فرقة «المصريين» تستعيد تألقها في عيد الفطر

عبر حفلات جديدة بمشاركة أصوات شابة

صورة جماعية لأعضاء الفرقة الجديدة (الشرق الأوسط)
صورة جماعية لأعضاء الفرقة الجديدة (الشرق الأوسط)
TT

فرقة «المصريين» تستعيد تألقها في عيد الفطر

صورة جماعية لأعضاء الفرقة الجديدة (الشرق الأوسط)
صورة جماعية لأعضاء الفرقة الجديدة (الشرق الأوسط)

أعاد الموسيقار الكبير هاني شنودة إحياء تراث فرقة «المصريين» بعد 36 عاماً من توقفها عن العمل، بوجوه جديدة، تقدم حفلين خلال عيد الفطر داخل مصر، بعدما قدمت الفرقة حفلها الأول قبل رمضان ونفدت تذاكره بعد وقت قصير من طرحها، لترفع لافتة «كامل العدد».

وتعد فرقة «المصريين» من أوائل الفرق المصرية التي كونها شنودة وثلاثة من الموسيقيين في أواخر سبعينات القرن الماضي، وحققت نجاحاً كبيراً، إلا أنها توقفت عن العمل عام 1988، وعادت لتتصدر ترند مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعدما استعان صناع مسلسل «حالة خاصة»، الذي عرض مطلع العام الحالي بـ6 أغنيات للفرقة ضمن أحداثه.

هاني شنودة يعيد تأسيس الفرقة الموسيقية المصرية التي اشتهرت في السبعينات (الشرق الأوسط)

وتتكون الفرقة الجديدة من ثلاثة مطربين هم، منى العطار، وكريستينا عدلي، وسيف خالد، بجانب أربعة موسيقيين هم يوسف مصطفى، ويوسف حسن، ويوجد معتز العربي على الدرامز، وتتولى الإيقاع رويدة أبو زيد.

وقال هاني شنودة لـ«الشرق الأوسط» إن الفرقة الجديدة تعيد إحياء تراث فرقة «المصريين» من خلال إعادة تقديم الأغنيات التي قدمتها الفرقة، ولكن بأصوات شابة واعدة، مشيراً إلى أن إعادة استخدام أغنيات الفرقة في مسلسل «حالة خاصة» جعلت أجيالاً جديدة تعيد اكتشاف أغنيات الفرقة وتميزها.

وبالرغم من تأكيدات هاني شنودة في وقت سابق من العام الحالي استحالة عودة فرقة «المصريين» مرة أخرى، فإنه يعتبر الفرقة الجديدة بمثابة إحياء لتراث «المصريين»، وليس استكمالاً لمسيرتها، مؤكداً إيمانه بالمواهب التي اختارها لتكون في الفرقة من بين أصوات عديدة تعامل معها في السنوات الأخيرة.

ورغم تحفظ هاني شنودة على استخدام مصطلح إعادة تكوين فرقة «المصريين» بالمواهب الجديدة التي اختارها لتكون برفقته، لكن الحملات الدعائية للحفلات التي تحييها الفرقة تضع اسم الفرقة بشكل واضح في الدعاية المختلفة.

فرقة «المصريين» خلال الحفل الأول (الشرق الأوسط)

تبدي منى العطار سعادتها باستكمال مسيرة فرقة «المصريين» من خلال الحفلات، خصوصاً مع حضور جمهور من مختلف الأعمار لحفلهم الأول، مشيرة في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى العلاقة التي تجمعها بالموسيقار هاني شنودة منذ سنوات، وإيمانه بموهبتها ومشاركتها برفقته في عدة حفلات، لافتة إلى أنها تحمست لفكرة إعادة تقديم أغنيات الفرقة مرة أخرى مع زملائها بعد مشاركتهم في عدة حفلات برفقة شنودة، وملاحظة التفاعل من الحضور عند إعادة تقديم أغنيات «المصريين»، بالرغم من مرور وقت طويل على طرحها.

وأضافت أن إعادة استخدام أغنيات الفرقة بمسلسل «حالة خاصة» دفعت العديد من الجمهور للاستماع إلى أغنيات الفرقة والبحث عنها، وعما قدمته من ألبومات غنائية، وهو الأمر الذي جعلهم متحمسين كونهم مطربين شباباً لإعادة تقديم أغنيات الفرقة الناجحة بحفلات جماهيرية.

ثلاثي الغناء في فرقة المصريين الجديدة خلال الحفل الأول (الشرق الأوسط)

ومن المقرر أن تحيي الفرقة حفلين خلال عيد الفطر داخل مصر الأول، مساء (الأربعاء) بمدينة رأس سدر بسيناء والثانية بالقاهرة يوم (الجمعة).

وتشير منى العطار إلى عدم استغراقهم وقتاً طويلاً في بروفات الحفلات، خصوصاً مع اعتيادها وزملائها على تقديم بعض الأغنيات الخاصة بالفرقة في حفلات سابقة مع المايسترو، وهو الأمر الذي سهل عليهم كثير من التحضيرات ليقوموا بتنظيم ثلاث بروفات تقريباً فبل حفلات العيد.

وأضافت أن الحفلات ستشهد تقديمهم أكثر من 20 أغنية قدمتها فرقة «المصريين» بمشوارها الفني، بالإضافة إلى بعض الأغنيات التي لحنها هاني شنودة للفنان عمرو دياب.

ولا تقتصر علاقة مطربي الفرقة الجديدة مع الموسيقار المصري على إعادة تقديم أغاني «المصريين»، وفق منى العطار، التي تؤكد أن شنودة يعمل معهم على تقديم أغنيات جديدة منفردة يجري التحضير لها بجانب مشاركتهم معه في بعض الحفلات بشكل فردي.


مقالات ذات صلة

حفلات تايلور سويفت تهزُّ أرض أسكوتلندا وتُرجِّح درَّ مليار أسترليني

يوميات الشرق فرادة الظاهرة (رويترز)

حفلات تايلور سويفت تهزُّ أرض أسكوتلندا وتُرجِّح درَّ مليار أسترليني

حضر 200 ألف شخص هذه الحفلات الضخمة التي استمر كلّ منها نحو 3 ساعات، والتي افتتحت سلسلة حفلات سويفت في بريطانيا قبل لندن وكارديف وليفربول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق فيلم جديد عن مسيرة الفنانة البريطانية الراحلة إيمي واينهاوس بعنوان «Back to Black» (أ.ب)

فيلم «باك تو بلاك» يلمّع صورة والد إيمي واينهاوس وزوجها

منح والد الفنانة الراحلة إيمي واينهاوس بركته للفيلم الجديد الذي يروي سيرتها، فكانت النتيجة أنه ظهر فيه على هيئة ملاك بينما الوقائع تناقض ذلك.

كريستين حبيب (بيروت)
يوميات الشرق مَنْح هبة القواس درع مئوية الجامعة تقديراً لعطاءاتها (الجهة المنظّمة)

مئوية «اللبنانية – الأميركية» تُحييها الموسيقى والشعر

قرنٌ على ولادة إحدى أعرق المؤسّسات الأكاديمية في لبنان، والتي حملت شعار تعليم المرأة اللبنانية والعربية والارتقاء بها اجتماعياً واقتصادياً.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق أحيا فريق كولدبلاي البريطاني حفلَين ضخمَين في العاصمة اليونانية أثينا (إكس)

«كولدبلاي» في أثينا... مهرجانُ ألوانٍ وحبّ وسلامٌ لفلسطين

تغطية خاصة لحفل «كولدبلاي» في أثينا حيث تجمهر عشرات آلاف الأشخاص من حول العالم للاستماع إلى أغاني فريقهم الموسيقي المفضّل.

كريستين حبيب (أثينا)
الوتر السادس أكدت لطيفة أن أغنية «زعما لاباس» سيجري تصويرها في تونس (حسابها على «إنستغرام»)

لطيفة لـ«الشرق الأوسط»: المخاطرة سر نجاحي

تعود الفنانة التونسية لطيفة مجدداً للساحة الفنية بألبوم غنائي عنوانه «مفيش ممنوع» من المقرر إطلاقه خلال أيام. بعد فترة غياب استمرت نحو 4 أشهر بسبب وفاة والدتها.

محمود الرفاعي (القاهرة)

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
TT

هل يحق للنجوم معاقبة «معجبين متجاوزين»؟

الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)
الجمهور يتفاعل مع عمرو دياب في إحدى الحفلات (فيسبوك)

ينظر قطاع من الجمهور إلى المشاهير أو نجوم الفن بوصفهم شخصيات «غير اعتيادية» ويُحكم عليهم ويُصنّفون وفق ردودهم العفوية، لكن هل يحق للنجوم معاقبة المعجبين المتجاوزين؟

تباينت الآراء حول هذا الطرح، فبينما يبرّر البعض تصرفات النجوم انطلاقاً من الضغوط التي يتعرضون لها، رفض آخرون توجه النجوم لمعاقبة أو صدّ المعجبين بطريقة أو بأخرى.

وتكرّرت المواقف التي شهدت ردود فعل «حادة» من فنانين، كان أحدثهم عمرو دياب الذي انتشر فيديو له وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين، ولحق به الفنان خالد النبوي الذي انتشر مقطع مصور له وهو يطلب من أحد المصورين عدم تصويره، ويتعجّب مبتسماً لشخص جذبه من يده لمحاولة التصوير معه.

الأمر الذي فسّره الناقد الفني المصري طارق الشناوي قائلاً إن «الفنانين بشرٌ لن يستطيعوا التحكم في أفعالهم 24 ساعة، فهم يمتلكون طاقة محدودة مثل الجميع»، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «بالطبع أنا ضد إهانة أي شخص، ويمكن للنجم أن يرفض التصوير من دون الاعتداء على المعجبين أو عقابهم»، مشيراً إلى أن «هذا هو ما حدث مع خالد النبوي، فقد رفض التصوير فقط، وهذا حقه، لكن لا يحق معاقبة المعجبين المتجاوزين».

خالد النبوي خلال العرض الخاص لفيلم «أهل الكهف» (إنستغرام)

وعلّق الفنان يحيى الفخراني في تصريحات متلفزة بأنه «يجب احترام خصوصية الفنان»، وأشار إلى أنه شخصياً «تأذى من هذا الأمر خلال عزاء الفنان الراحل صلاح السعدني»، مطالباً بتحجيم الأمر وأن تكون هناك «حدود لمسألة تصوير المعجبين مع الفنانين بحيث لا تمس خصوصية الفنان».

وكان الفنان أحمد زاهر قد ظهر في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع وهو يعنّف أشخاصاً حاولوا التقاط الصور مع ابنته بطريقة لم تعجبه، قائلاً: «الواحد لازم ييجي معاه جاردات».

ورأى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أنه «بالتأكيد لا يحق للنجوم معاقبة المعجبين»، مشيراً إلى أن «هناك جهات منظمة للفعاليات يجب أن تكون مسؤوليتهم الحيلولة من دون تعرض النجم لمضايقات».

مضيفاً لـ«الشرق الأوسط»: «على النجم ألّا يتدخل بنفسه أو يقوم برد فعل عنيف مثلما حدث في حالة عمرو دياب لأن الجمهور يتعاطف مع من يشبهه، لذلك على النجم ألا يتحدى الجمهور».

وكان المطرب المصري عمرو دياب تصدر «الترند» الأيام الماضية بعد انتشار فيديو له خلال حضوره إحدى حفلات الزفاف، وهو يوجه صفعة لأحد المعجبين أثناء محاولة الأخير التقاط صورة معه، ووصل الأمر إلى القضاء، وتباينت الآراء حول هذا الموقف على وسائل التواصل الاجتماعي بين انتقادات لموقف دياب ومطالبات باعتذاره للشاب، وانتقادات أخرى للشاب بسبب ما عدّه البعض «مضايقته» لعمرو دياب أثناء الغناء.

ورأت الدكتورة آيات الحداد، عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، أستاذة مساعدة في القانون الجنائي، أن «قبول الفنان التصوير من عدمه هو حرية شخصية، ومن حق النجم اتخاذ رد فعل مناسب ضد التجاوز حتى لا يكون مستباحاً لأنه مشهور، فهو إنسان قبل أن يكون مشهوراً». وأشارت إلى أن «ما رأيناه في موقف عمرو دياب وطريقة المعجب في الإمساك به كانت مستفزة، فأي شخص سيعدّ ذلك تعدّياً على حقوقه الشخصية، فالشخصية العامة ليست مطالبة بتحمّل وتقبل التّعدي عليها أو التجاوز معها». وفق قولها.

وظهر الفنان خالد النبوي في العرض الأول لفيلمه «أهل الكهف»، وهو يتعامل بودٍّ ولطف مع الجمهور والمعجبين، إلّا أن مقطع فيديو انتشر على منصات التواصل الاجتماعي للفنان وهو يسير برفقة زوجته، وهو يقول لأحد المصورين: «ممكن أستسمحك ما تصورنيش» ووضع يده أمام الكاميرا ليقطع الفيديو الذي يُصوّر.

في حين عدّ الناقد الفني المصري أحمد سعد الدين أن «أي نجم يكون من صناعة الجمهور وملك للجمهور وللمعجبين وأنه من دونهم يخسر الكثير من شعبيته»، مبيناً لـ«الشرق الأوسط» أن بعض الفنانين حين يلمعون يبدأون في التعالي على الجمهور. حسب وصفه.

وأوضح أن «من حق الفنان ألّا يصافح أحداً، ومن حقه رفض التصوير، لكن لا يأتي بعد ذلك ويقول إنه يعمل من أجل الجمهور، يجب ألّا ينسى أن العلاقات العامة جزء من عمله، بالتالي لا يحق له معاقبة المتجاوزين»، معداً أن «ذكاء النجم هو ما يجعل نجوميته تستمر وليست أعماله فقط».

جانب من أزمة «صفعة عمرو دياب» (فيسبوك)

وقسّمت الدكتورة هالة منصور، أستاذة علم الاجتماع في جامعة بنها، المسألة إلى شقين: «الأولى ترتبط بوعي النجوم بأن الجمهور جزء أصيل وأساسي في نجوميتهم وليس الموهبة فقط، وبالتالي يجب أن تحظى الجماهير برد فعل إيجابي حين يعبرون عن محبتهم للنجم». وأضافت لـ«الشرق الأوسط»: «أما الشق الثاني فيرتبط بتطور الميديا، ما أدى لاختراق الخصوصية من بعض طوائف المجتمع»، وأوضحت: «إذا كنت أحب هذا النجم وأريد التصوّر معه، فقواعد الإتيكيت والذوق العام تفرض علينا الاستئذان».

وذكرت المتخصصة في علم الاجتماع أن «شخصية النجم هي التي تغلّف الموهبة وتعطيها رونقها والقدرة على الاستمرارية، وأعتقد أن بعض النجوم يحتاجون للتدريب على فن الاتزان الانفعالي ومواجهة المواقف الطارئة ومواجهة الجمهور، لأن النجم دائماً تحت دائرة الضوء، ورد الفعل العنيف يخصم من نجوميته، رغم أنه قد يكون رد فعل طبيعياً مثل أي شخص لكن نجوميته تفرض عليه إبداء مرونة أكبر».

وتُعد واقعة صفع الفنان الراحل عمر الشريف وجه إحدى المعجبات خلال وجوده في الدوحة عام 2011 من بين أشهر وقائع انفلات أعصاب الفنانين.