الاحتراق بنار الوظيفة... تشخيص الأسباب ومداواة النتائج

الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)
الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)
TT

الاحتراق بنار الوظيفة... تشخيص الأسباب ومداواة النتائج

الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)
الاحتراق الوظيفي ظاهرة مهنيّة بلغت ذروتها وتهدّد الصحة النفسية للموظفين (أ.ف.ب)

فتحت فرح نعمة -وهي مسؤولة قسم التسويق في إحدى الشركات- حاسوبها الشخصي كما تفعل كل صباح. لكن ما إن تدفّق البريد الإلكتروني أمام عينَيها حتى شعرت بضيق، فأقفلت الحاسوب على الفور. ليس هذا التصرّف من عاداتها، هي المعروفة بحبّها لعملها وبشخصيّتها المنظّمة، وبالتزامها المواعيد والواجبات، وفق ما تحكي لـ«الشرق الأوسط».

«لم أستوعب ما جرى؛ خصوصاً عندما حاولتُ مرة أخرى وتكرّر ردّ فعلي». في تلك اللحظة، اتّصلتْ فرح بإحدى صديقاتها -وهي معالجة نفسية- فوصّفت لها الحالة بالـ«burnout»، أو «الاحتراق الوظيفي».

يُعرف الاحتراق الوظيفي بالـ«burnout» وهو منتشر في أوساط الموظفين بشكل كبير (رويترز)

ذنْبُ «كورونا»

وفق إحصائيات عام 2023، فإنّ 65 في المائة من الموظّفين حول العالم اختبروا الاحتراق الوظيفي. وتُظهر دراسة نشرتها «الجمعية الأميركية للصحة النفسية»، أنّ أرقام هذه الحالة في ازدياد مطّرد، وقد بلغتْ ذروتها مؤخراً داخل قطاعاتٍ عدّة، وذلك بتأثير مباشر من ظروف العمل التي فرضتها جائحة «كورونا». هذا الواقع المهني المستجدّ، دفع بالكاتب والباحث الأميركي كال نيوبورت، إلى توصيف ما يجري بـ«عصر الإرهاق الكبير».

تتلاقى الاختصاصية في علم النفس العيادي، باسكال نخلة، ونظريّة نيوبورت، فهي تلفت لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ «مفهوم الاحتراق الوظيفي ظهر في سبعينات القرن الماضي؛ إلا أنه لم ينتشر سوى في السنوات القليلة الماضية؛ حيث بلغ أقصاه في ظلّ الجائحة بسبب العمل عن بُعد الذي زعزع الضوابط». وتعرّف باسكال نخلة الاحتراق الوظيفي بأنه «ظاهرة مهنيّة، وليس اضطراباً نفسياً أو عارضاً صحياً»، موضحة أنه يترافق مع شعور بالإرهاق، وتراجع في منسوب الطاقة وفي الإنتاجيّة المهنيّة. ليس الأمر مجرّد تعب عابر من الوظيفة؛ بل يبلغ مرحلة من «الابتعاد الذهني التدريجي عن العمل، بالتوازي مع شعور بالسلبيّة وبعدم الفائدة».

يترافق الاحتراق الوظيفي مع شعور بالإرهاق يليه ابتعاد تدريجي عن العمل وشعور بعدم الفائدة (رويترز)

ما هي المسبّبات؟

لكن ما الذي يجعل الموظّف يحترق بنار وظيفته؟ ولماذا أقفلت فرح المثابِرة حاسوبَها ما إن رأت أمامها كمية كبيرة من البريد والمهام المستعجلة؟

تُعدّد باسكال نخلة مراحل الاحتراق الوظيفي التي قد تكون عبَرَتها فرح ومَن اختبروا تجربة مماثلة: «في البداية، يرغب الموظف في إثبات نفسه والتميّز، ويترافق ذلك مع خوفٍ من ألا يكون في الطليعة. للغاية، يعمل أكثر وأكثر، فيبدأ في إهمال احتياجاته الخاصة من مأكل ونوم واستراحة وإجازة، ما ينعكس أخطاء ومشكلات في الوظيفة، وهنا يدخل التعب والمرارة والغضب على الخط، فيبدأ في الانسحاب التدريجي من مهامّه، وبالتعامل معها بازدراء».

الاختصاصية في علم النفس العيادي ومؤسِسة «PEN Consultancy» لخدمات الصحة النفسية باسكال نخلة (الشرق الأوسط)

من مسببات تحوّل الاحتراق الوظيفي إلى حالة شائعة، الأهمية التي اكتسبها العمل في حياة الأفراد مؤخراً. يضعون المهنة في الطليعة؛ إذ يجدون فيها شرعيّتهم وهويّتهم، كما أنها تسمح لهم بتحقيق ذواتهم وأهدافهم؛ لكن كل ذلك وسط بيئة تنافسية تفتقر إلى الثبات والأمان في معظم الأحيان، ما ينعكس سلباً على الموظّفين.

إلا أن الواقع الجديد الذي فرضته الجائحة له اليد الطولى في تكريس الاحتراق الوظيفيّ. تشرح باسكال نخلة في هذا الإطار كيف أنّ العمل من المنزل أفقدَ الموظّفين حسّهم بالوقت، فتخلّوا عن مفهوم الدوام: «من لم يستطع حماية حدوده وبقي جاهزاً لأداء أي مهمة في أي وقت، ليس مستغرباً أن يكون قد أصيب بالـ(burnout)»، كما تقول الاختصاصية النفسية.

وما زاد الأمر سوءاً، سطوة التكنولوجيا التي تضع المرء على اتصال دائم مع العالم الخارجيّ، فلا يستطيع غضّ الطرف عمّا يصله من رسائل خاصة بالعمل، حتى خارج ساعات الدوام.

سطوة التكنولوجيا وضعت الموظفين على اتصال دائم بعملهم حتى خارج ساعات الدوام (رويترز)

مخاطر «البيئة السامّة»

من العوامل التي قد تُضاعف مخاطر الإصابة بالاحتراق الوظيفي، إلى جانب الفشل في التحكّم بساعات العمل، تَراكُم الواجبات، وغياب المكافآت والتقدير، والبيئة الوظيفية السامّة وغير المساندة. من هنا، تلفت باسكال نخلة إلى الدور الجوهري الذي يجب أن تلعبه المؤسسات في تصويب علاقتها بموظّفيها، كي تقيَهم من مخاطر كهذه. «في معظم الحالات، سبب المشكلة ليس الموظّف؛ بل النظام وأسلوب التعامل الذي تعتمده المؤسسة».

انطلاقاً من ذلك، فإنّ المصارحة بين الموظّف ومديره ضروريّة، وتَلقُّف المسؤولين معاناة الموظّفين بشكلٍ حضاري ومتفهّم يفتح باباً باتّجاه الحلّ.

تتحمّل المؤسسات المسؤولية الكبرى في وصول الموظف إلى مرحلة الاحتراق الوظيفي (أ.ف.ب)

إشارات يجب التقاطها

تتنوّع الإشارات التي يجب أن يلتقطها الموظّف قبل تفاقم حالته ما بين أعراض نفسية وجسدية، لا سيما أنّ «الاحتراق الوظيفي يستغرق وقتاً كي يتظهّر، فلا يستوعب المرء ما يحصل له في البداية»، وفق ما تشرح باسكال نخلة.

أما أبرز الأعراض فهو الشعور الدائم بالتعب، والعصبيّة، والقلق، وفقدان التركيز، وضعف الذاكرة، واضطرابات النوم، وتَراجع القدرات الذهنيّة، والرغبة في العزلة، وتبدّل في سلوكيّات الطعام. ينعكس الأمر كذلك أعراضاً جسديّة، تتراوح ما بين آلام في الرأس وفي المعدة والعضلات؛ لكنها قد تتطوّر إلى ما هو أخطر من ذلك إن لم يجرِ تَدارُك الأمر. تتحدّث باسكال نخلة هنا عن خطر الإصابة بالسكّري، وبارتفاع ضغط الدم. وتلفتُ إلى دراساتٍ أثبتت أن الأشخاص الذين يعانون من الاحتراق الوظيفي ترتفع أيام غيابهم عن العمل بداعي المرض بنسبة 57 في المائة، كما يتضاعف خطر إصابتهم بالاكتئاب بنسبة 180 في المائة.

تتراوح الأعراض الجسدية للاحتراق الوظيفي ما بين آلام في الرأس والمعدة والعضلات وقد تصل إلى الإصابة بالسكّري وارتفاع ضغط الدم (أ.ف.ب)

كيف نطفئ الحريق؟

إذ تؤكّد الاختصاصية النفسية أن الاحتراق الوظيفي ليس اكتئاباً، تُطمئن إلى أنّ باستطاعة ضحاياه مداواة أنفسهم بمفردهم، من دون اللجوء إلى معالجين نفسيين، إن لم تكن حالتهم متطوّرة. تنصح باسكال نخلة الموظفين بمصارحة مديريهم أو مسؤوليهم المباشرين، على أن يترافق ذلك مع الاعتناء بالنفس. ولا يتوقف ذلك عند ممارسة الرياضة، أو التأمّل، أو الخروج مع الأصدقاء، أو أخذ إجازات من العمل.

ثمّة ما هو أهمّ، والمقصود هنا الدروس النفسية والسلوكيّة التي يجب أن يخرج بها الموظّف من تجربته القاسية. «يجب أن يعتاد على قول كلمة لا لبعض المهام المطلوبة منه إذا كانت تفوق طاقته»، فلا داعي للخجل أو الخوف من تخييب ظنّ أحد؛ وفق باسكال نخلة. وهي تشدّد هنا على أهمية معرفة الموظف لحقوقه والدفاع عنها، وألا يقتصر عالمه على مكان عمله وزملائه والإنجازات المهنيّة المتوقّعة منه.


مقالات ذات صلة

كيف تعرف أنه يتم التلاعب بك نفسياً وعقلياً في مكان العمل؟

يوميات الشرق يستخدم شاغلو المناصب العليا التلاعب لتعزيز ديناميكيات السلطة في مكان العمل (رويترز)

كيف تعرف أنه يتم التلاعب بك نفسياً وعقلياً في مكان العمل؟

تعد «الإضاءة الغازية» (أو التلاعب النفسي) في مكان العمل هي شكل من أشكال التلاعب النفسي حيث يقوم شخص أو مجموعة بجعل الفرد المستهدف يشكك في ذاكرته أو الواقع نفسه.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق هل من الممكن أن تؤدي الفضفضة في مكان العمل إلى ضرر أكبر أم نفع أكبر؟ (رويترز)

لها فوائدها لكن حذار العواقب... ما كلفة «الفضفضة» بمكان العمل؟

قد يشعر المرء بنوع من خيبة الأمل أو الإحباط أو الغضب في مرحلة ما من العمل. وفي بعض الأحيان قد يعبر عنها لزميل فيما يعرف بالفضفضة.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
تكنولوجيا تعلم كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك (رويترز)

تعلم مهارات الذكاء الاصطناعي قد يزيد راتبك بنسبة 25 %

أكدت دراسة جديدة أن الوظائف التي تتطلب امتلاك الشخص مهارات استخدام الذكاء الاصطناعي تقدم أجوراً أعلى بكثير من تلك التي لا تتطلب ذلك.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق الشركة أتاحت لموظفيها الحصول على إجازة إذا شعروا بالحزن أو التعاسة (رويترز)

لست سعيداً؟ لا تذهب للعمل... شركة صينية تتيح لموظفيها أخذ «إجازة تعاسة»

في محاولة لدعم الصحة العقلية والنفسية للموظفين، وتعزيز التوازن الصحي بين العمل والحياة، أتاحت شركة صينية للعاملين بها خيار أخذ «إجازة تعاسة».

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد عمال في مصنع سيارات بألمانيا (رويترز)

دراسة: 570 ألف عامل ماهر يمكنهم إضافة نحو 53 مليار دولار للاقتصاد الألماني

أظهرت دراسة أنه إذا تمكنت الشركات الألمانية من تغطية احتياجاتها من العمال المهرة فستكون قادرة على إنتاج سلع وخدمات إضافية بقيمة 52.86 مليار دولار هذا العام

«الشرق الأوسط» (برلين)

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
TT

ما أفضل وقت لتناول القهوة؟

العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)
العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً (أرشيفية - رويترز)

سلّط الباحثون الضوء على إيجابيات وسلبيات تأخير تناول الكافيين خلال اليوم. وقالت مارلين كورنيليس، الباحثة في مجال الكافيين في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، لصحيفة «نيويورك تايمز» أمس (الأربعاء): «يستجيب الجميع للكافيين بشكل مختلف».

يمكن أن يزيد الكافيين من صعوبة النوم، والاستمرار فيه؛ لأن يحمل مزايا تعاكس مفعول مادة الأدينوزين التي تعزز النعاس. وقال مايكل غراندنر، مدير برنامج أبحاث النوم والصحة في جامعة أريزونا، لصحيفة «التايمز»، إن الأمر يستغرق نحو 20 إلى 30 دقيقة لتشعر بآثار الكافيين بعد امتصاصه في مجرى الدم.

وتقول كورنيليس إن العامل الوراثي يلعب دوراً في المدة التي يبقيك فيها الكافيين منتبهاً، فالبعض يحتاج فقط إلى جرعة واحدة من القهوة لتستمر طوال اليوم، بينما يشعر الآخرون بالرغبة في تناول القهوة بعد ساعات فقط.

وقال غراندنر إنه ينتظر عادة ما بين 30 و60 دقيقة بعد الاستيقاظ ليتذوق فنجانه الأول.

كما تنصح خبيرة النوم، الدكتورة ديبورا لي، بإعداد أول كوب من القهوة بعد 45 دقيقة أو أكثر من الاستيقاظ. وقالت لي إن «هرمون الكورتيزول (الإجهاد) يتبع إيقاعاً خاصاً بدورة النوم الخاصة بك». وأضافت: «قد تؤثر المستويات المرتفعة من الكورتيزول في جهازك المناعي، وإذا كانت بالفعل في ذروتها عند الاستيقاظ، فإن شرب القهوة بمجرد فتح عينيك قد يضر أكثر مما ينفع، وقد يجعلك محصناً ضد الكافيين على مدى فترة طويلة من الزمن».