مجالات مغناطيسية قوية تُزنّر الثقب الأسود الهائل في قلب المجرّة

حلقة ضوء برتقالية بخطوط منتَظمة تغمر «ساجيتاريوس إيه*»

الفضاء مُحرِّك الدهشة الإنسانية (رويترز)
الفضاء مُحرِّك الدهشة الإنسانية (رويترز)
TT

مجالات مغناطيسية قوية تُزنّر الثقب الأسود الهائل في قلب المجرّة

الفضاء مُحرِّك الدهشة الإنسانية (رويترز)
الفضاء مُحرِّك الدهشة الإنسانية (رويترز)

اكتشف علماء الفلك مجالات مغناطيسية قوية تحيط بشكل دائري بالثقب الأسود الهائل «ساجيتاريوس إيه*»، الواقع في قلب مجرّة درب التبانة التي ينتمي إليها كوكب الأرض، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن «المرصد الجنوبي الأوروبي».

وأظهرت صورة الضوء المُستقطب، حلقة ضوء برتقالية تتخلّلها خطوط منتَظمة تُزنّر «ساجيتاريوس إيه*»، بينما كشفت الصورة المُنتَجة بالتعاون مع «إيفنت هورايزون تلسكوب» الذي يشارك فيه «المرصد»، أنّ بنية «ساجيتاريوس إيه*» مشابهة جداً لتلك التي يتّسم بها «إم87*»، أول ثقب أسود صُوِّر، ويقع في وسط المجرّة «إم87».

ونقل بيان «المرصد» عن المديرة المُشاركة للمشروع سارة إيساون من «المركز الأميركي للفيزياء الفلكية» في جامعة هارفارد، قولها إنّ «مجالات مغناطيسية قوية وملتوية ومنظَّمة، رُصدت بالقرب من الثقب الأسود في وسط درب التبانة».

ويؤدّي الضوء المستقطب دور فلتر نوعاً ما، إذ تتيح المراقبة باستخدامه عزل جزء من الإشعاع الضوئي لجسم ما، وتالياً معرفة بعض خصائصه.

تقع الثقوب السوداء الهائلة في وسط المجرّات، وتُراوح كتلتها بين مليون ومليارات أضعاف كتلة الشمس. ورغم الاعتقاد بأنها ظهرت في الكون في زمن مبكر جداً، لا يزال الغموض يكتنف تكوينها. وتحول جاذبيتها القوية دون تسرُّب أي شيء منها، سواء أكان مادةً أو ضوءاً، ولذلك لا يمكن رصدها مباشرة.

لكنّ «إيفنت هورايزون تلسكوب» تمكّن عام 2019 بالنسبة إلى «إم87*»، وعام 2022 بالنسبة إلى «ساجيتاريوس إيه*»، من تصوير هالة الضوء الناتجة عن تدفّقات المادة والغاز التي يتغذّى عليها الثقب الأسود ويلفظها.

وأوضح المدير المشارك للمشروع، عضو «مبادرة الثقب الأسود» بجامعة هارفارد أنجيلو ريكارت، أنّ «الضوء المستقطب يوفّر كثيراً من المعطيات عن الفيزياء الفلكية، وخصائص الغاز والآليات التي تحدُث عندما يتغذّى الثقب الأسود».


مقالات ذات صلة

أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

يوميات الشرق إد دوايت بعد انتهاء الرحلة (أ.ف.ب)

أميركي عمره 90 عاماً يحقق حلمه بالسفر للفضاء

حقق إد دوايت، وهو أميركي من أصل أفريقي يبلغ من العمر 90 عاماً، حلمه بالسفر إلى الفضاء، وذلك على متن صاروخ من تصنيع شركة «بلو أوريجن» الأميركية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
سفر وسياحة صاروخ شيبرد 4 يحل المهمة NS-25 في 19 مايو 2024 (أ.ف.ب)

«تجربة جنونية»… فرنسي يشارك في رحلة فضائية لبضع دقائق

سافر رجل أعمال فرنسي إلى الفضاء لبضع دقائق على متن صاروخ من تصنيع شركة «بلو أوريجن» الأميركية، في رحلة وصفها بأنها «تجربة جنونية» تتيح «منظراً يحبس الأنفاس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق أضواء الشفق القطبي كما تظهر في كندا (رويترز)

رغم منظرها الفريد... الأضواء القطبية للعاصفة الشمسية تخفي وراءها مخاطر متعددة

أبهر شفق قطبي شمالي وجنوبي سكّان الأرض في الآونة الأخيرة، إذ أضاء السماء ليلاً بألوان مختلفة ووصل تأثيره إلى المكسيك وجنوب أوروبا وأفريقيا.

«الشرق الأوسط» (باريس)
الخليج مدير وكالة الفضاء الأميركية يؤدي العرضة مع رئيس جامعة الأمير سلطان ومسؤولين (تصوير: تركي العقيلي) play-circle 00:18

اتفاق سعودي – أميركي على مواصلة العمل لاستكشاف الفضاء

كشف بيل نيلسون مدير وكالة الفضاء الأميركية «NASA» عن توقيع اتفاق إطاري لمواصلة العمل بين الرياض وواشنطن في استكشاف الفضاء.

غازي الحارثي (الرياض)
علوم لماذا لا نستطيع رؤية الجانب البعيد من القمر؟

لماذا لا نستطيع رؤية الجانب البعيد من القمر؟

من الأرض، يبدو كما لو أن القمر لا يدور على الإطلاق، لكنه يدور حول محوره، تمامًا كما تفعل الأرض. ومع ذلك، فإن القمر مقفل المدى على كوكبنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«قطار الحرمين»... رعاية سعودية لتيسير تنقلات الحجاج بين مكة والمدينة

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
TT

«قطار الحرمين»... رعاية سعودية لتيسير تنقلات الحجاج بين مكة والمدينة

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)
يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)

تتوافد قوافل الحجيج إلى المملكة العربية السعودية هذه الأيام استعداداً لأداء مناسك الحج، وسط منظومة من الخدمات المتكاملة التي سخرت لتلبية احتياجاتهم وإثراء تجربتهم وتسهيل رحلتهم الإيمانية، ومن بينها منظومة النقل عبر وسائل مريحة وآمنة وذات موثوقية عالية توفرها المملكة لتيسير تنقلات ضيوف الرحمن بين المسجد الحرام في مكة المكرمة، والمسجد النبوي في المدينة المنورة.

توفر عربات القطار جميع مستلزمات الراحة والرفاهية لضيوف الرحمن ليتفرغوا للعبادة والذكر (الشرق الأوسط)

فبعد أن كان تنقل الحجيج بين مكة والمدينة يعتمد في السابق على وسائل نقل بدائية وشاقة تستغرق على ظهور الجمال ما يقرب من 10 أيام؛ فإن تطور وسائل النقل ودخول السيارات والحافلات بعد عام 1924 قلص المدة إلى ما يقرب من 6 ساعات، ولكن اليوم ومع دخول قطار «قطار الحرمين السريع» إلى الخدمة بكامل طاقته أصبح ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد نبيه (صلى الله عليه وسلم) يقطعون هذه المساحة الشاسعة من الأراضي بين المدينتين المقدستين في مدة زمنية لا تتجاوز 135 دقيقة.

ومن لحظة صعود الحجاج على متن القطار وجلوسهم في مقاعدهم تتوفر لهم مستلزمات الراحة والرفاهية كافة ليتفرغوا للعبادة والذكر على طول الطريق، حتى الوصول إلى وجهتهم عبر أضخم مشاريع القطارات في الشرق الأوسط، الذي خصص لموسم حج هذا العام نحو 1.6 مليون مقعد عبر 3800 رحلة لخدمة الحجاج والزائرين.

وتمتاز محطتا القطار في مكة المكرمة والمدينة المنورة بموقعيهما الاستراتيجيين وقربهما من المسجدين الحرام والنبوي الشريف. كما يلبي مشروع القطار الطلب المُتنامي لخدمة الأعداد المتزايدة من الحجاج والمعتمرين والزوار، بطاقة استيعابية تبلغ 60 مليون مسافر سنوياً، وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كيلومتر ساعة.

ترحيب وحفاة بالحجاج لدى صعودهم إلى عربات القطار (الخطوط الحديدية السعودية)

ورصدت «الشرق الأوسط» في محطتي القطار الواقعتين في حي السليمانية ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، انسيابية حركة المسافرين مع حرص الكوادر الوطنية العاملة في المحطات على الترحيب بضيوف الرحمن وتلبية جميع احتياجاتهم ومساعدتهم في الإجابة على استفساراتهم وتوجيههم إلى صالات الرحلات واطلاعهم على جداول مغادرة الرحلات.

وتبدأ رحلات المسافرين بإجراءات ميسرة لا تستغرق سوى دقائق معدودة، بدءاً بالتحقق من بيانات الحجز ومتطلبات الأمتعة المسموح بها، بعدها ينتقل المسافر إلى صالة المغادرة، ومنها إلى المقعد المخصص له داخل المقطورة التي تضم مقاعد مريحة وشاشات لوحية لكل راكب، كما يوفر القطار خدمات ضيافة خاصة بدرجة الأعمال، إضافة إلى خدمات مساندة لذوي الاحتياجات الخاصة.

ويتم تشغيل الرحلات عبر 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً يستقلون 13 عربة مقسمة إلى 5 مقصورات لدرجة الأعمال بمجموع 113 مقعداً لدرجة الأعمال، و8 مقصورات للدرجة السياحية، توفر 304 مقاعد للدرجة السياحية جميعها مزودة بعربات لبيع الأطعمة.

إجراءات ميسرة لمرور المسافرين لصالات المغادرة (واس)

وأشاد عدد من المسافرين بالعناية الفائقة التي وجدوها منذ أن وطأت أقدامهم الأراضي السعودية، منوهين بمشروع قطار الحرمين، وما يقدمه من خدمات وصفوها بـ«المتميزة والجليلة» في تسهيل التنقل بين المدينتين المقدستين ضمن وسائل نقل متعددة وفرت لهم، معربين عن شكرهم لما يجدونه من خدمات قالوا إنها تجسد العناية العظيمة التي توليها المملكة لقاصدي الحرمين، وحرصها على رعايتهم وراحتهم.

وأتاحت الخدمات الإلكترونية للمسافرين إمكانية إتمام حجزهم المبكر، ومعرفة مواعيد الرحلات، وتحديد المحطة التي سيغادرون منها. ويجسّد انتظام رحلات القطار ودقة مواعيد تحركها بين مختلف المحطات، مدى كفاءة الفرق العاملة في تسيير عشرات الرحلات يومياً إلى وجهاتها على امتداد سكة القطار الكهربائي، التي تشمل محطات في مكة المكرمة، والمدينة المنورة، ومحطتي السليمانية ومطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة، ومحطة مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بمحافظة رابغ.

تضم محطات القطار في مكة والمدينة مروراً بجدة ورابغ صالات مغادرة وأخرى قدوم (الشرق الأوسط)

واستلهم التصميم الهندسي للمحطات من معالم مكة والمدينة وطابعهما المعماري والإسلامي الفريد، في الوقت الذي ضمت المحطات العديد من الخدمات التي يحتاجها المسافرون، ومنها مواقف للمركبات، وأجهزة لخدمات الحجز الإلكتروني، وإصدار التذاكر، ومكاتب للاستعلام وتقديم المساعدة وغيرها من الخدمات.

وتعد المحطة الواقعة في مطار الملك عبد العزيز الدولي أكبر محطة قطار مرتبطة بالمطارات في العالم، وتتربع على مساحة تتجاوز 105 آلاف متر مربع ولها عدة طوابق، مرتبطة بـ6 أرصفة للقطار، مما يسهم في سهولة الحركة من المحطة وإليها، سواءً كان ذلك باتجاه مكة المكرمة أو المدينة المنورة.

وعزّز النجاح التي حققه قطار الحرمين السريع منذ تشغيله في 2018 من القيمة النوعية للمشروع، واتسعت دائرة المستفيدين، بسبب سهولة إتمام خدمات الحجز، وتعدّد مواعيد الرحلات، وسرعة الوصول إلى الوجهة، لا سيما بين الحرمين الشريفين.

ويستخدم القطار الذي صمم بأعلى مواصفات الجودة والأمان، أنظمة إشارات واتصالات متطورة، ويعد مكوناً أساسياً في خطة التطوير وبرنامج التوسع في شبكة السكك الحديدية السعودية.

يضم قطار الحرمين 35 قطاراً كهربائياً بطاقة استيعابية للقطار الواحد تبلغ 417 راكباً (الشرق الأوسط)


40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
TT

40 فناناً عربياً في معرض لـ«محو الأمية البصرية» بالقاهرة

الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)
الفنان المصري جورج البهجوري يظهر في لوحة للفنان محمد عبد الجليل (الشرق الأوسط)

ضمن مشروع لمحو الأمية البصرية، يستهدف تجميل الشوارع والميادين في مصر باللوحات والتماثيل، شارك 40 فناناً من مصر والوطن العربي في معرض جماعي بقاعة «آرت كورنر» وسط القاهرة.

وأبرز الفنانون تفاصيل الحارة المصرية والمناطق الشعبية في لوحاتهم التي وصلت إلى 52 عملاً، تتضمن مفردات مختلفة من الشارع المصري والعربي.

ومن بين الفنانين الذين شاركوا في المعرض: السوري سرور علواني، والسوداني عادل كبيدة، والعراقي أمير حنون، فضلاً عن الفنانين المصريين إبراهيم البريدي، ونجلاء سلامة، وشيرين جواد، وماجدة الشرقاوي، وإيمان حكيم، والفنان جورج البهجوري، ومحمد حاكم، وخضير البورسعيدي، ومحمد عبد الجليل. وجاءت أعمال المعرض بمثابة بنية تأسيسية للمشروع الذي أطلقه الشاعر المصري السعدني السلاموني قبل 24 عاماً لتقديم لوحات الفن التشكيلي بصورة شعرية تخاطب العين والعقل والقلب، حسبما أوضح السلاموني لـ«الشرق الأوسط».

معرض محو الأمية البصرية (الشرق الأوسط)

كان مشروع «محو الأمية البصرية» عبارة عن 4 دواوين شعرية، تتضمن قصائد يقرأ الشاعر من خلالها لوحات الفن التشكيلي، ويضيف: «استعدت شخصية الدكتور طه حسين، ورحت أقدم الأعمال المصرية والعالمية منطلقاً من حسّه وبصيرته التي يرى بها كل شيء، كانت الأداة عندي هي الصورة الشعرية، لم تتجاوز القصيدة 5 أسطر. وقد صدرت المجلدات مقرونة بالصور واللوحات بدعم من فاروق حسني وزير الثقافة وقتها، والفنان أحمد سليم، والدكتور أحمد نوار رئيس قطاع الفنون التشكيلية. من هنا، كان الشعر في البداية هو وسيلتي لشرح اللوحات في صورة بسيطة، تخدم فكرة محو الأمية البصرية التي ينصبّ عليها المشروع كله».

وتخاطب لوحات المعرض البصر والبصيرة، كما يتضح في مشاركة الفنان خضير البورسعيدي بالمعرض، وهي لوحة تتضمن آيات قرآنية بخط الثلث، وتتحقق فيها أهداف المشروع، ومثلها أيضاً لوحات الفنان جورج البهجوري، والفنان الدكتور محمد عرابي، والفنان محمد حاكم.

لوحات المعرض التي شارك بها الفنانون جاءت كمساهمة منهم في دعم المشروع، من أجل تنمية تأسيسه، والعمل على تجميل الشوارع والميادين بلوحات فنية وتماثيل، تجعل منها معارض مفتوحة تساهم في تنمية الذائقة العامة، وفق السلاموني.

أعمال الفنانين اتسمت بالبساطة والبهجة (الشرق الأوسط)

وقال الفنان السوداني عادل كبيدة: «إن المعرض محاولة بحثية جادة عن مفاهيم تعددت دروبها وباحثوها في الذات والهوية الثقافية».

وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المعرض بعنوانه (محو الأمية البصرية) دعوة للتبصر والامتزاج بقيم الخير والجمال الكامنة في الوجود لتعيد إلى الجماعة روح السلام النفسي والاجتماعي، والانطلاق إلى عالم أرحب».

وذكر أن «السؤال الجوهري والفلسفي المشكل لدعوة المعرض يتمحور حول من الذي يعقل، العين أم القلب؟ ومنه كان التشكيل ومنصة انطلاق الاحتفالية والمعرض».

وكانت مشاركة كبيدة في المعرض عبارة عن تجربة تشكيلية تنتمي للموضوعات الغيبية والفلسفية والروحية، أعادها إلى المتلقي في صيغة جمالية وإيحائية وأشكال ملغزة، لتعبر عن مفهوم التلاشي والتوحد في الآخر، متجاوزة قيود النوع الفني، ومحاولاً الجمع بين شعبية الصورة وحداثة التناول.

اختيار الفنانين المشاركين في المعرض الذي يستمر حتى نهاية مايو (أيار) الحالي جاء منطلقاً من مكانتهم في الفن المصري وقدراتهم على تقديم أعمال ممتعة، حسب قول سمير عبد الغني، قومسير المعرض، الذي أوضح لـ«الشرق الأوسط» أن «المتعة واحدة من المعاني التي يسعى لنشرها مشروع محو الأمية البصرية، وتحققها لوحات واحد من رموز الفن التشكيلي في مصر، وهو جورج البهجوري، وأعمال الخط العربي التي قدّمها لنا خضير البورسعيدي».

الفنان خضير البورسعيدي اعتمد على فنون الخط العربي (الشرق الأوسط)

وتضمنت هذه الأعمال البيوت والحارات الشعبية والشجر، وأبرزها لوحة رسمها الفنان محمد عبد الجليل للفنان جورج البهجوري وهو خارج من أحد الأزقة حاملا أوراقه يضيء بابتسامته الظلام المحيط به، وهناك قطعة نحتية قدّمها الفنان جلال جمعة، واستخدم السلك خامة لتشكيلها في هيئة حمامتين تحملان كثيراً من الوداعة والسلام والمحبة.

كل فنان من المشاركين في المعرض يقدم - بحسب عبد الغني - لمحة جميلة من العالم الذي يتميز به، ويظهرها في أعماله، وقد جاءت فكرة المتعة التي يركز عليها المشروع واضحة في اللوحات، «هي واحدة من أهدافه، ساعد على إظهارها المشاركون في المعرض بوصفهم رموزاً كباراً في الفن التشكيلي المصري».


غداء جماعي باريسي على الأرض في «الشانزليزيه»

صورة متخيلة للموائد الجماعية
صورة متخيلة للموائد الجماعية
TT

غداء جماعي باريسي على الأرض في «الشانزليزيه»

صورة متخيلة للموائد الجماعية
صورة متخيلة للموائد الجماعية

توقف مرور السيارات في جادة «الشانزليزيه» في باريس، نهار اليوم، وتحول الشارع الذي يوصف بأنه الأجمل في العالم إلى مفرش كبير لاستقبال 4000 شخص تناولوا الغداء جلوساً على الأرض في الهواء الطلق. واختير الطاهي المعروف «غليوم غوميز» ليكون ضيف الشرف في هذا الحفل الجماعي. ويحمل غوميز لقب «أفضل عامل في فرنسا»، وسبق له أن عمل طباخاً في القصر الرئاسي.

ونظمت هذا الـ«بيك نك» الواسع «جمعية الشانزليزيه»، التي تضم ممثلين عن بلدية الدائرة وعن أصحاب المتاجر والمقاهي المطلة على الشارع.

وقال رئيس الجمعية مارك أنطوان جاميه إن «من الضروري الترويج لهذه المنطقة من العاصمة باعتبارها تملك تاريخاً وموقعاً جمالياً حضارياً وليست شارعاً للتسوق فحسب. وبهذا فإن الهدف من الغداء الجماعي تحقيق اجتماعات ودية خارج جدران الشقق وللاحتفاء بالربيع».

ومنذ ساعة مبكرة من صباح الأحد، امتدت على أرضية الشارع وبمساحة 4212 متراً مربعاً، مفارش متجاورة بمربعات حمراء وبيضاء، يتسع كل منها لعدد بحدود 6 أشخاص. وتم اختيار المشاركين من خلال سحب «يانصيب» شارك فيه سكان العاصمة وزوارها والسياح المارون فيها. ويحق لكل فائز اصطحاب خمسة أفراد آخرين من أسرته أو أصدقائه.

وفي الجانبين، على الرصيف، تشارك أصحاب المطاعم في مد 8 مطابخ مؤقتة تعكس تنوع ثقافة الطعام في فرنسا، وعبر العالم، ليختار منها الحاضرون ما يروق لهم. ويحصل كل مشارك على سلة يتولى اختيار محتوياتها من الطعام والحلويات والفاكهة وفق ذوقه.

وليست هي المرة الأولى التي يتمرد فيها شارع «الشانزليزيه» على وظيفته بوصفه طريقاً للسيارات والحافلات. فقد سبق وأن تحوّل إلى صالة للسينما في الهواء الطلق، كما استقبل حقلاً من الحنطة في فعالية أخرى نظمها مزارعو فرنسا. وكانت أشهر تحولاته حين استضاف صفاً مدرسياً من مئات المشاركين لمسابقة في الإملاء لكل الأعمار.


السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون
TT

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

السعودية تتبنى أكبر مشروع لصناعة جيل يثري الثقافة والفنون

نجحت وزارتا الثقافة والتعليم بالسعودية في مشروع مشترك بين الوزارتين لتحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» في مجال اكتشاف الطاقة الإبداعية وتبنّيها وتعزيز مهارات الطلاب والطالبات في مختلف المراحل التعليمية في الجوانب المختلفة، وشارك نحو نصف مليون طالب وطالبة من مختلف مناطق السعودية في النسخة الثانية من المشروع بهدف صناعة جيل يسهم في إثراء الثقافة والفنون السعودية.

وعلى مدى عدة أيام احتفت وتحتفي وزارتا الثقافة والتعليم بالإدارات التعليمية بمختلف مناطق المملكة؛ لمساهماتها الفاعلة في إنجاح مسابقة المهارات الثقافية التي تجاوزت مستهدفاتها المرصودة للموسم الثاني، وذلك استكمالاً لمراحل المسابقة في نسختها الثانية، التي أطلقتها الوزارتان؛ بهدف اكتشاف المبدعين من الطلاب والطالبات في مختلف المجالات الثقافية، وتمكينهم، وتطوير مهاراتهم. وأُقيم حفل التكريم بالإدارات التعليمية في كلِّ منطقةٍ من مناطق المملكة، بحضور جمعٍ من المسؤولين في المنظومتَين الثقافية والتعليمية، وأولياء أمور الطلبة الفائزين، إلى جانب الطلاب الفائزين في جميع المسارات الثقافية العشرة، على أن يشهد الحفل إعلان أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في المسارات الثقافية التي تُغطي مجالاتٍ متعددة في مختلف القطاعات الثقافية ضمن الموسم الثاني للمسابقة، وهي: الرسم، والخط العربي، والأفلام، والتصوير، والعزف، والغِناء، والقصة القصيرة، والمانغا، والشعر، وأخيراً المسرح.

وتُكرِّم الوزارتان الطلبةَ الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مسارٍ من هذه المسارات لكل إدارة تعليمية، ويتجاوز إجمالي عدد المكرَّمين أكثر من 4000 طالب وطالبة لكل مناطق المملكة التعليمية، وقد خُصّصت جوائزُ عينية للفائزين.

ويأتي إطلاق المسابقة للعام الثاني في إطار العمل المشترك بين وزارتَي الثقافة والتعليم تحت مظلة استراتيجية «تنمية القدرات الثقافية»؛ لرفع مستوى ارتباط طلاب وطالبات التعليم العام في المملكة بالثقافة والفنون، واكتشاف مهاراتهم، والعمل على تعزيزها وتنميتها؛ بهدف إيجاد طاقات إبداعية جديدة تُسهم في فاعلية القطاع الثقافي السعودي وإثرائه. وتهدف المسابقة إلى اكتشاف المواهب الثقافية والفنية، وتبنّيها لصناعة جيلٍ يُشارك في رفع مستوى القطاع الثقافي السعودي، ويُساعد على المحافظة على إرثه، ويسخّر طاقاته في تنمية المجالات الإبداعية؛ إذ شهدت النسخة الثانية مشاركة ما يزيد على 435 ألف مُشارك من المبدعين والمبدعات من طلبة التعليم العام في جميع مناطق المملكة التعليمية. ويأتي حفل التكريم في إطار العمل التكاملي بين وزارة الثقافة، ووزارة التعليم، ويُترجِم تحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030» في جوانبها الثقافية والتعليمية، ويعكس العلاقة التناغمية بين المنظومتين الثقافية والتعليمية، ودورهما المحوري في اكتشاف الطاقات الإبداعية، وتبنّيها لتعزيز مهاراتهم الإبداعية، وتنمية الكفاءات، والارتقاء بها لصناعة جيلٍ ثقافي ومتعلّمٍ ومتميز يسهم في إثراء الثقافة والفنون السعودية.


لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم
TT

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

لتجنب الجفاف...اختبار بسيط يقيس درجة ترطيب الجسم

حض أخصائي أمراض الباطنية الروسي الدكتور يارسلاف أشيخمين الناس على أن يحافظوا في الطقس الحار على ترطيب أجسامهم لتجنب الجفاف والإصابة بضربة شمس. قائلا «ان هناك اختبارا بسيطا مهما بصورة خاصة لكبار السن؛ يتضمن قرص جلد الجانب الخلفي من اليد بخفة وتركه؛ فإذا بقيت طية الجلد أكثر من ثلاث ثوان، فمن المحتمل جدا أن الجسم يعاني من الجفاف؛ لذلك يجب إعادة النظر بنظام الماء والملح. كما انه من المهم التفكير بكيفية تجديد السوائل التي يفقدها الجسم خلال عملية التعرق في الطقس الحار. إضافة إلى ذلك قد يشير لون البول الغامق إلى مستوى مرتفع لجفاف الجسم، ما يعني أن الجسم قد بدأ يقتصد بالمياه». وذلك وفق ما نقلت شبكة أخبار «روسيا اليوم» عن «غازيتا رو» المحلي.

وأوضح الطبيب ان بعض الأشخاص لا يشربون السوائل في الطقس الحار لتجنب التعرق؛ بيد أن هذا «يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بضربة شمس». مبينا «يجب شرب الماء دائما حتى مع عدم الشعور بالعطش. ويجب على معظم الناس شرب ما لا يقل عن لترين من الماء في اليوم (بما فيها الحساء والشاي). كما أنه على الأشخاص الذين يعملون في الطقس الحار بأماكن مكشوفة أن يشربوا 400-500 ملليلتر من السوائل كل 30-40 دقيقة». وفق قوله.

وخلص الطبيب الروسي الى القول «يفضل شرب المياه المعدنية، ولكن ليس المياه المعدنية الطبية التي تحتوي على نسبة عالية من المعادن المستخدمة بعلاج حالات مرضية معينة». مستدركا «يمكن أن يؤدي شرب كميات كبيرة جدا من الماء الذي لا يحتوي على معادن (مثل تلك التي توفرها مرشحات التناضح العكسي) إلى التسمم المائي. إضافة لذلك؛ يجب تجنب المشروبات التي تحتوي على السكر والكحول».


الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !
TT

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

الصين تعلن عن 19 مهنة جديدة !

أصدرت وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي الصينية يوم الجمعة الماضي قائمة تضم 19 مهنة جديدة؛ تشمل مهنا مثل مذيع على شبكة الإنترنت وأخصائي تطبيق نظام الذكاء الاصطناعي التوليدي ومهندس تخطيط وتشغيل المنتجات الثقافية والمبتكرة، ومدير تشغيل وصيانة عمليات نظام التصنيع الذكي وغيرها.

كما كشفت الوزارة عن 29 نوعا من الأعمال المصنفة حديثا، بما في ذلك مصمم تطبيقات نظام تشغيل الهواتف الجوالة. وذلك وفق ما ذكرت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية.

ووفقا لمسؤول بالوزارة، فإن الاعتراف الجديد بهذه المهن يمكنه تعزيز الشعور بالانتماء عند شاغلي هذه المناصب في أماكن العمل؛ إذ يمكنهم أيضا الاستمتاع بمزايا السياسات الوطنية ذات الصلة.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) 2023، بدأت الوزارة جمع معلومات حول المهن الجديدة وتلقت أكثر من 430 مقترحا لها؛ وهو ما يمثل أكثر من ضعفي عدد الطلبات المقدمة عام 2021.

وبحسب الوزارة، شملت طلبات المهن الجديدة بشكل رئيسي مجالات مثل خدمات الأعمال والتصنيع وتكنولوجيا المعلومات.


المنتدى الدولي للحوار العربي - التركي ينظم ندوة استشارية في مدينة أنطاليا

المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
TT

المنتدى الدولي للحوار العربي - التركي ينظم ندوة استشارية في مدينة أنطاليا

المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)
المشاركون في اللقاء (الشرق الأوسط)

بدعوة من المنتدى الدولي للحوار العربي التركي، عُقدت، في مدينة أنطاليا الساحلية بتركيا، ندوة استشارية لتعميق أسس الحوار الحضاري بين العرب والأتراك، بحضور عدد من أعضاء الهيئة الإدارية للمنتدى وعدد من السفراء العرب المعتمدين في أنقرة، وذلك في منتجع لارا باروت التركي بتلك المدينة.

والمنتدى الدولي للحوار العربي التركي منظمة مدنية تطوعية تضم العشرات من المثقفين والمفكرين والصحافيين والأكاديميين من تركيا وأغلب الدول العربية، وجرى الترخيص لها بقرار من مجلس الوزراء التركي، وبمصادقة رئيس الجمهورية، بعد أن قرر المؤسسون بالإجماع تسجيلها وفتح مقرها في إسطنبول بتركيا.

وقد أفاد السفير ممثل الجامعة العربية بأنقرة، والذي شارك في الاجتماع، بأن الحوار الحضاري الإيجابي هو الطريق المثلى للتقريب ببن الشعوب، وأن الجامعة العربية تُولي اهتماماً كبيراً لمثل هذه المبادرات الخيّرة. كما أبدى عميد السلك الدبلوماسي العربي والسفراء العرب المعتمَدون لدى تركيا سعادتهم بهذا اللقاء، وشُكرهم لكرم الضيافة وحسن الاستقبال في أنطاليا. كما أعربوا عن دعمهم أعمال المنتدى الدولي، وحرصهم على إنجاح مبادراته الحضارية.


مواد مبتكرة للبناء تعالج عيوب الحوائط الزجاجية

المادة الجديدة تعالج العديد من التحديات التي تواجه الأسطح والجدران الزجاجية التقليدية (معهد كارلسروه للتكنولوجيا)
المادة الجديدة تعالج العديد من التحديات التي تواجه الأسطح والجدران الزجاجية التقليدية (معهد كارلسروه للتكنولوجيا)
TT

مواد مبتكرة للبناء تعالج عيوب الحوائط الزجاجية

المادة الجديدة تعالج العديد من التحديات التي تواجه الأسطح والجدران الزجاجية التقليدية (معهد كارلسروه للتكنولوجيا)
المادة الجديدة تعالج العديد من التحديات التي تواجه الأسطح والجدران الزجاجية التقليدية (معهد كارلسروه للتكنولوجيا)

طوّر باحثون في ألمانيا مادة مبتكرة قائمة على البوليمر مصممة لتعزيز كفاءة وراحة المباني ذات الأسطح والجدران الشفافة، ويمكن أن تحل محل المكونات الزجاجية في البناء مستقبلاً.

وأوضح الباحثون بمعهد كارلسروه للتكنولوجيا أن هذه المادة تعالج العديد من التحديات التي تواجهها الأسطح والجدران الزجاجية التقليدية، بما في ذلك الوهج ومخاوف الخصوصية وارتفاع درجة الحرارة، وفق نتائج الدراسة التي نُشرت الجمعة، بدورية «نيتشر كميونيكيشنز».

ويحظى استخدام الأسطح والجدران الشفافة في المباني باهتمام كبير لتحسين الإضاءة الطبيعية، وتقليل استهلاك الطاقة، وتعزيز رفاهية السكان.

وتوفر هذه الأسطح إضاءة نهارية أفضل ومساحات جذابة بصرياً، وتؤثر إيجابياً على الصحة والإنتاجية، كما تقلل الحاجة إلى الإضاءة الاصطناعية، مما يسهم في كفاءة الطاقة والحصول على شهادات البناء المستدام.

ورغم الفوائد، تواجه المواد الزجاجية التقليدية تحديات مثل الوهج الذي يسبب عدم الراحة وإجهاد العين ويؤثر على الإنتاجية، كما تثير الشفافية مخاوف الخصوصية، خاصة في مبانٍ مثل المستشفيات.

ويتطلب تراكم الحرارة داخل المبنى خلال الصيف آليات فعالة للتحكم في الحرارة، مما يزيد استهلاك الكهرباء لتكييف الهواء مقارنة بالمباني العادية.

وسعى الفريق البحثي لتلافي ذلك خلال تطوير المادة الجديدة المصنوعة من بوليمر خاص، وتتميز ببنية سطحية هرمية صغيرة، ويسمح هذا الهيكل بانتشار ضوء الشمس بشكل فعال، مما يخلق بيئة داخلية أكثر راحة وخصوصية.

واختبر الباحثون خصائص المادة، بالإضافة لتجارب أُجريت في ظروف خارجية حقيقية، وقاموا بقياس نفاذية الضوء وتشتته، وخصائص الانعكاس، وقدرتها على التنظيف الذاتي، وأداء التبريد باستخدام القياس الطيفي الحديث.

وحققت الاختبارات تبريداً بمقدار 6 درجات مئوية مقارنة بدرجة الحرارة المحيطة. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت المادة نفاذية طيفية عالية للضوء أو شفافية بنسبة 95 في المائة، متفوقة على الزجاج الذي يتمتع عادةً بشفافية تبلغ 91 في المائة.

وأثبتت التجارب أن المادة الجديدة توزع 73 في المائة من ضوء الشمس الذي تتعرض له، مما يقلل الوهج بشكل كبير ويعزز الخصوصية الداخلية.

وبالإضافة لخصائصها في إدارة الضوء، تتميز المادة أيضاً بقدرات تبريد إشعاعية استثنائية؛ إذ ظلت أكثر برودة بمقدار 6 درجات مئوية من درجة الحرارة المحيطة.

وهناك فائدة إضافية للبنية الهرمية الدقيقة للمادة وهي مقاومتها الشديدة للماء، وتعمل هذه الخاصية على صد الماء ومنع تراكم الأوساخ، مما يتيح قدرات تنظيف ذاتي ممتازة.

وقال الباحث الرئيسي للدراسة بمعهد كارلسروه للتكنولوجيا في ألمانيا، الدكتور ريتشاردز غان هوانغ، إن هذه المادة يمكن استخدامها في مجالات مختلفة وتساهم بشكل كبير في الهندسة المعمارية المستدامة والموفرة للطاقة.

وأضاف عبر موقع المعهد: «يمكن لهذه المادة تحسين استخدام ضوء الشمس في الداخل وتقليل الاعتماد على تكييف الهواء، كما يمكن دمجها بسلاسة في خطط تشييد المباني والتنمية الحضرية الصديقة للبيئة».


تلميذات ليبيات فوق السبعين (فيديو)

مسعودة سول محمد لم تستسلم (وزارة التربية والتعليم)
مسعودة سول محمد لم تستسلم (وزارة التربية والتعليم)
TT

تلميذات ليبيات فوق السبعين (فيديو)

مسعودة سول محمد لم تستسلم (وزارة التربية والتعليم)
مسعودة سول محمد لم تستسلم (وزارة التربية والتعليم)

على أظافرها بقايا حنّة، وفوق رأسها غطاء «الجرد»، وبين أصابعها قلم رصاص... هكذا انكفأت السبعينية الليبية مسعودة سول محمد، على ورقة امتحان مادة اللغة العربية، تتفحّصها وتجيب عما ورد فيها من أسئلة.

تُترجم مسعودة حقيقة أنّ التعليم لا يتوقف عند سنّ، فتجلس على مقاعد الدراسة بين طلاب في أعمار مختلفة.

وقالت وزارة التربية والتعليم في سبها (جنوب البلاد) إن مسعودة «كانت لا تجيد كتابة اسمها، فالتحقت بالمدرسة حتى وصلت إلى مرحلة التعليم الأساسي»، مشيرة إلى أنها «رفضت كل محاولات إثنائها عن عزمها، وواصلت الدراسة بتشجيع من أبنائها».

لا حدود للإرادة (وزارة التربية والتعليم)

لم يكن نموذج مسعودة هو الوحيد، خلال امتحانات هذا العام، فقد رصدت صفحات التواصل الاجتماعي في ليبيا سيدات طاعنات في السنّ يجلسن على مقاعد التلميذات، ويؤدّين اختبار الشهادة الإعدادية؛ من بينهنّ الزهراء حمودة (71 عاماً) التي ظهرت محاطةً بـ3 مراقبين ومشرفين حرصوا على التقاط الصور معها، معبّرين عن سعادتهم بإصرارها على استكمال مسيرة تعليمها.

وعدّدت الوزارة نماذج مختلفة من كبار السنّ حرصن على السعي إلى اجتياز امتحانات آخر العام، مثل نعمة عصمان. وقالت إنها لم تستسلم رغم رسوبها في امتحانات الشهادة الإعدادية، العام الماضي.

الليبية نعمة عصمان تمتاز بالمحاولة (وزارة التربية والتعليم)

وتابعت الوزارة أن السيدة التي تجاوزت السبعين «أعادت عاماً دراسياً بعزيمة قلَّ مثيلها؛ هي التي رجعت إلى مقاعد الدراسة بعد انقطاع لعقود، دون أن تُخفي أملها بالنجاح».

ما فعلته نعمة ومسعودة والزهراء، كرّرته أفطيمة الصالحين (63 عاماً)، وكاكنو مسوكي (61 عاماً). وتُقابل الوزارة، في عموم ليبيا، هذه الإرادات بالاحترام والدعم، وتحرص على نشر صورهن مُلحَقةً بعبارات المديح.

وسبق أن تكرّرت هذه النماذج، العام الماضي؛ وبينهنّ من انقطعن عن الدراسة لـ3 عقود، وعُدن لإكمالها، يجلسن وسط تلامذة في أعمار أحفادهنّ بحُب وإقبال على العملية التعليمية.


وزير الإعلام البحريني لـ«الشرق الأوسط»: لا «وصاية» على الفن... والحرية لا تتناقض مع «المسؤولية»

د. رمزان بن عبد الله النعيمي وزير الإعلام البحريني
د. رمزان بن عبد الله النعيمي وزير الإعلام البحريني
TT

وزير الإعلام البحريني لـ«الشرق الأوسط»: لا «وصاية» على الفن... والحرية لا تتناقض مع «المسؤولية»

د. رمزان بن عبد الله النعيمي وزير الإعلام البحريني
د. رمزان بن عبد الله النعيمي وزير الإعلام البحريني

أكد الدكتور رمزان بن عبد الله النعيمي، وزير الإعلام البحريني، أن جائزة «الدانة للدراما» التي تعد الجائزة الأولى الخاصة بالمسلسلات الخليجية، تسعى لتقديم مزيد من التشجيع للفنانين وصنّاع الأعمال الدرامية الخليجيين، منوِّهاً إلى أن ️مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون الذي تقام الجائزة ضمن فعالياته، يعمل على تعزيز منصات صناعة الفن السينمائي والدرامي الخليجي «باعتبارها منصّات للتفاهم والتقارب بين ثقافات ودول الشعوب».

وفي حوار مع «الشرق الأوسط»، قال النعيمي إن الرقابة على الأعمال الفنية «نابعة من داخل الفنانين أنفسهم»؛ مشيراً إلى أن «وزارات الإعلام بدول مجلس التعاون لا تفرض (وصاية) على الإبداع والفن».

وسيتم الاحتفاء بالفائزين بجائزة «الدانة للدراما» خلال افتتاح مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون في دورته الـ16، في البحرين، نهاية الشهر الحالي.

جائزة «الدانة للدراما»

* ماذا تضيف جائزة «الدانة للدراما» للحركة الفنية الخليجية؟

- انبثقت جائزة «الدانة للدراما» بوصفها فكرة لتكون إضافة جديدة لتحفيز العمل الدرامي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي يجمعها تاريخ طويل وعريق ممتد من العلاقات القوية في مختلف المجالات، ورغبة في تقديم مزيد من التشجيع للفنانين وصنّاع الأعمال الدرامية، من مؤلفين ومخرجين وممثلين ومؤلفي موسيقى تصويرية، وغيرها، في إطار من التنافس الهادف والبنّاء والراقي، فالجوائز تحفِّز الفنانين، وتشعل حماسهم لمواصلة العطاء والإبداع، كما أنّها تمثّل تقديراً لاجتهادهم في عملهم، وعرفاناً بتأثيرهم في صناعة الوجدان.

ولا شك في أنّ رعاية الشيخ خالد بن حمد آل خليفة، النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس الهيئة العامة للرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية للجائزة، تمنحها حافزاً مهماً، وتزيد من حرص المبدعين والفنانين في مجال الإذاعة والتلفزيون على المشاركة فيها، والتقدّم لنَيلها، من خلال فئاتها الـ10 المتنوعة، وهي: أفضل عمل درامي خليجي (مسلسل اجتماعي وآخر كوميدي)، وأفضل عمل درامي عربي، وأفضل ممثل دور أول، وأفضل ممثلة دور أول، وأفضل ممثل صاعد (ممثل شاب وممثلة شابة)، وأفضل موسيقى تصويرية، وأفضل نص، وأفضل مخرج.

جائزة «الدانة للدراما»

* ما الجديد في جائزة «الدانة للدراما»؟ تعلمون أنه إلى جانب هذه الجائزة هناك جوائز الأشرعة الخاصة بالمسابقات الإذاعية والتلفزيونية ومسابقات الإعلام الرقمي والأفلام للقطاعين العام والخاص والأفراد.

- إنَّ تعدد منح الجوائز الفنية في مجالات السينما والتلفزيون والإذاعة هو أمر معمول به عالمياً منذ عقود، فهناك على سبيل المثال جوائز «الأوسكار» في الولايات المتحدة، و«السعفة الذهبية» بـ«مهرجان كان» الفرنسي، وجائزة «غولدن غلوب» لأفضل مسلسل درامي، وجوائز «إيمي»، وجائزة «الدب الذهبي» لـ«مهرجان برلين السينمائي الدولي» في ألمانيا، وغيرها. كما توجد على الصعيد العربي جوائز متعددة، تمنحها المهرجانات الفنية المتخصصة، ومنها: «مهرجان القاهرة للدراما»، و«مهرجان الدراما العربية»، و«مهرجان الجونة» بجمهورية مصر العربية، وكذلك «مهرجان قرطاج» في تونس المخصص للسينما، و«مهرجان مراكش» بالمملكة المغربية، وغيرها.

ولدينا أيضاً في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كثير من المهرجانات الفنية المتخصصة، وفي مقدمتها «مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون» صاحب التاريخ العريق، و«المهرجان السينمائي الخليجي»، و«مهرجان البحرين السينمائي»، و«مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي» بالمملكة العربية السعودية، و«مهرجان دبي السينمائي» بدولة الإمارات العربية المتحدة، و«مهرجان الكويت السينمائي»، و«مهرجان مسقط السينمائي الدولي» بسلطنة عُمان، و«مهرجان أجيال السينمائي» بدولة قطر، وغيرها كثير من المهرجانات.

ولا بدَّ من التأكيد على أنّ كل هذه المهرجانات يصبُّ في اتجاه تعزيز منصات صناعة الفن السينمائي والدرامي في دول مجلس التعاون، باعتبارها منصَّات لتبادل الخبرات، وتعزيز التفاهم والتقارب بين ثقافات ودول الشعوب، فضلاً عن أثرها الاقتصادي في دعم الإنتاج الفني. ولذلك فإنني على يقين بأنَّ تعدُّد المهرجانات الفنية في المنطقة، وما تتبعه من زيادة عدد الجوائز التي تمنحها هذه المهرجانات، يعدُّ أمراً إيجابياً، فهي من جهة تزيد من رغبة المبدعين والفنانين في تنويع منتجهم الفني، كما أنها تفتح آفاقاً أوسع للفنانين للحصول على التكريم الذي يستحقونه من منصَّات متعددة.

* كيف كان الإقبال على «جائزة الدانة»؟

- حجم الإقبال على المشاركة بجائزة «الدانة للدراما»، في نسختها الأولى، من حيث عدد الأعمال الخليجية والعربية التي تقدمت للجائزة تجاوز 70 مسلسلاً تلفزيونياً متنوعاً، الأمر الذي يعكس مدى أهميتها في تعزيز مستقبل الدراما العربية والخليجية، وإيمان صنّاع الأعمال الفنية بدورها في تشجيع الفنانين على استمرارية التطوير لتقديم الأفضل على مستوى الدراما، باعتبار جائزة «الدانة للدراما» تمثّل تطوراً نوعياً مهماً، من شأنه أن يثري المنافسة بين الفنانين وصنّاع المحتوى الدرامي الخليجي والعربي، عبر بوابة «مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون» الذي احتل مكانة متميزة على خريطة المهرجانات الفنية في المنطقة.

الفن الخليجي

* مع استضافة البحرين للدورة الـ16 لـ«مهرجان الخليج للإذاعة والتلفزيون»، ماذا يقع على كاهل المؤسسات الحكومية الرسمية في دول الخليج، من مسؤولية لتشجيع الإنتاج الدرامي الخليجي، ودعمه، وتوفير سوق إنتاج قادرة على إثراء الحركة الفنية؟

- إننا في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نمتلك تاريخاً مميزاً وفريداً في التعاون في مجال العمل الإعلامي والفني، والذي انطلق من خلال مؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك التي تأسست في منتصف سبعينات القرن الماضي، وتشغل جانباً مهماً في ذاكرة شعوب دول المجلس عبر الأجيال المتعاقبة، من خلال ما قدمته من برامج تربوية وتعليمية وثقافية. وشكَّلت المؤسسة أساساً انطلق منه التعاون الخليجي في العمل الإعلامي والفني.

وفي الوقت الحالي، تمتلك كل دولة من دول المجلس قاعدة كبيرة من الموهوبين في كل جوانب الإنتاج الفني، ولديها كثير من الفنانين الرواد والشباب وأصحاب المواهب، ما ينعكس بشكل إيجابي ومؤثر على الشاشات، وهو ما يعد عنصر قوة يدعم جهود الدول للارتقاء بالحركة الفنية وتطويرها على المستويات كافة.

وبهذا الخصوص، أنوِّه إلى أنَّ المسؤولية تضامنية ومشتركة بين القطاعين، الرسمي والخاص، في إنتاج أعمال فنية سينمائية ودرامية، تهدف في المقام الأول إلى الحفاظ على هويتنا، ومن ثم تعريف العالم بواقع مسارات التنمية والتحديث التي تشهدها دولنا، على كافة الصُّعد، وفي شتَّى المجالات.

وفي هذا السياق، تأتي أهمية المهرجانات والجوائز الفنية المتخصصة في منطقة الخليج العربي؛ إذ إنها بجانب دورها في تكريم المبدعين، فإنها توفر منصَّات لتبادل التجارب والخبرات، وتحقيق التقارب الثقافي، وإثراء الأفكار الإبداعية، وكل ذلك من شأنه أن يسهم في دفع الحركة الفنية قُدماً إلى الأمام.

* مع التباين الكبير في حجم ونوعية الإنتاج الدرامي الخليجي، كيف يمكن لهذه المسابقة أن توفر المساحة المتساوية بين المبدعين، إذا كانت كفة الإنتاج تميل غالباً لصالح دولة أو دولتين مع شبه غياب لدول أخرى؟

- بطبيعة الحال؛ لا بد من أن يكون هناك تباين في الإنتاج الفني والدرامي في جميع الدول، وذلك يحكمه كثير من الاعتبارات، ودول مجلس التعاون ليست استثناءً، ولكن ما يمكن تأكيده في هذا الصدد، أن الحركة الفنية في دول المجلس تشهد نهضة غير مسبوقة في الكم والكيف، وهناك تصميم من جميع الأطراف على استدامة النهوض بها، ونفتخر بأنّ لدينا مجموعة كبيرة من الفنانين الخليجيين في جميع المراحل السنية، لا يقلون أهمية وإبداعاً وإتقاناً عن كبار الفنانين العالميين، وهم يشكلون الثروة الأهم لدول الخليج العربي لتعزيز قوتها الناعمة، من خلال الإنتاج الفني بمختلف فروعه وتعدد مجالاته.

و«جائزة الدانة للدراما» تهدف إلى أن تكون عنصراً مساهماً في مزيد من التحفيز والتشجيع للإنتاج الفني الخليجي؛ حيث إن عملية اختيار الفائزين بالجائزة ستتم وفق اعتبارات موضوعية، وبما يتوافق مع المعايير الموضوعة لها من قبل لجنة التحكيم التي تضم نخبة من كبار النقاد والمختصين في المجال الفني، من الدول الخليجية والعربية. وستكون ساحة التنافس متاحة أمام جميع المبدعين الذين ستتم المفاضلة بينهم بكل نزاهة وشفافية، وهذا ما تسعى إليه الجائزة في المقام الأول.

الرقابة على الفن

* يشتكي بعض المبدعين الخليجيين من الرقابة على أعمالهم؛ ألا ينبغي أن ترفع وزارات الإعلام وصايتها عن إنتاج القطاع الخاص؟

- الفن -إلى جانب دوره الترفيهي- يجب أن يتبنَّى رسالة مؤثرة في بناء الإنسان ووعيه، وعليه تكون الرقابة عليه نابعة من داخل الفنانين أنفسهم، بتقديم أعمال هادفة لا تتعارض من قيم المجتمع، ووزارات الإعلام بدول مجلس التعاون لا تفرض «وصاية» على الإبداع والفن، وإنما تقوم بدور إشرافي للحفاظ على المجتمعات من أي تجاوزات قد تحدث بحسن نيَّة، وعن غير قصد.

وبكل تأكيد، فإن حرية الفن والفنان في تقديم أعماله وأفكاره لا تتناقض مع ضرورة أن تتسم هذه الحرية في الوقت ذاته بالمسؤولية بمفهومها الشامل، وأن يكون هناك حرص على عدم المساس بالقيم المجتمعية والتعاليم الدينية. وهذا ينطبق على القطاعين، العام والخاص، فشعوبنا الإسلامية والعربية لديها منظومة قيم اجتماعية وتقاليد تمثل مصدر قوة لتماسكها، كما أن ما قد يتقبله بعض الثقافات من مظاهر انفتاح ليس بالضرورة أن تتقبله ثقافات أخرى. والدراما تنطلق في حقيقتها من الواقع، ولا يجب أن تنفصل عنه تحت أي ذريعة.

الدراما البحرينية

* بالنسبة للدراما البحرينية، وحضور الفنانين والفنانات البحرينيين في الأعمال الدرامية الخليجية، هل لديكم خطة لتحفيز الإنتاج الدرامي البحريني؟

- إن تاريخ الفن البحريني ضارب في القِدَم، وإن كان المسرح يوصف بأنه «أبو الفنون»، فإنَّ تاريخ المسرح البحريني يقترب من 100 عام، وهو ما يؤكد عراقة الفن البحريني، وارتقاءه المستمر، وإننا نفتخر بمبدعينا من الفنانين والفنانات الموهوبين الذين كان لهم أثر بالغ في صياغة وجدان المجتمع وثقافته، وهم سفراء لوطنهم في المحافل الفنية الإقليمية والدولية.

وانطلاقاً منذ ذلك، فإنَّ الدراما البحرينية كانت –وستظل- حاضرة وبقوَّة على مستويات الإنتاج والإبداع، وتؤدي رسالتها التثقيفية والترفيهية بالزخم ذاته، وكما تعلمون، فإن المعهود في العالم كله، ومنذ نشأة الدراما السينمائية والتلفزيونية والإذاعية، هو أن عملية الإنتاج تحكمها قواعد الموهبة، فالمشاهد يتابع الفنان لبراعته وموهبته، وبالتالي فإنَّ زيادة الإقبال على الفنان البحريني خليجياً تؤكد الثقة فيما يمتلكه من موهبة وإبداع. وإننا في وزارة الإعلام حريصون على دعم فنانينا على المستويات كافة، ونعمل على تنفيذ مجموعة من الخطط والمبادرات الهادفة إلى تنمية الإنتاج الدرامي، بما يحفظ المكانة الرائدة لمملكة البحرين في مجالات الفنون والإبداع كافة.