عروض مسرحية قديمة تسيطر على موسم عيد الفطر بمصر

«رصاصة في القلب» و«فريدة» و«قمر الغجر» أبرزها

بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
TT

عروض مسرحية قديمة تسيطر على موسم عيد الفطر بمصر

بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)

تسيطر عروض مسرحية قديمة من إنتاج «مسرح الدولة» على موسم عيد الفطر بمصر، في ظل عدم إنتاج أعمال جديدة بالآونة الأخيرة. ومن المسرحيات التي سبق عرضها خلال المواسم السابقة ويعاد عرضها في موسم عيد الفطر الحالي، «فريدة»، و«قمر الغجر»، و«رصاصة في القلب»، و«النقطة العميا»، و«خطة كيوبيد».

ويستعد جمهور المسرح القومي، لمشاهدة العرض المسرحي «رصاصة في القلب» مجدداً، عن رواية الأديب توفيق الحكيم، ومن إعداد وإخراج وبطولة مروان عزب، ويشهد مسرح الغد العرض المسرحي «النقطة العميا»، بطولة نور محمود، عن رواية «العطل» لفردريش دورينمات، وإعداد المعالجة الدرامية والإخراج أحمد فؤاد، بينما يشاهد جمهور مسرح البالون مسرحية «قمر الغجر» مجدداً، بطولة ميرنا وليد، ومن كتابة وإخراج عمرو دوارة.

يقدم البيت الفني للمسرح، برئاسة المخرج خالد جلال، رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافي والقائم بأعمال رئيس البيت الفني للمسرح، تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، العرض المسرحي «حازم حاسم جداً».

بوستر مسرحية «النقطة العميا» (البيت الفني للمسرح)

ويعرض مسرح «ليسيه الحرية» بالإسكندرية في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، العرض المسرحي «حازم حاسم جداً»، من إنتاج فرقة مسرح الإسكندرية بقيادة الفنان محمد مرسي، والكاتب وليد يوسف، والمخرج محمد مرسي، والعرض ضمن 9 عروض مسرحية تقدمها الفرق الفنية بالبيت الفني للمسرح، اعتباراً من ثاني أيام عيد الفطر المبارك، في القاهرة والإسكندرية.

وعن مشاركتها في «قمر الغجر» تقول الفنانة ميرنا وليد لـ«الشرق الأوسط» إن العروض المسرحية في القطاع العام تظل الأنسب للجميع، خصوصاً الأسر التي تفضّل مشاهدة المسرح في موسم الإجازات، والالتقاء بأبطال العرض أيضاً في الكواليس. وتضيف وليد: «رغم حبي للمسرح، فإن التجربة أرهقتني كثيراً؛ لأن المسرح يحتاج إلى التفرغ والتحضير المتقن، ولا يمكن إهمال تفاصليه الدقيقة».

أما الفنان محمد عادل فيعود مجدداً لتقديم العرض المسرحي «نور في عالم البحور»، على مسرح «عبد المنعم مدبولي».

بوستر مسرحية «نور في عالم البحور» (صفحة المسرح القومي على «فيسبوك»)

في حين يعاد عرض المونودراما «فريدة»، على مسرح «الطليعة» من بطولة عايدة فهمي، وكتابة وإخراج أكرم مصطفى، عن قصة «أغنية البجعة»، للكاتب الروسي أنطوان تشيخوف.

وفي السياق نفسه أعلنت الفنانة حورية فرغلي، عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك»، مشاركتها بالمسرح لأول مرة عبر مسرحية «رابونزل بالمصري»، بداية من الجمعة 19 أبريل (نيسان) الحالي على مسرح «الهوسابير».

وأعربت الناقدة المسرحية وفاء كمالو عن حزنها جراء ما يحدث من تهميش للمسرح وعدم إعطائه حقه كاملاً، وأرجعت قلة العروض المسرحية هذا العام إلى «الميزانية المحدودة».

وتضيف كمالو لـ«الشرق الأوسط» أن «أبو الفنون»، هو الركيزة الأولى في ثقافة الأجيال، والمحرك الأساسي لتكوين عقولهم.

بوستر مسرحية «رابونزل بالمصري» (صفحة حورية فرغلي على «فيسبوك»)

وتؤكد أن «المسرح هو المتنفس لفئات كثيرة، وقطاع كبير من المجتمع، وتتساءل: أين إنتاجه؟، خصوصاً أن العام المالي أوشك على الانتهاء ولم نرَ بوادر عروض مسرحية جديدة في القطاع العام».

وتشير كمالو إلى أن «خروج مسرحية واحدة للنور بالقطاع العام تسبقه مشكلات فنية ومعوقات إدارية ومادية بعكس المسرح الخاص».

وكشفت الناقدة المصرية أن المسرح لا يحتاج للمال فقط من أجل انتعاشه، بل يحتاج لنصوص متقنة وفريق واعٍ، مؤكدة أن «المسرح له مفهوم ثقافي لا يمكن الحياد عنه».

لقطة من عرض «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)

وطالبت كمالو الدولة بدعم المسرح لصناعة أرشيف مسرحي جديد، والإيمان بالقوة الفنية والطاقات الكبيرة في التأليف والإخراج والتمثيل، وأهمية المسرح وثقافته وحرية رواده ووعيهم؛ للحفاظ على هذا الكيان وقراءة مشكلاته ومواجهة أزماته بأسلوب أكثر رشاقة وفاعلية ومحاولة حلها كي يستمر في إنتاجه؛ لأن ذلك يعني صلابة الأجيال المقبلة.

وخلال فبراير «شباط» الماضي، أصدر البيت الفني للمسرح بياناً يؤكد عقد المخرج خالد جلال، القائم بأعمال رئيس البيت الفني للمسرح، اجتماعاً مع مديري الفرق؛ لمناقشة خطة الإنتاج للعام الحالي. وقال جلال على هامش الاجتماع، إنه سيتم عرض الخطة على وزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، قبل وضعها حيز التنفيذ، مشيراً إلى أن وزيرة الثقافة تولي اهتماماً كبيراً بالنشاط المسرحي.

المخرج خالد جلال خلال اجتماعه مع مديري فرق البيت الفني للمسرح (المركز الإعلامي للبيت الفني للمسرح)

وشهد المسرح بقطاعيه العام والخاص خلال السنوات الماضية عرض مسرحيات جديدة من بينها «علاء الدين» بطولة أحمد عز، و«سيدتي الجميلة» بطولة أحمد السقا، و«سيدتي أنا» بطولة داليا البحيري، و«الحفيد» بطولة سما إبراهيم.


مقالات ذات صلة

تركي آل الشيخ: 3.7 مليون دولار إيرادات فيلم «ولاد رزق 3» إلى الآن

الاقتصاد ملصق ترويجي للجزء الجديد من فيلم «ولاد رزق» (الشركة المنتجة)

تركي آل الشيخ: 3.7 مليون دولار إيرادات فيلم «ولاد رزق 3» إلى الآن

كشف المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه في السعودية عبر «فيسبوك» عن أن إيرادات فيلم «ولاد رزق 3 - القاضية» في مصر والسعودية، بلغت 3.7 مليون دولار حتى الآن

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)

زخم مسرحي لافت في عيد الأضحى بمصر

تشهد خشبة المسرح في مصر زخماً لافتاً في موسم عيد الأضحى حيث تستعد المسارح لعرض 18 عملاً متنوعاً للكبار والصغار.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق مشهد من عرض «الأرتيست» (صفحة المسرحية في «فيسبوك»)

حياة زينات صدقي تُلهم مسرحيين مصريين محاكاة حزن مشوارها

نشاهد ذكريات زينات باسمها الحقيقي، زينب، سواء في طفولتها مع إرغامها على الزواج مبكراً، ومعاناتها مع عائلتها لإقناعهم برغبتها في التمثيل، حتى سفرها إلى لبنان.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق ترتدي الأبيض في المسلسلات مجدّداً (صور ليليان نمري)

ليليان نمري لـ«الشرق الأوسط»: لا يحبطني تجاهُل الأسماء الكبيرة

بعضٌ نغَّص الفرحة، حين اختيرت عناوين من النوع الأصفر. كتبت مواقع إلكترونية أنّ ليليان نمري تزوّجت سعودياً، لتنمّ تعليقات عن سواد النفوس.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق «ليلى» مسرحية اجتماعية (إنستغرام)

مسرحية «ليلى» تتناول قصة اجتماعية بقالب سينمائي

تولد مسرحية «ليلى» من قلب فكر مخرجها شربل عون الممثل والكاتب في آن واحد. فهو سبق وخاض تجارب تمثيلية في «الهيبة»، و«سكت الورق»، و«راحوا»، وغيرها.

فيفيان حداد (بيروت)

السعودية: بدء «الصيف» فلكياً الخميس... ويستمر 93 يوماً

يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
TT

السعودية: بدء «الصيف» فلكياً الخميس... ويستمر 93 يوماً

يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)

أوضحت الجمعية الفلكية بمحافظة جدة (غرب السعودية)، أن الانقلاب الصيفي سيحدث يوم الخميس 20 يونيو (حزيران) الحالي عند الساعة 11:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، مشيرة إلى أن الشمس ستكون مباشرة فوق مدار السرطان إيذاناً بأول أيام الصيف فلكياً، الذي سيستمر 92 يوماً و17 ساعة و44 دقيقة في نصف الأرض الشمالي.

وأفاد المهندس ماجد أبو زاهرة رئيس الجمعية، بأن الشمس ستشرق في ذلك اليوم من أقصى الشمال الشرقي، وستكون ظلال الأشياء عند الظهر الأقصر خلال السنة، لافتاً إلى أنها في الانقلاب الصيفي تأخذ أقصى قوس مسار ظاهري نحو الشمال، وهي أعلى شمس ارتفاعاً، وتشاهد من مدار السرطان وكل المناطق الشمالية، وستكون ساعات النهار أطول من «الليل»، وستغرب في أقصى الشمال الغربي.

وبيّن أن هذا الانقلاب يحدث عندما تصل الشمس ظاهرياً إلى أقصى نقطة شمال السماء بالتزامن مع وصول الكرة الأرضية إلى نقطة في مدارها؛ حيث يكون القطب الشمالي عند أقصى ميل له (نحو 23.5 درجة) نحو الشمس، مما ينتج عنه أطول فترة لساعات ضوئها، وأقصر ليل في السنة التقويمية.

وأضاف أن النصف الشمالي من كوكبنا يتلقى الضوء في أقصى زاوية مباشرة في العام؛ حيث يكون طول النهار أكثر من 12 ساعة شمال خط الاستواء، في حين يحدث العكس في النصف الجنوبي من الأرض جنوب خط الاستواء، إذ يكون أقصر من 12 ساعة.

ونوّه أبو زاهرة إلى أن وقت الانقلاب الصيفي لا يحدث في التاريخ نفسه كل عام، إذ يعتمد على وقت وصول الشمس إلى أقصى نقطة نحو الشمال من خط الاستواء السماوي، الذي يتراوح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية بين 20 و22 يونيو، كذلك بسبب الاختلاف بين نظام التقويم الذي عادة ما يكون 365 يوماً والسنة المدارية (المدة التي تستغرقها الأرض للدوران حول الشمس مرة واحدة) والتي تبلغ نحو 365.242199 يوماً.

وزاد: «للتعويض عن جزء الأيام المفقود، يضيف التقويم يوماً كبيساً كل 4 سنوات، مما يجعل تاريخ الصيف يقفز للخلف، ومع ذلك يتغيّر التاريخ أيضاً بسبب تأثيرات أخرى، مثل سحب الجاذبية من القمر والكواكب، وكذلك التذبذب الطفيف في دوران الأرض».

وأوضح رئيس الجمعية أن «بداية فصل الصيف تعتمد على ما إذا كنا نتحدث عن بداية الموسم في مجال الأرصاد الجوية أو الفلكية؛ حيث يقسم معظم علماء الأرصاد السنة إلى أربعة فصول بناءً على الأشهر ودورة درجة الحرارة»، متابعاً: «في هذا النظام، يبدأ الصيف 1 يونيو وينتهي 31 أغسطس (آب)، لذلك لا يعد الانقلاب الصيفي هو اليوم الأول من الصيف من منظور الأرصاد».

وواصل: «أما من الناحية الفلكية، فيُقال إن اليوم الأول من الصيف هو عندما تصل الشمس إلى أعلى نقطة في السماء»، مبيناً أن «هذا يحدث في الانقلاب الصيفي لذلك يعد هو أول أيام الصيف من الناحية الفلكية».

ولفت أبو زاهرة إلى أن «يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة، ولكن ليس أكثر أيامها حرارة على مستوى كوكبنا؛ لأن الغلاف الجوي واليابسة والمحيطات تمتص جزءاً من الطاقة القادمة من الشمس وتخزنها، وتعيد إطلاقها حرارة بمعدلات مختلفة، الماء أبطأ في التسخين (أو التبريد) من الهواء أو اليابسة».

وأوضح أنه عند هذا الانقلاب «يستقبل النصف الشمالي من الكرة الأرضية أكبر قدر من الطاقة (أعلى كثافة) من الشمس بسبب زاوية ضوئها وطول النهار»، مضيفاً: «مع ذلك، لا تزال الأرض والمحيطات باردة نسبياً، لذلك لا يتم الشعور بأقصى تأثير للتدفئة على درجة حرارة الهواء».

يشار إلى أنه بعد يوم الانقلاب الصيفي ستبدأ الشمس ظاهرياً بالانتقال نحو الجنوب من جديد في السماء، وتبدأ ساعات النهار تتقلص تدريجياً نتيجة لتقدم الأرض في مدارها حول الشمس حتى موعد الاعتدال الخريفي في 22 سبتمبر (أيلول) المقبل.