أوركسترا «لا سكالا» تناشد الدار الإيطالية التمديد لمديرها دومينيك ماير

وسط جدل بشأن خلافته

دومينيك ماير قائد أوركسترا «لا سكالا» (دار لا سكالا)
دومينيك ماير قائد أوركسترا «لا سكالا» (دار لا سكالا)
TT

أوركسترا «لا سكالا» تناشد الدار الإيطالية التمديد لمديرها دومينيك ماير

دومينيك ماير قائد أوركسترا «لا سكالا» (دار لا سكالا)
دومينيك ماير قائد أوركسترا «لا سكالا» (دار لا سكالا)

طلبت أوركسترا «لا سكالا» في ميلانو (الاثنين) التمديد عامين لمدير الدار الإيطالية المرموقة، الفرنسي دومينيك ماير الذي تنتهي ولايته في فبراير (شباط) 2025، وسط جدل بشأن خلافته. وأبدى الموسيقيون في رسالة وجهوها إلى مجلس إدارة «دار لا سكالا» الأمل في أن يتمكن ماير «من إكمال ولايته في النطاق الكامل لمهامه» وإدارة «الموسم المقبل وما يليه»، الذي حُدد برنامجه بالفعل. و«بالنظر إلى الصعوبات التي واجهناها» خلال جائحة «كوفيد» الذي عطّل البرنامج، يقول الموسيقيون إنهم «مقتنعون بأن تمديد الولاية سيتيح إكمال رحلة فنية قيّمة»، حسب الرسالة.

وتولى دومينيك ماير (68 عاماً) قيادة أوركسترا «لا سكالا» عام 2020، بعد أن أدار أوبرا فيينا لعشر سنوات. وفي السابق، كان مديراً لمسرح الشانزليزيه في باريس وأوبرا لوزان، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي رسالتهم، قال أعضاء الأوركسترا التي يديرها ريكاردو شايي إنهم «قلقون من استمرار التسريبات الصحافية بشأن مستقبل المسرح» الذي يشكل موقعاً «ذا منفعة وطنية».

وفي سياق سيطرة حكومة جورجيا ميلوني، المكونة من ائتلاف قوى اليمين واليمين المتطرف، على خدمات الثقافة العامة، انتشرت تكهنات حول خلافة ماير.

وفي نهاية اجتماع في بداية مارس (آذار) مع وزير الثقافة جينارو سانجوليانو، اقترح رئيس بلدية ميلانو ورئيس مجلس إدارة «لا سكالا» جوزيبي سالا تعيين مدير مسرح «لا فينيتشه» في البندقية فورتوناتو أورتومبينا خلفاً لماير.

ويخضع ترشيح أورتومبينا الذي يحظى بتقدير الحكومة، لتصويت من أعضاء مجلس إدارة «لا سكالا» مقرر في 8 أبريل (نيسان). ويستوفي أورتومبينا البالغ 63 عاماً المعايير التي وضعتها حكومة ميلوني التي ترغب في وجود شخص إيطالي على رأس «لا سكالا»، بعد ثلاثة مديرين أجانب. وكانت قد حددت في مايو (أيار) الماضي بـ70 عاماً الحد الأقصى لسن مديري المسارح الغنائية.

وتمكّن ستيفان ليسنر، المدير الفرنسي لأوبرا نابولي البالغ 71 عاماً، من العودة إلى منصبه بعد طعن قضائي بقرار قضى بإقصائه بسبب هذا التدبير. وبموجب هذا المرسوم المثير للجدل، سيصل دومينيك ماير إلى السنّ القصوى في أغسطس (آب) 2025.


مقالات ذات صلة

«ديور» ترقص في دار الأوبرا بدبي على موسيقى فيليب غلاس

لمسات الموضة علاقة «ديور» بالباليه تعود إلى عهد المؤسس كريستيان ديور مما جعل لها باعاً في هذا المجال (صوفي كار)

«ديور» ترقص في دار الأوبرا بدبي على موسيقى فيليب غلاس

التقطت المصممة ماريا غراتزيا تشيوري الخيط من كريستيان ديور، واستعملت الرقص تيمات لبعض عروضها.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق مغنية الميزو سوبرانو الشهيرة سارة كونولي تلعب دور «زرقاء اليمامة» (هيئة المسرح والفنون الأدائية السعودية)

«تايمز»: «زرقاء اليمامة» تمهد لنهضة فنية وثقافية كبرى في السعودية

تُغنى عروض أوبرا «زرقاء اليمامة» باللغة العربية، وظهر العرض لأول مرة في الرياض الثلاثاء الماضي، ليكون أول عرض أوبرالي سعودي في تاريخ المملكة والأضخم عربيا

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق العمل استثنائي جديد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي بالرياض (هيئة المسرح)

«زرقاء اليمامة» في عرضها الأول... صراع درامي يعكس آلام الإنسان وآماله

بأداء مُتقَن، وعرض باللغة العربية، قدّمت أوبرا «زرقاء اليمامة» أول عروضها الخاصة على مسرح مركز الملك فهد الثقافي في الرياض، بسردية مدهشة تخلّلتها صور فنّية.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق العمل استثنائي جديد على مسرح «مركز الملك فهد الثقافي» بالرياض (هيئة المسرح)

‏أول أوبرا سعودية هي الأضخم عربياً... أداء أخّاذ مُرتَقب لـ«زرقاء اليمامة»

تُشارك مجموعة من الأسماء السعودية الموهوبة في هذا العمل الاستثنائي وتمثّل بذرة لأجيال موهوبة قادرة على الغناء الأوبرالي سيحظى بها الوسط الفني السعودي قريباً.

عمر البدوي (الرياض)
يوميات الشرق سلطان البازعي الرئيس التنفيذي لهيئة المسرح يتحدث عن تفاصيل العمل خلال مؤتمر صحافي بالرياض (تصوير: صالح الغنام)

أوبرا «زرقاء اليمامة» تطلق عروضها من الرياض الأسبوع المقبل

تستعد الرياض، الأسبوع المقبل، لعروض أول أوبرا سعودية، بعد عمل استغرق نحو 3 سنوات، حتى أضحت جاهزة للعرض وتقديم واحدة من أشهر الأساطير العربية على خشبة المسرح.

عمر البدوي (الرياض)

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
TT

طريقة سهلة تقضي على فيروس إنفلونزا الطيور في الحليب

عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)
عمال يملأون الزجاجات بالحليب (رويترز)

وجد باحثون أميركيون أنّ طريقة المعالجة الحرارية للحليب تخفض بشكل كبير كمية فيروسات إنفلونزا الطيور (H5N1) المُعدية الموجودة في الحليب الخام.

وأوضح الباحثون في «المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدية» في الولايات المتحدة، أنّ المعالجة الحرارية هي إحدى طرق البسترة القياسية المستخدمة في صناعة الألبان؛ ونُشرت النتائج، الجمعة، في دورية «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين».

وفي أواخر مارس (آذار) 2024، أبلغ مسؤولون أميركيون عن تفشّي فيروس إنفلونزا الطيور شديد الإمراض المُسمَّى «HPAI H5N1» بين أبقار الألبان في تكساس. وحتى الآن، تأثر 95 قطيعاً من الماشية في 12 ولاية، وكُشِفت 3 إصابات بشرية بين عمال المزارع المصابين بالتهاب الملتحمة.

ورغم أنّ فيروس إنفلونزا الطيور لم يُظهر حتى الآن أي دليل وراثي على اكتساب القدرة على الانتشار من شخص لآخر، يراقب مسؤولو الصحة العامة عن كثب وضع أبقار الألبان بوصفها جزءاً من جهود التأهُّب الشاملة للوباء.

ونظراً إلى البيانات المحدودة حول تأثر فيروسات إنفلونزا الطيور بطرق البسترة المستخدمة في صناعة الألبان، سعى الباحثون إلى قياس مدى استقرار الفيروس في الحليب الخام عند اختباره على فترات زمنية مختلفة. وعزلوه وخلطوه مع عيّنات حليب البقر الخام غير المبستر، وعالجوه بالحرارة عند 63 و72 درجة مئوية لفترات زمنية مختلفة.

بعد ذلك، زُرِعت الخلايا واختُبرت لتحديد ما إذا كان الفيروس الحيّ قد بقي أم لا، وإذا كان الأمر كذلك، فما مقداره.

ووجد الباحثون أنّ درجة حرارة 63 مئوية تسبّبت في انخفاض ملحوظ (1010 أضعاف) في مستويات فيروس (H5N1) المُعدية خلال 2.5 دقيقة، ولاحظوا أنّ البسترة القياسية لمدّة 30 دقيقة من شأنها القضاء على الفيروس المعدي.

أما عند المعالجة الحرارية على 72 درجة مئوية، فلاحظوا انخفاضاً (104 أضعاف) في الفيروس المُعدي خلال 5 ثوانٍ؛ ومع ذلك، اكتُشفت كميات صغيرة جداً من الفيروسات المُعدية بعد ما يصل إلى 20 ثانية من المعالجة الحرارية في واحدة من كل 3 عيّنات.

وأشار الباحثون إلى أنّ «هذه النتيجة تشير إلى احتمال أن تظلَّ كمية صغيرة نسبياً، ولكن يمكن اكتشافها من الفيروس مُعدية في الحليب بعد 15 ثانية عند 72 درجة مئوية إذا كانت مستويات الفيروس الأولية مرتفعة بما فيه الكفاية.

وشدّد فريق البحث على أنّ قياساتهم تعكس الظروف التجريبية، ويجب تكرارها من خلال القياس المباشر للحليب المصاب في معدات البسترة التجارية، ولا ينبغي استخدامها لاستخلاص أي استنتاجات حول سلامة إمدادات الحليب في الولايات المتحدة.

وحتى الآن، خلصت «إدارة الغذاء والدواء الأميركية» إلى أنّ مجمل الأدلة لا تزال تشير إلى أنّ إمدادات الحليب التجاري آمنة.