عروض مسرحية قديمة تسيطر على موسم عيد الفطر بمصر

«رصاصة في القلب» و«فريدة» و«قمر الغجر» أبرزها

بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
TT

عروض مسرحية قديمة تسيطر على موسم عيد الفطر بمصر

بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)
بوستر مسرحية «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)

تسيطر عروض مسرحية قديمة من إنتاج «مسرح الدولة» على موسم عيد الفطر بمصر، في ظل عدم إنتاج أعمال جديدة بالآونة الأخيرة. ومن المسرحيات التي سبق عرضها خلال المواسم السابقة ويعاد عرضها في موسم عيد الفطر الحالي، «فريدة»، و«قمر الغجر»، و«رصاصة في القلب»، و«النقطة العميا»، و«خطة كيوبيد».

ويستعد جمهور المسرح القومي، لمشاهدة العرض المسرحي «رصاصة في القلب» مجدداً، عن رواية الأديب توفيق الحكيم، ومن إعداد وإخراج وبطولة مروان عزب، ويشهد مسرح الغد العرض المسرحي «النقطة العميا»، بطولة نور محمود، عن رواية «العطل» لفردريش دورينمات، وإعداد المعالجة الدرامية والإخراج أحمد فؤاد، بينما يشاهد جمهور مسرح البالون مسرحية «قمر الغجر» مجدداً، بطولة ميرنا وليد، ومن كتابة وإخراج عمرو دوارة.

يقدم البيت الفني للمسرح، برئاسة المخرج خالد جلال، رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافي والقائم بأعمال رئيس البيت الفني للمسرح، تحت رعاية الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، العرض المسرحي «حازم حاسم جداً».

بوستر مسرحية «النقطة العميا» (البيت الفني للمسرح)

ويعرض مسرح «ليسيه الحرية» بالإسكندرية في ثاني أيام عيد الفطر المبارك، العرض المسرحي «حازم حاسم جداً»، من إنتاج فرقة مسرح الإسكندرية بقيادة الفنان محمد مرسي، والكاتب وليد يوسف، والمخرج محمد مرسي، والعرض ضمن 9 عروض مسرحية تقدمها الفرق الفنية بالبيت الفني للمسرح، اعتباراً من ثاني أيام عيد الفطر المبارك، في القاهرة والإسكندرية.

وعن مشاركتها في «قمر الغجر» تقول الفنانة ميرنا وليد لـ«الشرق الأوسط» إن العروض المسرحية في القطاع العام تظل الأنسب للجميع، خصوصاً الأسر التي تفضّل مشاهدة المسرح في موسم الإجازات، والالتقاء بأبطال العرض أيضاً في الكواليس. وتضيف وليد: «رغم حبي للمسرح، فإن التجربة أرهقتني كثيراً؛ لأن المسرح يحتاج إلى التفرغ والتحضير المتقن، ولا يمكن إهمال تفاصليه الدقيقة».

أما الفنان محمد عادل فيعود مجدداً لتقديم العرض المسرحي «نور في عالم البحور»، على مسرح «عبد المنعم مدبولي».

بوستر مسرحية «نور في عالم البحور» (صفحة المسرح القومي على «فيسبوك»)

في حين يعاد عرض المونودراما «فريدة»، على مسرح «الطليعة» من بطولة عايدة فهمي، وكتابة وإخراج أكرم مصطفى، عن قصة «أغنية البجعة»، للكاتب الروسي أنطوان تشيخوف.

وفي السياق نفسه أعلنت الفنانة حورية فرغلي، عبر صفحتها الرسمية بـ«فيسبوك»، مشاركتها بالمسرح لأول مرة عبر مسرحية «رابونزل بالمصري»، بداية من الجمعة 19 أبريل (نيسان) الحالي على مسرح «الهوسابير».

وأعربت الناقدة المسرحية وفاء كمالو عن حزنها جراء ما يحدث من تهميش للمسرح وعدم إعطائه حقه كاملاً، وأرجعت قلة العروض المسرحية هذا العام إلى «الميزانية المحدودة».

وتضيف كمالو لـ«الشرق الأوسط» أن «أبو الفنون»، هو الركيزة الأولى في ثقافة الأجيال، والمحرك الأساسي لتكوين عقولهم.

بوستر مسرحية «رابونزل بالمصري» (صفحة حورية فرغلي على «فيسبوك»)

وتؤكد أن «المسرح هو المتنفس لفئات كثيرة، وقطاع كبير من المجتمع، وتتساءل: أين إنتاجه؟، خصوصاً أن العام المالي أوشك على الانتهاء ولم نرَ بوادر عروض مسرحية جديدة في القطاع العام».

وتشير كمالو إلى أن «خروج مسرحية واحدة للنور بالقطاع العام تسبقه مشكلات فنية ومعوقات إدارية ومادية بعكس المسرح الخاص».

وكشفت الناقدة المصرية أن المسرح لا يحتاج للمال فقط من أجل انتعاشه، بل يحتاج لنصوص متقنة وفريق واعٍ، مؤكدة أن «المسرح له مفهوم ثقافي لا يمكن الحياد عنه».

لقطة من عرض «رصاصة في القلب» (البيت الفني للمسرح)

وطالبت كمالو الدولة بدعم المسرح لصناعة أرشيف مسرحي جديد، والإيمان بالقوة الفنية والطاقات الكبيرة في التأليف والإخراج والتمثيل، وأهمية المسرح وثقافته وحرية رواده ووعيهم؛ للحفاظ على هذا الكيان وقراءة مشكلاته ومواجهة أزماته بأسلوب أكثر رشاقة وفاعلية ومحاولة حلها كي يستمر في إنتاجه؛ لأن ذلك يعني صلابة الأجيال المقبلة.

وخلال فبراير «شباط» الماضي، أصدر البيت الفني للمسرح بياناً يؤكد عقد المخرج خالد جلال، القائم بأعمال رئيس البيت الفني للمسرح، اجتماعاً مع مديري الفرق؛ لمناقشة خطة الإنتاج للعام الحالي. وقال جلال على هامش الاجتماع، إنه سيتم عرض الخطة على وزيرة الثقافة الدكتورة نيفين الكيلاني، قبل وضعها حيز التنفيذ، مشيراً إلى أن وزيرة الثقافة تولي اهتماماً كبيراً بالنشاط المسرحي.

المخرج خالد جلال خلال اجتماعه مع مديري فرق البيت الفني للمسرح (المركز الإعلامي للبيت الفني للمسرح)

وشهد المسرح بقطاعيه العام والخاص خلال السنوات الماضية عرض مسرحيات جديدة من بينها «علاء الدين» بطولة أحمد عز، و«سيدتي الجميلة» بطولة أحمد السقا، و«سيدتي أنا» بطولة داليا البحيري، و«الحفيد» بطولة سما إبراهيم.


مقالات ذات صلة

«شغف» لتنمية قدرات المواهب الشابة في الفنون المسرحية

يوميات الشرق ياسر مدخلي يتحدث مع الموهوبين الذين تم اختيارهم في مبادرة «شغف» (الشرق الأوسط)

«شغف» لتنمية قدرات المواهب الشابة في الفنون المسرحية

انطلقت في مدينة جدة الساحلية «غرب السعودية» مبادرة «شغف» التي ستجمع على مدى 3 أشهر خبراء مسرحيين مع مجموعة من المواهب.

أسماء الغابري (جدة )
يوميات الشرق أبطال المسرحية يلقون التحية على الجمهور (الشرق الأوسط)

«إلى حدا ما» في بيروت... الإخراج المُتقَن يُجمِّل لقاء السينما والمسرح

اختير عنوان المسرحية «إلى حدا ما» كون العمل يحمل موضوعات تخاطب أي شخص. العروض مستمرّة على خشبة «بيريت» في بيروت حتى 15 يونيو المقبل.    

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق تقلّد داليدا بحركاتها ونظراتها ووقوفها على المسرح (ميرفا القاضي)

ميرفا القاضي لـ«الشرق الأوسط»: أنا اليوم في مكاني المناسب

تقول ميرنا القاضي لـ«الشرق الأوسط»: «غصتُ في أدقّ تفاصيل شخصية داليدا، وراقبت حضورها على المسرح وإطلالاتها الإعلامية».

فيفيان حداد (بيروت)
يوميات الشرق الفنانة صفاء الطوخي تتسلم تكريم والدتها الكاتبة فتحية العسال (إدارة المهرجان)

تكريم 12 مبدعة عربية في «إيزيس لمسرح المرأة» بالقاهرة

كرّم مهرجان إيزيس الدولي لمسرح المرأة 12 مبدعة عربية خلال افتتاح دورته الثانية، الخميس، على المسرح المكشوف بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة.

أحمد عدلي (القاهرة )
يوميات الشرق صورة من مهرجانات بعلبك (وزارة الثقافة)

مصير مهرجانات لبنان الصيفية على المحك... «بيت الدين» تعلق أنشطتها و«بيبلوس» و«بعلبك» تتريثان

بات مصير مهرجانات الصيف الفنية في لبنان على المحك مع اقتراب الموعد المعتاد للإعلان عن برامجها في ظل استمرار حرب غزة والمواجهات في جنوب لبنان.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.