروبيين والسعوديين من خلال تنظيم فعاليات جانبية مخصّصة. ومن بين ضيوف المهرجان المخرج النمساوي ستيفان روزوتسكي، الحاصل على جائزة أوسكار، الذي سيقدم دورة متخصّصة على هامش فعاليات المهرجان. كما تشمل قائمة ضيوف المهرجان كيرياكوس توفاريديس من قبرص، وميكي دي يونج من هولندا، بالإضافة إلى روبرت هيجينز وباتريك ماكجيفني من آيرلندا، وسيلتقون جميعهم مع الجمهور في حوار مفتوح مع صناع الأفلام ومحبيها.


«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
TT

«دواعي السفر» دراما اجتماعية تحذر من تداعيات الوحدة

بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)
بطلا المسلسل وقد توطدت علاقتهما (الشركة المنتجة)

يعدّ المسلسل المصري «دواعي السفر» دراما اجتماعية لها طابع خاص، حيث يستحوذ على المشاهد منذ لقطاته الأولى، بمواقفه الإنسانية التي تحذر من تداعيات الوحدة وتأثيرها على البشر.

ويبدأ المسلسل بالبطل الشاب المفعم بالحيوية، والمتحقق في حياته، الذي يقرر الانتحار، لكنه يفاجأ بجاره العجوز يسقط مريضاً، فيسارع بنقله إلى المستشفى، وقد خرج الشاب بملابس المنزل متعجلاً لإنقاذ جاره دون معرفة سابقة، من هنا تنمو بينهما علاقة إنسانية تكون بمثابة طوق النجاة لكل منهما، وتخرجهما من دائرة الوحدة والعزلة.

والمسلسل الذي يظهر أبطاله تباعاً في أحداثه، لا تظهر أسماؤهم على تتر المقدمة وبالكاد نلتقط بعضها في تتر النهاية، يؤكد لنا صناعه أنه ليس مهماً الأسماء، بل المهم القضية التي يطرحها، ويبدأها ببطلين الأول «علي» مخرج الإعلانات الشاب الناجح والثري، الذي يصاب بحالة اكتئاب بعد وفاة والده، ويزور قبر والده أكثر من مرة ويتحدث إليه كما لو كان حياً. ويختار شقة والده القديمة التي تحمل له ذكريات سعيدة ليكتب فيها نهاية حياته.

بطل العمل خلال زيارة المقابر (الشركة المنتجة)

بينما «القبطان إبراهيم» الذي أمضى حياته في سفر، يستقر به الأمر ليعيش وحيداً بعد سفر ابنته ووفاة زوجته، فيلجأ لاختلاق الأكاذيب حتى لا يربك حياة ابنته، يحدثها في مكالماتها القلقة عن أصدقاء يملأون حياته، وعن أسفار يقوم بها، وعن قصة حب مع طبيبة نفسية شهيرة، لكن حياته ترتبك بقرار ابنته زيارته وخوفه من أن تكشف أكاذيبه.

المسلسل الذي تعرضه منصة «Watch IT» من بطولة الفنان أمير عيد والفنان الفلسطيني كامل الباشا مع نادين فاروق وفريق من الممثلين والممثلات، تدور أحداثه في 10 حلقات، وهو من تأليف وإخراج محمد ناير في أول تجربة له بمجال الإخراج، بعد أن كتب 14 مسلسلاً من بينها «المواطن إكس»، و«ريفو»، كما كتب 7 أفلام، والمسلسل من إنتاج المخرج بيتر ميمي.

واختار المؤلف والمخرج حي المعادي محوراً لأحداثه، وعبر إيقاع هادئ، يتوالى ظهور شخصيات العمل تباعاً، ومنهم «داليا» التي تعاني الوحدة بسبب مرضها النفسي، و«شريفة» الزوجة السابقة التي تلجأ للعلاج النفسي.

وفي الحلقتين الثالثة والرابعة ينجح علي في مواجهة أكاذيب جاره، بل ويحولها تدريجياً إلى حقائق، فيجعله يلتقي بالطبيبة ويرقص معها «التانجو» في مشهد بديع يستعيد معه بهجته وحيويته.

وبرغم اقتصار الحلقات الأولى على بطليه، لكن الناقدة الفنية المصرية ماجدة خير الله ترى أنها «لم تتضمن أي إحساس بالملل، فقد قدم لنا العمل أزمة أبطاله ودخل في الموضوع مباشرة دون استطراد وتطويل، محتفظاً بإيقاع يناسبه»، مشيرة إلى أن «معاناة البطلين من الوحدة تلامس الناس في كل مكان»، وقالت لـ«الشرق الأوسط»: «كم من بيوت مغلقة يعاني سكانها الوحدة وما يترتب عليها من آلام نفسية وجسدية، بعد أن فرضت ظروف العصر اللهاث والسفر والبعاد»، مؤكدة أن «المؤلف طرق قضية مهمة تحتاج بالفعل لأن نتوقف عندها، ويبدو أنه متأمل ومطلع على علم النفس بشكل كبير».

وعدّت الناقدة المصرية الفنان أمير عيد «يؤدي دوره بتلقائية مدهشة، متفاعلاً بصدق مع الشخصية، وأن هذا الدور يؤكد موهبته ممثلاً بعيداً عن كونه مطرباً ناجحاً»، بينما ترى أن الممثل كامل الباشا «فنان قدير ومحترف، وأن لهجته المصرية كانت مقبولة».

جانب من الملصق الدعائي للمسلسل (الشركة المنتجة)

ويخوض المسلسل في علم النفس بشكل كبير، ويقول المؤلف والمخرج محمد ناير لـ«الشرق الأوسط»: «استغرقت عاماً ونصف العام في كتابة المسلسل، قرأت خلالها في كل ما يتعلق به، كما أن علاقتي بعلم النفس علاقة قديمة، فقد تخرجت في كلية الصيدلة، وحصلت على تقدير امتياز في علم النفس الذي تستهويني القراءة فيه بشكل كبير».

ويرجع سبب قيامه بإخراج هذا العمل إلى «الموضوع»، موضحاً: «كنت أعمل على أكثر من مشروع، على رأسها (دواعي السفر) الذي اختارته منصة (Watch IT) لتنفيذه أولاً، وسعدت لذلك لأنه قريب من الصورة الإخراجية الأولى التي أبغي عملها»، مؤكداً: «الإخراج خطوة موجودة في خطتي منذ فترة، وشجعني عليها أغلب المخرجين والممثلين الذين عملت معهم».

وعن اختياره الممثلين يقول: «أمير كان موجوداً بالمشروع منذ البداية، ثم انضم لنا الفنان كامل الباشا بعدما كتبت نصف المعالجة الدرامية، فقد اقترحه لهذا الدور علي فايز المشرف العام على الإنتاج بالمنصة وتحمست له للغاية، لأنه ممثل قدير لكنني كنت متخوفاً لعدم استجابته في ظل الحرب على فلسطين، غير أنه تشجع وجاء للتصوير، وتعلمت منه الكثير خلال العمل».

ويشير محمد ناير إلى أن «الحلقات القادمة ستظهر بها شخصيات جديدة تعاني أشكالاً مختلفة من الوحدة»، كما يؤكد أن علاقة البطلين ستظهر بشكل أكبر، متطلعاً أن يحقق المسلسل تأثيراً إيجابياً على نفوس المشاهدين.


اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !
TT

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

اكتشاف مواد بلاستيكية دقيقة بجلطات الدم في القلب والدماغ والساقين !

أفادت دراسة تاريخية في وقت سابق من هذا العام بأن المواد البلاستيكية الدقيقة (شظايا صغيرة من البلاستيك تتساقط من قطع أكبر ) تم العثور عليها داخل أكثر من 50 % من الرواسب الدهنية من الشرايين المسدودة. وكانت هذه البيانات الأولى من نوعها التي تربط بين المواد البلاستيكية الدقيقة وتأثيرها على صحة الإنسان.

والآن كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون صينيون عن العثور على جسيمات بلاستيكية دقيقة في جلطات الدم التي تمت إزالتها جراحيًا من الشرايين في القلب والدماغ، والأوردة العميقة في أسفل الساقين؛ إنها مجرد دراسة صغيرة شملت 30 مريضًا؛ بالمقارنة مع 257 مريضًا تمت متابعتهم لمدة 34 شهرًا في دراسة اللويحة الشريانية التي نُشرت بمارس (آذار).

ومثلما اكتشف الفريق الذي تقوده إيطاليا أن وجود اللدائن الدقيقة في اللويحات يزيد من خطر إصابة الأشخاص بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، وجد الفريق الصيني أيضًا ارتباطًا محتملاً بين مستويات اللدائن الدقيقة في جلطات الدم وشدة المرض. وذلك وفق ما نقل موقع «ساينس إليرت» عن مجلة «eBioMedicine» الطبية.

وخضع المرضى الثلاثون المشاركون في الدراسة لعملية جراحية لإزالة جلطات الدم بعد تعرضهم لسكتة دماغية أو نوبة قلبية أو تجلط الأوردة العميقة؛ وهي حالة تتشكل فيها الجلطات في الأوردة العميقة، عادة في الساقين أو الحوض. وكان لدى المرضى، الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا في المتوسط، تاريخ صحي وأنماط حياة مختلفة مثل التدخين أو تعاطي الكحول أو ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري. كما كانوا يستخدمون المنتجات البلاستيكية يوميًا، وكانوا منقسمين تقريبًا بين المناطق الريفية والحضرية.

وقد تم اكتشاف جسيمات بلاستيكية دقيقة من مختلف الأشكال والأحجام باستخدام تقنيات التحليل الكيميائي في 24 من أصل 30 جلطة دموية تمت دراستها، بتركيزات مختلفة.

كما حدد الاختبار أيضًا نفس أنواع المواد البلاستيكية التي تم اكتشافها في الدراسة التي قادتها إيطاليا حول لويحات الشرايين: كلوريد البوليفينيل (PVC) والبولي إيثيلين (PE). وهذا ليس مفاجئًا لأن PVC (غالبًا ما يستخدم في البناء) والـ PE (المستخدم بشكل أساسي في الزجاجات وأكياس التسوق) هما من أكثر المواد البلاستيكية المنتجة شيوعًا.

وفي هذا الاطار، اكتشفت الدراسة الجديدة أيضًا مادة البولي أميد 66 في الجلطات، وهو بلاستيك شائع يستخدم في النسيج والمنسوجات. ومن بين الأنواع الخمسة عشر التي تم تحديدها في الدراسة كان البولي إيثيلين هو البلاستيك الأكثر شيوعًا، حيث شكل 54 % من الجزيئات التي تم تحليلها.

إضافة لذلك وجد الباحثون أيضًا أن الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى من اللدائن الدقيقة في جلطات الدم لديهم أيضًا مستويات أعلى من D-dimer مقارنة بالمرضى الذين لم يتم اكتشاف أي جزيئات بلاستيكية دقيقة في الجلطات لديهم.

وD-dimer هو جزء من البروتين يتم إطلاقه عندما تتحلل جلطات الدم. لا يوجد عادة في بلازما الدم. لذا فإن ارتفاع مستويات D-dimer في اختبار الدم يمكن أن يشير إلى وجود جلطات دموية، ما يدفع الباحثين إلى الاشتباه في أن اللدائن الدقيقة قد تتجمع بطريقة أو بأخرى في الدم ما يجعل التجلط أسوأ. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقيق في ذلك؛ إذ لم تقس هذه الدراسة المواد البلاستيكية الدقيقة في دم المرضى، ولأنها دراسة رصدية، فإنها يمكن أن تشير فقط إلى الروابط المحتملة، وليس الأسباب.

وفي تعليق على هذا الأمر، كتب تينغتينغ وانغ طبيب عالم بالمستشفى الأول التابع لكلية الطب بجامعة شانتو الصيني وزملاؤه بورقتهم البحثية «هذه النتائج تشير إلى أن المواد البلاستيكية الدقيقة قد تكون بمثابة عامل خطر محتمل مرتبط بصحة الأوعية الدموية. وهناك حاجة ماسة إلى إجراء أبحاث مستقبلية ذات حجم عينة أكبر لتحديد مصادر التعرض والتحقق من صحة الاتجاهات الملحوظة في الدراسة».

ومع اكتشاف جسيمات بلاستيكية دقيقة سابقًا في أنسجة الرئة وعينات الدم البشرية، فمن السهل أن نتخيل كيف تشق هذه القطع البلاستيكية المجهرية طريقها من البيئة إلى أجسامنا، وتشكل جلطات دموية، حتى لو لم يتمكن العلماء من تتبع هذا المسار خطوة بخطوة كما يحدث.

جدير بالذكر، كشفت دراسة أجريت عام 2023 عن «البصمات» الكيميائية للمواد البلاستيكية الدقيقة في 16 جلطة دموية تمت إزالتها جراحيًا. والآن لدينا فكرة عن عمل وانغ وفريقه، الذي استخدم التصوير الكيميائي بالأشعة تحت الحمراء وطرق أخرى، حول مدى تركيز تلك الجزيئات البلاستيكية في جلطات الدم وتأثيراتها الصحية المحتملة؛ فهذا العمل يوضح مدى سرعة تحرك هذا المجال، بدءًا من اكتشاف المواد البلاستيكية الدقيقة في الأنسجة البشرية إلى دراسة آثارها في الخلايا والفئران وآثارها على البشر. لكن إنتاج البلاستيك يتزايد باستمرار، وتعمل شركات الوقود الأحفوري على زيادته مع انهيار آفاق أعمالها الأخرى.

من أجل ذلك، يحذر وانغ وزملاؤه من أنه «بسبب انتشار المواد البلاستيكية الدقيقة في البيئة وفي المنتجات اليومية، فإن تعرض الإنسان لجزيئاته أمر لا مفر منه. وعلى هذا النحو، أثارت الملوثات البلاستيكية الدقيقة قلقًا متزايدًا بسبب انتشارها على نطاق واسع وآثارها الصحية المحتملة».


الفرق الغنائية في السينما السعودية... من «حد الطار» إلى «آخر سهرة»

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
TT

الفرق الغنائية في السينما السعودية... من «حد الطار» إلى «آخر سهرة»

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)
مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)

في عام 1987، حين طرحت المغنية السعودية الراحلة عتاب أغنيتها «يا أهل الهوى اسمعوا شكوتي أنا»، لاقت رواجاً كبيراً، ثم طواها النسيان، لتعود إلى ذاكرة فيلم «آخر سهرة في طريق ر» للمخرج محمود صباغ، الذي يُعرض حالياً في دور السينما السعودية، وفيه تلعب الممثلة مروة سالم شخصية المغنية «كولا سالمين»، مؤدية الأغنية بصوتها في حفلات الأعراس بمدينة جدة.

وليست المرة الأولى التي تحضر بها المغنية الشعبية في الأفلام السعودية، باختلاف المكان والزمان، فلطالما ظهرت إما شخصية رئيسية أو ثانوية، تحت اسم «الطقاقة» أحياناً أو المطربة في أحيان كثيرة، ففي «آخر سهرة في طريق ر» جاءت المهنة ركيزة للقصة، وقدم الفيلم أكثر من 8 أغنيات، من بينها 6 أغنيات تُعد من الفولكلور التراثي، مثل الأغنية التي يفتتح بها الفيلم «انعشوني لا أطيح وأنا على الله»، وأغنية «الخاتم أحمر يماني».

⁨⁨ المغنية السعودية الراحلة عتاب (الشرق الأوسط)

بين جدة والرياض

ومن أزقة جدة إلى حي شعبي في مدينة الرياض، دارت أحداث فيلم «حد الطار» للمخرج عبد العزيز الشلاحي، الصادر أواخر 2020. ويحكي قصة الفتاة شامة (أضوى فهد)، التي لا تستطيع الزواج من حبيبها دايل (فيصل الدوخي)، بسبب مهنة والدتها التي تُغني في الأعراس تحت اسم «طقاقة»، مما يجعل الحكاية تدور حول هذه الفرقة الغنائية النسائية، التي ينظر لها المجتمع بازدراء في عقد التسعينات من القرن الماضي، حين شهد حالة من المغالاة في التشدد الاجتماعي، كما تواجه الفرقة تحديات الاستمرار مع تطورات المهنة، مما يدفع الأم (الطقاقة) لإجبار شامة على تعلم عزف الأورغ، وهو الأمر الذي ضاعف حجم مشكلاتها مع دايل.

يبدأ «حد الطار» بالأغنية الفلكلورية «عليك مبارك يا نور حيه» التي يُزف بها العرسان في حفلات الزفاف، لينتهي بأشهر أغنيات الفنانة السعودية توحة «أشر لي بالمنديل»، وهي أغنية بإيقاع الخبيتي وغناها كثيرون على مدى سنوات طويلة، وخلال الفيلم يلمس المشاهد صعوبة عمل الفرق الغنائية النسائية، إلى الحد الذي يجعل بعض المنتسبات إليها ينسحبن لتشكيل فرقٍ جديدة تواكب متغيرات العصر، وينافسن من خلالها الفرقة الأصلية.

مروة سالم في لقطة من «آخر سهرة في طريق ر» (الشرق الأوسط)

الموروث الشعبي

ويعيد كلا الفيلمين اكتشاف وتقديم ألوان مختلفة من الشعر الغنائي للجزيرة العربية، وهو ما يبدو بوضوح أكثر في «آخر سهرة في طريق ر»؛ إذ أفاد المخرج محمود صباغ بأن مرحلة إعداد الفيلم تضمنت كثيراً من البحث والتدقيق للشعر الغنائي التراثي واستكشاف العوالم والأجواء المحيطة بالطقاقات والفرق الشعبية. وكان صباغ قد أشار إلى كثافة الموروث الغنائي الذي ظهر في العمل خلال حديث سابق لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «وجدنا أنفسنا نوجه تحية للموروث الموسيقي والسمعي العريق في الجزيرة العربية وفي السعودية».

المنظور الاجتماعي

ويتقاطع فيلم «حد الطار» مع «آخر سهرة في طريق ر» بالمنظور الاجتماعي لواقع الفرق الغنائية، رغم اختلاف الحقبة الزمنية التي يتناولها كلا الفيلمين؛ ففي «حد الطار» طغت النظرة الدونية على مَن تمارس هذه المهنة (الطقاقة)؛ ما منع الشاب من الزواج من حبيبته.

أما في «آخر سهرة»، فلقد كان الشعور بالنقص يرافق الفرقة الغنائية التي تجاوزها الزمن، مما جعلها أقل قيمة من الفرق الحديثة والمغنين النجوم الذين تصدح أصواتهم في المسارح الكبيرة، وهو الحلم الذي ظل يداعب بطلة الفيلم اللاهثة وراء النجومية، التي كانت أحلامها محل ازدراءِ وتهكم أقرانها، بالنظر لمحدودية إمكانياتها وقِدم أدواتها.

يضمّ «آخر سهرة في طريق ر»، 8 أغنيات من التراث السعودي (الشرق الأوسط)

حضور فنّي

ولا يبدو حضور المُغنيات أو «الطقاقات» في الفن السعودي أمراً جديداً؛ فقد كانت الشخصية ملحوظة في كثير من المسلسلات، كما في بعض حلقات «طاش ما طاش»؛ إما بشكل مباشر، أو ضمن الحديث عن أعباء حفلات الأعراس، وفي حلقات عدة من مسلسل «سيلفي» حيث كان اسم «الطقاقة» في حلقة «المرقوق» بخيتة.

أما في حلقة «حمام جانا مسيان»، فكان اسمها زبيدة، وذلك حسب دراسة حديثة أجرتها الدكتورة الهنوف الدغيشم تتبعت فيها فرق الغناء النسائية السعودية، ونشرت نتائجها في مبادرة «المنور» البحثية.

وأوضحت الهنوف الدغيشم أن هناك حساسية شديدة مؤخراً تجاه مصطلح «طقاقة» الذي بات يُعد إهانة وتقليلاً من القيمتين الفنية والاجتماعية، وهو ما بدا واضحاً في الفيلمين، وما لا يمكن تجاهله في هذا السياق أن التغير في اللفظ المستخدم قد رافقه تغير في التفاصيل الوظيفية لهذه المهنة؛ إذ لم يعد للطق على الدفوف القيمة العليا التي تُقدَّم أثناء الاحتفالات، فمع تطور الآلات الغنائية والسماعات الصوتية، أصبح الاعتماد على الرتم الموسيقي المسجل من دون أن يكون هناك طق مباشر بالأيدي، وباتت الفرق الغنائية تعتمد على صوت الفنانة أو المغنية ومهندس الصوت الذي يضبط الإيقاعات الموسيقية.

مشهد من فيلم «حد الطار» (الشرق الأوسط)

وترك هذا التطور السريع الذي حدث في السعودية، خصوصاً في جانبه الاقتصادي، أثره الكبير على مظاهر الأعراس، وهذا التغير لامس أيضاً دور الفرق الغنائية النسائية؛ فقد كانت الفرقة تأتي بدفوفها وعدَّتها وعدَّة الفحم للتسخين، ويكون مكانها في طرف المنصة أو الميدان، وهو الجزء المرتفع من القاعة حيث ترقص النساء، ولا يكون لحضورهن وملابسهن أي أهمية. ولكن في الآونة الأخيرة أصبح حضور الفرقة الغنائية مجالاً للتباهي في الأعراس، وأصبح يُدفع للفنانة مبلغ إضافي لتزفّ من بوابة دخول العروس نفسها، إيذاناً ببدء الحفلة غنائياً، ويستلزم الأمر ارتداء فستان فاخر، وتسريحة شعر لافتة، ووضع مكياج يناسب حجم المناسبة، وفق الهنوف الدغيشم.

وهو ما حاولت الأفلام السعودية إظهاره بوضوح؛ ففي «آخر سهرة في طريق ر»، كانت المغنية كولا سالمين تتزين باهتمام بالغ، وكأنها ستؤدي وصلة غنائية على مسرح كبير، في حين أنها ستغني أمام عدد محدود من مستمعيها في حفلات ضيقة، وكانت المغنيات في فيلم «حد الطار» يذهبن إلى الأعراس بكامل زينتهن للغناء بأناقة لافتة، مما يعكس حالة الاهتمام الشديد بالمظهر لدى المغنيات في الأفلام، بما يحاكي الواقع؛ الأمر الذي يُضاعف من دور هذه الفئة الحاضرة في جميع المناسبات الاجتماعية بشكل خفي، والواضحة سينمائياً، بشكل جلي وممتلئ بالحكايات.


الإصابة بالاكتئاب قد تنتج عن فيروسات مخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين

الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
TT

الإصابة بالاكتئاب قد تنتج عن فيروسات مخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين

الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)
الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية (رويترز)

قال باحثون إن بعض الفيروسات المخبأة في حمضنا النووي منذ آلاف السنين قد تكون هي السبب في إصابة كثير من الأشخاص باضطرابات نفسية كبيرة مثل الاكتئاب.

وحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد عثرت الدراسة على الآلاف من تسلسلات الحمض النووي الناشئة عن الالتهابات الفيروسية القديمة في الدماغ، ولفتت إلى أن بعضها يسهم في القابلية للإصابة بحالات مثل الفصام، والاضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب.

ويتكون نحو 8 في المائة من الجينوم (المجموعة الكاملة من الحمض النووي) من تسلسلات تسمى الفيروسات القهقرية البشرية الداخلية (HERVs)، التي نتجت عن عدوى فيروسية قديمة حدثت قبل مئات الآلاف من السنين.

وكان يُعتقد أن هذه الفيروسات الأحفورية ليست لها وظيفة مهمة.

ومع ذلك، اكتشف العلماء مكان وجود هذه الفيروسات الأحفورية في حمضنا النووي، مما ساعدهم على فهم الوظائف التي قد تؤديها.

وهذه الدراسة هي الأولى التي تُظهر أن مجموعة محددة من الفيروسات القهقرية البشرية الداخلية الموجودة في الدماغ البشري تسهم في قابلية الإصابة بالاضطرابات النفسية.

واعتمدت الدراسة على بيانات من دراسات كبيرة شملت عشرات الآلاف من الأشخاص، سواء كانوا يعانون أمراضاً عقلية أو لا يعانونها، بالإضافة إلى معلومات من عينات دماغ تشريح جثث 800 شخص.

وقال الدكتور تيموثي باول، المؤلف الرئيسي المشارك في الدراسة والمحاضر الأول في معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب في كلية كينغز في لندن: «تستخدم هذه الدراسة نهجاً جديداً وقوياً لتقييم مدى الاستعداد الوراثي للاضطرابات النفسية».

وأضاف: «تشير نتائجنا إلى أن هذه التسلسلات الفيروسية ربما تلعب دوراً أكثر أهمية في الدماغ البشري مما كان يُعتقد في الأصل، حيث يرتبط بعضها بزيادة القابلية لبعض الاضطرابات النفسية».

ولفت الباحثون إلى أن هذه النتائج قد تسهم في إحداث ثورة في أبحاث الصحة العقلية وتؤدي إلى طرق جديدة لعلاج هذه الاضطرابات أو تشخيصها.