أدباء المهجر «شعراء في الحديقة» النيويوركية

أول نصب تذكاري عربي على أرض عامة أميركية

جانب من خلفية المقاعد الخاصة بالنصب التذكاري العربي الأول في مانهاتن
جانب من خلفية المقاعد الخاصة بالنصب التذكاري العربي الأول في مانهاتن
TT

أدباء المهجر «شعراء في الحديقة» النيويوركية

جانب من خلفية المقاعد الخاصة بالنصب التذكاري العربي الأول في مانهاتن
جانب من خلفية المقاعد الخاصة بالنصب التذكاري العربي الأول في مانهاتن

وافقت مدينة نيويورك أخيراً، وبعد جهد استمر أكثر من عشر سنين، على إقامة أول نصب عربي على أرض عامة أميركية، في ضاحية مانهاتن التي احتضنت يوماً «الحي السوري» الذي أنشأه في الغالب المهاجرون الأوائل من لبنان.

ويأتي هذا النصب ثمرة جهد بذلته «جمعية شارع واشنطن التاريخي»، التي تأسست عام 2013 على اسم الشارع الذي مشى فيه أدباء وشعراء عظام، مثل جبران خليل جبران وأمين الريحاني وميخائيل نعيمة وإيليا أبو ماضي ونسيب عريضة وندرة حداد وغيرهم من المهجريين الكبار، وطاروا منه إلى الشهرة، من مدينة نيويورك.

سيكون النصب باسم «القلم: شعراء في الحديقة»، حيث كانت «ليتل سوريا» (سوريا الصغرى)، بمثابة تكريم أبدي للشعراء والكتاب من «الشتات السوري» في ساحة إليزابيث بيرغر، القريبة من شارع واشنطن. ويقع تحديداً بين اثنتين من الوجهات الأكثر ارتياداً في الضاحية الشهيرة: النصب التذكاري لهجمات 11 سبتمبر (أيلول) وشارع وول ستريت. سيجذب انتباه الملايين من سكان نيويورك والزوار الذين يعبرون المنطقة كل عام.

ومن المقرر أن ينجز المشروع عام 2025.


مقالات ذات صلة

شعراء الحب الجسدي في الجاهلية

ثقافة وفنون صورة متخيلة لامرىء القيس

شعراء الحب الجسدي في الجاهلية

إذا كان للعرب الجاهليين من الأسباب والدوافع وظروف الحياة، ما يجعلهم يرون في المرأة الملاذ الذي يوفر لهم سبل الطمأنينة والبهجة

شوقي بزيع
ثقافة وفنون أفروديت في تمثال من البرونز مصدره موقع مليحة في إمارة الشارقة

أفروديت مليحة سيّدة الحبّ والجمال والغواية تمثالاً برونزياً

يحتفظ مركز مليحة للآثار في إمارة الشارقة بتمثال برونزي من الحجم الصغير يمثل أفروديت، سيّدة الحب والجمال والغواية التي حظيت بشهرة واسعة في العالم اليوناني القديم

محمود الزيباوي
ثقافة وفنون «كتاب الشعر»... من ملحمة جلجامش إلى ديريك والكوت

«كتاب الشعر»... من ملحمة جلجامش إلى ديريك والكوت

لماذا كانت القافية والتكرار والروي من الأمور المهمة في الشعر؟ ما الفرق بين شكل سوناتة (قصيدة من أربعة عشر بيتاً) للشاعر الإيطالي بترارك

د. ماهر شفيق فريد
ثقافة وفنون الشعر ملاذاً أخيراً

الشعر ملاذاً أخيراً

بعد غياب طويل وانخطاف مباغت إلى عالم الترجمة والرواية، يعود طلعت شاهين إلى عالم الشعر بئره الأولى، بديوان يحمل عنوان «تتعرى الأشجار من عصافيرها»

جمال القصاص
ثقافة وفنون نقش من مقبرة المقشع في البحرين يقابله آخر من إقليم خوزستان جنوب غربي إيران ونصب من مملكة الحضر شمال العراق

كاهن مقبرة المقشع في البحرين

يحتفظ متحف البحرين الوطني في المنامة بمجموعة كبيرة من شواهد القبور المزيَّنة بنقوش تصويرية آدمية، منها شاهد قبر من الحجم المتوسط

محمود الزيباوي

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
TT

أدريانا الحاج ترسم الجداريات وتبوح بالمجرَّد

اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)
اللبنانية أدريانا الحاج أدركت الطريق منذ البداية (صور الرسّامة)

بينما كانت المعلّمة تشرح، شرَدَت ابنة السنوات الـ11 في خيالها وسلّمته للرسم على طاولة الصفّ. شجَّعت العائلة الرسّامة اللبنانية أدريانا الحاج على تطوير الموهبة، فكان التتلمُذ على الفنّان التشكيلي حيدر حموي. إكمال الدراسة في فرنسا عرَّفها أكثر على ما ولعت به: فنّ الجدارية. قرأتْ، وتعلّمتْ، وشاركتْ في ورشات عمل، للتمكُّن من الأدوات. اليوم، تقول لـ«الشرق الأوسط»: «لا مكان لأضع لوحاتي!». ذلك أنّ نتاج الفنانة يتجاوز الـ2000 عمل طوال 20 عاماً، وسط مواصلة التعلُّم والتوق إلى الأفضل.

الجدارية تمنح المكان الضيّق «مجالاً آخر» (صور الرسّامة)

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه، فشكَّل هذا السطح المادة الأحبّ إليها. درَّبها أستاذ فرنسيّ على تقنيات الرسم عليه وتلوينه. تقول: «منذ البداية عرفتُ طريقي. وضعتُ هدفي وانطلقتُ. لم أكفَّ عن السعي».

لـ6 سنوات درست الهندسة الداخلية، لتزور المنازل وتُشكّلها قبل مدِّها بالرسم واللون. تتحدّث عن فسحات ضيّقة، لا متّسعات فيها، فتمنحها الجدارية «مجالاً آخر»: «بعض المنازل يخلو من مشهديات الطبيعة، ولا يطلّ على الاخضرار. حين تزيّنه جدارية مستوحاة من الشجر والورد وأشكال الانشراح، يتحلّى بالطلاقة. لا يعود محدوداً، فيتحرّر من الضيق لمجرّد مَنْحه ألواناً مريحة».

استهواها الجدار وضخّ الألوان على سطحه (صور الرسّامة)

أرادت تعميم الجداريات ورفض حصرها بالطبقة المخملية القادرة على دفع المال للحصول عليها. راح هواة الجَمْع يألَفون فنّها ويطلبونها للرسم في منازلهم. وحدث ذات صدفة أنها كانت ترسم على الشرفة حين مرَّ مهندس أسترالي ولمَحَ ما أراده. تروي: «حينها قال لي، أريدكِ غداً في الأشرفية، وأعطاني العنوان. ذهبتُ. قدَّم إليّ صورة وطلب رسمها على جدار طوله 5 أمتار. بعد أيام، أنهيتُ العمل وقد سرَّه جداً، فسلّمني الرسم في مطعم، صدَفَ أنه للفنان راغب علامة، لتبدأ علاقتي بالمشاهير من هذه الفرصة».

تناقلت الأسماء فرادة فنّها، وراحت تُعرَف، ليس في منازل الفنانين، من راغب علامة إلى كارول سماحة، بل بين طلابها وجيل الغد. تستعدّ أدريانا الحاج لمعرضها مع رسّامي «الجامعة اللبنانية - الأميركية» (LAU) المُتزامِن مع تخرّجهم، وبالتوازي تُواصل الرسم لإنجاز معارض فردية مقبلة. تقول مَن ألقت ريشتها في الماء لئلا تجفّ الألوان بينما تُجري اللقاء: «لا أستطيع التوقُّف. أرسم كمَن يشرب قهوته كلّ صباح ولا يكتمل نهاره من دونها. حياتي تنقُص بلا رسم يومي. ولا أختار السهل، بل أتعمّد التحدّيات. أطارد لوحة تُشعرني بأنني في مسار التطوُّر. فحين يصقل الفنّان مساره بالبحث المستمرّ والدرس، يستطيع إفادة الآخرين. في حالتي، أفيد طلّابي. أعطيهم لأنني لا أكفُّ عن النَهْل».

أدريانا الحاج ومصمّم الأزياء نجا سعادة خلال تصميم «أنا بيروت» (صور الرسّامة)

محطّة أخرى جسَّدها تعاون أدريانا الحاج مع مصمّم الأزياء اللبناني نجا سعادة. ذلك بدأ من إضافة لمساتها على جاكيت يرتديها، وقِطع ثياب يطلّ بها في عروضه الخاصة. ولمّا لاقت اللمسة الإعجاب، اتّفقا على إدخالها في فساتين وبعض فولارات الحرير. أصبح الرسم بعض تصاميمه، وبلغ ذروته حين شكَّلا فستان «أنا بيروت» بُعيد انفجار المرفأ. لقي التصميم أصداء، فارتدته الإعلامية رابعة الزيات وسط الحطام، ليُعرض لاحقاً في مزاد ويجمع ما يزيد على 80 ألف دولار لإصلاح المنازل المتضرّرة.

الريشة الناطقة تتغلّب على الكلام القليل (صور الرسّامة)

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد، فتقول: «التجريد يُخرج مني ما لا أقوله دائماً. هو فسحتي للبوح. يُشعرني باللاحدود». شيءٌ في أدريانا الحاج يميل إلى الصمت، فتُغلّب الريشة الناطقة على الكلام القليل والإجابة المختَصرة. أداة الرسم بديلُ صفِّ الكلمات الطويلة، والسطح يصبح فضاءً لما لا يُقال فيختار الاختزال والاقتضاب والتورية.

يكتمل الشغف بالتعبير المجرَّد (صور الرسّامة)

ولمّا حلَّ المرض، عكَسَت القاعدة. تُدرك أنّ الرسم علاج، وتُطبِّق ممارسته على الآخرين، بينهم أولاد يهدُّ السرطان أجسادهم، من دون أن يُطفئ حماستهم حيال التعلُّم منها والشفاء بخليط ألوانها. وإنما اختراقه جسدها جمَّد الريشة وكتَّف اليد، باستثناء محاولات ضئيلة خلال رحلة العلاج. نسألها عن المرض حين يصبح نقطة تحوُّل، كيف يوظّفه الفنّان ليُخمِّر فنّه؟ ردُّها: «شلّني في البداية، وفرض عليَّ التركيز الكامل لاستعادة الصحّة. ثم نهضت. حين رسمتُ مجدداً، شعرتُ بحلاوة الرسم وبتلك الإضافة الجميلة الفارقة. رحتُ أتطلّع إلى اللوحة بنظرة مغايرة، وأمنحها تفسيراً آخر».

التجريد يُخرج من أدريانا الحاج ما لا تقوله دائماً (صور الرسّامة)

جوائز حصدتها بين فرنسا ولبنان وشرم الشيخ في مصر، حين حضرت قامات، بينهم نور الشريف ومحمود حميدة معارضها. تبقى بيروت عزيزتها، ولعلَّها تشبهها. الاثنتان اختارتا النهوض في عزّ الوجع.